صيدا سيتي

مطارنة صيدا صلوا لأجل وحدة الكنائس مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) بيان توضيحي من المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! إغلاق كل مسارب تقاطع إيليا في صيدا مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار

وقفة تضامنية لشباب صيداوي تحت عنوان: بائعة الورد - 30 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 10 نيسان 2015 - [ عدد المشاهدة: 2458 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

المصدر: صيدا تي في

فاطمة الزهراء لم تكن تملك قرار تقرير مصيرها.. بل سبقها الموت وخطف ما تبقى من زهرة طفولتها وبراءتها.. هي ابنة الأحد عشر ربيعاً.. خطفها الموت من محبيها باكراً..

هؤلاء الشباب اجتمعوا بشكل عفوي جنباً إلى جنب، رفعوا شعار:" بائعة الورد" نظراً لكون ما جمعهم هو معرفتهم بفاطمة وظروف الحياة التي كانت تعيشها. انطلقوا من حادثة  موتها للإضاءة على هذه الآفة الاجتماعية المنتشرة في مدينة صيدا والجوار، وهي ظاهرة التسول.

تداعوا للتحضير لسلسلة نشاطات رثوا خلالها بائعة الورد فاطمة، وانطلقوا منها إلى سائر الأطفال المشردين بهدف حمايتهم وسن قانون يجرم كل من يقوم بتشغيلهم واستغلال طفولتهم.

وبعد سلسلة من النشطات التي أقيمت، ومنها تعليق يافطات في شوارع صيدا كافة ترثي فاطمة، وإنشاء صفحة خاصة تحمل اسم:" بائعة الورد" وإطلاق هاشتاغ #بائعة_الورد، نظم شباب الحملة وقفة تضامنية عند ساحة إيليا حيث كانت تعمل فاطمة. تخلل الوقفة أغان تعبر عن بائعة الورد، كما رفع المشاركون شعارات تتضمن مواد في القانون تكفل للطفل حماية حقوقه في التعلم والحماية ومنع الاستغلال.

بدأت الوقفة التضامنية التي واكبتها قوى أمنية وعسكرية وأجهزة طبية بقراءة الفاتحة على روح الطفلة فاطمة الزهراء، ثم كانت كلمة لإحدى المشاركات، مما جاء فيها:

فاطمة كنت لنا أملاً في مرارة الحياة.. واليوم أنت لنا نور.. يقودنا ضد عصابات الإجرام.. عصابات تسول الأطفال .. فاطمة انتقلت إلى خالقها وهي طير من طيور الجنة .. يجب علينا مساعدة الأطفال أمثال فقيدتنا فاطمة والحد من هذا الاستغلال . فمكانهم ليس على الطرقات..  مكانهم بيننا في المجتمع وفي المدارس..  نقول لك يا بائعة الورد يا وردة أنرت لنا كل عين ، كنت تبيعين الورد تبيعين السعادة تبيعين الامل، ايضاً في موتك قد رشقت الأمل على أمثالك فقد حركت الرأي العام تجاه هذه القضية . القضية ليست قضية تسول ، إنها قضية استغلال الأطفال ورميهم على الطرقات لبيع الورود والحلويات والمناديل. فاطمة في موتك قد ساعدتي الكثير من امثالك .الى جنات الخلد يا صديقتي.

ثم ألقى أحد المشاركين قصيدة بعنوان :"بائعة الورد"، مما جاء فيها:

دعوني أقِصُّ لكم حكايةً ًمن قصصِ قومٍ يائسين .. 
خاب مسعاهم في حياتهمُ فأمسوا في ديارنا لاجئين !

بالأمسِ قد بدأتْ يومَ عن بائعة الوردِ كنا سائلين .. 
فكانَ سؤالنا لما خبت فرحتكِ لما نراك من المحزونين !

فأجابتنا أن لها أخاً تريدُ أن تُعيلهُ ، يا لهُ من مسكين .. 
فإذا بمقولتها تأتي صفعةً على الوجهِ ، يا لهذه الصفعةِ .. يا لهذا الأنين !

ظننا أنها يتيمةٌ شرَّدتها السنين .. 
لم نكن نعلم بأن لها عائلةً تُجبرها على أن تكون من العاملين !

فأمستْ تبيعُ الوردَ بعدَ أنْ إلتحقت بمواكب اللاجئين .. 
كلنا رآها، لمحها.. أو اشترى منها وردةً حين !

بين الإشارات كانت مسيرتها وعلى دوار إيليا كان معظم وقتها الثمين .. 
رآها أحدُ أصدقائنا يوماً ، في ليلةٍ من ليالي تشرين !

كان الوقتُ في منتصفِ الليلِ حينها ، وكان الطقسُ بارداً في جنحةِ ذلكَ الليلِ الدفين .. 
فسألها صديقنا : (ماذا أنتِ في مثل هكذا أحوالٍ تفعلين ؟)

فأجابت وقد غلبها النعاسُ والتعب.. والإرهاقُ حين : ( لا يُسمحُ لي أن أعودَ إلى المنزلِ إلا بعدَ أن أُحصِّل المبلغ العشرين !!)

فأكملَ صديقنا لها المبلغَ المطلوبَ بعد أن لامستْ تلكَ الفتاةَ قلبَهُ الشجين .. 
تبيعُ الوردَ بعمرِ الوردْ.. حتماً ظلمتها السنين !

تبيع وردةً حمراءَ ، وردة العاشقين .. 
تُمثّلُ فيها الشوق والحنين !

وردتُها وردةُ الحبّ والحنانِ.. 
كيف تبيعين ما كنت له تفتقدين ! ؟
كيف تبيعين ما كنت له تفتقدين ! ؟

كلُّنا يرفُضُ عمالةَ الأطفالِ .. بشرا ً كنّا مجتمعاً ودين .. 
كيفَ تحرمونها من أبسطِ حقوقها ؟! ألا يجبُ أن تكون على مقاعدِ الدراسةِ من القاعدين ؟!

وفي يومٍ مشؤومٍ .. رحلت عنّا من دونِ سابقِ إنذارٍ أو تحذير .. 
رحلت تاركةً خلفها ابتسامةً من قلبٍ صادقٍ بريء !

يا بائعةَ الوردِ.. يا بائعة الوردِ.. بوفاتكِ ذبلتْ ورودُ مدينتنا وماتت الزهورُ واختفت الرياحين .. 
لم يعد للورودِ رحيقٌ ولا للزهرِ عبير.. لم يعودوا للعبق فواحين !

قست قلوبنا.. قست قلوبنا.. واستوحشت صدورنا.. وعميت عيوننا.. حقا ًكم أصبحنا ظالمين !!!
كانت صديقةَ أخٍ لنا.. هو من المهندسين.. 
جئناه يوما ً قلنا له : (صفها لنا) ..

فقال والدّمعةُ على عتبة العين : (ما لتلك الإبتسامةِ لا تفارق ثغركِ في كل حين !) .. 
رحمكِ الله أيا باعةَ الورد ِ، فبوفاتكِ أضأتِ مشاعلَ الأملِ في نفوس الحائرين !

وآثر بعض الشباب الصيداويين.. إلا أن يتابعوا قضيتك يا من التحقتِ بمواكبِ الشهداءِ والصدّيقين .. 
وبإذن الله ، مع إخلاص النيّة والعمل الدؤوبِ ، سنكون من المأجورين !

وختاما ً ، ماذا نقول لك يا بائعة الورد.. يا وردةً.. يا قُرةً لكلّ عين.. 
هكذا هي الحياة ودادٌ يسودُ رغم فراقِنا للمحبين .. 
هكذا هي الحياة ودادٌ يسودُ رغم

ثم تلاه مشارك آخر بقصيدة ، جاء فيها:

هناك على المستديرة
بين تلك السيارات والعجلات الكبيرة
وجهٌ يُشع أملاً ويُرسي الطمأنينة
وان أخفى بين طياته معانٍ هزيلة
جسمٌ يعتليه ثوب وضيعٌ يُخبِّئ روحاً عظيمة
بسمةٌ من وجهها كفيلةٌ بجعل القلوب أسيرة
كلُ هذه المحاسن والمآثر والصفات والأخلاق الكريمة
لم تشفع لها، وسقطت بوحل الحياة وهمومها كئيبة
لعب بها الكبار وحعلوها اداة لجمع المال بأي وسيلة
لم يعرفوا بأنها ستحاسبهم وستلعن نفوسهم الحقيرة
ذهبت عند بارئها عند من لا يَظلم ويجازي بالصغيرة
أعرفتم من هي..
انها بائعة الورد..
انها فاطمة الأميرة..

وكانت كلمة الختام التي جاء فيها:
أصدقاء فاطمة ..
لم يكن موت فاطمة الزهراء التي باتت معروفة ببائعة الورد حدثاً عادياً في صيدا ! 
فاطمة ، بنت الأحد عشر ربيعاً ! صاحبة الوجه البشوش والابتسامة الدائمة ..
فاطمة صاحبة الطلّة البهية والشخصية الفريدة ! تلك العفيفة ، الخلوقة ! ذات الاسلوب المقنع ..
تلك التي حدّثت الكثيرين عن معاناتها واجبارها على التسول !! صديقتكم فاطمة في ذمة الله.

توفيت فاطمة ، بل قتلت فاطمة! وانتشر خبر وفاة صديقتنا مصحوباً بصورتها ، حينها تداعى للقضية عدد من الشباب والشابات الذين فرقتهم الانتماءات السياسية والمذاهب الدينية وجمعهم حب فاطمة، لإطلاق حملة بائعة الورد !  تلك الحملة الشبابية تبنت قضية بائعة الورد 
فكانت للحملة أهدافٌ اربع وهي: 
١. تحريك الرأي العام بخصوص قضية صديقتنا فاطمة. 
٢. حماية الأطفال أمثال #بائعة_الورد. 
٣.  محاربة عصابات التسول. 
٤. نشر المزيد من الوعي والثقافة حول أهمية الحفاظ على حقوق الطفل.

حينها قامت حملة #بائعة_الورد بوضع لافتات واطلقت هاشتاغ وأسست صفحة فيسبوك بإسم بائعة الورد لتصل (قضية استغلال الاطفال بالتسول للرأي العام) وقد نجحت 
اذ اننا وبفضل الله وصلنا الى اكثر من 3,600 معجب للصفحة وأكثر من 25,000 متابع لمنشوراتها واخبارها في فترة زمانية محدودة جدا ! 
كما انه تم متابعة الحملة وقضية صديقتنا بائعة الورد في اغلب المواقع الصيداوية بل اللبنانية والعربية !
أضف الى ذلك متابعة الحملة في اغلب الصحف اليومية كالنهار والسفير والبلد والبناء وغيرها ! 
الى ذلك تمت استضافتنا في محطة تلفزيونية هي الـ MTV ووذلك عبر برنامج 1544 مع الإعلامي طوني خليفة ! حيث اعتبرت الحلقة بمثابة إخبار للنيابة العامة !
وكان اعتصامنا هذا نتاجاً لكل ذلك !

أصدقاء فاطمة..
قد علمنا اليوم أن قائد منطقة الجنوب في قوى الأمن الداخلي العميد سمير شحادة أصدر قراراً مشكوراً بمنع وجود الباعة والمتسولين عند التقاطعات، ولا سيما إشارة إيليا وإشارة سبينيس، هذا القرار أوقف مشغلي الأطفال عند حدهم، لكنه بالطبع لم ينقذ الأطفال أنفسهم من مصير الشارع بعدما نقلهم مشغّلوهم إلى نقاط أخرى مزدحمة، عند جسرَيْ سينيق والأوّلي !!

وبناءً على ما سبق ..
نعلن لُكم في حملة #بائعة_الورد عن إطلاق فريق #بائعة_الورد لمكافحة ظاهرة تسول الأطفال !! 
حيث أننا سنعمل جاهدين لمكافحة تلك الظاهرة بما نستطيع ونمتلك من امكانات وبالتعاون والتنسيق مع المعنيين في المدينة والجمعيات الانسانية والخيرية وخاصة تلك المعنية بالطفولة، ومع كافة مؤسسات المجتمع المدني ، وندعوكم أنتم يا أصدقاء فاطمة ان تكونوا نواة هذا الفريق  الأساسيين، وطرق التواصل معنا باتت معروفة.

وختاماً ندعوكم للتوقيع على عريضة تدعو لملاحقة مشغلي الأطفال المتسولين ومكافحة ظاهرة التسول بكافة انواعها، لايصالها الى المعنيين.

معاً لمكافحة ظاهرة تسول الأطفال !

رحم الله فاطمة التي جمعتنا..

وفي ختام الوقفة التضامنية أضيئت الشموع تحية لروح الطفلة فاطمة الزهراء. كما تم توقيع عريضة من قبل المشاركين تطالب بمنع تسول الأطفال. على أن يتم رفع هذه المذكرة إلى الجهات المعنية لاتخاذ التدابير اللازمة وحماية الأطفال.

 


دلالات : صيدا تي في
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923010950
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة