صيدا سيتي

دعوات للتظاهر ضد الأونروا: الضرب في الميت... «مؤامرة»! الأدوية إلى الانقطاع... خلال شهرين طلاّب صيدا يعيشون "الاستقلال الثاني" في الساحات رجالٌ بلا ملامح (بقلم نهلا محمود العبد) بإشراف الدكتور محمد رجب والمعلمة فاتن حزوري .. طلاب وطالبات ثانوية بيسان ينفذون أنشطة متنوعة مطالبين العالم بحقوقهم مركز مدى يحتفل بعيد الاستقلال‎ تجمع في ايليا وقطع جزئي للسير ثورة الاستقلال (بقلم المربي الأستاذ كامل كزبر) رفع أسعار الدواجن واللحوم: استغلال للظرف أم ضرورات اقتصاديّة؟ رد تخلية 11 موقوفاً بأحداث استراحة صور .. والدفاع يستأنف! طلاب ثانوية رفيق الحريري احتفلوا بعيدي العلم والإستقلال: كيف ما كنت بحبك! بلدية بقسطا هنأت بعيد الإستقلال.. مزهر: لبنان للجميع ويجب الحفاظ عليه بأي ثمن‎ "الندوة الإقتصادية" تطلق صرخة استغاثة: انقذوا ما تبقى من كيان اقتصادي قبل انهياره البزري: الإستقالة من الحكومة لا تعني الإستقالة من المسؤولية شكوى واحدة كانت كفيلة بفضح أعماله وابتزازه للقصّر اللجان الشعبية تُحيي الرئيس أبو مازن والمرجعيات الفلسطينية لدورهم بتجديد الولاية لعمل الاونروا الحريري التقت ضو والسعودي وشمس الدين ووفدا من الحركة الثقافية في لبنان وزارة التربية نفت صحة بيانات متداولة باسمها ودعت إلى التحقق من مصدرها أسامة سعد: تعالوا إلى حل سياسي وطني آمن تلامذة البهاء جسدوا خارطة لبنان والعيد السادس والسبعين للإستقلال

خليل المتبولي: تضاريس البحر ... أوجاع الماء

أقلام صيداوية / جنوبية - الأربعاء 24 تشرين أول 2012 - [ عدد المشاهدة: 2953 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


بقلم خليل إبراهيم المتبولي:
يقتفي طه العبد أثر الكثير من الشعراء الفلسطينيين ، يقتفي أثارهم من حين خرجوا من فلسطين وتاهوا في براري المنافي ،وراحوا ينظرون إلى ماضيهم ومدنهم كي يستمدوا منها القوة والعزيمة على استمرارية العيش في داخل الفسحة المكانية التي أصبحت ملعباً لحضورهم . " يحمل الوطن الحقائب يحجز الوطن التذاكر يطلب (الفيزا) فيأتيه الشّهيد ..."
ما بين الحسّ الوطني والحسّ الغزلي يسير الشاعر بين نقط الماء ليرسم صوراً ممزوجة بعاطفة جيّاشة تحمل معها أفكاراً وتجسيدات لأشياء متخيلة وذهنية مكثّفة وشفّافة قدر الإمكان ، ومنزوعة عن معناها الأصلي ، حتى أنّه يسعى دائماً على تصعيد مكانتها وملازمتها مع نبرة إنشادية واضحة وصريحة ، تستوجب إظهار مكانة الشاعر أيضاً . " تقرأني باللغة الكنعانيّة ، تكتبني باللغة المسمارية فوق جدار البحر وترحل في كلّ شرايين الجسّد المتحفّز للشجن المخبوء ..." " وأقول أجيئك من غمرات السيل ومن فلقات الصبح ، أحبّك ..."
قصائد " تضاريس البحر أوجاع الماء" هي نثرية بالتأكيد ، لكنها تحمي نفسها من تلك النثرية بميلها نحو لغة تحمل إيقاعاً إنشاديّاً ظاهراً ، بالمقابل فإنّ الشاعر قد عمل جاهداً لإبراز وحدة المناخ واللغة، فمجموعته هذه تظهر وكأنها استحضار لأنواع شعرية كثيرة ، ولأجواء لغوية متعدّدة . أحياناً نراه يذهب نحو واقعية تصويرية وحيناً يتحول في كلامه إلى إبراز صور تجريدية ، كما أنّه ينثر بعض النثريات على إيقاع قصيدة "تضاريس البحر " .
إن طه يترك لنفسه الإنطلاق في التداعي المثير للصور ، وتروح الأشياء تتساقط في سلّته وفي حضن القصيدة ، صورة من هنا وصورة من هناك وملامح لأرضٍ وطبيعة وإنسان ، وتكتمل اللوحة " إلى أمنا الأرض في عيدها ينزل المطر الغزير ... إلى أمنا الأرض عادت حكايا الجدّة حول جمر الكستناء ... كانت الأرض تمشط شعرها ، كانت الأرض تجدله من العرق اللذيذ ..." . يقول الشاعر الفرنسي بول فاليري :" يصير الشعر محركاً للذهن في دفعه على تصوّر مختلف التشكيلات غير المتوقعة ، ويصير للشعر عندها قدرة فائقة على تطويع الكلمات العادية تمتد إلى لا نهاية من الإيحاءات عن طريق التحكّم بانسجام وتراكيب الجمل داخل القصيدة ، هذه بالذات هي مهمة كل شعر صاف ." وهذا تقريباً ما يفعله طه العبد في قصائده مع إضافة لخصوصيته وعالمه .
الشعر في مجموعة "تضاريس البحر أوجاع الماء" يتدفق بتلقائية محبّبة وكأنه سجيّة في الشاعر ، وإذا كانت هذه المجموعة هي الثانية للشاعر بعد "رقصة الفراش " فإنّها مؤشر إلى حساسية متميّزة وتجربة تتخطى نفسها . كما ويظهر شغف الشاعر باستنهاض الصور والعناية بتشكيلها ، حتى أصبح ذلك خاصة من خصائص المجموعة .
وطه العبد يعمد إلى ذلك من خلال لغة ، هي الأخرى مَنَحَها بل أولاها رعاية إستثنائية بحيث غدت لديه غاية ، إضافة إلى كونها وسيلة أصلاً وهوما عزّز المنحى البصري للقصائد ، لهذا جاءت حافلة بالحركة . " هأنذا ألوّن صوتك ، بأقواس قزح ... علّميني دفء احتضار القصائد عندما تلد استعاراتها ... كان وجهك حنطة ، وأنا عام الحصاد النّهم ..."


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 918083112
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة