صيدا سيتي

البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة

خليل المتبولي: أنا ... ومشاعري !..

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 26 كانون ثاني 2015 - [ عدد المشاهدة: 1535 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم: خليل إبراهيم المتبولي
علاقة قديمة منذ وجودي مع مشاعري، لا أستطيع أن أذكر هل هي التي اقتحمتني أم أنا الذي اقتحمتها؟ أحس أنها تختلف عني اختلافاً كبيراً، مما يؤدي إلى صراعات عنيفة بيننا، تتعبني بأسئلة وتساؤلات كثيرة، منها ما يجدي ومنها لا يجدي، ومنها ما هو صالح، ومنها ما هو غير صالح!..
من الممكن أن تكون مخلصةً لي، ولكن لها طريقة خاصة بالتعبير تدفعني أحياناً إلى ما لا تُحمد عقباه، تورطني بعلاقات حميمية يرفضها عقلي، إلا أنها تبقى تبث كلمات عذبة ورقيقة وجميلة تدغدغ ذاتها وتدغدغني حتى أرتكب حماقة!..
أنا إنسان حنون طيب ولكن لستُ إلى حدّ البله، فكثيراً ما أقع في شباك الغرام وهذا ما يُفرح ويمنح السعادة لمشاعري التي ترفض القسوة والعنف والفظاظة، وتكون مستعدة دائماً لخوض غمار العشق والهيام والدخول في مغامرات غرامية متعددة!..
ومشاعري كثيراً ما تدفعني لمواقف رومانسية لا أستطيع أن أحتملها، ومن الغريب أنها تظل تنخر بداخلي حتى تجعلني أغوص في الرومانسية حتى أذني، وعندما أذوب تختفي مشاعري ولا أعثر على أثر لها وكأنها تذوب في ثنايايا دون علمي !..
على الرغم من أنَ مشاعري جيّاشة مقاتلة وصاحبة اندفاع عال إلا أنها صعبة المزاج تستطيع أن تُبكي غيرها ببساطة، وبالمقابل تمتلك روحاً عبثية تسخر من كل شيء، ولا تدع أي شيء دون أن تحوّله إلى مادّة للسخرية. كما أنها تستطيع بمزاجيتها أن تجعلني أضحك على بعض البشر من حولي، وعلى معظم مواقف الحياة المحزنة والتعسة التي أعيشها، وأحياناً تضحكني على حالي وعلى مواقفي...
وكثيراً ما تضعني مشاعري في مواقف محرجة، إذ توشوشني أحياناً بتعليقات ساخرة ومضحكة في أماكن ومواقف غير مناسبة فتخرج مني كلمات وتعابير ليست في مكانها، مما تجعلني أتلقى ردّاً قاسياً ونظراتٍ حادّة، بينما هي لا تهتم على الإطلاق وتدير الأذن الطرشاء وتبتسم بمكرٍ...
في كثيرٍ من الأحيان أضيق بها إلى حد الكره والرفض، فأنقضّ عليها بالشتائم وأدعو عليها بالمرض والخربان كي أرتاح قليلاً، وأعيش بأمان وسلام، إلا أنّي بعد ذلك أرى أن الحياة لا قيمة لها دون مشاعر، فأتصالح معها وأبحث معها عن مغامرة جديدة كي أحيا!..


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917585761
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة