صيدا سيتي

تسعيرة جديدة للدولار البنوك "تأكل حصرم" تصفيتها الفروع الخارجية... والمودعون "يضرسون" .. البنوك تبيع في الخارج وسعر الصرف يحلّق في الداخل أزمات على مدّ النظر: السياسة في لبنان لتدمير الإنسان المستشفيات "ع آخر نفس" والاستشفاء بـ"الفريش دولار" قريباً؟ دقيقة تخابر الخطوط الثابتة 0.04 دولار والمدفوعة سلفاً 0.08 دولار .. ماذا عن باقات الانترنت وأسعار الخطوط؟ رفع الحد الادنى لأجور العاملين بمرفأ صيدا مع مفعول رجعي وتحويل رواتبهم مع زيادة غلاء المعيشة لماذا نقلت "الاونروا" ملفات اللاجئين من عمان–الاردن الى الاونيسكو في بيروت؟ أيوب والاسمر زارا مطرانيتي الموارنة والروم الكاثوليك وعرضا لقضايا جزين وصيدا المفتي سوسان في نداء إلى المسؤولين: معاناة حقيقية في صيدا.. فماذا يفعل المواطن وكيف يعيش؟ أصحاب محطات المحروقات طالبوا بجدول اسعار يومي: سنضطر آسفين للاقفال إرتفاع كبير بسعر صرف الدولار... هذا ما سجّله عصر اليوم أسامة سعد استقبل المزيد من المهنئين بنجاحه ولائحته في الانتخابات النيابية‎‎ رعاية اليتيم تستقبل السفير الماليزي إعلان عن شواغر في كلية طب الأسنان المكتب التربوي للشعبي الناصري: كما تحرر الوطن من الاحتلال سننتصر في معركة التغيير والكرامة والحقوق مياه لبنان الجنوبي: معاودة التغذية بعد ربط محطاتها موقتا بخط جزين الكهربائي قطع الطريق في شارع رياض الصلح في صيدا احتجاجا على انقطاع الكهرباء والمياه وقفة اعتراضية لمجموعات الصيد البري في صيدا احتجاجا على عدم تمثيلهم في المجلس الاعلى وتلويح بالمقاطعة دورية من أمن الدولة نفذت حملة لتوقيف الصرافين غير الشرعيين في صيدا الدولار يواصل ارتفاعه.. على اي سعر افتتح اليوم؟

أسامة سعد في الذكرى 37 لمحاولة اغتيال رمز المقاومة الوطنية اللبنانية مصطفى معروف سعد : " واجهوا المد الطائفي

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 21 كانون ثاني 2022
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

لمناسبة الذكرى ٣٧ لمحاولة اغتيال رمز المقاومة الوطنية اللبنانية المناضل الراحل مصطفى معروف سعد واستشهاد طفلته ناتاشا، والمهندس محمد طالب، زار الأمين العام للتنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد وعائلة الراحل وأعضاء في التنظيم جبانة سيروب في صيدا الى جانب  ممثلي الأحزاب الوطنية اللبنانية والفصائل الفلسطينية، حيث قرأوا الفاتحة على أرواحهم الطاهرة، ووضعوا أكاليل من الزهرعلى الأضرحة.

وكانت للنائب أسامة سعد كلمة في المناسبة مما جاء فيها:

"في الذكرى ٣٧ لمحاولة اغتيال رمز المقاومة الوطنية اللبنانية مصطفى معروف سعد واستشهاد ناتاشا و محمد طالب أرحّب بكم جميعاً وأتوجّه بالتحية لأرواحهم الطاهرة كما لأرواح جميع الشهداء.

"واجهوا المدّ الطائفي، واجهوا المدّ المذهبي فهما يخدمان بالنتيجة الصهيونية".

كانت تلك دعوة مصطفى سعد لنا منذ 37 عاماً.

كان ذلك تحذيراً مبكراً منه من تداعيات تسلّط قوى المدّ الطائفي والمذهبي على حياتنا السياسية وشؤوننا العامة.

كان ذلك أيضاً صوت الحق تنطق به جراحات مصطفى سعد وبطولات المقاومين الوطنيين وقوافل الشهداء والجرحى والأسرى في مواجهة الاحتلال.

أليست الانهيارات التي أصابت وتصيب البلد والمظالم  التي تنهش في حياة الناس وتُخلّف البؤس والقهر والفقر،أليست هذه نتيجة حتمية لتسلّط قوى المدّ الطائفي وقوى المدّ المذهبي على مقدرات البلد.

كانت المقاومة الوطنية خيار الضرورة لطرد الاحتلال واسترداد الكرامة الوطنية وكرامة الانسان فوق أرضه.

واليوم قد فاق القهر والتنكيل بحقوق الناس كلّ حدّ ... من يستردّ كرامة الانسان في لبنان؟

قوى التسلّط الطائفي والمذهبي عبر انحطاط سياساتها ومحاصصاتها وفسادها وتبعيّاتها لكل خارج أطاحت بكل كرامة وطنية وأطاحت بكل كرامة إنسانية.

نحن جيل المقاومة الوطنية لن نخون دماء الشهداء لسنا نحن من يفعل ذلك.

من يخون دماء الشهداء وتضحيات الأسرى والجرحى والمقاومين البواسل هم أولئك الذين يتركون المظالم توغل في حياة الناس، تطيح بغذائهم وصحتهم وتعليمهم وأرزاقهم وتحيلهم فريسة للفقر والعوز.

من يخون الدماء والتضحيات هم أولئك الذين حولوا مؤسسات الدولة إلى رميم.

لم تكن 17 تشرين الأول مؤامرة كما وصفها البعض بل كانت الغضب المشروع والموصول بمطلب الدولة العصرية العادلة.

عندما يستشري الفساد في بنية الحكم وتوغل المظالم في حياة الناس يصبح مطلب التغيير الشامل حتمي وواجب.

نعرف أن قوى التسلّط وقوى العدوان على حقوق الناس لن تسلّم بالتراضي، ولكننا نعرف أيضاً أنها ليست عصية على الانكسار .

17 تشرين وإن انكفأت عن الميادين فإن الثورة وإرادة التغيير ومطالب الحرية والعدالة والكرامة والدولة الحديثة تسكن روح الأجيال الشابة التي احتلّت الميادين واقتحمت الحياة العامة تريد الانتساب  لعصرها وتطالب بحقّها في رسم مستقبل بلدها وفق ما تريد.

أبا معروف... نمْ قرير العين انحيازاتك، انحيازاتنا تزداد رسوخاً...

نضالنا الوطني والسياسي من أجل عروبة لبنان ووحدته وتطوّره الديمقراطي والدولة العادلة متواصل.

الدفاع عن حقوق الناس في العيش الكريم والصحة والتعليم وفرص العمل مسيرة لن تتوقف ما دام فينا عرق ينبض.

فلسطين القضية والشعب في القلب والوجدان والسواعد وبأشفار العيون نحميها كما كنت تقول.

ذلك كلّه عهد لك ولشعبنا ولدماء والدنا معروف، دماء لا زالت تنبض فينا عزة وكرامة ووطنية وعروبة.

المصدر | المكتب الإعلامي لأمين عام التنظيم الشعبي الناصري النائب الدكتور أسامة سعد

تم النشر بواسطة ‏صيدا سيتي Saida City‏ في الجمعة، ٢١ يناير ٢٠٢٢

الرجاء الضغط على لوغو الفايسبوك لمشاهدة جميع الصور أعلاه


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 941285178
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة