صيدا سيتي

السفير دبور يلتقي اليوسف: بحث مختلف الاوضاع الفلسطينية في الداخل وفي مخيمات لبنان انخساف طريق بشاحنة محملة أخشابا في المدينة الصناعية في سينيق! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ كيف يمكن صناعة التغيير الايجابي في مجتمعنا العربي؟ (بقلم آية يوسف المسلماني) للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار Needed: IT Officer - Part Time Job - Saida الحاج أبو علي الجعفيل: شقق ومحلات وأراضي ومقايضة 70129092 بناية الفوار للشقق المفروشة مع مطل على البحر والجبل

نقولا ناصيف: تخوّف من محاسبة أركان السلطة بعد إقصائهم

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الخميس 24 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1046 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

النهار - نقولا ناصيف
لم يبق لرئيس الوزراء المكلف عمر كرامي سوى ايام قليلة تنتهي في النصف الاول من الاسبوع المقبل لتحديد موقفه، اما المضي في تأليف حكومة جديدة او الاعتذار. وهو يتوقع ان تظهر في هذه المهلة نتائج تحركين: اولهما مشاورات يجريها البطريرك الماروني مار نصرالله بطرس صفير مع اركان المعارضة لحملهم على التعاون مع كرامي في حكومة اتحاد وطني، وثانيهما تقرير اللجنة الدولية لتقصي الحقائق الذي سيعلنه الامين العام للامم المتحدة كوفي أنان في الساعات الثماني والاربعين المقبلة. ويرجح ان يحدد مدى مسؤولية الاجهزة الامنية عن اغتيال الرئيس رفيق الحريري لتقرير ما اذا كان سيطلب كرامي اذذاك من قادتها المقصرين الاستقالة او التوقف عن اعمالهم في انتظار ان تبدلهم حكومة جديدة. وبذلك يكون الرئيس المكلف قد ذلل جزءاً من مشكلة تدخل في صلب الشروط المسبقة للمعارضة للتعاون معه.
ومع ان كرامي عكس باكراً رغبة في الاعتذار في حال اخفق في تأليف حكومة اتحاد وطني، فهو لا يبدي في المقابل مرونة حيال الشروط الاخرى للمعارضة ولاسيما منها ما يتصل بحصتها في الحكومة الجديدة عدداً وحقائبه. وهو يبدو اقرب الى اعطائها حقائب بنسبة تمثيلها في مجلس النواب. الا ان ذلك يعني عدم تخليه عن تأليف حكومة اتحاد وطني أو تسليمه اياها كلها الى المعارضة. وتالياً فان المأزق التالي - اذا قرر كرامي الاعتذار لن يكون تعذر تأليف حكومة جديدة فحسب، وانما ايضاً توقع تأجيل الانتخابات النيابية لاسباب شتى منها:
1 - ان الدوافع التي ستحمل كرامي على الاعتذار هي نفسها التي ستحمل اي مرشح آخر لتأليف الحكومة على اتخاذ خطوة مماثلة كون المشكلة لا تكمن في الرئيس المكلف، وانما في مقدرته على تأليف حكومة جديدة لا تكتفي بالموالين في ظل اصرار المعارضة على شروطها.
2 - تبدو دمشق والسلطة اللبنانية الطرفين الاكثر استفادة من ارجاء الانتخابات النيابية ما بين ستة اشهر وسنة لانهما تحافظان اذذاك على الغالبية النيابية الموالية التي كان يتوقع لانتخابات 2005 ان تطيحها اذا اجريت في موعدها. وهو ما يعكسه قطب وزاري بقوله ان انتخابات كهذه ستقلب التوازن السياسي الداخلي رأساً على عقب ما كان عليه عشية اغتيال الرئيس السابق للحكومة. ويتعين مذاك على الموالين توقع حصولهم على 40 مقعداً حداً اقصى والانتقال الى موقع المعارضة في المجلس والشارع على السواء، ولن يكون في وسعهم، اياً تكن وطأة ضغوطهم، افتعال غالبية فقدوها تماماً.
3 - للسلطة اكثر من مبرر يقودها الى تأجيل الانتخابات النيابية ما لم تتوصل قبل ذلك الى تسوية الحد الادنى مع المعارضة. وهي في واقع الامر تملك الآلية القانونية كما الغالبية المطلوبة في المجلس الحالي لتأجيل الانتخابات وكذلك لاجرائها في موعدها القانوني انطلاقاً من اعتقاد ان مرحلة ما بعد الانتخابات لن تقتصر على اقصاء اركان السلطة وانما ايضاً محاسبتهم. وهو امر يضاعف من حدة التصلب المتبادل والمضي في المواجهة.
يشير ذلك الى موقف مماثل لدمشق في الاطار نفسه، وهو حصولها في نطاق تسوية سابقة للانتخابات على الضمانات الكافية التي تحفظ المصالح السورية سواء بحماية المقاومة، او المحافظة على الاتفاقات والمعاهدات التي ابرمت في السنوات المنصرمة. فيما يفضل اركان بارزون في المعارضة الخوض في هذا الموضوع بعد الانتخابات النيابية في ضوء الغالبية النيابية الجديدة لها لتصويب الخلل في المعاهدات والاتفاقات تلك.
4 بعد اعادة انتشار الجيش السوري واستخباراته العسكرية الى البقاع، لم تخسر دمشق اوراقها السياسية الفعلية في هذا البلد. وهي لا تزال تملك الاوراق الاكثر فاعلية في ادارة اللعبة السياسية الداخلية: تأثيرها على رئيس الجمهورية، وتسمية الرئيس المكلف لاي حكومة، الجيش، الاجهزة الامنية، الغالبية النيابية، ناهيك بمن تبقى من حلفائها القادرين على حشد شعبية كبيرة. واوراق كهذه لا تزال تمكّن السلطة من مقاربة المواجهة مع المعارضة بتكافؤ معرض للانهيار في انتخابات 2005.
حتى ان بعضاً في السلطة شعر في الايام الاخيرة انه كسب جولة اولى في هذه المواجهة بعد انحسار المطالبة باستقالة رئيس الجمهورية من جهة، وابداء البطريرك الماروني ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط في اكثر من تصريح علني رغبتهما في ملاقاة الامين العام لـ"حزب الله" السيد حسن نصرالله في موقفه، وهو ان بت مصير التنظيم العسكري للحزب متروك للبنانيين وحدهم خارج نطاق القرار 1559.
وفي اي حال ثمة كلام منسوب الى الرئيس السوري بشار الاسد الذي لم تنقطع اتصالاته بمسؤولين لبنانيين عن موقع "حزب الله" في المعادلة اللبنانية الآيلة الى التغيير، ومفاده ان دمشق توافق على ما يسلّم به الحزب في حواره مع المعارضة. اذ لا يزال الاسد يجد في احد آخر حلفائه الاقوياء في لبنان مصدراً كافياً للضمانات التي يطلبها، بمقدار ما ان بقاء الرئيس اميل لحود في الحكم اضحى رهن ما يقوله فيه اثنان لم ينقلبا عليه بعد: بطريرك الموارنة والامين العام لـ"حزب الله".
لكن ذلك لا يحجب خيبة سورية كبيرة من كثيرين من حلفائها بعد تحوّل الحليف القوي منهم عدوا او نصف حليف، ونصف الحليف محايداً، والمحايد متواطئاً في السر. وما خلا الرئيس نبيه بري والامين العام لـ"حزب الله" والوزير سليمان فرنجيه، تبدو دمشق قد فقدت او تكاد معظم حلفائها، اما لان بعضهم انهار او لان البعض الاخر يتسلح بالصمت والترقب بحثاً عن موقع في المعادلة الجديدة.
في حصيلة الامر فان مأزقاً ينشأ من اعتذار محتمل لكرامي من غير ان يخلفه رئيس وزراء مكلف جديد يدفع في اتجاهين متلازمين: اولهما استمرار الحكومة الحالية في تصريف الاعمال، وبذلك لا يترك كرامي الحكم، الى ان تدفع التطورات بطرفي النزاع الى طاولة الحوار. وثانيهما تمديد ولاية المجلس الحالي لدواع تتصل بتعذر اجراء الانتخابات النيابية في المهل القانونية وقبل موعد نهاية الولاية الحالية للمجلس في 31 ايار 2005.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922960599
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة