صيدا سيتي

رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال القوى الاسلامية في عين الحلوة تنفي دخول اي عناصر من داعش الى المخيم بلدية صيدا هنأت بالإستقلال: فرحتنا منقوصة .. فلنتكاتف جميعا ليبقى لبنان مطلوب كوافيرة شعر مع خبرة عالية لصالون في صيدا

نبيل السعودي: حوار طرشان

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 07 كانون ثاني 2014 - [ عدد المشاهدة: 7917 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم نبيل السعودي:
أثار اهتمامي نقاش دار في احد المجالس وتمحور حول الغبن والظلم اللاحقين بإحدى الطوائف ،على انه ناتج عن هيمنة فئة أو حزب من طائفة معينة على طائفة أخرى ، حسب منظور الطائفة المغبونة وإحساسها بهذا الظلم . وفي سياق النقاش طرح السؤال التالي : هل أن مواجهة طائفية سياسية معينة بطائفية سياسية أخرى هو الحل ؟ أو إن المواجهة تكون وطنية سياسية تحمي البلد من أزمات وحروب موسمية خاضها منذ أكثر من قرن .هذا النقاش يزداد يوما بعد يوم وتعمل أبواق كثيرة هنا وهناك على تعميمه . وكأن مشكلة البلد أضحت بين طوائف وليست أزمة نظام سياسي طائفي بامتياز يتغذى من "حبل السّرة " لزعماء الطوائف كي يحافظون على زعاماتهم وسلطاتهم الأبدية حتى لو يضحى بالوطن .
واليوم ومع بداية 2014 سنة الاستحقاقات الرئاسية في سوريا ولبنان ، بدأت ملامح المخاض العسير تتجلى في سوريا ، مع تزايد وتيرة العنف بين أطراف الصف الواحد في المعارضة ، وبينها وبين النظام ، على أبواب مؤتمر جنيف2 لتحقيق اكبر قدر من النقاط لكل فريف يستخدمها على طاولة المفاوضات ( ذكرني المشهد بالوضع في لبنان في نهاية الثمانينيات قبل اتفاق الطائف 1989 حيث دارت المعارك داخل الصف الواحد : قوات وعونيين / أمل وحزب الله / مرابطون واشتراكيون وغيرهم ) . وفي لبنان، يتجلى هذا المخاض بمسلسل التفجيرات المتنقلة بين المناطق وكأن البلد يتم تحضيره لتسوية ما تفرض على الجميع قبيل موعد الانتخابات الرئاسية .السعودية وإيران هما اللاعبان الأساسيان في لبنان ، فتوافق الحد الأدنى ينتج حكومة يكون جنبلاط فيها العراب الأساسي و الذي يهيئ نفسه ليكون بيضة ألقبّان في الانتخابات الرئاسية .
من هنا وبعد أن أصبح الفرز الحاصل بين القوى السياسية في عالمنا العربي بين مشاريع سياسية واقتصادية تابعة لهذا المحور أو ذاك ، بدأت نتائجه تظهر في تفتيت وتشرذم يطال العالم العربي بأكمله بدءاً من السودان وشمال إفريقيا مروراً بما يجري في العراق واليمن وصولا إلى سوريا ، فهل دخلنا عصر الدويلات المذهبية والطائفية ؟، وهل ستتحول المنطقة إلى أنظمة فيدرالية من المحيط إلى الخليج تتزعمها الدولة الأقوى إسرائيل .
الجميع يتحدث عن المؤامرة والتصدي لها . وما بين المتآمرين والمتصدين ، تضيع الأوطان ويتم الوقوف على الأطلال . من هنا حبذا لو أن جهابذة السياسة في البلد يدركون ولو لمرة واحدة أن هذا الوطن ليس لنا بل هو لأولادنا ونحن مؤتمنون عليه لتسليمه لهم معافى . الم يدركوا أن معظم الخريجين من الجامعات يفضلون الهجرة للبحث عن المستقبل خارج وطنهم . الم يدركوا مخاطر هجرة الكفاءات العلمية الشابة على تتطور البلد . الم يدركوا مخاطر اللعبة المذهبية التي ادخلوها إلى كل الإحياء والشوارع وحتى البيوت .حتى أصبح النقاش في جميع البيوت والمجالس اللبنانية يدور عن حقوق هذه الطائفة أو تلك ، وتحول إلى " حوار طرشان " بدل أن يكون حواراً عن حقوق المواطن في وطن .وكأن ارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحروقات والأدوية والمستشفيات والإقساط المدرسية والإيجارات وانقطاع الكهرباء والمياه تطال طائفة دون بقية الطوائف . لقد تناسوا أن حقوق الجميع تصادر عند أبواب قصور زعماء طوائفهم .
اتفق معكم أن هناك مؤامرة ، لكن هل هكذا يتم التصدي لها ؟؟ !!... بدل أن نتحول جميعاً إلى أدوات لهذه المؤامرة وتكون النتيجة دمار وخراب على البلاد والعباد ؟؟.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918072312
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة