صيدا سيتي

استقالة المفوض العام لوكالة "الاونروا" بعد شبهات فساد... ولا خوف على استمرار خدماتها الخولي: إلغاء الإضراب العام غدا واعتباره يوم عمل عادي شهيب أكد قرار إقفال المؤسسات التربوية غدا 3 جرحى جراء حادث سير بين 3 سيارات في القاسمية النائب أسامة سعد يعلن في مؤتمر صحفي عن موقفه من جلسة الثلاثاء لمجلس النواب الحراك في صيدا يعاود نشاطه مساء بدرس تربوي وندوة المفتي سوسان: مشروع قانون العفو استنسابي ومشوه وسيؤدي الى خلل في التوازن ثورة .. في بحر صيدا! - 4 صور البزري: صمود ساحات الحراك وتطوره أربك الطبقة السياسية وأحرجها مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مركز الطب البيطري في صيدا (د. ديب حسن الغوش) + Pet Shop + مدرسة لتدريب الكلاب مسيرة مراكب بحرية في صيدا دعما لحقوق الصيادين لا تستخف بالقوة العجيبة الكامنة فيك وفود قيادية من حزب الله زارت عوائل شهداء المقاومة في منطقة صيدا بذكرى يوم الشهيد - 25 صورة من سيَستفيد من "العَفو" إذا أقرّه النواب الثلاثاء؟ معرض عرابي للدراجات النارية - تصليح جميع أنواع الدراجات النارية مع قطع غيار واكسسوار وزينة جمعية نواة تقيم محاضرة توعوية حول مرض السكري بالشراكة مع لجان المرأة الشعبية - 29 صورة أوّل حصة لـ "طلاب الثورة"... والدرس عن "استقلال لبنان" للمرة الأولى منذ 20 سنة مسيرة للدراجات النارية في صيدا الشهاب: روائح النفايات في صيدا لا تُطاق؟

نبيل القيسي: عروسٌ بِرداءٍ من طين

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 07 نيسان 2014 - [ عدد المشاهدة: 8699 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


قصيدة لي كنت قد كتبتها منذ سنوات( سنة 2004) عند استشهاد المناضلة الفلسطينية : زينب علي عيسى أبو سالم (18) سنة ، وهي بعنوان : عروس برداء من طين ، وقد سبق أن نُشرت في صحف خليجية ومواقع إليكترونية فلاقت إنتشاراً و إستحساناً واسعا ً ، وقد سبق لي أن ألقيتها شخصياً على أحد المنابر ، ويسعدني هنا أن أعود لتقديمها للجميع على صفحتي بمناسبة يوم الأرض ، أرجو أن تنال إعجاب من لم يتسن له قراءتها والإطلاع عليها .
قصيدة : عروسٌ بِرداءٍ من طين
بقلم الشاعر والكاتب : نبيل أحمد القيسي
قيلت في استشهاد المناضلة الفلسطينية : زينب علي عيسى أبوسالم (18 سنة) من مخيم عسكر القريب من مدينة نابلس بالضفة الغربية يوم الاربعاء بتاريخ 22/09/2004 حيث عمدت إلى تفجير نفسها بعصبةٍ من
جنود الإحتلال في منطقة التل الفرنسي، وتشاء قدرة الله عز وجل أن ينفصل رأسها عن جسدها وهي
لا تزال ترتدي حجابها
أيا زينب
لِما . . لا تُجيبين
وصهوة خيلٍ
لا تمتطين ؟
أيا زينب
أما زِلتِ تحلمين
بقدسٍ شريفٍ
وتلّ الفرنجة ، و. . حِطّين
أنَفسُكِ عافت
رِداء الحرير
وعينك كحلى بدمعٍ سخين
لِما يا زينب لا تُجيبين ؟
نَذرتِ بنفسكِ
أن لا يكون
بِغَزّة لصٌ
أو يستكين
أو تستهين جنود الهاجانا(1)
بشعبٍ يُصلّي
لربٍ
معين
وأثقلتِ خصركِ
جُلّ العتادِ
وسابقتِ رِيحاً
نحو الكمين
ولم تنسِ حتّى
بأنّ الحجاب
سِماتُ المرأةِ
عبر السنين
وأنّ السجود لرب العِباد
وقبل الخروج
للُقيا الغُزاةِ
ثباتٌ و . . تطمين
فأنأيتِ عينكِ
دون احتسابٍ
لِدارٍ
فاضت بعمر السنين
وودّعتِ صحباً
من يانعاتٍ
لتبقي فريدة
عند الحنين
لَعَمري بأنّ
رجالاً أشاوس
تيقّنوا فيكِ
نصراً ثمين
فأودعوا سِرّاً
جهودَ ليالٍ
بقلبٍ يخفقْ
وعقلٍ رزين
فأقسمتِ
حتى أنّ الشهادة
ستسعِي إليها
بشوقٍ دفين
* * *
وسابقتِ ريحاً
نحو المرادِ
ولم يثنيكِ حتى
جنود اللعين
فأطلقتِ زفرة
بين الشفاهِ
فكانت شهادة
وكان الحنين
وأحدثتِ ناراً
تُصيبُ الأعادي
وروحكِ تعلو نحو إلهٍ
به نستعين
وزلزلتِ أرضاً
طال انتظارك
أن تحضُنيها
بصدرٍ يقين
وجاء الأعادي
يُلملموا قهراً
بقايا البغايا
ورهطاً مشين
فكانت حسرة
أن يلمحوكِ
كزهره تنبت بين الشظايا
تسعدين
ويلمحوا رأساً لِزينبَ
شاءَ الإلهُ
بأن يرتديه
حِجابٌ رزين
وتبقى الطهارة
في وجنتيكِ
وتبقى العزيمة
ملأى الجبين
أيا زينب
ما بالك . . . لا تُجيبين ؟
فقد هاج الفؤادُ
وفاض الحنين
وأمّت وفودٌ
تُزغردُ فَرَحاً
بِعروسٍ ، شاءت
أن يكون رِداؤها من طين
ودكّت بِحقدٍ
جنود العدو
ربوع الديار
وحصن عرين
(1) الهاجانا : عصابات صهيونية إرهابية ، تأسست مع بدء إحتلال الإسرائيليين لفلسطين


دلالات : نبيل القيسي
 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917307653
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة