صيدا سيتي

صيدا تفتتح مهرجاناتها الدولية بـ" تحية الى وردة الجزائرية " بصوت سارة الهاني - 21 صورة سعر صرف الليرة ثابت والعقوبات على المخالفين وشيكة «القضية الفلسطينية» إلى مقبرة اللجان؟ أبو سليمان: خطة الوزارة خط أحمر واللجنة الوزارية لا تمسّ بصلاحياتي بعد الأواني الفارغة: "صفارات الانذار".. تصدح من مساجد عين الحلوة - 5 صور هيئة العمل الفلسطيني المشترك دعت لتصعيد التحركات للضغط على الحكومة نقابة اصحاب مكاتب السفر: للتعامل مع الوكالات المرخص لها السعودي يفاجىء الرئيس السنيورة بإطلاق إسمه على متحف صيدا الوطني - 8 صور اعتصام جماهيري حاشد بعين الحلوة رفضا لقرار وزيرالعمل اللبناني - 14 صورة ممثل حركة حماس في لبنان: الشعب الفلسطيني صدم من قرار الحكومة وبانتظار موقف فلسطيني جامع إزاءه - 4 صور خطة وزارة العمل مستمرة واللجنة الوزارية للنظر في ما يمكن القيام به النداف تفقد سير العمل في المبنى الجديد لقوى الأمن في صيدا الحسن طلبت في تعميمين من المحافظين تنظيف الاقنية ومجاري المياه قبل الشتاء وتكثيف العناصر البلدية مع افتتاح المدارس منعا للحوادث نقابة مالكي العقارات والأبنية المؤجرة: نرفض إجراء أيّ تعديل على قانون الإيجارات الجديد ادارة السير والمركبات: استيفاء رسوم السير مع غرامات مخفضة صفارات الانذار تطلق من مساجد المخيمات الفلسطينية تدريس خصوصي في المنزل مع Home Education: أسعار مدروسة ومناسبة للجميع نقابة أصحاب المحطات وتجمع شركات توزيع المحروقات: اضراب عام في 29 آب كركي أصدر قرارات قضت بفسخ عقود أطباء وصيادلة ومستشفى ومختبر وإنذار آخرين مفاجأة "أورينت كوين": رحلتان الى جزيرتي "لارنكا" و"ليماسول" - قبرص في أيلول

حماس: طه لن يخلف الماجد

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الإثنين 06 كانون ثاني 2014 - [ عدد المشاهدة: 1701 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

آمال خليل - الأخبار:
زار وفد من قيادة تحالف القوى الفلسطينية، السبت الماضي، حزب الله في الضاحية الجنوبية لاستنكار التفجير الانتحاري الذي ضرب حارة حريك الخميس الفائت. أمس، أكمل الوفد طريقه إلى عين الحلوة للقاء قيادات القوى الإسلامية وحركة «أنصار الله» في المخيم، لبحث الأوضاع الأمنية المستجدة في لبنان والمخيمات وسبل تحصين وتحييد المخيمات. ومن بين من حضر اللقاء، أمير «الحركة الإسلامية المجاهدة» الشيخ جمال خطاب والمسؤول في «عصبة الأنصار» أبو طارق السعدي، إضافة إلى قائد «كتائب شهداء الأقصى» اللواء منير المقدح.
أجواء زيارة حزب الله نقلها الوفد إلى مخيم عين الحلوة الذي وضعه البعض في قفص الاتهام بعد تفجير الضاحية الأخير، وما تردّد عن خروج السيارة المفخخة من المخيم. السيارة وإلقاء القبض على أمير «كتائب عبدالله عزام» (التي تبنّت تفجير السفارة الإيرانية) ماجد الماجد ووفاته، كانا محور لقاء أمس في المخيم. ممثل حركة حماس في لبنان علي بركة الذي حضر اللقاء وشارك في الزيارة، نفى في اتصال مع «الأخبار»، أجرته معه بعد اللقاء، ما تردد عن احتمال أن يُنصَّب ابن المخيم، توفيق طه، خلفاً للماجد، مؤكداً أن الخبر «عار من الصحة». ورغم أن طه المستقر في مخيمه، عين الحلوة، معروف بأنه نائب أمير «كتائب عبدالله عزام» ومسؤول «كتيبة زياد الجراح»، أكد بركة أنه «لا يوجد فرع لمجموعة ماجد الماجد في المخيم وأن طه شيء والماجد شيء آخر». ولفت إلى أن المجموعة التي استهدفت السفارة الإيرانية في بئر حسن «ليس لها فرع أو امتداد في عين الحلوة». هل يعني ذلك أن طه ينتمي إلى كتائب غير تلك التي يرأسها الماجد داخل «كتائب عبدالله عزام»؟ فضّل بركة ألا يغوص في الأسباب التي تفصل بين طه والماجد. وفي حين وصف قائد جهاز الأمن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي أبو عرب، في اتصال سابق مع «الأخبار»، بعيد تفجير السفارة الإيرانية، طه بأنه «إنسان عادي ومنزو في بيته ويلبس لباساً أكبر منه بكثير»، وصفه بركة بأنه «مواطن فلسطيني يحمل فكراً إسلامياً معيناً وأحد أبناء عين الحلوة الحريصين على أمنه واستقراره».
وكانت القوى الإسلامية قد التقت بطه قبل أيام قليلة لبحث أسباب زجّ اسمه في بعض الأحداث الأمنية. وكما قدم تعهدات لتلك القوى بعد تفجير السفارة الإيرانية، كرر وعوده بعدم القيام بأي عمل يستهدف أمن المخيم ولبنان، بحسب بركة. ونقل الأخير عن اللقاء حرص القوى الفلسطينية على أمن لبنان ورفضها التحريض على عين الحلوة، لأنه «ليس ساحة لتصفية الحسابات والفلسطينيون ليسوا مرتزقة». مصادر مطّلعة استبعدت موافقة طه والقوى الإسلامية على تعيينه خلفاً للماجد «لما يسبّبه الأمر من تصادم واستفزاز للمحيط والأجهزة الأمنية اللبنانية». وفي هذا الإطار، أكد خطاب في تصريح له أن الماجد «لم يدخل المخيم منذ سنوات، وعندما دخل حينها كان في العشرينيات من العمر ولم يكن شخصية مهمة».
على صعيد متصل، أفادت مصادر فلسطينية في عين الحلوة عن اجتماعات تنسيقية عقدت في الأيام الأخيرة بين بعض القوى الإسلامية والفصائل الوطنية، لتدارك خطر المجموعات المتشددة، وكشفت عن اقتراحات لتشكيل لجان شعبية داخل الأحياء تتولى الأمن وتمنع بعض المقيمين فيها من القيام بتحركات تنعكس سلباً على مصلحة المخيم ككل.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 908125870
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة