صيدا سيتي

الأرصاد الجوية حذرت من تطاير اللوحات الإعلانية والواح الطاقة الشمسية: الثلوج تلامس ال 600 متر الأربعاء حراك المتعاقدين ولجنة متعاقدي الأساسي: لا مشاركة بتحركات نهار الاثنين رابطة موظفي الإدارة العامة مددت الإضراب مع عدم الحضور الى مراكز العمل لغاية مساء الجمعة 17 شباط جريحان نتيجة ممارسة رياضة كرة القدم في صيدا ثلاث إصابات نتيجة حادث سير فجراً على الأولي اتحاد نقابات عمال ومستخدمي لبنان الجنوبي دعا الى وقفة الأربعاء المقبل في صيدا انفاذا لقرار الاتحاد العمالي العام إنارة شوارع تعمير عين الحلوة بالطاقة الشمسية: مبادرة تنهي معاناة السكان مع الظلام ساحات وحكايات صيدا - الحلقة السادسة - الكنز المدفون (يوتيوب) جمعية ألفة توزع دفعة من الألبسة على عدد من العائلات مستوصف الحريري الطبي و IYAMED pharma نظما حملة مجانية لفحص ترقق العظام للنساء القوى الأمنية أوقفت 7 صرافين غير شرعيين في صيدا سقوط جريح في مخيم عين الحلوة باطلاق نار نتيجة خلاف فردي وفد فرنسي زار بلدية صيدا لتبادل الخبرات جديد المولدات .. وزير الإقتصاد يفجر مفاجأة!! وزير الاقتصاد: سنُجبر السوبر ماركت أن يضع في كل يوم سعر الصرف على بوابّته ارتفاع أسعار الادوية بشكل مخيف والمواطن يلجأ لأدوية الاقليم والصيادلة يطالبون بـ"الدولرة" "السوبر ماركت" تعتمد الدولرة الاثنين.. وهذا ما يجب على المواطن معرفته بعد ارتفاعه مساء أمس.. كيف افتتح الدولار صباحاً في السوق الموازية؟ ​للإيجار شقة (مكاتب أو عيادات أو مؤسسة كاملة) وسط مدينة صيدا دورة إعداد مدرب / مدربة لياقة بدنية وكمال أجسام - ألعاب قتالية

مشاهد غير مألوفة في صيدا: طبيب يستقلّ دراجة كهربائية... وسيارات تتزوّد بغالونات البنزين

X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مشهد تعبئة البنزين في سيارات متوقفة على قارعة الطريق بواسطة غالونات بلاستيكية لم يعد غير مألوف في صيدا، ولا انتشار روائح البنزين والمازوت بين الاحياء الشعبية والسكنية غريباً. الصادم، وليس المعيب، هو ان ترى طبيباً بات يستقلّ دراجة كهربائية ليصل الى مركز عمله في المستشفى، في مؤشر على عمق أزمة البنزين التي تشتدّ كل يوم بالرغم من كل وعود الحلحلة.

في جولة ميدانية لـ"نداء الوطن" في المدينة واسواقها التجارية والشعبية وعند محطاتها، بقيت طوابير الانتظار لساعات على حالها مع ابتكار طرق جديدة للتكيف مع الواقع المرير، غير انها عكست صورة مغايرة للمدينة التي كانت تضج بالحياة والحركة، اذ خلت الشوارع والاسواق وبات كل همّ ابنائها البحث عن ليترات وسدّ قوت اليوم.

ولا يستغرق الامر كثيراً من العناء لتدرك ان الناس هائمة على وجوهها ومتعبة، وقد اصيبت بصدمة كبيرة الى حدّ الذهول، تبحث عن اي سبب او ذريعة لـ"فشة خلق"، فقدت الامل بتغيير حقيقي نحو الافضل كبر مع اندلاع انتفاضة 17 تشرين الاول 2019، بات همّها اليوم ان تعود الحياة الى سابق عهدها، لجهة تعبئة البنزين على المحطات من دون عجقة، مصحوبة باستقبال عامليها بابتسامة وعرض خدماتهم وصولاً الى مسح زجاج السيارة.. لقد انتهت الى غير رجعة، فيما "الكزدورة" في السيارة بلا عنوان الا من "ضاق خلقه" انتهت، والانارة من المولدات الخاصة على مدار الساعة من دون السؤال عن تغذية الدولة، نعمة فقدها اللبنانيون على حين غرّة.

ويقول الشاب خالد البني لـ"نداء الوطن": "هذه ليست صيدا التي نعيش فيها، الناس باتت تلهث وراء أبسط حقوقها بدلاً من الدفاع عن مطالبها، صيدا التي ما كنت تستطيع المشي فيها من العجقة والازدحام وصخب الحياة والحركة، باتت مشلولة وتغيرت الى طوابير من الانتظار أمام الصيدليات بحثاً عن دواء مفقود، والمحطات لتعبئة خزان السيارة، والافران سعياً وراء ربطة خبز، هذه ليست صيدا التي نعرفها، انها مسلوبة الارادة".

إستنكف بعض اصحاب المحطات عن تشغيل المولد الخاص لتيسير الامور بانتظار تغذية التيار الكهربائي، مستخدمين خرطوماً واحداً او اثنين للتعبئة بعدما كانت اربعة او ستة وفق حجم المحطة وكبرها وصغرها وزبائنها، ويسارعون الى الاقفال عند اي اشكال مهما كان، او من دون سابق انذار. ويؤكد محمد المصري انها "ازمة اخلاق وليست فاقة معيشية او ضائقة اقتصادية او مالية، لم تعد الناس مستعدة بالمقابل لتقديم اي خدمة، حتى البعض يرفض الرد على الهاتف.. اذا شعر ان هناك خدمة ما".

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/56108


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 954676371
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2023 جميع الحقوق محفوظة