صيدا سيتي

ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ أسامة سعد: نؤيد الثورة الشبابيّة والشعبية حتى النهاية، وصيدا مفتوحة لجميع اللبنانيين مركز ألوان يختتم مشروع الشباب باحتفال فني ورياضي في عين الحلوة صيدا اجتازت قطوع "البوسطة" .. فهل يجتاز حراكها التداعيات! - صورتان بوسطة الثورة على أبواب صيدا .. فهل تدخلها؟ سعد: "بوسطة الثورة" مرحّب بها بصيدا وأنا بطريقي الى الأولي لأخبر المتظاهرين بذلك هل كشفت "بوسطة الثورة" هوية "الحراك " في صيدا ؟؟!! انقسام المحتجين في صيدا بين مؤيد لاستقبال "بوسطة الثورة" ومعارض لها منتدى صيدا الثقافي الاجتماعي يدعوكم لحضور الاحتفال الديني إحياء لذكرى مولد سيد المرسلين أسامة سعد: لا أحد في مدينة صيدا لديه مشكلة في دخول البوسطة المشهد عند مدخل صيدا الشمالي ع "هدير البوسطة" - 7 صور خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين الهيئة 302: 170 دولة تُسقط مشروع نتنياهو ترامب لشطب "الأونروا" شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون شهادات ومستشفيات جمعتْهما "الثورة الشعبية" بعد 30 عاماً... وصورة نسرين وجانيت تُشبه صيدا سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين

جمال الدين شبيب: احترام العقل في الإسلام

أقلام صيداوية / جنوبية - السبت 23 شباط 2013 - [ عدد المشاهدة: 2415 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الشيخ جمال الدين شبيب - صيدا:
قال تعالى: "وَلا تَقْرَبُوا الْفَوَاحِشَ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَمَا بَطَنَ وَلا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِي حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذَلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ" [الأنعام: 151]،
وكقوله تعالى: "يَا أَهْلَ الْكِتَابِ لِمَ تُحَآجُّونَ فِي إِبْرَاهِيمَ وَمَا أُنزِلَتِ التَّورَاةُ وَالإنجِيلُ إِلاَّ مِن بَعْدِهِ أَفَلاَ تَعْقِلُونَ" [آل عمران: 65].
إن مقام العقل فى الإسلام هو مكان عالٍ وفريد، ولا نظير له فى الشرائع السابقة على الشريعة الإسلامية الخاتمة؛ فالعقل فى الإسلام هو مناط التكليف بكل فرائض وأحكام الإسلام: أى شرط التدين بدين الإسلام.
كرم الله الإنسان، وميزه بالعقل، وجعله سبيل الوصول الى الحق، وجعل له قدرات لا نهائية، وطاقات جبارة لا يضاهيها شىء، وكيف لا وهو أحسن الخالقين.
"والعقل لم يأت عرضًا فى القرآن، ولا تردد فيه كثيرًا على سبيل التكرار المعاد، بل كان التنويه بالعقل نتيجة منتظرة يستلزمها لباب الدين".
والقرآن الكريم لا يذكر العقل إلا فى مقام التعظيم والتنبيه إلى وجوب العمل به والرجوع إليه، ولا تأتى الإشارة إليه عارضة ولا مقتضبه فى سياق الآية، بل هى تأتى فى كل موضع من مواضعها مؤكده جازمة باللفظ والدلالة، وتتكرر فى كل معرض من معارض الأمر والنهى التى يحث فيها المؤمن على تحكيم عقله أو يلام فيها المنكر على إهمال عقله وقبول الحجر عليه
والشرع هو الذي جعل العقل مناط التكليف، أي جوهر إنسانية الإنسان، والقرآن وهو المعجز لم يأت ليدهش العقل، فيشله عن التفكير كحال المعجزات المادية، وإنما جاء القرآن معجزة عقلية، تحتكم إلى العقل في فهمه وتدبره أو استنباط الأحكام من نصوصه، والتمييز بين المحكم والمتشابه في آياته، بل لقد جعل القرآن من البراهين العقلية السبيل للبرهنة على وجود الخالق، وعلى الخلق في هذا الوجود.
إذًا الغاية من وجود العقل أن يدل الإنسان ويعرفة على الطريق السليم، ويفرق به بين الحق والباطل، ويقيم به الأمور، وهو حجة على الإنسان يوم القيامة، وإلا كيف سيحاسبنا الله إن كان العقل ليس حجه ؟
وهذا العقل المعجز لم يخلقة الله هباءً، وإنما ليكون حجة على الإنسان، وابتلاء له؛ لينظر فيما سيفعل، وليس ليعطله ويتجاهله، ويضل به عن الطريق المستقيم.
فالعقل نور أعطاه الله للإنسان ليصل به إلى الحقيقة، ويقيم به المدركات، وهو السبيل إلى التفكير، والتفكر الذى أمرنا الله به فى القرآن الكريم للوصول إلى الحق والوصول إلى الإسلام وإلى طريق الله المستقيم.
والعقل حجه على البشر فبه يرون نور الحق أو يضلون به إلى الباطل، وعقل الإنسان ليس له حدود فى التفكير فهو يسبح فى ملكوت الله على عكس الحواس فهى محدودة بحدود بشريتنا كيف ذلك؟
لكى نفهم الغاية من وجود العقل يجب أن نفهم الغاية من خلق الإنسان؛ لأن الغاية من وجود العقل وخلقه من البديهى أن تدعم وتترتب على وجود الإنسان على الأرض والغرض والحكمه منه.
بيّن الله لنا الغاية من خلق الإنسان فى قوله تعالى "وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ" [الذاريات: 56]، والسبيل إلى هذه العبودية كما يأمرنا الله تعالى هى إعمار الكون والخلافة فى الارض، قال تعالى: "وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِيهَا مَنْ يُفْسِدُ فِيهَا وَيَسْفِكُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِكَ وَنُقَدِّسُ لَكَ قَالَ إِنِّي أَعْلَمُ مَا لا تَعْلَمُونَ" [البقرة: 30].
ولكى يعبد الإنسان الله ويعمر الأرض، ويكون خليفة لله فى الأرض خلق له العقل ليكون الأداة التى يستخدمها فى ذلك، وهذا هو المعنى المقصود بخلافة الإنسان فى الأرض.
لذلك أعطانا الله تعالى العقل والقدرة على التفكير والتفكر، وأعطى الإنسان القدرة على الوصول بعقله إلى المعجزات، وهذا هو سر سجود الملائكة لآدم؛ فبالرغم أن الملائكة طائعين عابدين لا يعصون الله ما أمرهم؛ فقد خلق الله الإنسان وجعله أعلى مرتبة من هذه الملائكة بهذا العقل، قال تعالى: "وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلاَئِكَةِ اسْجُدُواْ لآدَمَ فَسَجَدُواْ إِلاَّ إِبْلِيسَ أَبَى وَاسْتَكْبَرَ وَكَانَ مِنَ الْكَافِرِينَ " [البقرة: 34]. فكان العقل هو التفضيل الذى فضل به الله البشر على سائر المخلوقات، وكان هو السر فى سجود الملائكة لآدم عليه السلام.
والكلام فى موضوع العقل فى الإسلام لا ينتهى، ولكنه يتلخص فى أن الله تعالى أعلى من منزلة العقل، وجعله سبيل الوصول إلى الحق، والأداة التى تفرق بين الحق والباطل، وأن الذين عطلوا عقولهم هم الذين ضلوا وأضلوا.
نسأل الله القدير أن ينير عقولنا وقلوبنا بنور الحق، وأن يهدينا إلى الصراط المستقيم

صاحب التعليق: الأستاذ جمال عيد ناصر راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2013-02-23 / التعليق رقم [46084]:
بارك الله فيك شيخنا على المقالة على ما فيها من تعابير تحتاج الى توضيح أكثر. السؤال هو "ما هو موقف المسلمين من العقل؟"



 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917725671
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة