صيدا سيتي

"الحرّية" - صيدا يسعى للّقب وزارة الاقتصاد: ارتفاع سعر ربطة الخبز بعد توقف المركزي عن دعم السكر إخماد حريق داخل دكان في صيدا والأضرار مادية يمنى العيد تودّع رفيق الدرب «شاشات الواقع»... بين صيدا وبيروت الوسائل الدعوية في ضوء سورة القلم آيات الغيث في القرآن الکريم - دراسةً موضوعيةً أبو بکر الصديق - رضي الله عنه - دراسة قرآنية موضوعية قواعد قرآنية في مواجهة الأزمات - جائحة کوفيد 19 أنموذجاً السبب في القرآن الکريم نقل 4 جثث لضحايا حادث السير في الجية الى مستشفيي مزبود وسبلين وداعاً... سعادة القنصل ابراهيم حنا من بلدة كرخا الجنوبية الى العالمية‎‎ السفير عبد المولى الصلح ينعى المربي الأستاذ نزيه الخطيب : ستبقى ذكراه عصية على النسيان البزري: هناك طلب بالعودة للمنصة وتلقيح المسجلين بين شباط وآذار مهما كانت أعمارهم 4 قتلى و3 جرحى حصيلة الحادث المروري على اوتوستراد السعديات مفرق برجا قطع الطريق بشارع حسام الحريري بصيدا بحاويات النفايات المشتعلة بهية الحريري تنعى الأستاذ والمربي نزيه الخطيب المدير السابق لدار المعلمين والمعلمات في صيدا اللّواء شبايطة بعد نجاح مؤتمر منطقة صيدا: هذا الاستحقاق الديمقراطي يضعنا أمام مسؤوليات مضاعفة المقدح يستقبل اليوسف وأيوب: تأكيد على الوحدة.. وحفط الامن والاستقرار في المخيمات بهية الحريري تستقبل القائم بالأعمال البريطاني

صرخة أطباء صيدا تُسابق الإضراب التحذيري الخميس: نريد العيش بكرامة وحماية المواطن من الموت البطيء

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 08 حزيران 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تفتك الازمات المعيشية والاجتماعية والخدماتية باللبنانيين بلا هوادة، تتقدّم واحدة وتتراجع أخرى، ولكنها ترسم كل يوم صورة قاتمة لحياتهم ومستقبلهم وهم يترنّحون بين الجوع والوجع، بين طوابير الانتظار والذلّ، بين فقدان الأدوية في الصيدليات والانتظار على محطات الوقود اذا فتحت ابوابها، وصولاً الى الخوف من العتمة على ضفّتي الدولة واصحاب المولدات الخاصة ارتباطاً بتأمين المازوت وأسعارهم وساعات التغذية، ولكل منهما حساباته الخاصة.

وهواجس الازمات لم تغب عن ابناء صيدا، وآخرها بدء الانهيار في القطاع الصحي، ما دفع اصحاب "القمصان البيض" في المستشفيات الخاصة الى اطلاق صرخة استغاثة، والاتفاق على تنظيم اضراب تحذيري يوم الخميس المقبل ما بين الساعة الثانية عشرة والواحدة ظهراً. ومع بدء الازمة، هاجر الكثير من الاطباء والممرّضين سعياً وراء عيش كريم، وبعضهم اليوم ينتظر الموافقة على طلب عمل او "الفيزا" وخاصة في السعودية، وبعضهم الآخر بدأ يفكر جدّياً بالرحيل نتيجة تردّي اوضاعهم المعيشية مع الانهيار الاقتصادي وتفشّي جائحة "كورونا"، التي أجبرتهم على العمل في ظروف صعبة وعلى تسعيرة الدولار القديم.

وأكد الرئيس السابق لنقابة الاطباء في صيدا الدكتور هشام قدورة انّ "الوضع مزرٍ ولم يسبق له مثيل"، وقال لـ"نداء الوطن": "ليس هناك احصاء دقيق لعدد الذين هاجروا من مستشفيات المدينة مع بدء الازمة الاقتصادية والمعيشية، ولكن بالتأكيد هم بالعشرات من أصل أكثر من 250 طبيباً عاملاً في نحو عشرة مستشفيات خاصة، لانهم غير قادرين على تحمّل الضائقة وارتفاع الاسعار والدولار، فيما أجرهم ما زال على التسعيرة القديمة، والمؤسسات الضامنة تدفع مبلغ 30 الف ليرة لبنانية فقط لمعالجة المرضى في المستشفيات، وبعد يومين يُحسم جزء منه ليصبح 17 الف ليرة، اي دولار واحد ونيف وهو لا يكفي، بينما سعر اجراء العمليات على حاله. وتعاني المستشفيات من نقص المستلزمات الطبية، البنج، بطاريات القلب، الروسورات، أدوية الأمراض المزمنة والسرطان، وكانت مدعومة بنسبة 85%، فتراجع عمل الطبيب كثيراً، بينما مسؤولياته العائلية زادت في تأمين الطعام والشراب وتعليم الاولاد وسواها".

وخلال الانتفاضة الشعبية، شارك الكثير من الاطباء في التحرّكات الاحتجاجية، ورفعوا الصوت لانقاذ القطاع الطبّي قبل انهياره على غرار قطاعات اخرى، وأوضح قدورة ان "صيدا تعتبر مركزاً طبياً متطوراً على الصعيد الوطني، ويعاني الاطباء فيها، فيما الاضراب هو صرخة تحذيرية قبل فوات الاوان من انفجار طبّي قريباً في المستشفيات بسبب عدم توفّر البنج، نتيجة عدم وجود الشفافية في دعم المواد الطبية، والمستشفيات باتت تستخدم مخزونها الاحتياطي لتلبية العمليات الطارئة، نريد البقاء هنا وعدم الهجرة، وحماية المواطن اللبناني من الموت البطيء من خلال خطة صحية طارئة".

لا تقنين

ومقابل صرخة الاطباء، ومع الانفراج في مشكلة تأمين التيار الكهربائي، أكد رئيس لجنة أصحاب المولدات الكهربائية في صيدا علي بوجي لـ"نداء الوطن"، ان مشاورات تجري بين اصحاب المولدات في المدينة لدراسة اقتراح تقنين ساعات التغذية بالمولدات الكهربائية في حال تفاقمت المشكلة، وانّ التوجه الحالي هو عدم التقنين بانتظار المزيد من الوقت.

وقال بوجي: "إنّ قرار التقنين سيكون صعباً ولذلك ندرسه بتأنّ كبير"، مشيراً الى "ارتباطه بعوامل عدّة، اولها توفر مادة المازوت في السوق، وثانيها ارتفاع اسعارها او انخفاضها، وثالثها ساعات التقنين من الدولة"، مشيراً الى "ان المولدات الخاصة وجدت لسدّ عجز الدولة لبضع ساعات من التقنين وليس للقيام مكانها"، موضحاً ان "التسعيرة الشهرية مرتبطة بالعوامل وكلّ مشترك لديه عدّاد ويمكن ان يوفر من مصروفه اليومي حتى لا تكون الفاتورة غالية".

المصدر | محمد د هشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/48679


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924953002
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة