صيدا سيتي

تلامذة مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري أحيوا اليوم العالمي للسلام على الدراجات الهوائية - 20 صورة المطران حداد عرض مع وفد من روتاري صيدا التحضيرات لـ" ريسيتال الميلاد" نقابة المحررين تهنىء الزميل صالح وعائلته والأسرة الصحافية بحريته الخارجية تبلغت من مسؤول أمني يوناني أن صالح ليس الشخص المطلوب من قبلها وستتابع إجراءات عودته إلى لبنان المسؤول الإعلامي لحماس في لبنان يهنئ الصحافي محمد صالح بإطلاق سراحه بيان صادر عن أهل الفقيد سامر عماد الجبيلي أبو عرب: الحفاظ على أمن مخيم عين الحلوة والجوار من الأولويات إرجاء جديد لمحاكمة "إنتحاري الكوستا" وهذا ما تحتويه "الأقراص المضبوطة" "مع كلّ نصف غرام كوكايين سيجارتَا حشيشة".. هذا ما قرّرته جنايات بيروت! مؤسسة مياه لبنان الجنوبي نالت شهادة ISO:9001 جراثيم المستشفيات تقتل المرضى تدابير سير في خلده بنك "عودة" أوقف قروض السيارات.. ومصارف أخرى ستتبعه سلامة يفجّر الأزمة: محطات البنزين تقفل بعد 48 ساعة؟ بالأسماء: شركات تقفل في لبنان.. والرواتب تأخرت 15 يوماً بمؤسسة شهيرة! الإفراج عن الصحافي اللبناني محمد صالح الموقوف باليونان إرجاء محاكمة عمر العاصي حصيلة تفتيش وزارة العمل ليوم الاثنين: إقفال واحد و37 ضبطا و7 إنذارات صعقة كهربائية اودت بحياة شاب في مخيم الرشيدية مذكرة بانتهاء الدوام الصيفي والبدء بالتوقيت الشتوي

نقولا ناصيف: ماذا وراء اعادة ترتيب الأولويات الأميركية في لبنان؟

مقالات/ تحقيقات/ دراسات - الثلاثاء 22 آذار 2005 - [ عدد المشاهدة: 913 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

النهار - كتب نقولا ناصيف:
هل اعادت واشنطن النظر في أولوياتها في لبنان؟
حملت على طرح هذا السؤال معلومات ترددت أخيراً عن وجود ترتيب جديد للاولويات الاميركية حيال الوضع الداخلي في لبنان، وفيها ان واشنطن ترصد منذ مدة اتصالات تجرى في الكواليس لانتخاب رئيس جديد للبنان بعد تقديم الرئيس اميل لحود استقالته. وان الادارة الاميركية ترى ان اي رئيس ينتخبه مجلس النواب اللبناني الحالي سيكون رئيس تسوية فيما المطلوب وصول رئيس حاسم يعمل على تطبيق البنود الباقية من القرار 1559 ولاسيما منها ما يتعلق بتجريد "حزب الله" من سلاحه. وان اي مرشح يملك مواصفات الرئيس الحاسم لا يمكنه الوصول الى الرئاسة الا من خلال مجلس نواب منتخب يعكس ارادة الشعب اللبناني. ولذا فالمطلوب العمل في اتجاه اجراء انتخابات نيابية جديدة في اسرع وقت ممكن.
وفي سؤال السفير الاميركي جيفري فيلتمان عن صحة هذه المعلومات الأميركية اوضح لـ"النهار" ان ترتيب الاولويات الاميركية بازاء لبنان هو كالآتي:
1 – الانسحاب الكامل والسريع للجيش السوري واستخباراته العسكرية من لبنان.
2 – اجراء انتخابات نيابية نزيهة حرة بحيث يكون للشعب اللبناني ان يقرر ممثليه الحقيقيين في مجلس النواب.
3 – ننتظر تحقيقاً قضائياً ذا صدقية في جريمة اغتيال الرئيس السابق للحكومة رفيق الحريري، وننتظر ايضاً التقرير الذي سيصدر في هذا الشأن.
4 – لا تطرح الولايات المتحدة اي نوع من التدخل الاجنبي في الحياة السياسية اللبنانية بدلاً من تدخل آخر.
5 – مسألة الرئاسة في لبنان هي محض داخلية في هذا الوقت.
ورداً على استيضاحه الموقف الاميركي من المطالبة باستقالة الرئيس اللبناني كرر فيلتمان العبارة نفسها: " الرئاسة شأن لبناني في هذا الوقت" و"الآن" الى حين اجراء انتخابات نيابية حرة ونزيهة اعتبرها اولوية رئيسية لواشنطن، دونما الخوض في مرحلة ما بعد هذه الانتخابات، او مقاربة الاستحقاق الرئاسي على انه هدف اميركي وشيك بالضرورة.
على ان خلاصة هذه المواقف اقترنت بمؤشرات عكستها الساعات الاخيرة تتقاطع مع ايضاحات السفير الاميركي، وتبرز في الوقت نفسه منحى جديداً بدأت تسلكه المواجهة بين المعارضة والموالاة ويتصل ببقاء رئيس الجمهورية او عدم بقائه في منصبه. وهو صرف النظر عن الخوض في مصير لحود قبل الانتخابات النيابية. وقد اجتمع عليه موقفا البطريرك الماروني مارنصرالله بطرس صفير في واشنطن وجنبلاط بعيد اجتماعه امس بالرئيس المصري حسني مبارك في القاهرة.
الا ان تعديلاً لاولويات المواجهة يشير بدوره الى ملاحظات اربع:
اولاها تسليم معظم افرقاء المعارضة، يمينها ويسارها، بتعذر التوصل الى اتفاق جامع على اطاحة رئيس الجمهورية في هذا الوقت على الاقل لاسباب شتى. ولذا قال جنبلاط الاحد ان مطالبته هذه محض شخصية فلم يحمل "اللقاء الديموقراطي" الذي يرئس، على تبنيها، ثم اعلن امس تأجيل البحث فيها.
ثانيتها ان رئيساً جديداً قبل الانتخابات النيابية هو غيره بعدها. والاصح ان رئيساً جديداً قبل انتخابات 2005 يأتي باصوات الغالبية النيابية الموالية لسوريا سيكون ثمرة تسوية سياسية لتوازن مصالح بين الموالاة والمعارضة من جهة، ولا يتخذ مواقف متصلبة من سلاح "حزب الله" من جهة اخرى. في حين ان رئيساً جديداً بعد الانتخابات النيابية يأتي باصوات الغالبية النيابية المعارضة المنتخبة سيحمل مواصفات مغايرة تماماً، وهو اذذاك يأتي لينقض لا ليكمل.
ثالثتها ان استعداد دمشق للخوض في انتخابات رئاسية جديدة يرتبط بشرطين سمعتهما من القيادة السورية شخصية غير لبنانية التقت في الايام الاخيرة الرئيس بشار الاسد الذي تحدث عن ضمانين يريدهما من هذا الاستحقاق: الاول الا تتخذ الهجمة الاميركية على لبنان موطىء قدم يستهدف سوريا مباشرة للنيل منها ومن استقرارها. والثاني حماية المقاومة.
الا ان دمشق عكست في المقابل موقفاً نمّ عن لامبالاة ظاهرة حيال ما يحدث حالياً في لبنان باعلانها انها تهتم في الوقت الحاضر بسحب جيشها من الاراضي اللبنانية، ولا تود البحث في اي شأن لبناني داخلي.
رابعتها ان الاهتمام الاميركي بلبنان بلغ ذروته من خلال تحديد اولويات موقتة قريبة المدى هي الانتخابات النيابية، وربما بعيدة المدى هي مصير رئيس الجمهورية. وفي هذا النطاق تندرج المهمة الاستثنائية لنائب مساعد وزيرة الخارجية الاميركية لشؤون الشرق الادنى ديفيد ساترفيلد في بيروت والذي ينتظر وصوله في الايام المقبلة، ليحل محل السفير فيلتمان الذي يغادر لاسباب عائلية. ويتعين على ساترفيلد مراقبة تطورات الوضع الداخلي اللبناني عن قرب.
وليست هذه المرة الاولى توفد واشنطن ديبلوماسياً رفيعاً الى لبنان في مرحلة مشوبة بالاخطار حتمت مهمة استثنائية كالتي كانت لروبرت مورفي عام 1958 في ظل سفيرها روبرت ماكلنتوك، ولريتشارد مورفي عام 1988 في ظل سفيرها جون كيلي، ولساترفيلد نفسه عام 1989 ابان مداولات اتفاق الطائف عندما تنقّل بين لبنان وقبرص والسعودية مراقباً عن كثب مساعي انجاح الاتفاق ولم يكن لادارته آنذاك سفير في بيروت بعدما كان هجرها جون مكارثي قبل شهر من تلك المداولات على اثر محاصرة انصار العماد ميشال عون مقر السفارة في عوكر.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 912081436
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة