صيدا سيتي

اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم غزوة الشتاء: الأسوأ لم يأتِ بعد! «بورصة» صرف الموظّفين: 100 ألف مطلع 2020 الرجاء المساهمة ما أمكن في تغطية تكلفة 30 جلسة علاج بالأشعة للمريضة فاتن موسى دعوة لحضور توقيع رواية مرج البحرين لأبو الغزلان شهيب حدد عطلة المدارس بعيدي الميلاد ورأس السنة من مساء 24 كانون الأول وحتى صباح 2 كانون الثاني توقيف عصابة سرقت خزنة أموال ومجوهرات من منتجع سياحي في أنصارية- صيدا "الاونروا" تواجه صعوبة في توجيه "نداء استغاثة":تحرّك فلسطيني لتخفيف معاناة المخيّمات طلاب "الإنجيلية - صيدا": هذا "لبنان الذي نريد"! أرقام هواتف الطوارىء في صيدا لتلقي طلبات المواطنين في حال تجمع مياه الشتاء حماس قررت إلغاء كافّة الأنشطة والفعاليات التي تقيمها كل عامٍ في ذكرى انطلاقتها في لبنان لقاء لبناني - فلسطيني في صيدا تضامنا مع الأسرى في سجون العدو الاسرائيلي للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار صيدا في اليوم الـ 53: "لقمة هنية بتكفي مية"... وفتح أبواب "الكنايات"

ربيعٌ أم حريقٌ عربي‎!!

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 07 تموز 2013 - [ عدد المشاهدة: 4497 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مصطفى اللداوي:
يحزنني جداً وصف بعض المثقفين العرب للربيع العربي بالحريق العربي،فأغتاظ كثيراً كلما سمعتهم في مداخلاتهم ومشاركاتهم في بعض المؤتمرات والندوات،يركزون على وصف الثورات العربية بالثبرات، والربيع بالحريق،وأنه شتاءٌ قاحلٌ مجذب قاتلٌ مهلكٌ لا حياة فيه ولا مستقبل له،وأنه ليس إرادة شعوب بل مخططات استعمار، وتدبير متآمرين حاقدين كارهين،ويعززون وصفهم ببياناتٍ وأرقام، تشير إلى عدد القتلى والجرحى، وآثار التدمير والخراب،ومؤشرات الخسائر الإقتصادية، وجداول الأسعار الآخذة في الارتفاع،ومستويات المعيشة الآخذة في التدهور والإنحدار، ومستويات الفقر المتزايدة بإطراد،وأرقامٍ واحصائياتٍ تتحدث عن موجات الهجرة ورحلات اللجوء العربية إلى كل الدنيا،وبياناتٍ أخرى كثيرة تتناول الجوانب المادية للمواطن العربي،ولكنها تتجنب الحريات والكرامات والحقوق، التي كانت مستباحة ومهانة في كل دول الربيع أو الحريق العربي،وتنسى بيانات السجون، وأعداد المعتقلين، وإحصائيات لجان حقوق الإنسان، وتقارير المؤسسات المدنية،وتتجاهل التأبيد في الحكم، والخلود في السلطة، والتوارث على العروش،للأسف أجد آذاناً تصغي لهم، وتتابع بياناتهم ومداخلاتهم، وتؤخذ بأرقامهم وإحصائياتهم،ويعجبهم ما يقولون، مبدين ندمهم وحزنهم على من هلل ورحب بسراب الربيع،ترى هل أنهم على حق عندما وصفوا انتفاضة الشعوب العربية بالحريق،
أم أنهم جوقة السلطات الحاكمة، وهم بقايا فلول، وبعض المستفيدين من كبار التجار ورجال الأعمال،يدعون للعودة إلى عهود الاستبداد، وقمع الحريات والإرادات، وعصور الغنى والإستخواذ والثراء،فلا يوجد ثورة نجحت بالكلية، ورست مراكبها على شواطئ الأمان والسلام،فلا تونس أمنت واستقرت وهنأت بالحكم والإستقرار فيها، بل ما زالت تموج وتثور وتغلي كالمرجل،ولا اليمن عاد إلى أصله العتيد القديم سعيداً، بل القتل في جنباته يتوزع، والموت في أرضه يتبعثر،وليبيا باتت شرعةً للغاب، وقانوناً للقوة، فمن امتلك البندقية يحكم ويفرض ويغير ويبدل،فلا أمن فيها لمواطنيها، ولا سلام على أرضها للوافدين إليها أو المستثمرين فيها،
وأم الدنيا مصر، محط الآمال ومناط العيون والقلوب، تهوي وتسقط وتضيع وتخسر،فلا ثورة نجحت، ولا نظام حوسب وعوقب، ولا فلول منعوا وكبتوا،ولا ديمقراطية عاشت، ولا أنظمة ودساتير احترمت، ولا نظام استقر وانتظم،وعسكرٌ يدعون الحياد، وقادةٌ وضباط يعلنون احترام الحقوق وصيانة الحريات،لكنهم ينقلبون ويعملون لحسابِ غير بلادهم، وضد صالح أوطانهم،يخربون أكثر مما يصلحون، ويفسدون أكثر مما يعمرون، ويحرسون الظلم بدل حمايتهم للحق،وسوريا التي بدأت بلا نهاية، وانطلقت بلا خاتمة، واشتعلت بلا أفق لانتهاء حريقها،
فلا شعب فيها بقي، ولا نظام فيها يسيطر، ولا مصالح فيها بقيت، ولا اقتصاد فيها صمد،خرائب أصبحت، وبقايا ركامٍ صارات، وساحةً للموت الغريب والعجيب أصبحت،أم أن الثورات يلزمها ثمن، والانتفاضات تتطلب تضحية وبدل،فلا يوجد ثورةٌ بلا ضحايا، ولا تغيير بلا خسائر، ولا انتقال من عهودٍ دون فواتير دموية،والحرية تستحق الدم، والكرامة تفتدى بالمهج والأرواح،فهذه سنة الشعوب، وتاريخ الثورات، العربية منها والدولية على السواء،وأن على الشعوب أن تصبر وتحتسب، وأن تعطي وتبذل وتضحي،فالموت في سوح النضال وميادين الانتفاضة، أشرف وأكرم من الموت في أقبية السجون وغياهب المعتقلات،لست أدري متى تدرك الأنظمة والحكومات أنها من شعوبها وإليه،وأن الحكم لا يدوم والسلطة لا تبقى، والخلود لغير الخالق معاذ الله أن يكون،
فلماذا لا يؤوبون إلى شعوبهم، ويستجيبون إلى طلباتهم، وينزلون عند شروطهم،فمع الشعوب تكون العزة، وفي ظلالهم تكون الكرامة، وبينهم تكون الرحمة والمحبة،الربيع لنا ولشعوبنا، فلا تجعلوه حريقاً علينا وعلى بلادنا،فالأول قد يكون ربيعاً أخضراً يانعاً مزهراً فواحاً بروائحة عطرية تفوح وتتضوع،تعم أرضنا، وتشمل شعوبنا وكل أجيالنا، وتنعكس على حياتنا، وتحسن صورتنا وسمعتنا،والثاني قد يكون حريقاً أسوداً يجعل أحلامناً رماداً، وآمالنا حطاماً، ومصالحنا رذاذاً وسراباً،يحرق أرضنا، ويخرب بلادنا، ويدمر مستقبلنا، ويهجر أولادنا وأجيالنا،ما زلتُ تائهاً حائراً لست أدري، أربيعٌ هو أم حريق؟ ..

صاحب التعليق: أبو ليفة
التاريخ: 2013-07-07 / التعليق رقم [48491]:
سمه إن شئت خريق أو قرح أو خريف أو خرف. ما شفنا منو إلا الدم والتدمير للإنسان والأرض والممتلكات.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919440274
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة