صيدا سيتي

وفود من طرابلس تشارك في اعتصام صيدا توقيف شخص في صيدا على خلفية رفع لافتة مسيئة للرؤساء الثلاث فوج الإنقاذ الشعبي يضع إكليلاً من الزهر على ضريح الشهيد معروف سعد في عيد الاستقلال‎ جمعية المواساة في صيدا استقبلت سفير أوكرانيا صيدا : اكبر علم لبناني.. احتفاء بأول استقلال بعد الثورة! لا "خلايا نائمة" أو "ذئاب منفردة".. وهذا ما فعله الجيش في ساحة الثورة ايليا : منصة وكرسي للرؤساء الثلاث!! متظاهرون وتلامذة في ساحة ايليا حيوا الجيش بالورود في ذكرى الاستقلال عندما طاف "الاستقلال " في شوارع صيدا !! الحراك الشعبي في صيدا شارك بالعرض المدني بمناسبة الاستقلال البزري: 17 تشرين الأول تاريخ إنطلاقة ثورة التحرير من الهدر والفساد والطائفية السياسية بالفيديو.. مسيرة في مرج بسري بمناسبة الاستقلال بدء احتفالات المتظاهرين في صيدا بعيد الاستقلال يوم استقلال لبنان في مدارس الإيمان دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎

حليمة الأوسطة: القانون لايحمي المغفلين!

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 22 آذار 2013 - [ عدد المشاهدة: 5642 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم حليمة الأوسطة - صيدا سيتي:
وثقت بها واستقبلتها في بيتي وأعطيتها أكثر من حجمها لذلك خانت الامانة وتجاهلت حرمة البيت .....وسرقت ....!!!!
من محيط عملي تعرفت عليها وزرتها وزارتني مرتين ....واليوم وبعد سنتين جاءتني لتقول : أنجبت 6 أولاد ولكن زوجي لايقدرني ولاني اشتريت غرضا ضروريا للمطبخ ضربني وادماني وامس طلبت منه تصليح الباب الخارجي لانه مكسور حمل السكين من امامه وشق يدي فهربت مع ابني الصغير قبل ان يجهز علينا .....!!!! لقد صرف على احداهنّ مطلقة وطليقة وبقي معها 18 سنة يصرف عليها ....!!!!ويحرمنا بالمقابل ...!!!! الى ان تزوجت فانتقل الى ابنة خالتها ....!!!!
حزنت كثيرا .....هل هناك اناس بهذا المستوى المتدني ؟؟؟؟
وشربنا قهوتنا وقمت لاغسل الفناجين تاركة حقيبتي امامها وهذا مكانها في غرفة الجلوس ....خجلت ان أخبئها واخفيها عن العيون او احملها معي الى المطبخ ....!!!!واحسستها مرتبكة تشعل السيكارة وتتكلم بسرعة وانصرفت ....!!! نظرت الى حقيبتي فوجدتها فارغة ...جمد الدم في عروقي احترت في امري هل الحق بها ....!!!احسست بتنميل في عروقي ....خطف لوني ....بُهت ....تسمرت في مكاني !!!!
لست متأسفة على النقود ابدا ....!!!!! فقط لأنها حقيرة وانا المخطئة ...كيف أضع الماء امام عطشان ...!!!!!! والقانون لايحمي المغفلين ....!!!!!

صاحب التعليق: السيد إسماعيل هاني راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-06-19 / التعليق رقم [48165]:
لا يا أختاه هذه ليست سرقة. فإن كانت، فقد وجب فيها حد القطع حسب الشريعة الإسلامية. أنا دائماً أتابع تعليقاتك الشيقة.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-06-19 / التعليق رقم [48159]:
البدويات البائعات يلجأن اليوم الى الحيلة والضحك على الناس المهووسين بالاكل الصحي والطبيعي اذ يشترون البيض الصغير الحجم من المستودع باسعار زهيدة ويبيعونها للناس على انّها بيض بلدي هام وباسعار باهظة ....اليست هذه سرقة ؟؟

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-06-17 / التعليق رقم [48130]:
استغلوا انشغالها بوفاة عزيز عليها وبغفلة منها صبوا على مفتاح خزانتها وسرقوا ماادخرته للايام الصعبة وهاهي اصعب ايامها وبدون مال ولا ذخيرة ....!!!! مرضت على الخضة وتلبك كل جزء من جسمها الذي لايكف الآن عن الارتجاف ....!!! اصابتها الصاعقة والحزن ادماها ......ليت الضمير يستفيق ويعود الى الحياة ....!!!!

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-25 / التعليق رقم [47238]:
قالوا له : سنغنيك ونحول الحجارة بين يديك ذهبا ...!!!وصدّقهم وناموا عنده ثلاثة ايام ....بين سحر وتعويذات وذهاب الى البحر ليلا وقراءات وتمائم وسحر وتلفيق ....ووعدوه خيرا ونصبوا عليه 60 الف $ واختفوا ....!!! اشتكاهم ولم يزل ينتظر الجواب ...!!!!

صاحب التعليق: نبيل القيسي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-19 / التعليق رقم [47153]:
سيدتي المربية الفاضلة الأستاذة حليمة أسطة المحترمة
أكتفي بالقول إليك ِ : ألف مبروك عليك ِ هذه اللفتات الكريمة التي إن دلّت على شيء إنما تدل على طيب وأصالة معدنك ، وفقك ِ الله وأكثر من أمثالك ، لك ِ مني كل تحية ٍ واحترام .

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-19 / التعليق رقم [47150]:
سيدي الكريم أ. نبيل القيسي ....ماأزعجني انها أخطأت باختيارها لانها تعرفني جيدا بانني لاابخل ابدا وانا ضعيفة جدا امام اللطلب الانساني المحق ....ويومها انا وضعت النقود لكي اذهب الى السوق واشتري لوازم ضرورية .....!!!
واخبرك اخي عن حادثة مرت معي : من مدة جاءتني بائعة الحليب كعادتها مرة كل اسبوع وهي جديدة علينا واعجبتنا بنظافتها وصدقها ودقة مواعيدها ....قالت لي : وقد شاهدت مفرشا من الصوف اشتغلته بنفسي على السناررة ووضعته في مدخل البيت ....ارجو منك ان تعطيني مثلها اذا امكن انها طلبي من اجل اللبن ...فسررت جدا لهذا الطلب واعطيتها اياه وقلت لها : الف مبروك عليك...!!!

صاحب التعليق: نبيل أحمد القيسي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-18 / التعليق رقم [47124]:
سيدتي المربية الفاضلة الأستاذة حليمة الأسطة المحترمة
ولو متأخراً . . الموضوع ليس بقانون يحمي أو لا يحمي المغفل ، ولا السارق كان جائعاً أم ليس بجائع ، لأن الجوع حالة نسبية ، فهناك الجوع الباطني فعلاً الذي يمر صاحبه على بستان مثمر ٍ به ما لذ وطاب ‘ فأجيز له أن يأكل من هذه الثمار ما يسد به جوعه أو رمقه فقط لا أن يحمل معه ما يقتات به لاحقاً ، أما الجوع النفسي والعياذ بالله فهو المرض الإجرامي فعلاً والذي يصعب علاجه والذي يجب الإحتياط منه ، حيث أن صاحبه لو ملّكتيه الدنيا كلها فلن تشبع عينه أبداً ويريد المزيد المزيد ، لقد كان أمام هذه الإمرأة أن تأخذ بالحلال وأنتِ صاحبة فضل ٍ إلا أنها آثرت الحرام فبئس ما اختارت . . إن عزمتِ على سماحها فأجركِ وثوابك ِ على الله واحتسبي ما سرقته صدقةً عند الله ، أما إذا لم تطاوعك ِ نفسك ِ على السماح فحقك ِ عند الله محفوظا ً ولن يضيع أبدا ً. وفقك ِ الله .

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-12 / التعليق رقم [47042]:
زرع ارضه البعيدة فولا وكان يشرف عليها مرة في الاسبوع فيقطف منها ويوزع قليلا للاهل والاصحاب ...وهذه المرة فوجئ وصدم لانه لم يجد شيئا ....لقد قطفوا الفول كله بما يقدّر ب40 كلغ ....!!!فحزن وقرر ان يبيع تلك الارض واعتبر انه غريب وتطفل على اناس حاقدين ....!!!!

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-12 / التعليق رقم [47041]:
اخبرتني والدمعة في عينها : بعدما تزوجت واصبحت والدتي وحيدة مع خادمتها الابدية فأحضرتهما الى بيتي وعشنا براحة كبيرة وزوجي قد فتح محلا للذهب وبعد وفاته بعنا شيئا وابقيت عندي ماوجدته مميزا وخارقا ....!! خبأتهم في كيس قماشي في زاوية الخزانة وذات يوم احتجنا مالا فلجأت الى الخميرة لنبيعها ونحل مشكلة وكم فوجئت عندما لم اجد شيئا فتوقف قلبي لمدة 5 دقائق وغبت عن الدنيا ....!!!! ولم تعترف الخادمة امام رجال الامن وقالوا لي : صحتك بالدني ....!!!!

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-04 / التعليق رقم [46935]:
حكى لي انّ العامل في معمله الصغير يسرق من الغلّة ولاحظ نقصا في المال وقيل له ايضا لينتبه ولكنه لم يبالي ....وراقبه وكمشه وهو يسرق فأمسك يده وقال له نلتقي في المحكمة ....وامام القاضي تأثر عندما رأى زوجته تحمل طفلها وتعطف عليه ....!!!! أسقط الدعوة وانصرف ...!!!

صاحب التعليق: الأستاذ جمال عيد ناصر راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-03 / التعليق رقم [46914]:
ويعني هيدا جان فالجان هو أول واحد اخترع العقاب؟ بفهم انو قبل قصة البؤساء ما كان هناك عقاب.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-03 / التعليق رقم [46903]:
في السعودية الكثير من الفقر والبطالة ولكن لم يحدث سرقات ...!!! وهم يتبعون نظام العين بالعين والسن بالسن ...!!!
_ لو كانت السرقة كبيرة ام صغيرة فلا مبرر لها : جان فالجان في قصة البؤساء سرق رغيفا ليطعم جائعا معدما فسجن ....وتعود الناس على العقاب ....!!! ولولا العقاب لما خاف الناس واصلحوا حالهم ....!!!

صاحب التعليق: السيد Ghalib Ghalib راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-02 / التعليق رقم [46900]:
الأستاذ هشام عم يقولك انو المحلات بالدول "الراقية" ومنها اليابان مزروعة كاميرات وتوظف مراقبين متخفين يتظاهرون بأنهم متسوقين عاديين. وهناك القوانين في البلاد "الراقية" التي تجعل سرقة أي شي من المحلات حتى ولو كان سعره قرشاً واحداً جنحة تضع السارق في الحبس لثلاثة أشهر إذا مش أكثر.

صاحب التعليق: الأستاذ عائد حسان الزغبي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-02 / التعليق رقم [46899]:
الله أكبر هذه أول مرة أسمع فيها أحداً يصنف السعودية من البلاد الراقية، بارك الله بك يا أختاه، ففعلاً إن تطبيق الحدود أعطى ثماره الطيبة في أرض الحجاز.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-02 / التعليق رقم [46896]:
اخي الكريم هشام ....في السعودية انا رايت بنفسي كيف يترك صاحب المحل محله مفتوحا ويذهب للصلاة ....ويبقى المحل آمنا ....!!!!
في اليابان يشتري الزبون من الآلة ويعود دون ان يخرب او يسرق او ينتقم اويؤذي مع العلم انهم بعد الحرب العالمية الثانية كانت السرقة والقتل والاجرام .....ولكنهم خططوا للخير حتى اصبحوا قدوة ومثلا ....!!!!

صاحب التعليق: المهندس وسام حبلي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-02 / التعليق رقم [46893]:
طيب يعني شو بتقترح علينا يا إستاز زهير؟

صاحب التعليق: المهندس هشام الطيراوي راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-02 / التعليق رقم [46892]:
"في البلاد الراقية المحلات مفتوحة والبضاعة متوفرة ولااحد يتطاول حتى لو كان صاحب المحل غائبا ...!!! لان الضمير والدين الرادع لذلك"
هذا كلام تعوزه الدقة، بل هناك تطاول على المحلات بوجود أو بغياب صاحب المحل. لذلك فإن المحلات تزرع الكاميرات وتوظف مراقبين متخفين يتظاهرون بأنهم متسوقين عاديين. وهناك القوانين التي تجعل سرقة أي شي من المحلات حتى ولو كان سعره قرشاً واحداً جنحة تضع السارق في الحبس لثلاثة أشهر. فلا الضمير ولا الدين هو الذي ينظم حياة البلاد الراقية وإنما هذا الإستنتاج "لان الضمير والدين الرادع لذلك" هو استنتاج الغير ملم بأحوال أهل "البلاد الراقية"

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-02 / التعليق رقم [46886]:
أخوتي الكرام ....أ. عادل ....أ. زهير ....شكرا لكم وللرد المنطقي منكم
بالنسبة لموظف يساعده ....ليس من الضروري وجود موظف لانه لايشكو من التعب ولكن الشكوى من الاحتيال وعدم الثقة ....في البلاد الراقية المحلات مفتوحة والبضاعة متوفرة ولااحد يتطاول حتى لو كان صاحب المحل غائبا ...!!! لان الضمير والدين الرادع لذلك ....!!!
اما المغفل فهو الذي ينسى ان هناك ذئاب تقتل وليس لجوع بل من اجل غريزة تملكتها ومهما شبعت لاتقتنع ....!!!!

صاحب التعليق: الأستاذ زهير الباشا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-01 / التعليق رقم [46877]:
"انا مخطئ لاني عاملته كانسان"

لا يا حبيبي أنت ما كنت مخطيء لما تعامل الإنسان كإنسان. فالقانون يحمي صاحب الإستثمار، والقانون يحمي المستهلك والقانون يحمي الضعفاء والقانون يحمي الطيبيبن والقانون يحمي الكبار في السن والاطفال. المشكلة أن الإنسان يحكمه القانون وعندما نقول "القانون لايحمي المغفلين" فإننا نصور الضحية بالمغفل والابهل والذي لا يستحق أن يدافع عنه وبذلك نضع اللوم على الضحيه ولا نضع اللوم على المجرم الذي يجب أن يعاقب حسب جريمته بلا رأفة ولا رحمة ولا لين.

صاحب التعليق: عادل الديراني راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-04-01 / التعليق رقم [46876]:
ولماذا لم يعين موظف لديه بحيث يحضر للزبائن طلباتهم من المخزن السفلي ؟نحن دائمن نريد التوفير,ثم حين تقع الكارثة نضع الحق على الناس!!

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-30 / التعليق رقم [46858]:
حكى لي وقال : كنت ابيع في المحل بمفردي وجاءني احدهم وطلب غرضا لايوجد الا في المخزن السفلي والربح فقط 250 ل. ل. وصعدت حاملا الغرض المطلوب فلم اجد احدا ....!!! سوى محفظتي وقد سرق منها مليون و900, الف ل. ل. ...!!!!
انا مخطئ لاني عاملته كانسان ...!!!! وهو حقير ومحتال ....!!!!

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-28 / التعليق رقم [46824]:
الاخ الكريم زهير الباشا ....!!! معك حق نتعلم في البيت واللمدرسة على المثاليات وكأن الحية جنة بعيدة عن المتطلبات التي ازدادت ايضا والذي كان من الكماليات اصبح اليوم من الضروريات ولانستطيع الاستغناء عنه ....وغلاء وقلق ....!!!
ولكن علينا بالقناعة والتدبير والرضى ....والتدبير والوعي ....!!!!
منذ صغري والى الآن هل أشتري كل ماأتمنى الحصول عليه ...؟؟؟؟ أبدا كنت امر امام واجهة الالعاب عند قيصر عامر واشبع نظري بالالعاب العديدة الجميلة عنده واكتفي دون ان اطلب من اهلي شراءها لاني اعرف ان هذا كماليات ....!!!!

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-27 / التعليق رقم [46820]:
السيد الكريم اسماعيل هاني ....لك شكري وامتناني على الرد اللطيف...!!!!
برأيي ان السرقة والقتل والخيانة ...كلها جريمة لان كل هذه الصفات مؤذية ومدمرة اقلها عدم الامان ....وعدم الثقة ....!!!!
الامانة تريح البيت والبلد والشارع والمؤسسة والمصانع ....!!!!
هنيئا لمن يتقي الله ويعمل كل مايرضيه ....!!!!
دمتم بسلام يارب

صاحب التعليق: الأستاذ زهير الباشا راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-27 / التعليق رقم [46817]:
الأمانة قيمة تعلمناها كلنا ونحن صغار، لكن البعض تخلى عنها عندما كبر لإعتبارات كتيرة.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-26 / التعليق رقم [46808]:
كان والدي رحمه الله يقص علينا : عندما كنت طفلا عملت في محل الحنطة لصاحبه الحاج سنجر ...!!! وبينما كنت اجمع القمح وأغربله وأنقيه من الزوان ذات يوم وجدت مايلمع بين الحبوب فاذا هي ليرة ذهبية ....التقطها واسرعت الى الحاج قائلا : اليك ماوجدت يامعلمي ....!!!
ومنذ ذلك اليوم وهو يناديني : يابنيّ
هل هناك اروع من الأمانة ....!!!!

صاحب التعليق: السيد إسماعيل هاني راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-25 / التعليق رقم [46802]:
بارك الله بك يا معلمتنا الفاضلة إن أجرك عند الله تعالى عظيم لا شك.

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-25 / التعليق رقم [46794]:
أخي الكريم أ. صلاح ....كنت في السابق اساعدها ولكن الآن اولادها يعملون ويساعدونها ولكن ليس كافيا ...!!!!وهي تقول يجب عليه تأمين المستقبل وخاصة انه خاطب ....!!!!ما يحيرني : كيف يخطب ابن العشرين ؟؟؟؟ وهناك اولويات ....!!!!
اما انا فلن أتأخر لو طلبت مني النقود...!!! وهي في السابق طلبت وأعطيتها..!!

صاحب التعليق: الأستاذ صلاح الدين أحمد قدورة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-25 / التعليق رقم [46785]:
الاستاذه الفاضله حليمه كان من الممكن ان تلحقي بها لتوضيح الموقف ولومها على الفعل المشين وربما إعطائها مساعده ما ولكن برضاك
فالمرأه تمر بمعاناه ووأزمه قد تفقدها صوابها و صاحب الحاجه والجائع والمنهك يفقد الروادع الأنسانيه والأخلاقيه وكثير من الناس قد يسرق إذا ما رأى أولاده يتضورون جوعاَ أمامه وهذا ليس الحل
أظن أن مواجهتك لها و إيجاد حل نافع عن طريق إيجاد عمل لها يجعلها تكسب قوتها وقوت أولادها بالحلال قد يكون فيه الخير لها ولأسرتها وللمجتمع

صاحب التعليق: حليمة اوسطة راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-03-24 / التعليق رقم [46766]:
هل انا مخطئة لاني فتحت لها الباب وادخلتها بيتي ؟؟؟؟؟
انا لم اوجه لها اي كلمة تؤذيها ولماذا عملها الانتقامي ؟؟؟؟
اذن صدق من قال : ومن يعمل المعروف مع غير أهله...يكن حمده ذما عليه فيندم
كنت اودّ ان الحق بها لاقول لها : سامحك الله لكي لاتحاسب وتحترق بالنار...!!!!


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918115399
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة