صيدا سيتي

اطلاق نار في عين الحلوة جراء اشكال عائلي أسامة سعد خلال لقائه طلاب الانجيلية: بذور الجيل الثائر قد زرعت وسنحصد في المستقبل وطنا يلبي طموحات الشباب بدولة مدنية عصرية عادلة اندلاع حريق في منزل فلسطينية في مخيم عين الحلوة اعتصام فلسطيني في عين الحلوة طالب الاونروا بإعلان خطة إغاثية نقابيو صيدا والجنوب: قرار رفع سعر ربطة الخبز معركة في وجه الفقراء Smart Program دعوة: بلدية صيدا تستضيف يوم طبي مجاني حول الصدفية مع الدكتور محمود الديشاري الشيخ د. بشار العجل حاضر في "مجمع مسجد بهاء الدين الحريري" عن "الأزمة الاقتصادية .. أسباب وحلول في المنظور الشرعي" صندوق الخير ينهي توزيع لحوم الأضاحي المجمدة كيف تُسرق الخزنات؟ هؤلاء هم المشتبه فيهم!نصائح أمنية بلدية كفرحتى: مقتل عنصر بلدية دهسا من قبل سوري يقود سيارة ربيد مسروقة السنة الدراسية في خطر: هل تقفل المدارس الخاصة؟ صندوق النقد... الحل جاهز عندما يُقرِّر اللبنانيون .. تدابير عاجلة يجب اتخاذها قبل أن تنزلق البلاد إلى انهيار اقتصادي واجتماعي صيدا: وقفات احتجاجية أمام مصرف لبنان وشركة الكهرباء والبلدية صيدا: خلاف بين المجموعات المشاركة... ومساعٍ للحفاظ على وحدة الحراك قضاء الجنوب «يتسلّى» بموقوفي صور «التمييز العسكرية»: لا مرور زمن على جرائم الفاخوري نفاد مخزون المواد الأوليّة يهدّد آلاف المصانع بالإقفال حجز على أصول «SGBL» في فرنسا: التذرّع بـ«أوفاك» لحجز أموال مودِع صندوق التعويضات للمعلّمين: ادفعوا المحسومات تأخذوا التعويض!

مصعب حيدر: الحوار بين الأمس واليوم

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 24 آذار 2006 - [ عدد المشاهدة: 787 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الأمان - مصعب حيدر:
أجرى العديد من المراقبين السياسيين والإعلاميين مقارنات شتى بين أعمال هيئة الحوار الوطني التي انطلقت منذ الثاني من شهر آذار وبين حوارات جنيف ولوزان التي جرت في خريف عام 1983، وفي شتاء عام 1984 حيث كانت الحرب الأهلية اللبنانية في ذروتها. وقد جاءت هذه المقارنات بنتائج شتى ومتناقضة في كثير من الأحيان وذلك في اطار توقع النجاح أو الفشل لهذا الحوار الموعود الذي يدغدغ آمال اللبنانيين ويرسم في مخيلات بعضهم صوراً مشرقة لغد أفضل.
وقد حاول جمع من المتشائمين الايحاء بأن فشل الحوار القائم حتمي خاصة وأن ذلك الحوار الذي مضى عليه اكثر من واحد وعشرين سنة لم ينتج شيئاً يذكر.
واذا كانت النتائج الأولية للحوار الحالي تبدو ايجابية ومثمرة، فإن حوار الثمانينات في جنيف ولوزان لم يكن سلبياً بالمطلق، حيث تم الاتفاق على تشكيل حكومة وحدة وطنية كان في عدادها نبيه بري، ووليد جنبلاط، وبيار الجميل (الجد)، وكميل شمعون، وعادل عسيران، وعبد الله الراسي، وفيكتور قصير، وسليم الحص، وكان على رأسهم الرئيس الراحل رشيد كرامي. وقد أقرّ ذلك الحوار إقالة قائد الجيش آنذاك ابراهيم طنوس واستبداله بالجنرال ميشال عون، ومن ثم اقالة المدير العام للأمن العام واستبداله بآخر. والى جانب الهدنة الجزئية التي تم التوصل اليها، فإن النتيجة الكبرى لحوارات جنيف ولوزان كانت عدم انفراط عقد البلد والحفاظ على الاطار الرسمي الجامع للبنان الذي كان يعيش حالة تقسيمية عملية على الأرض بفعل توزع اشكال النفوذ الأمني الذي كان في معظمه ميليشياوياً بامتياز.
ترأس ذلك الحوار آنذاك الرئيس أمين الجميل الذي شاهد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط وهو ينزع العلم اللبناني من أمامه ليضع مكانه علم حزبه في خطوة تعبيرية هامة. أما حوار اليوم فإنه برئاسة رئيس المجلس النيابي نبيه بري الذي بات ركناً ناجياً من أركان نظام ما بعد الطائف بعد اغتيال الرئيس رفيق الحريري أولاً، وتلاشي المكانة المفترضة للرئيس اميل لحود ثانياً ابتداء من فترة التمديد له في رئاسة الجمهورية في خريف 2004.
صحيح أن الحوار الحالي لم يصل الى حل جذري لمشكلتي رئاسة الجمهورية وسلاح المقاومة، إلا أن النقاط التي تم الاتفاق عليها على جانب كبير من الأهمية، مما يكشف أن شعار «الفشل ممنوع»، الذي رفعه الرئيس بري، حقيقة قائمة على الساحة اللبنانية بفعل الدعم العربي والدولي لهذا الحوار، وبفعل انسداد كافة السبل الأخرى خارج هذا الحوار المشهود.
في جنيف ولوزان وقف سليمان فرنجية (الجد) وقفة مارونية تاريخية في مواجهة محاولات المساس بالامتيازات الطائفية المارونية، فيما يغيب آل فرنجية عن الحوار الوطني في نسخته الحالية، إلا إذا اعتبرنا أن الوزير السابق سليمان فرنجية يضع كل ثقته التمثيلية بالعماد ميشال عون كما هو الحال مع اذاعة صوت الغد.
في جنيف ولوزان كان بيار الجميل وكميل شمعون آخر ملوك المارونية السياسية، وفي ساحة النجمة 2006 يتوزع ميشال عون وسمير جعجع وأمين الجميّل التمثيل المسيحي في ظل فقدان الانسجام الذي كان قائماً بين شمعون والجميل في 1984.
في جنيف ولوزان كان رشيد كرامي وصائب سلام يسرقان الأضواء ويخطفان الأسماع من بين الساسة السُّنة في البلد، أما في حوارات اليوم فإن سعد الحريري وفؤاد السنيورة يتيهان بين حليفهما الصاخب وليد جنبلاط، وحلفاء دمشق الذين لا مفر من التحالف الجزئي معهم استناداً الى اعتبارات محلية واقليمية عدة.
في جنيف ولوزان كان نبيه بري سيد التمثيل الشيعي المذهّب، أما في حوارات آذار 2006 فإنه يرضى بتقاسم التمثيل مع حليفه الفولاذي السيد نصر الله.
في جنيف ولوزان كان الشيخ رفيق الحريري وسيطاً سعودياً بين أطراف النزاع، وفي حوارات ساحة النجمة يقف سعد الحريري وسيطاً غير متوج بين حارة حريك والمختارة، محاولاً ازالة كل المتاريس التي ارتفعت في الأشهر الماضية بين حلفاء الأمس وخصوم الحاضر و....}


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919591957
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة