صيدا سيتي

شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات السماح للبنانيين بالمغادرة عن طريق مطار دمشق الى مطار بيروت عبر البطاقة الشخصية رئاسة الجمهورية نشرت تقريرا يعرض مسارات 18 ملفاً احالها الرئيس عون فيها ارتكابات مالية يوم عمل اعتيادي لمختلف القطاعات في صيدا باستثناء المصارف تظاهرة أمام قصر العدل ببيروت لعائلة شاب موقوف بتهمة قدح وذم قدمها بحقه وفيق صفا البزري: على قوى الانتفاضة والثورة أن تُوحّد جهودها من أجل إستمرار الحراك وتحقيق أهدافه اعتصام لموظفي شركتي ألفا وتاتش واتجاه للتصعيد اربعة قتلى بإطلاق نار في حديقة منزل في كاليفورنيا للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان مصلحة الابحاث: لإنهاء كل أعمال الفلاحة قبل هطول الامطار في 26 الحالي إلغاء سباق ماراتون بيروت الدولي للسنة الحالية وتحديد 8 تشرين الثاني 2020 موعدا للنسخة المقبلة قراران لوزير الزراعة لاخضاع اللحوم الى اجازة مسبقة والدواجن لتحليل السائل المنفصل إخبار عن مخالفة بيع أشجار مقطوعة في مرج بسري كلمة و2/1: أين النقابات؟ حال طريق صيدا - بيروت هذا الصباح السلوك المقاصدي.. دقة ووضوح ومسؤولية (بقلم: المحامي حسن شمس الدين) الحريري استقبلت طلاب "البريفيه" في "مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري" خليل المتبولي: عامٌ مضى ... حبٌّ وثورة !..

كرم السكافي: الجمهورية التاجرة

أقلام صيداوية / جنوبية - الإثنين 28 كانون ثاني 2013 - [ عدد المشاهدة: 2156 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم كرم محمد السكافي - صيدا سيتي:
كانوا منذ أقدم العصور وعلى مر الأزمان على درجة عالية من الذكاء الفطري والمبادرة في المجالين العلمي والثقافي وحباً للحرية وكرهاً للإضطهاد ، حتى ان إنفتاحهم على التاثيرات البناءة القادمة من الخارج كان على قدر كبير من الاهمية.
لكن قصة هذا البلد تختصرها أخبار الهاربين المضطهدين من إستبداد العباسين ومزاجية المماليك وجور الكنيسة البيزنطانية للمسيحين الموارنة (السوسنة بين الأشواك) من وادي العاصي في حماه وآخرين نتيجة الضغوط الوهابية على الشيعة السبعية (الموحدون) في العصر الفاطمي ، سبقتهم إليه عائلات فارسية إستقدمها الأمويين لحراسة الممرات الجبلية والطرق الساحلية لحساب الدولة الإسلامية ، لهذه الأسباب وغيرها بات الجبل اللبناني ملاذاً لكل ملاحق أو محب للحرية . مرحلة رأى فيها بعض المؤرخين بداية تاريخ "الملجأ اللبناني".
هجرات أتبعت بتدخلات، غربية لدول مسيحية ساندت الموارنة ، وأخرى فارسية ناصرت الشيعة الإثنى عشريه ، حتى أمير جبل لبنان فخر الدين المعني الموحد الدرزي تاه في توسكانة مع آل ميديشي الطليان ، تدخلات أدت إحداها وبناءً لطلب موارنة الجبل إلى ضم طرابلس والشمال ، البقاع والجنوب الى حكم المتصرفية ليشكلا معاً دولة لبنان الكبير بالتزامن مع السعي الدول الأوروبية الكبرى الواضح لتدمير السلطنة العثمانية وتفكيك متصرفياتها وسنجقياتها وإحكام السيطرة عليها وهو ما عرف حينها بالمسألة الشرقية . أعقب ذلك إنتشار ثقافي إستعماري للإرساليات الإنجيلية والكاثوليكة التبشيرية على مساحة اللبنان الكبير، ولعل أبرزها في ذلك الحين كان الجامعة الإنجيلية السورية أوما بات يعرف لاحقاً بالجامعة الأمريكية في بيروت .
مع إيماني المطلق بكل المراحل التي أشرت إليها مستنداً إلى التاريخ ، إلا ان ثابته وحيدة بقيت عالقة في ذهني ، ألا وهي الكيانات السياسية التي نمت وما زالت تنموعلى حساب السلطة العليا أوما يصطلح بتسميته "الدولة" . أو في أسوأ الأحوال ظهرت كتل وطنية بفطرة عشائرية مكان الكتلة الدستورية المدنية المتحضرة.
إن لبنان وبرغم كونه " البلد العربي الوحيد" الذي وصل إليه تأثير العالم الحديث بشكل دمث ومقبول (بعكس الدول العربية الأخرى التي وصلتها التأثيرات نفسها لكن بالحديد والنار وعبر الصفقات المالية الخبيثة والتي أدت إلى رد فعل سلبي على القادم الحديث)، تبقى العشائرية والمذهبية الدينية آخر الأمر ومهما كان الستار الذي تختبىء وراءه ، أساساً ضعيفاً لحالة غير قابلة للديمومة . كيان أشبه بتمثال الذهب اللماع يدهش الجميع يقف على رجلين من الفخار.(كلام منقول ).
يبقى ان نقول لمن يدعي النسب إلى الفينيقية ، التي إمتدت حضارتها على طول ساحل البحر المتوسط من اللاذقية إلى صور وصولاً إلى جنوب فرنسا وصقلية وإسبانية وشمال إفريقيا في قرطاج . حضارة لم يصل إلينا منها سوى تفسيرات لمجتهدين إختلفوا فيها حتى على مصدر الإسم فمنهم من قال هي صدفة الموركس الإرجوانية الصورية وآخرين قالوا هو طائر النخيل العربي، نسب طالب به البعض هرباً من العروبة ، مع أن بلاد الفينيقيين جل سكنها عرب .
أب التاريخ اللبناني (ميشال شيحا) وقد فاجئني تاريخه (مسيحي كلدانياً من العراق) ،أحسبه عاش سكينة الملجأ ، كتب دستوراً راعى فيه الخلافات والإختلافات ، إنفجر العنف، أطاح بجمهورية التقاليد وما بقي منها إلا الجمهورية التاجرة.
وفي النهاية يمكن القول أن التاريخ ليس بحث عن معرفة ، هو كذلك فهم وإدراك. ومن الواجب علينا إزالة ما علق به من روا سب نتنة وإعادة النظر بما يمكن أن يكون منه قيمة لصالح " اللبنانيين".

صاحب التعليق: نبيل القيسي
التاريخ: 2013-01-29 / التعليق رقم [45485]:
جزاك الله خيراً على هذه المعلومات التاريخية التي تتحفنا بها بين الحينة والأخرى ، متمنياً أن نأخذ منها الدروس والعِبر في بناء هذه الدولة المتعثرة .


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917822582
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة