صيدا سيتي

فرحة العيد لـ 500 يتيم المنظمات الشبابية اللبنانية والفلسطينية في صيدا والجوار تجتمع وتحيي انتفاضة شعبنا الفلسطيني إطلاق رابطة قدامى لاعبي الاهلي صيدا برئاسة الكابتن وليد اغا تواشيح رمضان بصوت الحاج طلال النقوزي المفتي سوسان حيا شهداء وجرحى وأسرى انتفاضة القدس: واجب الأمة جمعاء الوقوف مع أهلنا في فلسطين ​أبطال المسجد الأقصى يكتبون تاريخ فلسطين بالدماء - بقلم الصحافي أحمد الغربي بهية الحريري تحيي المقدسيين المنتفضين: ما يجري في القدس يضع العالم أجمع أمام مسؤولياته في الانتصار للحق بوجه الظلم لقاء توعية حول مستجدات كورونا واللقاحات في "مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري" بالتعاون مع"جمعية الرسالة الزرقاء" مطلوب عمال ومعلمين وفنيين ومساعدين وميكانيكيين ومشغلين لشركة مقاولات في الجنوب صيدا .. فلسطيني غاضب يغلق مرآب الأونروا بالتزامن مع زيارة مسؤولين فيها! ‏النائب أسامة سعد: مواجهات القدس تؤكد من جديد قدرة الشعب الفلسطيني على تحدي العدوان سرقة الوصلات الحديدية على جسر وادي الزينة جدرا .. وحفر باتت مصيدة للسيارات إرباك في سوق البيع في صيدا... طارت "اللحمة المدعومة" ولا أسماك نافقة في "الميرة" رئيس بلدية صيدا: مبادرة الحريري بما يخص لقاح "سبوتنيك V" تعتبر بمثابة مكرمة للمواطنين جريحان بحادث سير مزدوج عند مدخل صيدا الشمالي! الهلال الأخضر الخيري - مستشفى الأقصى يقيم مأدبة إفطار رمضانية عمو زين يعلن عن وصول تشكيلة صيف 2021 المميزة والجديدة مبارك افتتاح أولى أفرع DESPERADO في لبنان - صيدا | ألبسة رجالية - نسائية - شبابية مطلوب مندوبين مبيعات لمؤسسة مواد غذائية وسكاكر في صيدا والجوار مبارك افتتاح Princess Online Shopping في صيدا

"عربات العصائر" في صيدا: باب رزق موسمي في رمضان... "الله يعين الفقير"

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 28 نيسان 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

تشكّل عربات وبسطات العصائر في شهر رمضان المبارك، باب رزق للكثير من الشباب وكبار السنّ والعاطلين عن العمل، اذ تنتشر في مختلف الشوارع الرئيسية وعند المستديرات، وتغزو الاحياء الشعبية في صيدا بهدف تأمين قوت اليوم، في ظلّ الازمة المعيشية والاقتصادية الخانقة التي حوّلت الكثير الى عائلات تحت خط الفقر المدقع بسبب الغلاء وارتفاع الاسعار، وجعلتها تبحث عن اي فرصة عمل لسدّ رمقها من دون الحاجة الى ذلّ السؤال.

الشاب كامل فرّان واحد من هؤلاء الباعة الموسميين، بصوته القوي ينادي على عصائره عند قارعة الطريق وسط السوق التجاري، وهو يعرض قناني الجزر والفريز والليموناضة، ويقول لـ "نداء الوطن": "انني أعمل في مقهى شعبي ولكن في رمضان يقفل ابوابه نهاراً، فأردت أن اكسب قوت يومي وقرّرت بيع العصائر لانها مطلوبة في هذا الشهر الفضيل".

قرب كشك خشبي صغير يجرّه بواسطة عجلات صغيرة يومياً من منزله، يقف فرّان على مدى ست ساعات، من الحادية عشرة صباحاً حتى الخامسة عصراً، ويقول: "ابيع يومياً ما بين 15 الى 20 قنينة عصير، فأكسب رزقي وأحمد الله على نعمه، فالناس لا تجد شيئاً لتأكله"، مشيراً الى أنّ "قنينة الجزر تباع بـ 13 الفاً، والليموناضة بـ 10 آلاف، والفريز بـ 15 الفاً، وكلّ يشتري حسب قدرته"، قبل أن يستدرك "البيع تراجع كثيراً بسبب ارتفاع الاسعار، كان الزبون يشتري نوعين من العصائر يومياً، الآن بات يشتري نوعاً واحداً وكلّ بضعة ايام".

والعصائر بمختلف انواعها، وخاصة الطازجة مثل الليموناضة والبرتقال والجزر والفريز، الى جانب الجلاب والتمر هندي والخرّوب وعرق السوس والتوت، وبعض الحلويات ومنها القطايف والشعبيات والمحشو منها بالقشدة، من العصائر المرغوبة بشدّة في رمضان لانها تعطي طاقة للجسد وتساعده على تحمّل مشقّة الصيام.

ولا يخفي فرّان اعتماده نمطاً جديداً صارماً في حياته، يقوم على التقشّف منذ انهيار سعر صرف الليرة اللبنانية، فهو متزوج ولديه ابنة، ومنزله بالايجار، يتساءل "ماذا يفعل عامل مياوم مثلي، واليومية بالليرة اللبنانية وبالكاد تسدّ ثمن الطعام والشراب واحتياجات ابنتي الصغيرة، الله يعين الفقير".

وعلى شاكلة فرّان تستحوذ هذه المهنة الموسمية على اهتمام الشباب، يحرص هؤلاء الباعة على شراء بضائعهم من سوق الخضار والفواكه بالجملة (الحسبة) بهدف التوفير. ويقول الشاب يوسف زكنون الذي يقف امام بسطة عند احدى زوايا مستديرة مرجان لـ"نداء الوطن": "نحاول أن نبيع وفق معادلة الاسترزاق ومراعاة ظروف الناس معاً، لكن البعض يتفاجأ وكأنه يرتفع ضغطه عند سماع الاسعار. لقد اعتادوا على شرائها رخيصة، فقنينة الجزر مثلاً كانت بـ 6 آلاف واصبحت اليوم 13 الف ليرة، والليموناضة كانت بـ 5 آلاف واصبحت بـ 10 آلاف، وهكذا دواليك على الباقي، والسبب ارتفاع أسعار الفواكه والليمون والسكر وحتى ثمن القنينة البلاستيكية الفارغة باتت بألف ليرة لبنانية على الاقل".

وزكنون البالغ من العمر 18 عاماً، ما زال يدرس التجارة والمحاسبة في جمعية المواساة، ويبيع العصائر من اجل مساعدة والدته في المصروف ودفع مصاريف ايجار المنزل والاشتراك الكهربائي ومتطلّبات الحياة، يقول: "إنّ المستقبل في لبنان قاتم وأفكّر بالهجرة بعد الانتهاء من دراستي، فالوضع صعب ولا أفق للحل طالما بقيت الطبقة السياسية هي الحاكمة من دون تغيير أو إصلاح".

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/44595

تم النشر بواسطة ‏صيدا سيتي Saida City‏ في الأربعاء، ٢٨ أبريل ٢٠٢١

 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 921654723
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2021 جميع الحقوق محفوظة