صيدا سيتي

متظاهرون دخلوا مبنى الضمان في صيدا وطالبوا بحقوق المواطن في الضمان الدولار لن يساوي 1500 والبنزين سيزيد 5000.. هذا ما ينتظر لبنان إذا "جاء" "صندوق النقد"! "شجرة ميلاد" صيدا من الإطارات: رسالة رمزية عن الفقر... والعيش المشترك عشرات آلاف المضمونين قادرون على سحب تعويضاتهم أكثر من مرة: من يحمي أموال العمّال في الضمان من النهب؟ موقوفو صور أحرار... بعد 50 يوماً حراك صيدا تراجع عن رفع شجرة ميلاد مطاطية تجمع لجان الاحياء في مخيم عين الحلوة يدعو للاسراع في اغاثة اللاجئين طلاب الإنجيلية في صيدا يواصلون جولتهم لعرض تصورهم لبلدهم اللجان الشعبية تعتصم أمام مقر الأنروا بعين الحلوة وتطالبها بإغاثة عاجلة لأهل المخيمات في لبنان مسيرة سيّارة جابت شوارع صيدا رفضاً للفساد والهروب من المسؤولية اطلاق نار في عين الحلوة جراء اشكال عائلي أسامة سعد خلال لقائه طلاب الانجيلية: بذور الجيل الثائر قد زرعت وسنحصد في المستقبل وطنا يلبي طموحات الشباب بدولة مدنية عصرية عادلة اندلاع حريق في منزل فلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصام فلسطيني في عين الحلوة طالب الاونروا بإعلان خطة إغاثية نقابيو صيدا والجنوب: قرار رفع سعر ربطة الخبز معركة في وجه الفقراء Smart Program دعوة لحضور توقيع رواية مرج البحرين لأبو الغزلان للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار ​للإيجار شقة سوبر ديلوكس 220 متر مربع مع مطل على البحر في الشرحبيل مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا

عندما أصبح هذا المبنى الآيل للسقوط .. وطناً لهم! (الجزء الثاني) - 20 صورة

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - السبت 29 كانون أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 7671 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


عندما أصبح هذا المبنى الآيل للسقوط .. وطناَ لهم !!! (الجزء الثاني) - 20 صورة
تحقيق لـ برهان ياسين:
نكمل من حيث لم ننته، فلسنا نحن من يصنع الحكاية بل هي مجرد محاولة منا لوصف واقع اصاب تلك العائلات والتي حتى اليوم لم يزل مصيرها مجهولا ،حتى انهم اصبحوا يعدّون انفسهم مجرد ارقام على احصائيات وكالة الانروا ولعل احدهم بات يقول "أهون علينا ان نكون ارقام على لوائح النازحين ،من ان نصبح ارقاما على لوائح القتلى او المفقودين في مخيماتنا في سوريا".
مدرسة الكفاح التي لم يسبق وأن أوت في جنباتها نازحين منذ انشاءها في ثمانينيات القرن الماضي باتت اليوم وطنا قد يكون دائما لـ 23 عائلة يقطنون فيها، فمصطفى أ. (34 عاما) التحق بعائلته منذ اسبوعين ،اتى الى عين الحلوة فوجد معهم اربع عائلات يقيمون معا في منزل واحد مكوّن من ثلاث غرف ،هذا قبل ان ينتقلوا سويا الى مدرسة الكفاح ،يصف مصطفى وضعهم فيقول بحرقة في عينيه " ليس لدينا مال لنستأجر ولا عمل متوفر نؤمن منه قوت يومنا ،وكيف سنجد نحن الفلسطينيون الوافدون الى لبنان عملا ان كان الفلسطيني المقيم هنا لا يجد عملا اصلا ،كل ما اخشاه ان ابقى هنا ،فعودتي الى منزلي في شارع التضامن باتت مستحيلة وهذا المكان بات بالنسبة لي وطنا بديلا".
توقف مصطفى عن الكلام ليسود المكان لحظات من الهدوء يقطعها صوت بكاء طفل في زاوية الملعب ،حينها بدأ ايهاب (27 عاما) الكلام ليقول "اذا بدك تعرف شو ناقصنا هون تعال شوف شو في عنا" ،صعدنا مع ايهاب الى منزل والدته ام جلال تلك المرأة التي كانت حينها وصلت للتو من مستشفى الهمشري حيث كانت تجري غسيلا للكلى ،في غرفتهم - منزلهم الحالي - بضعة قطع من الاواني وغاز صغير وفرشتين لكن المفاجأة كانت عندما روى ايهاب قصة جرت معهم مطلع الاسبوع الفائت عند الساعة الثالثة فجرا ،ففي تلك الليلة اشتد المطر وانخفضت درجات الحرارة علما ان المبنى غير مؤهل لذلك ،فبدأ الماء يدخل الغرفة والرطوبة تزداد وما هي إلا لحظات حتى اصابت ام جلال حالة من الاختناق وضيق التنفس دفعت ادارة المدرسة الى نقلها لقسم الطوارئ في مستشفى الهمشري.
عدم قدرة ام جلال على شراء الدواء الخاص بالكلى الذي يتوجب عليها اخذه اسبوعيا وهو عبارة عن ست حقنات للدم الواحدة منها بـ40,000 ليرة لبنانية اضافة الى اربع حقن للحديد تبلغ تكلفتها 20,000 ليرة لبنانية دفع بحالتها الطبية الى التفاقم هذا ناهيك عن وضع الغرفة مكان اقامتها غير الصحي ،فالفحوصات الطبية الاولية اظهرت ان حالتها خطرة جدا وانها بحاجة الى الى المكوث بالمستشفى ليومين ولا زالت ام جلال حتى اليوم تحاول استجداء ثمن دوائها كي لا تسوء حالتها اكثر واكثر.
وامام هذا الواقع، تسعى جمعية السبيل جاهدة لتحسينه اذ انها كانت في صدد بناء ممر في الساحة يصل بين الغرف والحمامات لتعذر الوصول اليها في اوقات المطر كما تسعى الجمعية الى تقسيم بعض الغرف –الضيقة اساسا- لاستيعاب عدد اكبر من العائلات إضافة الى بناء بعض الغرف في الساحة وترميم الطابق الثالث من المبنى لكن امرا اوقفها عن ذلك ،فتكلفة هكذا مشروع تبلغ 2000$ الامر الذي تعجز عنه الجمعية مما دفع رئيسها الشيخ يوسف طحيبش الى اطلاق نداء استغاثة للفلسطينيين الميسورين والمغتربين الى المساهمة في اتمامه فهو كما يقول لم يعد ينتظر مساهمات الجهات الرسمية المعنية بعد ان خذلتهم لأكثر من مرة.
اليرموك اليوم وقبله نهر البارد وليس ببعيد كثيرا مأساة فلسطينيي العراق وكذلك مشردي تل الزعتر والنبطية وغيرها من المحطات ،هو قدر اللجوء المتتالي يلاحق الشعب الفلسطيني بينما من يفترض بهم ان يكونوا معنيين برعايته واغاثته تراهم واقفين جانبا مكتفين بمراقبة المشهد من بعيد هذا ان لم يكونوا نياما ،في محاولة منهم لطمس حق هذا الشعب بالعودة وامام هذا الواقع ليس امام اللاجئين خيار سوى الاستيقاظ ورص الصف فـ"ما حدا بيصحى بلاقي وطن بستناه" .
تمت...









































 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919643992
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة