صيدا سيتي

صيدا .. تتنفس حرية ! النشيد الوطني وحد ساحات الاعتصام عند الساعة السادسة مستديرة ايليا في صيدا تحتضن المزيد من المتظاهرين الاحتفال بعروسين في موقع الاعتصام على أوتوستراد الجية قطع طريق مغدوشة صيدا بالاتربة بالاتجاهين رئيس بلدية حارة صيدا حول ازالة صورة بري: الرئيس خط احمر لا يمكن تجاوزه رابطة موظفي الادارة: تمديد الإضراب العام في كافة الإدارات والمؤسسات تحية وطنية من أعماق حديقة صيدون المائية البزري: أي ورقة إصلاحية لا تشمل إسترداد المال العام ومكافحة الفساد وفتح الملفات لا تعنينا البطل الصيداوي "ربيع السقا" يقاوم على طريقته الخاصة، ويكسر الرقم القياسي برفعه 460 كيلو غراماً في بطولة ألمانيا للقوة البدنية - 5 صور جريحان في حادث سير بشارع رياض الصلح بصيدا السعودي ينوه بجهوزية فرق بلدية صيدا ويستقبل زواره يوم غد الإثنين في القصر البلدي الطريق الرئيسي في شارع رياض الصلح في صيدا مقفلة استمرار اقفال دوار ايليا في صيدا وقطع طريق سينيق بالعوائق حزب الله ولجنة دعم المقاومة في فلسطين نظما يوما صحيا مجانيا في مخيمات صيدا بذكرى انطلاقة إنتفاضة الأقصى - 9 صور اليكم حال طريق صيدا - بيروت روكز يفجرها.. هل يشارك بالتظاهرات؟ استقالة الحريري حاضرة.. إليكم ما يجري خلف الأبواب المغلقة سعر صرف الليرة سينخفض.. خبير اقتصادي يدق ناقوس الخطر جمعية المصارف: أبواب المصارف ستبقى مقفلة يوم الإثنين في 21 تشرين الأول

خليل المتبولي: إنطلقت ... إنتصرت ... فذابت!

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 16 أيلول 2015 - [ عدد المشاهدة: 2672 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: خليل إبراهيم المتبولي . .

إن الإجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982 ، وما سبقه من حروب أهلية واقتتال داخلي طائفي ، وما ترافق معه من خيبات وتنازلات ، قد شكّل عنصراً أساسياً جديداً في الكثير من المتغيرات على الساحة اللبنانية .

في ظل تفاقم الحرب الأهلية ، وما نتج عنها من تعقيدات في الوضع اللبناني ، وما أصاب الثورة الفلسطينية من خلل في علاقاتها وتحالفاتها مع القوى الوطنية اللبنانية ، والصراعات المدمّرة التي كانت تسود هذه العلاقات ، كان العدو الصهيوني يزداد طموحاً في محاولاته بأن ينفذ عبر هذا الخلل من أجل تعميق دوره في لبنان ، وجعله أكثر تأثيراً في تطوره ، وأكثر قدرة على الإسهام في حل الأزمة التي تعصف به ، وذلك لمصلحته ولمصلحة نفوذه في المنطقة ككل ، وتثبيت موقعه ودوره الرئيس فيها ، وتحديداً باتجاه تصفية القضية الفلسطينية ، والعمل على إضعاف العامل الوطني اللبناني ، بالإضافة إلى اعتبار أنّ لبنان بؤرة للإرهاب ، كما كان هناك فئة من اللبنانيين أيضاً يؤيدون اجتياح العدو الصهيوني لارتباطهم المباشر معه ، وإلى كونهم أداة من أدواته وجزء مكمل له ...

أمام كل ذلك بادرت كل القوى التقدمية والقومية والإشتراكية والوطنية والثورية اللبنانية والفلسطينية إلى إطلاق جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية ضد الإحتلال الإسرائيلي والمتعاونين معه في 16 أيلول عام 1982، سرعان ما تحولت هذه الجبهة بجهود ومثابرة وعزيمة وإرادة مؤسّسيها وقادتها ومناضليها إلى حركة جماهيرية ديمقراطية واسعة معادية للإحتلال وعملائه ، مما جعلها تفرض على الإحتلال الصهيوني الإنكفاء عن القسم الأكبر من الأراضي اللبنانية، وذلك بفضل الضربات العسكرية المنظّمة وبفضل العمليات الإستشهادية من قبل شباب مؤمن بالعمل الوطني ودحر العدو ، بالإضافة إلى إسقاط إتفاقية 17 أيار المشؤومة ... توالت الإنتصارات لهذه الجبهة ، وكثرت هزائم العدو الصهيوني وعملائه مما جعل العدو يستسلم أمام قوة وجبروت هذه الجبهة التي كانت تكبّد العدو الخسائر الكبيرة في الأرواح والعدّة والعتاد ، فاندحر العدو مهزوماً من بيروت والجبل وصيدا وصولاً حتى جنوب لبنان مما جعله يقيم شريطاً حدودياً داخل لبنان ، ورغم ذلك استمرت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية بعملياتها وضرباتها للعدو وبقوة ، حتى أدى إلى رفع رايات النصر والإنتصار ...

ومع الأيام ذابت جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية في خضم الحياة والصراعات السياسية ، ولا ندري السر من ذلك ؟ إلا أنّ المقاومة استمرت بنهج آخر وروح أخرى وطريقة عمل خاصة بها ، وكان لها دورٌ بارز أيضاً في تحطيم الشريط الحدودي ودحر العدو الصهيوني عن لبنان نهائياً ...

كم نحن اليوم بحاجة إلى جبهة وطنية لبنانية تعمل على دحر فساد النظام الحالي ، وإسقاط النظام الطائفي !..


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915411939
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة