صيدا سيتي

انخفاض سعر البنزين وارتفاع سعري المازوت والغاز بعد تخطيه الـ 31 ألف ليرة.. كيف افتتح الدولار صباحا في السوق الموازية؟ "الاونروا" تقرر وقف برنامج الدعم الدراسي... 77 معلما عاطلين عن العمل نهاية آب الجاري إنقاذ أربعة مواطنين احتجزوا داخل مصعد مبنى في صيدا حركة "لبنان الشباب" مفوضية جزين وبلدية عبرا احتفلتا بالذبيحة الإلهية بمناسبة عيد الجيش قداس في بيصور على نية ميراي جرمانوس .. قضت في انفجار مرفأ بيروت وأخيراً موجة الحر ستنحسر ولكن لا تفرحوا كثيراً.. استعدوا لموجة أخرى في هذا الموعد المصارف تعود الأربعاء... و"صيرفة" عبر الـATM اليوم! المخيمات الفلسطينية لم تهدأ .. صيدا والمخيمات تنتصر لغزة النائب أسامة سعد أمام مهمة محددة .. لفتح ثغرة في جدار أزمة هذا القطاع الحيوي قلق حول حصول أكثر من 70% من الناجحين على درجة الشهادة الرسمية! نتائج الثانوية العامة: مكر التفوّق الوهميّ حريق داخل مقهى في السوق التجاري لمدينة صيدا منطقة بين صيدا وبيروت مُهدّدة بإشكالات.. تحذيرٌ من الأسوأ! بدك بيجامة أو طقم بيجامة مع روب او بابي دول أو جهاز عروس ما في متله بالبلد؟ مطلوب عاملة تنظيف لحضانة في الشرحبيل مسيرة جماهيرة في عين الحلوة تضامنا مع غزة بشرى سارة إلى محبي وزبائن مسبح وصالة الاكوالاند شحيم للإيجار شقة مفروشة في الهلالية - صيدا | مساحة 300 متر | عقار مستقل مع تراس | 03428158 مطلوب موظف مبيعات لشركة طبية تعمل في مجال بيع أدوية وأدوات طب الأسنان في صيدا

مسحّراتي رمضان يحافظ على حضوره رغم "كورونا"... بعد غياب الحكواتي منذ عقود

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الثلاثاء 20 نيسان 2021
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

يحافظ المسحّراتي عباس قطيش على تقليده في شهر رمضان المبارك، يجول داخل أحياء صيدا القديمة وبين حاراتها ذات القباب التاريخية وحجرها الصخري القديم، ينقر على طبلته كل ليلة ليوقظ الصائمين على سحورهم وهو يصدح بصوته الشجّي: "يا نايم وحّد الدايم... يا نايم وحّد الله، قوموا على سحوركم جاي رمضان يزوركم".

والمسحّراتي بقي علامة فارقة في تقاليد رمضان هذا العام، بعدما ألغت جائحة "كورونا" الكثير منها وفرضت نمطاً جديداً ومختلفاً عن السابق، لجهة اقفال المساجد ليلاً بعد اداء صلاة التراويح باختصار، وعدم فتحها لقيام الليل فيها او احياء العشر الاواخر، ناهيك عن الزينة التي حضرت بشكل خجول، والاهم حدّت من التزاور في هذا الشهر الفضيل بهدف صلة القربى، فيما شطب الغلاء شراء متطلّباته من اللحوم والدواجن مروراً بشراب التمر هندي والجلاب وعرق السوس وصولاً الى الحلويات.

ويقول قطيش لـ"نداء الوطن": "لم يتغير الحال عليّ بالرغم من جائحة "كورونا"، ما زلت مكلّفاً من دار الاوقاف بالتسحير كل ليلة وعلى مدى 4 ساعات". من الواحدة بعد منتصف الليل حتى الرابعة فجراً يجول بين المنازل في الحارات الضيقة ليوقظ الناس على صدى طبلته و"ترانيم" أدعيته، ويتوقف بين الحين والآخر ليأخذ قسطاً من الراحة يستعيد بها نبرة صوته التي كثيراً ما تبحّ من التكرار، متناولاً بعض الشاي والقهوة او شراب التمر والجلاب من دون اكتظاظ او اختلاط، ويضيف: "لكن نظرة الناس تغيرت باتت اكثر إيماناً، واقلّ تفاؤلاً وقدرة على العطاء بسبب الضائقة المعيشية الخانقة، كان بعضهم يجود علينا بالشراب وبعضهم الآخر بالطعام، وبعضهم الثالث بالحلوى والرابع بالمال، فيما أصحاب المخابز يقدّمون لي المناقيش الساخنة، الآن العين بصيرة واليد قصيرة والاكرامية قليلة".

ولرمضان في صيدا القديمة نكهة خاصة، ويعتبر قطيش المسحّراتي الوحيد فيها وهو واحد من عشرين يزاولون المهنة اليوم، يقول: "لم أرثها عن أبي أو جدّي انما بعدما تعرّفت على "شيخ المسحّراتي" في صيدا الحاج خضر السالم "آخر الرعيل الأول"، حيث رافقته في جولاته على مدى سنوات وتعلّمت منه المهنة التطوعية واصولها، أصبحت مسحّراتياً معروفاً بين ابناء البلد".

ويعاون قطيش في جولاته المسحّراتي أحمد قرصيفي الذي يحمل فانوساً كهربائياً يضيء به عتمة الزواريب الضيقة حين يكون التيار الكهربائي مقطوعاً، ويقول: "اشعر بالسعادة حين يضاء منزل كان مطفأ الانوار واصحابه نياماً، او حين يفتح اطفال النوافذ او الابواب ليشاهدوا المسحّراتي ويلقوا عليه التحية، وهم يردّدون: "لقد تعوّدنا على المسحّراتي وأصبح جزءاً من شهر رمضان المبارك، بالرغم من كل التكنولوجيا والتلفاز يبقى للمسحّراتي وقع خاص".

وخارج اسوار المدينة القديمة، يقوم مسحراتيون بالتسحير عبر مكبرات الصوت في الاحياء الراقية، وسيراً على الاقدام في الاحياء الشعبية مثل أحياء "الحاج حافظ، الزهور، الفيلات، التعمير، غسان حمود، القياعة، الفوار، الهمشري وسيروب" وسواها، وبعضهم يحرص على استخدام "بيك آب" مفتوح وعليه مكبرات للصوت وبعض الزينة والاضواء".

وعلى نقيض المسحّراتي، غاب الحكواتي عن المدينة القديمة ومقاهيها، وصمت عن الكلام منذ اربعة عقود، لكن كثيراً من الصيداويين ما زالوا يتذكّرون آخر "الحكواتية" الحاج ابراهيم الحكواتي، الذي توفي عام 1981 وهو يطّل عليهم بلباسه التقليدي "الجلباب والطربوش والزنّار"، ويحمل بيده عصا ومتأبّطاً كتابه ليروي حكاياته المشوقة في كل ليلة من ليالي رمضان وبعد اداء صلاتي العشاء والتراويح، يتنقل بين مقهى وآخر ويسلّي الجالسين فيها بحكايات دينية وتراثية.

المصدر | محمد دهشة - نداء الوطن | https://www.nidaalwatan.com/article/44007


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة:: شركة التكنولوجيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 945191964
لموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2022 جميع الحقوق محفوظة