صيدا سيتي

البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة

سهى غزاوي: بين العيد والعيد

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 16 كانون أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 2181 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

سهى محمد غزاوي - صيدا سيتي:
هي الاعياد و رؤية شجرة الميلاد في الساحات و المحلات من أعادتني تلك المراهقة التي تصعد الدرج صباحا بمريولها الأزرق و جدائلها الذهبية ،تصفعني صديقتي زينة "شو بكِ؟" أرد عليها وانا أبحلق في شجرة الميلاد الموضوعة في الزاوية "وضعوا شجرة الميلاد انظري اليها كم هي جميلة ! لحظة هنالك طابة على الارض سأعلّقها من جديد " أركض بلهفة لألتقط الطابة الذهبية ثم أعلّقها بفخر كي يراني سائر الطلبة ... أعود الى السير مجدداّ مع رفاقي ونظراتي تحوم هنا وهناك لترى الأضواء المعلقّة "اقتربت العطلة يا زينة فالعيد بات على الأبواب " فتضحك صديقتي وتغمزني ضاحكة"سننزل الى السوق قريبا ". نكمل السير وصولاً الى الصف أشرد في منظر البحر البعيد الذي يظهر من النافذة رائحة الطبشور تعبق في المكان أتنشّقها يومياً وانا أدخل الى صفوفي الآن كمعلمة، يكتب الأستاذ التاريخ على اللوح فأنظر إليه بفرحٍ وأهمس لزينة "كبرنا كبرنا !هذه السنة سنصبح ثلاثة عشر عاماً..." انقلب التاريخ و صرتُ أكتبه بغصّة كل يوم لتلامذتي مرددةً سراً "كبرنا يا زينة " تخطينا الثالثة عشرة بأعوام وصار عمر أولادنا ثلاثة عشر ! تمتزج صباحاتي مع صوت المطر تتشابه مع أيام الدراسة أصحو كعادتي بهدوء أستمع إلى فيروز التي مازالت ترافقني، أتأمل أيامي فتخالجني نفس أحاسيس المراهقة ،أحنّ إلى مريولي القديم الى أغنيتي المفضلة أرددها "يا نسمة خدينا ويا نسمة جيبينا ...أخذتني أعادتني الى مدرستي إلى صوت الراهبة التي لطالما أحببتها، الى صباحاتي المدرسية التي اعيشها كل يوم ،الى احلام أنسجها مع صوت فيروز وأبعثها برسائل من أمل الى أصدقائي على الفايسبوك ،أدنو من ابني لأوقظه اقبلّه بحماس ينزعج منّي "ماما بكّير" الحياة تناديك حبيبي قم لتستمتع بعمر الثالثة عشر فأنا وزينة توقف زماننا هناك أمام شجرة الميلاد عندما قُرعت أجراس العيد ....


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917564312
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة