صيدا سيتي

رفع الزينة وإضاءة شجرة الميلاد وبازليك وبرج العذراء في مغدوشة جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف حداد: ملفات كبيرة وصعبة تنتظر الحكومة العتيدة! ساحة ايليا تحولت الى ملتقى لمساعدة المحتاجين ناشطون في صيدا يوزعون حصصا غذائية من الطعام على العائلات للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم مسيرة في صيدا لمساعدة الفقراء والمحتاجين ورشة عمل.. من حق العمل الى الحقوق الاساسية للاجئين الفلسطينيين في لبنان في جمعية "نبع" المتظاهرون في صيدا يفتحون بوابة الكينايات عند نهر الاولي حشد من طلاب مدرسة حطين يزور اتحاد المرأة متضامنا ومناهضاَ للعنف ضد المرأة A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida دعوة للمشاركة في حفل إطلاق: البيت العربي لتعليم الكبار والتنمية، في فندق لو كريون - برمانا تاكسي VVIP: تاكسي إلى صيدا وضواحيها مع توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية + رحلات سياحية

منشآت كفرفالوس تلفظ ألغام الحرب وتزيل آثار العدوان الإسرائيلي وعملائه

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 23 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 3191 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيدا - اللواء:
"الحلم المخطوف" للرئيس الشهيد رفيق الحريري في الجنوب
مجمعات تربوية واجتماعية وصحية على مساحة مليون متر مربع
الجنوب - مكتب "اللـواء" - سامر زعيتر
كان حلم الرئيس الشهيد رفيق الحريري، تحقيق انجازات لا مثيل لها في وطنه، بعد نجاحات جعلت منه رجل ثقة وانجاز، فما زالت كلماته تتردد على مسامعنا أن نجاحاته كانت "مجرد ثقة"، وهي عبارة متواضعة لرفيق لبنان، ولكن تحمل في طياتها الكثير·
كان ابن صيدا الحالم، محط ثقة بدأت في المملكة العربية السعودية، وحققت أحلاماً عجز عن تحقيقها الكثيرون·· ونقل هذه الأحلام الى لبنان، فكان أولها في منطقة كفرفالوس، ولعله أراد أن يكون الحلم الأصعب في منطقة تحولت فيما بعد الى محاور للإقتتال، وكأنه أراد بحنكته أن يوقف المخاطر والفتنة قبل حدوثها في لبنان، ليدفع ضريبة الرهان على تحقيق الحلم·
فكان قدره تحمل الكثير·· إلا أن إرادة الصمود وإعادة الإعمار جعلته يعيد لبيروت قلبها، لذلك اغتيل هذه المرة الرجل الحلم في ذلك المكان·· وكأن قدر اللبناني أن يدفع غالياً، لأن أعداء الوطن لا يريدون له النهوض·· فدفعت صيدا ضريبة الدم للمرة الثالثة·· لكن ستبقى مقولة الراحل الشهيرة "مات النبي وتدبرت الأمة أمورها" شعلة مضيئة لمن أراد السير على نهج التضحية لأجل لبنان والأمة التي تناضل في مواجهة التحديات الجسام··
"لـواء صيدا والجنوب" يسلط الضوء على الحلم الأول للرئيس الشهيد رفيق الحريري، وهو منشآت كفرفالوس··
على التلال المشرفة على شرقي صيدا وجزين وإقليم الخروب·· وعلى مساحة تبلغ المليون متر مربع، يترامى حلم لامس أرض الواقع لكنه لم يكتمل، بل أريد له أن لا يكتمل كما أريد لتلك المنطقة أن لا تُشرق عليها شمس الحرية إلا بعد 12 عاماً و8 أشهر··
إنه "الحلم المخطوف" للرئيس الشهيد رفيق الحريري، الذي أعطاه من قلبه حتى يقدمه هدية لأبناء الجنوب وللبنانيين·· ولكن انتهى كل شيء فجأة، ودون سابق إنذار، ليتحول الحلم الى كابوس، ويتلاشى في قبضة الإحتلال الإسرائيلي، ويسجن خلف السواتر الترابية والأسلاك الشائكة، ويسيّج بالألغام··
إلا أن ورشة إزالة الألغام التي انطلقت منذ عامين وصلت الى حرم المنشآت، وقام فريق مشترك من الجيشين اللبناني والسوري بالعمل على إزلتها وذلك بالتعاون مع "المكتب الوطني لنزع الألغام"، فشوهدت آليات ومعدات تعمل داخل حرم المنشآت وعلى جانبي طريق صيدا - جزين على مدى أشهر·
ويبقى التساؤل: هل تعود الحياة والحركة لهذا الحلم؟!
منشآت كفرفالوس تضم الأقسام والمباني التالية: مركز الحريري الطبي، مدرسة التمريض، مركز الدراسات الجامعية، مدرسة صيدا الجديدة، المدرسة المهنية، المجمع الرياضي ومحطة توليد الطاقة الكهربائية··
كان أهم مشروع حققته "مؤسسة الحريري" (المؤسسة الإسلامية للثقافة والتعليم في صيدا سابقاً) منذ تأسيسها في العام 1979، وكان هذا المشروع يحظى باهتمام ومتابعة مباشرة من مؤسسها (الرئيس) رفيق الحريري ورئيستها (النائب) السيدة بهية الحريري، إلا أنه لم يكتب لهذا المشروع أن ينجز بكامله، حيث توقف العمل فيه ربيع العام 1985 بسبب الأعمال العسكرية والأحداث التي شهدتها منطقة شرقي صيدا، وجمّد العمل في المنشآت الأخرى التي كانت ما تزال في طور البناء، بعدما تحولت كفرفالوس من مبنى للعلم والمعرفة والتواصل الى خندق للقتل والتدمير··
وتبدو مباني المنشآت من الخارج في حالة يُرثى لها، نخرت الشظايا جدرانها وتهدّمت أجزاء منها·· وزرعت بالألغام، وتبين أنها نهبت··
سكن الموظفين الى اليمين، وفوقه مدرسة التمريض، وقد بدت الأكياس الرملية والدشم على سطحها، وفي أعلى القمة المركز الطبي، تقابلها جميعاً مدرسة صيدا الجديدة، وعلى سفحٍ مترامي الأطراف أساسات وأعمدة ومنشآت مركز الدراسات والمهنية والمجمع الرياضي، ومحطة الكهرباء·· جميعها نالت نصيبها من أحداث السنوات الماضية··
الموقع والمواصفات
يقع مجمع كفرفالوس في منتصف الطريق تقريباً بين صيدا وجزين على ارتفاع 500 متر عن سطح البحر، ومساحة تبلغ مليون متر مربع من التلال الجبلية المشجرة، وكان المجمع يضم جامعة بدأت بكلية للهندسة الصناعية وأخرى للزراعة الغذائية، ومدرسة تمريض، ومدرسة نموذجية من الحضانة حتى الثانوية··
وفي إطار سياسة الإكتفاء الذاتي التي أرادها (الرئيس) الحريري لهذا المجمع، ونظراً لافتقار المنطقة الى مبانٍ كافية ومجهزة بوسائل الراحة اللازمة للعاملين في مؤسسات المجمع المتعددة، أقيمت مبانٍ سكنية للموظفين والطلاب مما حوّل المجمع الى مدينة جديدة··
ولكن بناء مدينة صغيرة تضم هذا العدد الكبير من المؤسسات والمنشآت، كان يتطلب بالإضافة الى التمويل السخي، شركة لديها من الخبرات والطاقات ما يكفي لتنفيذه، لذلك أنشئت شركة "أوجيه لبنان" في أوائل العام 1980 بطاقة بشرية قوامها50 موظفاً، وما لبث هذا العدد أن وصل خلال عام 1982 الى 735 موظفاً من جنسيات مختلفة واختصاصات متنوعة· وقد بلغت مساحة المشاريع المنجزة لغاية نيسان 1983 (75 ألف متر مربع) من الأبنية··
إلا أن العمل توقف قسراً خلال العدوان الإسرائيلي في حزيران من العام 1982، ثم في أيار 1983، في مشاريع كانت مساحتها الإجمالية تبلغ (100 ألف متر مربع)، الأمر الذي استوجب تخفيض عدد العاملين فيها الى حوالى الـ 100 وذلك لتجنب خطر الإعتداءات، بعدما تعرضت آليات الشركة والمنشآت العائدة لها للسرقة والنهب والتخريب·
وبلغ ما أنفق على إنشاء هذه المدينة حتى أيار من العام 1985 حوالى 300 مليون دولار· لكن الضرر الأكبر الذي حل بالمنطقة الجنوبية من لبنان خاصة نتيجة هذا التخريب المتعمد، يفوق كل تقدير، وذلك أن الخدمات التربوية والصحية والإنسانية التي كان المجمع قد بدأ بتقديمها الى سكان هذه المنطقة المحرومة قد توقفت بعد أن نهبت مبانيه ودمرت وأحرقت عن سابق تصور وتصميم بدمغة إسرائيلية··
أقسام المجمع
وحتى يوم توقف العمل في ربيع العام 1985، كان مجمع كفرفالوس يتألف من الأقسام التالية:
1- مركز الحريري الطبي: أنجز بناؤه وجهّز عام 1982، وكان يضم مستشفىً مساحة بنائه (40 ألف متر مربع)، ويتألف من ست طبقات، وكان مجهزاً بأحدث المعدات الطبية اللازمة لمختلف أنواع الجراحات والأمراض وبقسم للأشعة، ومختبر و5 غرف عمليات ومركز للعلاج الطبيعي وصيدلية، كما كان يحتوي على 360 سريراً، بالإضافة الى 4 أبنية خصصت للأطباء والعاملين فيه·
2- مدرسة التمريض: إنتهى العمل من بنائها عام 1982، وقد ارتبطت بالمركز الطبي، وتتألف من 3 طبقات تحتوي على مكاتب إدارية ومكتبات طبية ومختبرات وقاعات تدريس واجتماعات، وتم تخريج الدفعة الأولى من طلاب هذه المدرسة (33 طالباً) بشهادة "دبلوم تمريض"·
ولتسهيل إقامة الطلاب الذين وفدوا من مناطق بعيدة، شيّدت المؤسسة 3 مبانٍ تضم 612 سريراً ألحقتها بمدرسة التمريض·
3- مركز الدراسات الجامعية: أنشىء في تشرين الأول من العام 1981، وكان في مرحلته الأولى قائماً على مساحة تبلغ (11880 متراً مربعاً)، وضم في تلك المرحلة معهدين: الأول للتكنولوجيا الصناعية، والثاني لهندسة الزراعة الغذائية، ووضع بتصرف هذين المعهدين مركز لدراسة اللغات الحية·
وكان المركز يستوعب في مرحلته الأولى ما يقارب 800 طالب وطالبة، وكان 30 أستاذاً يقومون بتدريس 76 طالباً وطالبة من مختلف الطوائف·
4- مدرسة صيدا الجديدة: افتتح القسم التمهيدي من المدرسة في شهر تشرين الأول من العام 1982، وتلاه القسمان الإبتدائي والمتوسط في شهر تشرين الأول 1983، وكان من المتوقع أن يلي ذلك بدء التدريس في المرحلة الثانوية لاحقاً، وكانت طاقة استيعاب المدرسة تصل الى 1500 طالب، وفي العام الدراسي 1982-1983 استقبلت المدرسة 300 طالب في القسم التمهيدي، و200 طالب في القسم الإبتدائي، و75 طالباً في القسم المتوسط·
ولكن، تحت ضغط أحداث شرقي صيدا في ربيع العام 1985، اضطرت المؤسسة الى الإنتقال من مجمع كفرفالوس الجديد الى مدينة صيدا لمتابعة برامجها التربوية، وكانت تضم خلال السنة الدراسية 1984-1985 (66 معلماً ومعلمة و37 موظفاً و575 طالباً)·
5- المدرسة المهنية: توقف العمل فيها في صيف العام 1982، وكانت أساساتها قد وضعت وبوشر ببنائها بحيث كان منتظراً إنجاز الأشغال في حزيران من العام 1984 ·
وبموجب المشروع كانت المدرسة معدة لتدريب وتأهيل 540 شاباً في دورات تدريبية تراوح مدتها بين 6 و18 شهراً حسب الإختصاص، ومن خلال برامج معدة يزيد عددها على الثلاثين، وكان الإتفاق قد تم مع مؤسسة (A.F.P) الفرنسية المتخصصة في شؤون التأهيل المهني لكي تتولى إدارة برامج المدرسة·
6- المجمع الرياضي: كان مشروع المجمع الرياضي قيد التصميم عندما وقع العدوان الإسرائيلي، الأمر الذي جمد العمل فيه بانتظار انسحاب القوات المسلحة المعادية والقوات المرتبطة بها من المنطقة، ويضم التصميم الموضوع ملاعب لكرة القدم، الكرة الطائرة، كرة السلة، كرة المضرب، الى جانب مسبح أولمبي مع مبنى لاستعماله كنادٍ رياضي·
كما كان مقرراً بناء قاعة رياضية مغلقة تضم منتدى كبيراً ومدرجاً للمتفرجين·
7- محطة توليد الطاقة الكهربائية: نظراً لضخامة مجمع كفرفالوس كان من الضروري تأمين الطاقة الكهربائية اللازمة لتلبية احتياجات المنشآت المختلفة التي يتألف منها، لذلك شيدت محطة خاصة لتوليد الطاقة الكهربائية، وكانت شركة "أوجيه لبنان" قد أنجزت هذه المحطة في أواسط عام 1983، ثم سلمتها الى مؤسسة كهرباء لبنان خلال عام 1984، واحتوت المحطة على ثلاثة مولدات بقدرة 60 مليون فولت - أمبير موزعة على 16 مخرجاً للتغذية بالتيار، وتوفر الطاقة الكهربائية لـ 40 بلدة وقرية محيطة ومجاورة··


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919330802
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة