صيدا سيتي

البنوك "تأكل حصرم" تصفيتها الفروع الخارجية... والمودعون "يضرسون" .. البنوك تبيع في الخارج وسعر الصرف يحلّق في الداخل أزمات على مدّ النظر: السياسة في لبنان لتدمير الإنسان المستشفيات "ع آخر نفس" والاستشفاء بـ"الفريش دولار" قريباً؟ دقيقة تخابر الخطوط الثابتة 0.04 دولار والمدفوعة سلفاً 0.08 دولار .. ماذا عن باقات الانترنت وأسعار الخطوط؟ رفع الحد الادنى لأجور العاملين بمرفأ صيدا مع مفعول رجعي وتحويل رواتبهم مع زيادة غلاء المعيشة لماذا نقلت "الاونروا" ملفات اللاجئين من عمان–الاردن الى الاونيسكو في بيروت؟ أيوب والاسمر زارا مطرانيتي الموارنة والروم الكاثوليك وعرضا لقضايا جزين وصيدا المفتي سوسان في نداء إلى المسؤولين: معاناة حقيقية في صيدا.. فماذا يفعل المواطن وكيف يعيش؟ أصحاب محطات المحروقات طالبوا بجدول اسعار يومي: سنضطر آسفين للاقفال إرتفاع كبير بسعر صرف الدولار... هذا ما سجّله عصر اليوم أسامة سعد استقبل المزيد من المهنئين بنجاحه ولائحته في الانتخابات النيابية‎‎ رعاية اليتيم تستقبل السفير الماليزي إعلان عن شواغر في كلية طب الأسنان المكتب التربوي للشعبي الناصري: كما تحرر الوطن من الاحتلال سننتصر في معركة التغيير والكرامة والحقوق مياه لبنان الجنوبي: معاودة التغذية بعد ربط محطاتها موقتا بخط جزين الكهربائي قطع الطريق في شارع رياض الصلح في صيدا احتجاجا على انقطاع الكهرباء والمياه وقفة اعتراضية لمجموعات الصيد البري في صيدا احتجاجا على عدم تمثيلهم في المجلس الاعلى وتلويح بالمقاطعة دورية من أمن الدولة نفذت حملة لتوقيف الصرافين غير الشرعيين في صيدا الدولار يواصل ارتفاعه.. على اي سعر افتتح اليوم؟ "فحصية" الطبيب تتخطى المعقول.. بالدولار!

الشهاب: يا أهل (البلد) وَعُوا (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً)!

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 24 كانون ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

أمران.. تحمل عليهما الضرورة، وكل منهما يطلب الآخر، ويستصحبه، بل ويستلزمه، وبهما نمو المجتمع الصالح! و إذا أراد الله بشعب أن يثبت ويقيم إلى أجل مسمَّى، أودع في أصوله هذين الوصفين الجليلين، فأنشأه خلقاً سوياً، ثم استبقى له في حياته بقدر ما مكّن فيه من الصفتين الى منتهى أجله.

و إن كل أمّة لا تمَّد ساعدها لسواها لتنال ما تنمو به بنيتها، ويشتد به بناؤها، فلا بد يوماً أن تقضم وتهضم وتضمحل؟ و يمحى أثرها من بسيط الأرض؟

فالتوافق والتواصل والتقارب في المجتمع كالتغذي في (الحياة الشخصية) فإذا أهمل البدن من الغذاء وقفت حركة النمو ثم ارتدت الى الزبول والنحول، ثم أفضت الى الموت والهلاك؟

هذا الإحساس هو ما يبعث كل واحد على الفكر في أهله فيجعل جزءاً من زمنه للبحث فيما يرجع إليه في الوصال والسؤدد وما يدفع عنه طوارق الشر والغيلة، ولا يكون همه بالفكر في هذا أقل من همه بالنظر في أحواله ثم لا يكون نظراً عقيماً حائراً بين جدران المخيلة دائراً على أطراف الألسنة بل يكون استبصاراً تتبعه عزيمة يصدر عنها عمل يثابر على استكماله بما يمكن من السعة، وما تحتمله على النمو في استحصال مواد المعيشة، شأن ذلك المكان الأول من النظر، والدرجة الأولى من الإعتبار.

نعم! (المؤمن للمؤمن) عمادان قويّان، وركنان شديدان، وفرضان محتومان على من يستمسك بهما ومن خالف أمر الله فيما فرض منهما عوقب من مقته بالخزي في الدنيا؟ والعذاب في الآخرة؟ وقد جاء في قول صاحب الشرع أن المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً، وإن المؤمن ينزل من المؤمن منزلة أحد أعضائه إذا مسَّ احدهما ألم تأثر له الآخر، وجاء في نهيه، لا تقاطعوا ولا تدابروا ولا تحاسدوا وكونوا عباد الله إخواناً! و أنذر عن الجماعة بالخسران والهلكة كمثل الشاة القاصية تكون فريسة للذئاب.

و بعد ما أمر الله عبادة بالإعتصام بحبله ونهاهم عن التفرق والتغابن، وأمتن عليهم بنعمة الأخوة، وجمع الشمل، بأن يبادروا بإصلاح ذات البين، وعند التخالف شدد في وجوب الإصلاح، وتوحيد الكلمة الجامعة، وأخبر الصادق صلى الله عليه وسلم أن يد الله مع الجماعة! حتى لا يكون لنا عذر نقيمه عند الله يوم العرض والحساب يوم لا ينفع غلةٌ ولا شفاعةٌ بعد هدم هذين الركنين و هما أيسر شفاعة إلينا.. وهل يتيسر لنا أمراً إذا جادلتنا ضمائرنا أن نقنعها ونرضيها بما نحن عليه الآن؟؟

يا أهل البلد! هل يود أحدكم لو يعمر ألف سنة في الذل والهوان؟  أترضون بأن تضرب علينا الذلة والمسكنة في ديارنا و تسرق أموالنا في المصارف و تصاب أملاكنا و تقطع  أعمالنا ولا نبدي حركة ولا نجتمع على كلمة وكل منا أشرف على الهلاك من ضغط المظالم المعيشية في حياتنا؟

يا أهل (البلد) وَعُوا! (المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضاً)! و في ذلك خلاصنا!

المصدر | بقلم المربي الأستاذ منح شهاب - صيدا 


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 941284485
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة