صيدا سيتي

إنقاذ غريقين على المسبح الشعبي في صيدا الأونروا حددت شروط الإحالة إلى مركز العزل الطبي في سبلين حسن: مليون كمامة ستوزع مجانا بالتعاون بين وزارتي الصحة والداخلية الأونروا تعلّق على توقيف المساعدات المالية للاجئين الفلسطينيين وقفة احتجاجية أمام شركة الكهرباء في صيدا مارتين نجم قدمت مساعدات لمستشفى جزين مقدمة من التيار الوطني هبة القواس في عمل رقمي جديد: ارتجالات للانسانية بالتعاون مع أبو ظبي للثقافة والفنون نقابة أصحاب محطات المحروقات: نأسف للتقنين بالمازوت ونسأل لماذا لم تفرض الدولة فتح المستودعات بفترة الأعياد؟ الحريري استقبلت العقيد فادي قرانوح المدير الإقليمي الجديد لأمن الدولة في الجنوب رابطة آل الصياد تهنىء اللبنانيين عامة والمسلمين خصوصا بعيد الفطر المبارك تمديد تعليق جلسات المحاكم حتى 7 حزيران تيار الفجر في عيد المقاومة والتحرير: بعض النخب وقعت في شراك منصوبة لإرهاق مجتمع المقاومة ما حقيقة وجود تسعيرة جديدة للنقل البري؟ أسامة سعد يتلقى سلسلة اتصالات للتهنئة بعيد الفطر المبارك شعائر وأفراح العيد في مسجد ومجمع الفاروق البزري يُحذّر من إرتفاع منسوب الخطاب الطائفي - المذهبي ويدعو قوى الانتفاضة والإصلاح لتحركٍ موحد الحاج محمد طه الطه (أبو طه) في ذمة الله كم بلغ سعر صرف الدولار للتحاويل النقدية الإلكترونية اليوم؟ عطاف محمد العقاد في ذمة الله اطلاق نار خلال اشكال فردي في مخيم عين الحلوة دون وقوع إصابات

أخبار خلية صيدا تتفاعل: موظفو اليونيفيل يطلبون رفع الحصانة عن زميلهم

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 10 تشرين ثاني 2015 - [ عدد المشاهدة: 1371 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


المصدر: رضوان مرتضى - موقع جريدة الأخبار

تفاعلت قضية توقيف المديرية العامة للأمن العام شبكة يُشتبه في تجسس أعضائها لحساب الاستخبارات الإسرائيلية، وجمعهم معلومات عن المدير العام للأمن العام اللواء عباس إبراهيم ورئيس التنظيم الشعبي الناصري النائب السابق أسامة سعد، وإمام مسجد القدس الشيخ ماهر حمود وإمام مسجد إبراهيم الشيخ صهيب حبلي.

وأكثر ما أثير حول القضية يتصل بالحصانة التي يحظى بها المشتبه فيه الرئيسي هاني م، لكونه موظفاً مدنياً في قوات الطوارئ الدولية العاملة في لبنان. وتفاعلت القضية من زاويتين: أولاً، هي المرة الأولى التي تستعجل فيها قوات اليونيفيل استخدام الحصانة التي منحتها للعاملين فيها اتفاقيةٌ موقعة مع الحكومة اللبنانية منذ عام 1996. فبحسب مصادر قضائية وأمنية وأخرى أممية، لم يسبق أن استخدمت القوات الدولية الحصانة لحماية موظفين أوقفتهم الأجهزة الأمنية اللبنانية سابقاً في جرائم جنائية عادية. وتساءلت المصادر عن سبب المسارعة إلى استخدام «الحق» الممنوح لليونيفيل بموجب اتفاقية عام 1996، رابطة ذلك بإصرار من قيادتي الكتيبتين الفرنسية والإيطالية على «إنقاذ» المشتبه فيه، لأسباب غير معروفة!

ثانياً، أثار نشر الخبر ضجة كبيرة في صفوف الموظفين اللبنانيين العاملين مع «اليونيفيل». فهؤلاء وجدوا أنفسهم في مرمى السهام، من دون أن تكون لهم «ناقة أو جمل» بما يجري. فهم، بغالبيتهم، عبّروا أمس عن رفضهم لمنح الحصانة لزميلهم. فمن هم مقتنعون ببراءته، تحدّثوا عن ضرورة تسليمه للسلطات اللبنانية لإثبات براءته. أما الذين مالوا إلى تصديق ما تسرّب من التحقيقات، فيرون أن على «اليونيفيل» عدم تحمّل وزر ما جرى لعدة أسباب، أبرزها فداحة الجرم، إضافة إلى أن الأعمال المنسوبة إلى المشتبه فيه تخالف، إلى جانب القوانين اللبنانية، أنظمة العمل في اليونيفيل (تعريض أمن لبنان للخطر، استخدام صفته الوظيفية في أعمال تضر بأمن لبنان وتخالف قوانينه...). كذلك إن المشتبه فيه كان ــ بحكم عمله ــ مطلعاً على ملفات الموظفين، بما فيها من خصوصياتهم. ويشكل هذا الأمر خطراً على أمن كل منهم الشخصي أيضاً. كل هذه العوامل تُسهم في مطالبتهم بالإسراع برفع الحصانة عن المشتبه فيه، وتسليمه للسلطات اللبنانية، علماً بأنه مُحتجز في المقر العام لليونيفيل في الناقورة، ولا يُسمح له باستخدام الهاتف، ويتحرك من غرفة احتجازه إلى المطعم داخل المقر بمرافقة عسكريين من القوات الدولية.
الموقوفان الآخران في الخلية ذاتها، رامز س. وس. ش، ظهرت بشأنهما معلومات إضافية. رامز، الشاب السوري النازح إلى لبنان، عمل في إحدى محطات البنزين في منطقة كسروان قبل أن يُطرد. وعلمت «الأخبار» أن المذكور اشتبه فيه بسرقة نحو 3 ملايين ليرة من المحطة، وقد ظهرت صوره على كاميرات المراقبة متلبساً بالسرقة. إزاء ذلك، أقام مالك المحطة دعوى قضائية عليه، لكن الأخير رد بأنه سرق المحطة انتقاماً من مالكها الذي أهانه. وإثر هذه الحادثة، انتقل رامز إلى منطقة صيدا حيث افتتح مقهى في المدينة. أما علاقته بزوجته الموقوفة في القضية نفسها (س. ش.)، فقد بدأت منذ سنة ونصف تقريباً. وبحسب المصادر فإن الزوجة، وهي من بلدة بر الياس البقاعية، حملت لواء «الثورة السورية» باكراً، قاطعة علاقاتها السياسية السابقة مع مجموعات يسارية لبنانية. وكشفت المصادر أن الموقوفة كانت تجمع تبرعات تحت عنوان دعم الثورة وكانت تسلّم الأموال لرامز. كذلك كانت تبرّر تبديل عمل زوجها (عامل في محطة محروقات ثم سائق تاكسي ثم المقهى) بأنه لضرورات أمنية، مروّجة أنه مهدّد بالقتل ومطلوب للنظام السوري. كذلك كشفت المصادر أن رامز سعى خلال الفترة الأخيرة إلى تنظيف سجله، تمهيداً للاستحصال على جواز سفر لمغادرة لبنان.
وعلمت «الأخبار» أن س. ش. الموقوفة في ثكنة بربر الخازن بعثت برسالتين إلى عائلتها، تطلب فيهما تعيين محام لها. وكشفت مصادر مطلعة على سير التحقيقات أنها طلبت من عائلتها تأمين تقارير طبية لها تثبت معاناتها من مرض في الجهاز العصبي.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 931322182
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة