صيدا سيتي

مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة إرجاء جلسة الاستماع للمتهمين في حادثة استراحة صور لعدم تمكن القاضي من الوصول إلى قصر العدل في صيدا دورة تدريبية تطبيقية في العلاج الفيزيائي والعلاج الطبيعي اليدوي لأوجاع الرقبة عبر تقنية الـ Trigger Points استمرار اقفال الاوتوستراد الساحلي في الناعمة والجية طرق جزين سالكة .. والمدارس الخاصة والرسمية أقفلت ابوابها تقاطع "ايليا" ما زال مقطوعا والجيش يتخذ اجراءات امام قصر عدل صيدا صيدا تُعبّر عن غضبها "مش عاجبنا ومش فالين"

جمال شبيب: تجديد التفكير ..

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 11 تشرين ثاني 2012 - [ عدد المشاهدة: 2593 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم الشيخ د. جمال الدين شبيب (رئيس الهيئة الإسلامية للإعلام):
من الضروري أن نخلع رداء التفكير التقليدي ونحاول أن نفكر بطريقة جديدة… صحيح أن هذا الأمر يتطلَب جهدا مضاعفا وإمكانيات وافرة..ومقدرة فائقة على تجاوز حواجز تراكمت عبر سنين طويلة..لكنَ النتيجة الأهم تجعلنا نشعر بإلحاح بضرورة تغيير نمط التفكير السائد لدينا.
هل حاولنا أن نفكر ولو للحظة..أن ما نحن عليه من" الإعتقادات" و"المقالات" لا يمثَل إلاَ شروحاً مطوَلة لأصول بسيطة ليست بحاجة إلى كثير شرح أو تأويل..؟!
مع مرور السنين كانت الشروح تزداد وتتضخم وتسطَر فيها المجلَدات وتجترَ فيها الصفحات الطوال العراض حتى أصبحنا أسارى مرض اسمه الشروح والحواشي ورحم الله من قال : "من حفظ المتون حاز الفنون ومن حفظ الحواشي ما حوى شي"!!
عندما كنت في بداية الثمانينات طالباًعلى مقاعد الدراسة في جامعة الإمام "محمد بن سعود الإسلامية"في الرياض..في المعهد العلمي أيام الدراسة الثانوية .كنَا ندرس المختصرات وشروحها المبسَطة في العقائد والفقه..إلى آخره.
وكنت أستغرب كيف تتكدَس الكلمات وتكثر الشروح وتتوسَع الحواشي..
وعندما دخلت الجامعة في كلية الدوة والإعلام..كبرت الكتب وصارت مجلَدات ضخمة وازدادت الشروح على المتون..
والدين أبسط من ذلك بكثير لا يحتاج إلى كل َهذه المطوَلات ألا تكفينا أركان الإيمان والإسلام وأن نعبد الله كأنَنا نراه فإن لم نكن نراه فإنَه يرانا ..؟!
كل هذا التراث الموروث الذي أصبح كالهم الثقيل والطوَد العظيم نرزح تحت وطأته أسارى مكبَلين لا نفكَر ولو للحظة أن أجددادنا العظام قدَموا لزمنهم الكثير فماذا قدَمنا لزماننا..
وبعد ذلك.. كما قال الشاعر العربي:
نعيب زماننا والعيب فينا
وما لزماننا عيب سوانا
أنا لا أدعوإلى نبذ التراث بل أدعو لعدم الوقوع في فخ "الماضي " والجمود والبلادة في التفكير والتعبير..
ومن ليسله ماض ليس له حاضر ولكن أن يتبلَد الحسَحتى نقول : ماكان بالإمكان أبدع ممَا كان.. من قال هذا؟
هل أصبح التفكير والتطوير والتغيير بدعة ضلالة وكلِ ضلالة في النار؟
مصيبتنا اليوم كعرب ومسلمين أننا عند الألفاظ وابتعدنا كثيراً عن المعاني.
غيرنا وصل إلى القمر وسخَر الشمس(الطاقة الشمسية) والقمر (الساتيلايت) وأطلق الأقمار الصناعية..ونحن ما زلنا نفكر ماذا قال ابن شجاع وأين توقف السيوطي وكيف شرح ابن عقيل ألفية ابن مالك وصَعب مسالكها صاحب أوضح المسالك؟!
نحن قوم مهمتنا الجدل والإختلاف وتنقيص الآخر حتى قبل أن يتكلم ..وتسفيه الرأي والتغني على أطلال السلف الماضين؟
كل هذا التطوَر التقني في الغرب أنتجته عقول "كافرة" أما نحن معشر" المؤمنين" فلا ننتج إلا الفرق والمذاهب الخلافية ..وتجيد فن النزاعات الفكرية والسياسية والأمنية ..والسلام..
ديارنا محتلة ونفوسنا مستلبة وأفكارنا متحجَرة ونتجادل هل أُقفل باب الإجتهاد؟ أم ما زال مفتوحاً؟وأبواب جهنَم تكاد تأخذ ديارنا وأهلنا ..ونحن نشك في صّحة إ" يمان المقلَد.. ومتوننا تدعو إلى حرية التعبير والتفكير ولكَننا لا نفهم لا الشروح ولا المتون..
أهمية الإمام محمد عبده وأستاذه جمال الدين الأفغاني أنهما جدَدا وأطلقا العقول من أسارها وعقالها.. فإنهما مازالا موضع اتهام!!
وما زال البعض يشك في إخلاصهما.. فُيتهم الأول بالتفَلت والخروج عن المألوف!وينسب الثاني للماسونية على طريقة" رمتني بدائها وانسلَت"..إلىمتى ستبقى عقائدنا "مقالات" لأشخاص وفقهنا مقيَد بمذاهب لأفراد مهما بلغت عظمة علمهم ؟! وأسلوب حياتنا رهين المحبسين!! ظلمة العقل وظلمة الواقع؟!أنا أطلق صرخة على يقين من أنَها ستجد لها صدى عند كلَ عاقل وفاقه ومفكَر..مهما كان حجم جيبه لأن علاقة الفكر والجيب ديالكتيكية يصعب تفسيرها، لا أدري هل المشكلة في الجيب أم في العقل أم في واقع الناس الذين ألفوا ما ألفته قريش من رحلة الشتاء والصيف..
ما أريده أن نفكر ونفكر بحرية وتخلع كل القيود والحبائل الوهمية لننطلق في فضاء الحرية حتى يصُدق فينا قول الشاعر:
نبني كما كانت أوائلنا تبني
ونفعل فوق ما فعلوا
هل يمكن تحقيق هذا الحلم نعم فرحلة الألف ميل تبدأ بخطوة واحدة!

صاحب التعليق: الأستاذ جمال عيد ناصر
التاريخ: 2012-11-14 / التعليق رقم [43634]:
مين هو المبتدع الأول في الاسلام؟

صاحب التعليق: الأستاذ حسن نصرالدين راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2012-11-14 / التعليق رقم [43607]:
المشكله يا دكتور انو المبتدع الأول في الإسلام أراد تضخيم جانب العبادات الفردية من صلاة وصيام وزكاة وحج وجعلها الإسلام كله لإلهاء الناس مغيباً عنهم قضايا العدل والحكم والمال ليستفرد بها هو وجماعته وسار على نهجه من خلفه. وكانت المدارس الفقهية والعقيدية الممولة من الحاكم المبتدع تسير على هذا المنهاج وهو إبعاد الناس عن التفكير، لأن فيه مسائلة صاحب السلطان المبتدع. وهذا هو إرث الظلم الذي نحاول أن نقسمه بيننا بالظلم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917530657
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة