صيدا سيتي

Charity initiatives seek to ease economic pressures in Sidon اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم غزوة الشتاء: الأسوأ لم يأتِ بعد! «بورصة» صرف الموظّفين: 100 ألف مطلع 2020 الرجاء المساهمة ما أمكن في تغطية تكلفة 30 جلسة علاج بالأشعة للمريضة فاتن موسى دعوة لحضور توقيع رواية مرج البحرين لأبو الغزلان شهيب حدد عطلة المدارس بعيدي الميلاد ورأس السنة من مساء 24 كانون الأول وحتى صباح 2 كانون الثاني توقيف عصابة سرقت خزنة أموال ومجوهرات من منتجع سياحي في أنصارية- صيدا "الاونروا" تواجه صعوبة في توجيه "نداء استغاثة":تحرّك فلسطيني لتخفيف معاناة المخيّمات طلاب "الإنجيلية - صيدا": هذا "لبنان الذي نريد"! أرقام هواتف الطوارىء في صيدا لتلقي طلبات المواطنين في حال تجمع مياه الشتاء حماس قررت إلغاء كافّة الأنشطة والفعاليات التي تقيمها كل عامٍ في ذكرى انطلاقتها في لبنان لقاء لبناني - فلسطيني في صيدا تضامنا مع الأسرى في سجون العدو الاسرائيلي للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار

رسالة إلى .. الشيخ محرم عارفي!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 24 تموز 2013 - [ عدد المشاهدة: 9083 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ غازي حنينة - خاص صيدا سيتي:
الأخ الحبيب والصديق العزيز والصهر الكريم الشيخ محرم عارفي رحمك الله
أحييك بتحية أهل القبور السلام عليكم دار قوم مؤمنين؛ أنتم السابقون ونحن بكم لاحقون.
أعذرني يا أخي إن أزعجتك برسالتي هذه، وأنت في عالم الرضوان بإذن الله، لكنّ عادتنا ترجعني إلى تلك الأيام التي كنا نجلس سويًا نصغي إلى هموم بعضنا البعض، في أوقات الأزمات والملمّات.
من أين أبدأ؟ سأبدأ من المكان الأحبّ إلى قلبك، والذي جعلته محطّّ اهتمامك وكان شغلك الشاغل، من منبر الجمعة. هل تذكر يا أخي معركة نقلك من مسجد بطاح إلى مسجد باب السراي؟
لقد ابتعدت غالبية المنابر عن أدوار تخدم الدعوة الإسلامية، وغابت فلسطين عن خطاباتها، وحلّ محلها حديث الفتن ونعرات الجاهلية، فلم تعد إسرائيل عدوة العرب والمسلمين محور الصراع، بل غدا الصراع داخليًا بين أبناء الوطن الواحد والدين الواحد، وغزتنا ظاهرة إنزال الخطباء عن منابر يوم الجمعة، حتى وصل الأمر إلى مفتي المسلمين ومفتي الجمهورية اللبنانية من أجل إقالته.
أتذكر يا أخي يوم تطاول أحد السياسيين في الثمانينات على سماحة المرحوم المفتي حسن خالد، فالتقينا وقررنا الهجوم على ذاك السياسي في خطبة الجمعة، فما كان منه إلا أن قدّم اعتذاره عمّا قاله بحقّ المفتي.
أتذكر يوم كتب أحد الصحفيين مقالاً نال من سماحة مفتي صيدا والجنوب المرحوم سليم جلال الدين، فانبرينا نحن خطباء الجمعة بالردّ على كلام الصحفي، ليقوم لاحقًا بالاعتذار كسلفه.
هذا النهج غاب عن أدبياتنا، فالقدح والذمّ والشتم يطال وجوه العمل الإسلامي، أولئك الذين نشأت على أيديهم أجيال من أبناء المسلمين في المساجد والمدارس والأحياء، فالتكفير والخيانة والمروق من الدين والفتوى بهدر الدم مصطلحات رائجة بحقّ الكثيرين من العلماء.
هذه الفتاوى سلكت سبيلاً عصريًا عبر وسائل التواصل الاجتماعي والرسائل الهاتفية القصيرة، فلم يعد المحرضون يتكلفون عناء إخلاء مسجد من المصلين كما كان يحصل سابقًا بالضغط والتهديد، إذ يكفي أن تصل دعوة بالبريد الالكتروني لتحرّم صلاة وراء شيخ أو إمام مسجد.
أخي الحبيب
نعيش مرحلة إسقاط المحرمات واختراق كلّ الخطوط الحمر بحقّ المواطنين والمسلمين، وبخاصّة أولئك الذين يحملون فكر وثقافة المقاومة.
وتعود بي الذكرى إلى يوم التقينا في مسجد الموصللي مع عدد من مشايخ وعلماء الجنوب اللبناني، يومها قلت: "اجعلوني أول قذيفة تطلق في وجه العدوّ الاسرائيلي". يؤسفني أن أخبرك أنّ الكثيرين من شبابنا يسيرون عكس هذا النهج، فقد استعدوا أبناء دينهم ووطنهم، وصارت رصاصاتهم تدوّي بين الأحياء والأزقة في المدن اللبنانية عامة والإسلامية خاصة، في صيدا دار القتال بين أبناء الوطن وسقط العشرات من الضحايا والجرحى.
صهري العزيز
أتذكريوم ذهبنا إلى الشيخ عمر الحلاق - رحمه الله - كبير علماء المسلمين في لبنان، وسألناه عن الحكم الشرعي لأتباع المذهب الجعفري الإثني عشري (الشيعة) فكان جوابه: "صالحهم صالح وفاسقهم فاسق". ومضت الأيام إلى العام1985في مجلس الشورى، حيث اطّلعنا على المخطّط العام لربع قرن قادم، وقد ورد فيه عند الحديث عن الواقع السكاني في لبنان:"إنّ الشيعة أتباع المذهب الإثني عشري هم مسلمون نتفق معهم في أصول العقيدة ونختلف معهم في فروع الفقه".
أيها الصديق
أذكر كلماتك:" لقد قدمت كلّ ما أعطاني الله من دمي وعروقي ووقتي من أجل هذه الدعوة".
إنّ الدعوة التي كنت أحد مؤسسيها وداعميها قد جاء من خطف الكثير من مبادئها، وانحرف بمسارها، ولقد سألني العديد من أحبابك: ماذا سيكون موقف الشيخ محرم لو كان على قيد الحياة وهو يرى ما يجري ويحصل؟ كنت أكتفي بنظرة إلى ماضيك وتاريخك.
أسأل الله لك الرحمة والمغفرة وأن يجمعنا الله بك في جنان الخلد.
أخوك أبو يوسف


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919443697
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة