صيدا سيتي

فتح طريق مكسر العبد في صيدا الحراك في صيدا اعلن التصعيد والنزول الى ساحة ايليا توقيف بائع قهوة متجول قرب ساحة الاعتصام! متطوعو جمعية نواة يحتلفون بالمولد النبوي الشريف، ويوزعون الحلوى احتفالاً بالذكرى - 48 صورة مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا مطلوب موظف/ة صيدلي للعمل في صيدلية في الشرحبيل صيدا للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للبيع شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف - 37 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة للإيجار شقة جديدة طابق ثاني في حي الوسطاني خلف حلويات السمرة بالقرب من المستشفى التركي - 13 صورة بيان توضيحي صادر عن مازن عاطف البساط نقلوا إلى قصر العدل في صيدا .. تأجيل استجواب موقوفي أحداث استراحة صور إلى الخميس السنيورة تحدث لقناة النيل عن الأوضاع الراهنة في لبنان وتصوره للخروج من المأزق السعودي أعطى توجيهاته للتجاوب الكامل مع المطالب الخدماتية لساحة الحراك المدني في صيدا - 4 صور ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية ​بدء التسجيل لدورة التزيين والتجميل ودورة إدارة المكاتب ودورة تصوير خارجي في جمعية النجدة الاجتماعية المخيمات الفلسطينية .. حكاية ألم مستمر على درب العودة!! اقفال مصلحة تسجيل السيارات في صيدا القوى الإسلامية في عين الحلوة تحيي ذكرى المولد النبوي الشريف - 14 صورة الحالة اليوم بكلمات البارحة

جمال شبيب: وقفات مع منتقدي الدعاة

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 11 تشرين ثاني 2012 - [ عدد المشاهدة: 2553 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ د. جمال الدين شبيب (رئيس الهيئة الإسلامية للإعلام):
لما جرى على ألسنة بعض الشباب من رواد المساجد التطاول على ثلة من أهل العلم والدعوة بل تجاوز البعض إلى أطلاق كلام خطير بتكفير من يخالفهم الرأي أو التوجه السياسي فأحببت أن أنصح لنفسي وإخواني سائلاً الله تعالى القبول.
قال رسول الله (صلى الله عليه وسلم): " الدين النصيحة" . قلنا لمن يا رسول الله؟ قال: لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم"( أخرجة الامام مسلم في صحيحه من حديث تميم الداري مرفوعاً– مسلم بشرح النووي2/37)
وسئل سيدنا عبد الله بن المبارك: أي الأعمال أفضل؟ قال: "النصح لله."
( جامع العلوم والحكم - ابن رجب – ص 80)
و قال معمر : كان يقال: أنصح الناس لك ، من خاف الله فيك.." ( جامع العلوم والحكم - ابن رجب – ص 81)
ولا شك بأن النصيحة للمسلمين أفراداً وجماعات وخاصة للعاملين في إقامة الإسلام واجب شرعي. لأن فيها تصحيح المسار وتوجيه الركب وتصحيح الخطأ ، والسعي لإصلاح المفاسد والعيوب، وجبر النقائص ، وسد الذرائع المؤدية للانحراف والخروج على النهج القويم.
ومن قصد بنصحه وجه الله والتأسي برسوله (صلىالله تعالى عليه وسلم ) فإنه يجب أن يقابل بالإحسان والإكرام والسمع والقبول.
أما من عُرف منه الخلط بين النصح الصادق والنقد الهادم ، والذم والتنقيص من الرجال والجماعات المؤمنة واتباع المثالب وتتبع العورات والتماس الزلات. فإنه يستحق العقوبة الشرعية ، لكي يرتدع وأمثاله عن عمله، ويكف عن هذا الأمر المحرّم شرعاً.
وقفة أولى: في أدب الاختلاف:
أخبر الله تعالى في كتابه العزيز أن الاختلاف واقع بين البشر لتعدد مواردهم واختلاف أفهامهم، وتبلبل مواقفهم ..إلا من رحم الله.. فقال عز من قائل: " ولا يزالون مختلفين إلا من رحم ربك..."( هود 99)
ولكن الاختلاف ماكان ليفسد للود قضية بل كان السلف في اختلافهم ، كما قال الشاعر :
نحن بما عندنا راضون وأنت # بما عندك راضٍ والرأي مختلفُ
ومن المؤسف أن يتحول مفهوم النصح عند بعض الشباب إلى وسيلة لتوجيه الإهانات، والتماس النقائص والعيوب، والتتبع لزلات العلماء والجماعات، والتطاول على الأئمة والدعاة إلى الله ، والعاملين لإقامة الإسلام في حياة الناس..
في وقت أحوج ما يكون فيه المؤمنون للحفاظ على وحدة صفهم والاعتصام بكتاب ربهم وسنة نبيهم والسير صفاً واحداً لخدمة الناس وجمع الشمل .. للتمكين لدين الله في الأرض ورد شبهات الحاقدين ودفع كيد الغاصبين و المعتدين .

وقفة ثانية : في شروط وآداب الناقد:
ورحم الله الحافظ ابن ناصر الدين الدمشقي في كتابه الرد الوافر..حيث أوجز الشروط الشرعية والآداب المرعية الواجب توفرها فيمن ينهض بهذا الأمر ناصحاً أو ناقداً.. فقال: " ..والكلام في الرجال ونقدهم يستدعي أموراً..منها:
1. أن يكون المتكلم عارفاً بمراتب الرجال وأحوالهم..
2. وأن يكون من أهل الورع والتقوى مجانباً للعصبية والهوى..
3. عارياً عن غرض النفس بالتحامل..مع العدالة في نفسه والإتقان..
4. والمعرفة بالأسباب التي ُيجرح بها ..
وإلا لم يقبل قوله فيمن تكلّم..وكان ممن اغتاب وفاء بمحرّم - أي اكتسبه-"(الرد الوافر- ص37)

وقفة ثالثة: مَثلُ"الجاهل في كلامه":
وما أجمل تشبيه شيخ الإسلام ابن تيمية لمن يلتمسون الزلات لأهل العلم ، وهم يجهلون حقيقة أمرهم وواقع حالهم ، بأنهم كالذباب ، الذي لا يلتمس إلا موضع العقر والجروح الملتهبة، لينشر الجراثيم هنا وهناك..عندما قال:.." والجاهل في كلامه على الأشخاص والطوائف والمقالات: بمنزلة الذباب الذي لا يقع إلا على العقر..ولا يقع على الصحيح .."
" والعاقل : يزن الأمور جميعاً هذا وهذا.." أي يوازن بين المحاسن والمعايب ملتمساً العذر لصاحبه. ( موازين النقد عند أهل السنة والجماعة – من محاضرة للشيخ بشر بن فهد البشر)
ورحم الله الشاعر حيث قال:
شر الورى من بعيب الناس مشتغل # مثل الذباب يراعي موضع العلل..

وقفة رابعة: سلامة الصدور .. ياشباب الإسلام:
فيا شباب الإسلام،
أخلصوا النية لله عزوجل ، ونقوا صدوركم ، ولا تحملوا في قلوبكم غلاً لأهل "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، واجتنبوا لحوم العلماء والدعاة والعاملين للإسلام فإنها مسمومة..!
وكما قال تعالى : " واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون" ( البقرة / 281).
واعملو بنصيحة سيدنا عمر (ر): "لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المسلم سوءاً ، وأنت تجد لها في الخير محملاً.." (الفرق بين النصيحة والتعيير –ص 34 )
وأختم بقول الفضيل بن عياض – رحمه الله- :" ما أدرك عندنا من أدرك .. بكثرة الصلاة والصيام. وإنما أدرك ما عندنا بسخاء النفس ، وسلامة الصدور ، والنصح للأمة. (الفرق بين النصيحة والتعيير –ص 34 )
" إن في ذلك لذكرى لمن كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد " اللهم قد بلغت اللهم فاشهد.
"والله يقول الحق وهو يهدي السبيل"

صاحب التعليق: الأستاذ حسن نصرالدين راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-14 / التعليق رقم [43606]:
"فيا شباب الإسلام،
أخلصوا النية لله عزوجل ، ونقوا صدوركم ، ولا تحملوا في قلوبكم غلاً لأهل "لا إله إلا الله محمد رسول الله"، واجتنبوا لحوم العلماء والدعاة والعاملين للإسلام فإنها مسمومة..!
وكما قال تعالى : " واتقوا يوماً ترجعون فيه إلى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون" ( البقرة / 281).
واعملو بنصيحة سيدنا عمر (ر): "لا تظن بكلمة خرجت من أخيك المسلم سوءاً ، وأنت تجد لها في الخير محملاً.." (الفرق بين النصيحة والتعيير –ص 34 )
وأختم بقول الفضيل بن عياض – رحمه الله- :" ما أدرك عندنا من أدرك .. بكثرة الصلاة والصيام. وإنما أدرك ما عندنا بسخاء النفس ، وسلامة الصدور ، والنصح للأمة. (الفرق بين النصيحة والتعيير –ص 34 )"

يا شباب الإسلام تعلمو المنطق. نقطة على السطر.

صاحب التعليق: الأستاذ حسن نصرالدين راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-14 / التعليق رقم [43605]:
"ومن المؤسف أن يتحول مفهوم النصح عند بعض الشباب إلى وسيلة لتوجيه الإهانات، والتماس النقائص والعيوب، والتتبع لزلات العلماء والجماعات، والتطاول على الأئمة والدعاة إلى الله ، والعاملين لإقامة الإسلام في حياة الناس"
الشباب هيك بيعملو لانو ما عندن منطق.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917401885
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة