صيدا سيتي

محتجون اعتصموا امام فرع مصرف لبنان في صيدا الهلال الأحمر الفلسطيني نفذ مناورة تدريبية ومحاكاة تمثيلية لحدث أمني في عين الحلوة أسامة سعد: هل سيكون سمير الخطيب الأصيل أو واجهة ليأتي الأصيل لاحقاً؟ سقوط 3 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام القريّة بصيدا جفرا تكرِّم شباب مشروع النَّظافة في عين الحلوة‎ البزري: أي حكومة لا تلحظ في بيانها محاسبة الفاسدين ومن سرق أموال الناس ساقطة الترياقي: خلفية غير نقابية لـ" لقاء نقابي"! رئيس اتحاد نقابات العمال والمستخدمين في صيدا والجنوب عبد اللطيف الترياقي :لم يتخل الاتحاد عن مهامه يوما لجهة متابعة قضايا العمال والعمل صيدا التكافل... صيدا العائلة الواحدة في السراء والضراء!!!! (كامل عبد الكريم كزبر) ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد

التقى قادة "فتح" والفصائل في عين الحلوة - القدومي: لا نتدخل في الشأن اللبناني والسلاح في المخيمات للدفاع عن النفس

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 23 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 848 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

احمد منتش - صيدا - النهار:
هل يتمكن رئيس حركة "فتح" رئيس الدائرة السياسية في منظمة التحرير الفلسطينية فاروق القدومي (ابو اللطف) من اعادة ترتيب البيت الداخلي في مخيمات لبنان بما يتناسب مع تعزيز العلاقات اللبنانية – الفلسطينية والمتغيرات التي تشهدها المنطقة؟
فقد كشف القدومي في اول زيارة لمخيم عين الحلوة، استياءه وانزعاجه الى درجة بدا كأنه خائف من الطريقة التي استقبل فيها، خصوصا ممن يحملون السلاح واصفا الامر بأنه "الفوضى بعينها ونحن نريد الهدوء والنظام والالتزام". واعترض ايضا على اسلوب المصورين والصحافيين ورفض الاجابة عن اي سؤال الا بالنظام، رغم انه تمنى عليهم المشاركة في اللقاء الداخلي والاستماع الى كلمته لكوادر "فتح" وضباطها.
مواقف كثيرة اعلنها القدومي المعروف بعلاقاته الجيدة مع المسؤولين في سوريا ولبنان اذ قال "لن نتدخل في الشؤون الداخلية في لبنان ولا في سوريا ولا في اي دولة عربية، ونريد الامن والاستقرار والسلام لاخواننا في لبنان وعليهم ان يحلوا مشاكلهم بأنفسهم، ونحن ضيوف وقضية العودة عنصر اساسي لنا وسننظم قريبا بعون الله منتدى العودة الدولي بالاتفاق مع اخواننا في اللجنة اللبنانية المسؤولة عن حق العودة لأن عودة اللاجئين اهم من اقامة الدولة".
وتوقع انسحاب اسرائيل من غزة هذه السنة او نهاية الحياة السياسية لرئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون الذي وصفه بـ"الخنزير".
وصل القدومي الى عين الحلوة الحادية عشرة قبل الظهر يرافقه عضو اللجنة المركزية لـ حركة "فتح" محمد جهاد وسفير فلسطين في رومانيا محمد شريح وامين سر حركة "فتح" في صيدا والجنوب خالد عارف والمسؤول الاعلامي في الدائرة السياسية في منظمة التحرير انور عبد الهادي. وكان في استقباله امام "مجمع الرئيس ياسر عرفات" حشد من المسؤولين في "فتح" وفصائل المنظمة يتقدمهم فتحي ابو العردات ومحمود الاسدي والعقيد منير المقدح وآمنة جبريل.
وبعدما دخل القدومي القاعة بصعوبة رفض ان ينطق بأي كلمة الا بعد ان يسود الهدوء، ثم تحدث متمنيا عدم التصفيق له وعارضا مراحل النضال الفلسطيني ومجمل المتغيرات في المنطقة والعالم، وركز على تطورات الوضع الفلسطيني في الداخل وما يجري مع اسرائيل مشددا على اهمية الوحدة الفلسطينية وقال: "الاقتتال بالسلاح ممنوع وكل واحد يشهر سلاحه ضد اخيه لن نتسامح معه مطلقا".
حوار
ثم اجاب عن اسئلة الصحافيين كالآتي:
ں ما موقفكم من القرار الدولي 1559 خصوصا ما يتعلق منه بالسلاح الفلسطيني؟
- موقفنا في القيادة الفلسطينية واضح حول هذا القرار، نحن نعتبره مخالفا لميثاق الامم المتحدة بغض النظر عمن صاغه، وهو تدخل في الشؤون الداخلية اللبنانية والسورية وبسيادة دول عربية ونحن نؤكد انه شأن مشترك بين البلدين وهما يستطيعان ان يتعاملا معه بالطريقة التي يريانها مناسبة.
اما في يتعلق بالسلاح الفلسطيني، فهو للدفاع عن النفس وهو سلاح رادع ضد الاعتداءات الاسرائيلية. في لبنان سلمنا السلاح الثقيل الى الدولة اللبنانية برمته ولدينا السلاح الخفيف للدفاع عن النفس ونحن على اتصال مباشر بالحكومة من اجل حل المشاكل بين الطرفين، بمعنى آخر نحن نطالب بتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني ورفع الحصار عن المخيمات لأن كل ذلك مدخل لتطوير العلاقات والان ليس الوقت مناسبا للبحث في ذلك.
ں كيف تصف الاوضاع الامنية والاجتماعية في المخيمات والعلاقة مع السلطة اللبنانية؟
- تربطنا علاقات مباشرة بالدولة اللبنانية وهي جيدة، ويدور في الغرف حوار مغلق بشأن كل القضايا المشتركة من اجل تطوير العلاقات الاخوية بين الطرفين شعبا وحكومة وطوائف، والحقيقة ان الظروف المعيشية للمخيمات صعبة ولا نقبل بها فهي في حال مقلقة ونحاول فعلا البحث في ذلك مع اخواننا في لبنان.
ں ما مصير "الهدنة" بين السلطة واسرائيل بعد الخروق المتمادية؟
- ليست هناك هدنة، هناك اتفاق شفوي لوقف النار واذا لم تلتزم اسرائيل فان المقاومة ستستمر وهي العنصر الاساسي في التوصل الى نجاحنا من اجل الوصول الى حل عادل ودائم.
ں ما موقفكم كقيادة فلسطينية من الصراع في لبنان بين الموالاة والمعارضة؟
- نعتبر ان ما يجري في لبنان بين الموالاة والمعارضة شأن لبناني يجب الا نتدخل فيه ولن نتدخل فيه وهما يعرفان كيف يعالجان القضايا بينهما.
ں كيف تنظرون الى محاولات توطين اللاجئين في لبنان؟
- في الحقيقة اكدنا اكثر من مرة للمسؤولين اللبنانيين والمحافل الدولية اننا ضيوف في لبنان وسنبقى نتمسك بحق العودة وندافع عنه لأن عودة اللاجئين مسألة اهم من اقامة الدولة، وسنسعى دوما لتأكيد حق العودة.
ں هل بحثتم خلال زيارتكم اعادة فتح سفارة فلسطين في لبنان؟- هذه مسألة مطروحة وهي موضع حوار مع الاخوة المسؤولين في لبنان، ولكن الظروف الحالية تفرض تأجيل هذا الموضوع. لدينا سفارات فلسطينية في كل الدول العربية سوى لبنان ونعرف الاسباب والظروف التي مر بها الشعب اللبناني وهذه المقاومة الباسلة التي ابداها الشعب واخراج الاسرائيليين، فتحية لهذا الشعب والمقاومة.
ں هل تتوقع تغييرات في حركة "فتح" في لبنان؟
- كلا، لا تغييرات والوضع على ما هو وانا عندما دخلت عين الحلوة لم اكن خائفا، الشيء الوحيد الذي يجب ان اخافه هو الخوف نفسه. قلت انني كنت في معركة الكرامة مع الرئيس الراحل ياسر عرفات والقائد ابو اياد ولم نخف، وكنا بين اعدائنا فكيف الحال ونحن بين اخواننا.
ں قلت ان الرئيس ياسر عرفات مات مسموما الى ماذا تستند؟
- الى الحقائق الطبية، لقد زرت المستشفى والتقيت الاطباء، وتحدثت معهم وبعضهم عربي والبعض الاخر اجنبي، وخرجت بخلاصة انه مات مسموما. لقد اقترفت بحقه جريمة وابلغت الدول العربية بذلك ولكن اميركا ليست مع هذه الحقائق.
ں زار القدومي النائب فارس بويز الذي صرح على الاثر: "الوجود السوري اصبح مشكلة للبنان ولسوريا معا ولا بد حفاظا على مصلحة البلدين من تطبيق الطائف في ما يتعلق بالانسحاب الكامل وبسط سلطة الدولة بقدراتها الذاتية. واعتبر ان "سوريا اصبحت مستهدفة من خلال وجودها في لبنان وهذا الوجود تطور من ورقة لمصلحتها الى ورقة ضدها. ولا بد من الغاء هذا اللغم كي تعود العلاقة وتبنى بين دولتين سيدتين وباصدق ما هناك من علاقات وخصوصا في ما يتعلق بالنزاع العربي – الاسرائيلي".


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919283041
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة