صيدا سيتي

صيدا: تسجيل صوتي مسرب يشغل المدينة .. معاناة موظفو مستشفى صيدا الحكومي تتفاقم وصفة صندوق النقد الدولي: TVA وضريبة على البنزين وزيادة سـعر الكهرباء... وداعاً للـ«باغيت» والـ«كرواسون»! التعليم الأساسي الرسمي: مناهج تعود إلى مئة عام هندسة مالية بين وزارة المال والمركزي: 4500 مليار ليرة بـ1% .. مصرف لبنان يبيع سندات اليوروبوندز للخارج، بخسارة، للحصول على دولارات «طازجة» الجيش يعمل على اعادة فتح الطرقات داخل مدينة صيدا مجموعة أنا مستقل: طبخ وتوزيع وجبات ساخنة للمواطنين في منطقة تعمير عين الحلوة اقفال عدد من الطرقات في صيدا ورمي مفرقعات على شركة أوجيرو والكهرباء مبارك افتتاح العيادة التخصصية للدكتور طارق عاصي (أخصائي الدم والأورام السرطانية) والدكتور خالد عاصي (أخصائي في جراحة الفم وطب الأسنان) مبارك افتتاح العيادة التخصصية للدكتور طارق عاصي (أخصائي الدم والأورام السرطانية) والدكتور خالد عاصي (أخصائي في جراحة الفم وطب الأسنان) للبيع شقة طابق ثاني مساحة 155 متر مربع في صيدا - الهلالية البزري: محاولات خصخصة المستشفى التركي والصراع للهيمنة عليه أدّت إلى إغلاقه للبيع شقة طابق ثاني مساحة 155 متر مربع في صيدا - الهلالية مسيرة باتجاه المستشفى التركي في صيدا للمطالبة بتشغيله مطبخ في الهواء الطلق لإطعام المحتاجين في تعمير عين الحلوة للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار خطر الدولار على حياة اللبنانيين: المستشفيات مهددة بالإفلاس

تسعة مولدات تلوث الجو

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الثلاثاء 05 شباط 2013 - [ عدد المشاهدة: 4168 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

وفيق الهواري - شؤون جنوبية:
لا يكفي أهالي حي الزهور في صيدا الانقطاع شبه الدائم للتيار الكهربائي، ولا المشاجرات بين تجار مولدي الكهرباء. بل صاروا يعانون من السموم التي تنفثها تسعة مولدات وضعت بالقرب من بعضها البعض على مساحة من الأرض لا تتجاوز الألف متر مربع.
فمنذ رواج تجارة التيار الكهربائي أقدم عدد من أصحاب المولدات على وضع مولداتهم في أرض خاصة يملكها آل دبانة بدون إذن أو سماح من أصحاب الأرض. فلم يعد بمقدور أهالي البنايات المحيطة بالعقار المذكور على فتح شبابيك بيوتهم صيفاً بسبب الدخان المنبعث من المولدات وشتاء بسبب الروائح الكريهة.
احتج بعض الأهالي وطالبوا بنقل المولدات من مكانها، لكن أصحاب المولدات رفضوا ذلك، لجأ الأهالي إلى وزارة الصحة علها تساعدهم على إعطاء رأي رسمي يساعد على استصدار قرار بنقل المولدات، لكن الوفد فوجئ برأي أحد الموظفين في وزارة الصحة بقوله: إذا كنتم تعانون من التلوث، فالحل بسيط، تستطيعون الانتقال من الحي والسكن في مكان آخر.
أحد المصادر المقربة من آل دبانة يقول: لم نعط إذناً لأحد باستخدام الأرض ونحاول بالطرق القانونية استردادها وإقفالها في وجه المولدات.
أحد المقيمين في الحي يوضح: بدلاً من أن يقوم رجال الأمن بالضغط لإخلاء العقار بأسرع وقت ممكن، فإن بعضهم ينقل لأصحاب المولدات معلومات عن الأشخاص الذين يتحركون مع الجهات المعنية لنقل المولدات.
يبقى السؤال: إذا كانت السلطة غير معنية بتأمين التيار الكهربائي، وغير معنية بمنع تلوث الجو، وغير قادرة على منع تعدي أصحاب المولدات على أراضي الغير، فماذا تستطيع أن تفعل؟


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919890997
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة