صيدا سيتي

المريضة فادية محمد لافي بحاجة إلى المساعدة لإجراء عملية جراحية (مرفق تقرير طبي) الوزيرة البستاني استهلت زيارتها لصيدا بجولة برفقة الحريري على معالم المدينة التراثية - 13 صورة الاضراب الشامل يعم مخيم عين الحلوة لليوم الخامس على التوالي الوزير فنيش إفتتاح بطولة الخان الدولية للكيوكوشنكاي: اللبس حول عمل الفلسطينيين تم تصحيحه فلا داعي لحالة الإعتراض - 20 صورة الفلسطينيون: هكذا نخرج من الشارع... "القوات": لا تراجُع إسرائيل تتجسّس على أكبر المواقع «الاجتماعية» موازنة 2019 تكشف المحميّات... المتقاعدون أبرز الخاسرين وحزب الله يوافق على الموازنة لاول مرة في تاريخه! البنزين معفى... وضريبة على أصحاب المولدات معجوق؟ مطووش؟ مش ملحق؟ ولا عبالك!! لا فصل بين فلسطين والفلسطينيين «جمعة الغضب» دعماً للفلسطينيين: بوادر حلّ حكوميّ لأزمة العمال مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب السعودي: ما يحصل في صيدا ضربة كبيرة للمدينة .. الفلسطينيون في قلبنا وهم أهل البلد واسياد المدينة أوقف في المطار على خلفية تغريدة .. فقطع أهله الطريق باتجاه صيدا حرب: هناك قوانين في لبنان تأخذ بعين الاعتبار واقع اللّاجىء الفلسطيني إعفاء اصحاب الاملاك الواقعة على المخيمات الفلسطينية من رسوم انتقال الملكية والتسوية العقارية أسامة سعد صوّت ضد الموازنة ككل، ورفض بشكل خاص المواد التي تفرض ضرائب ورسوم جديدة واقتطاعات من المعاشات توسع احتجاجات الفلسطينيين بلبنان في "جمعة الغضب" - 9 صور حماس تدعو الى استثمار التوافق اللبناني لاطلاق حوار فلسطيني لبناني شامل - 4 صور

"بسطات" الحمضيات على طريق الحسبة ـ صيدا: من البستان إلى المستهلك من دون وسيط

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الجمعة 07 كانون ثاني 2005 - [ عدد المشاهدة: 1061 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

رأفت نعيم - صيدا - المستقبل:
"هل هذا الليمون حديث القطف؟"... "تفضل واقطف بنفسك...!".
العبارة الأولى لمواطن استوقفته "بسطة" لبيع الحمضيات و"كليمانتين" وحامض وموز أمام بستان على طريق الحسبة عند مدخل صيدا الجنوبي، أما العبارة الثانية فهي لصاحب هذه "البسطة" أو بالأحرى ضامن البستان الذي اعتمد طريقة البيع مباشرة من بستانه إلى المستهلك، وهي طريقة باتت منتشرة في مناطق لبنانية مختلفة في ظل الوضع الاقتصادي الضاغط الذي ينعكس على المزارع والمستهلك معاً، فأصبح الأول يفضل البيع من بستانه مباشرة نظراً لاستحسان شريحة كبيرة من المواطنين لهذه الفكرة وبالتالي تزايد البيع لديه، فيما وجد الثاني أي المستهلك، في هذه الطريقة الكثير من الإيجابيات، وأولها أنه يشتري من دون وسيط وبالتالي من دون زيادة في السعر، أي أنه باب جديد للتوفير هو بأمس الحاجة إليه في وقتنا هذا.
يقول مصطفى حريري الذي يدير عملية بيع انتاج بستان الحمضيات والمشتل الذي يضمنه والده في منطقة الحسبة، أن طريقة البيع مباشرة من البستان إلى المستهلك دون وسيط من شأنها أولاً أن توفر على المواطن الذي يرتاح عادة لكل ما هو طازج، ليس هذا فحسب، بل كثيراً ما يأتي إلينا زبائن ويطلبون أن يقطفوا بأيديهم ما يريدون من ليمون أو كليمانتين أو حامض أو موز، فنلبي رغبتهم، فيختار الزبون وخاصة رب العائلة ما يريد وينقي "الحبة" التي تعجبه والكمية التي يحتاجها، وهو أمر ليس متاحاً له في سوق البيع بالجملة حيث يضطر أن يأخذ "شرحة الليمون" مثلاً كما هي.
وعن الفرق في السعر بين هذه الطريقة والطريقة التقليدية يضيف: عادة تباع شرحة الكليمانتين مثلاً في "الحسبة" بعشرة آلاف ليرة، ونبيعها نحن هنا بثمانية آلاف، والأمر نفسه ينسحب على بقية المنتوجات، علماً بأن بيع الانتاج بالمفرق يزيد في سعره أكثر، ما يعني أن الطريقة التي نعتمدها توفر كثيراً على الزبون الذي اعتاد أن يشتري بالمفرق من المحال.
وعما إذا كان مقصوداً من قبل الزبائن يقول، نسبة الإقبال تزداد بشكل لافت في عطلة نهاية الأسبوع، وخاصة من خط السير المتجه إلى بيروت، إذ يأخذ المواطنون معهم من الحمضيات ما يكفيهم طوال أسبوع أو أسبوعين، ويتراوح ما نبيعه يومياً بين خمسين و250 شرحة من مختلف الأصناف.
ويقول "أبو محمد"، وهو زبون كان يقلب بيديه بضع حبات من "الأفندي" قطفها للتو من على الشجرة، "إنها الطريقة الأفضل للبيع والتي تربح الزبون والتاجر معاً. فأنت تعرف ما تشتري لأنك تقطفه أو تراه أمام عينيك مباشرة، كما أن السعر أقل مقارنة مع السوق".
ويقول "أبو عبدو" الذي يعمل في البستان وهو يقوم بقطاف الليمون، "عادة نبدأ القطاف في تشرين الثاني، وعلى مراحل، فكلما نضجت حبات الليمون أو الحامض أو الأفندي على الشجرة قطفنا الناضج منها. وأحياناً كثيرة يأتينا زبائن يشاركوننا القطاف ويعربون عن ارتباح كبير ومتعة في ذلك.
ويبقى سؤال هل تتحوّل بساتين الحمضيات مستقبلاً مخازن كبرى للبيع مباشرة من الشجرة إلى المستهلك. وهل ينسحب هذا الأمر على مختلف المنتجات الزراعية؟!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905052059
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة