صيدا سيتي

ثانوية بيسان تنفذ أنشطة تهدف إلى مناهضة جميع أشكال العنف الموجه ضد النساء والفتيات أبطال أكاديمية "عفارة تيم" يغادرون إلى الفيليبين للمشاركة في بطولة آسيا المفتوحة للكيوكشنكاي في الذكرى الثانية والثلاثين لانطلاقة حركة (حماس) - عبد الهادي: شعبنا سيواجه مشاريع تصفية القضية في كل الساحات منظمة الشبيبة الفلسطينية تفوز بعضوية الهيئة الأولى في الوفدي، ويفوز هيثم عبده بمنصب النائب غير المقيم لمنطقة الشرق الأوسط جمعية نواة تطلق حملتها الالكترونية الثانية بعنوان: "الريادة الشبابية السياسية والاجتماعية بين الواقع والتحديات" أبو جابر في ذكرى الانطلاقة: "من الضروري الإسراع لإنهاء أوسلو وإسقاطه" وفد من حزب الله زار المطرانين الحداد والعمّار في صيدا صيدا: الرحلة الأخيرة لهيثم رمضان "شهيد الإهمال"... في "ساحة الثورة" 30 ألف دولار «ثمن» الطفل الأشقر و15 ألف دولار للطفل الأسمر! شبهات بالاتجار بالأطفال نبش الملفّات يصل إلى «صيدا الحكومي»: النيابة العامّة الماليّة تلاحق رئيس مجلس الإدارة جنون الأسعار: أسعار السلع واللحوم قبل .. وبعد مؤشر أسعار السلع في تصاعد: المحليّة لامست الـ 25%... والمستوردة الـ 40% المخابز لا تزال تربح: الأفران «تنتش» رغيف الفقراء صرف جماعي وخفض رواتب: 400 مكتب سياحة وسفر مهدّدة بالإقفال الزجاج الطبي والعدسات اللاصقة تنفد من السوق القطاع الفندقي: الحجوزات تقارب الصفر! سفير الامارات تبنى حالة إنسانية في صيدا توقيف مطلوب بجرائم نقل سلاح وترويج وتعاطي مخدرات في محيط جزين مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي استقبل وفداً صيداوياً واطلعه على اجراءات تخفيف الاعباء عن المواطن A full time delivery driver is needed for a reputable restaurant in Saida

هيثم زعيتر: الجنوبيون يتابعون بترقب واهتمام عودة المشاركين في الحوار لاستئناف اجتماعاتهم

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 14 آذار 2006 - [ عدد المشاهدة: 782 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


كتب هيثم زعيتر - مكتب اللواء:
لقد حبس الجنوبيون أنفاسهم، كما سائر اللبنانيين، بعد إعلان إرجاء مؤتمر الحوار اللبناني - اللبناني إلى الإثنين المقبل، كي يعود المشاركون فيه إلى "مراجعهم"، علماً أن هذا الحوار قد دعا إليه رئيس مجلس النواب نبيه بري، وانعقد تحت قبة البرلمان، منذ عدة أيام، مُتناولاً، بالتفصيل، القضايا الجوهرية الخلافية، وخاصة ما يتعلق منها بالقرار 1559 ومتفرعاته، لجهة الموقف من رئاسة الجمهورية والمقاومة والسلاح خارج المخيمات وداخلها، ومزارع شبعا والمخيمات الفلسطينية، إضافة إلى العلاقة مع سوريا، وكشف الحقيقة في جريمة اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري وتحقيق العدالة والإقتصاص من المجرمين·
اللبنانيون يترقبون نجاح الحوار بفارغ الصبر، وهم أصيبوا بذهول وخيبة أملٍ كبيرة عندما أعلنت وسائل الإعلام المرئية والمسموعة خبر تأجيل الحوار حتى الإثنين·· لقد جاءنا هذا الخبر الصفعة والصاعق، ونحن ما زلنا نرسم آفاق التفاؤل بنجاح الحوار الذي لم يجفَّ الحبر الذي ما زلنا معه ننزف أسىً ودهشةً لقادةٍ في وطن ممزق، ومع ذلك لم يرحموه·
وأول ما يُسجل لهذا الحوار نجاحه في جمع زعماء سياسيين ورؤساء كتل برلمانية على طاولة مستديرة، بعدما اعتقد اللبنانيون أن مجرد جمعهم بات مستحيلاً·· إضافة إلى اعتماد لغة الحوار وسيلة لمناقشة القضايا الخلافية، بدلاً من العودة إلى الحرب والإقتتال أو حتى إلى الشارع·
وأرخى هذا الحوار بأجواء من الإطمئنان والأمان لدى الشعب اللبناني، إذ أنه قطع الطريق على كل الشائعات عن اقتراب الحرب الأهلية والإقتتال وعودة المتاريس والحواجز بين اللبنانيين ومناطقهم وطوائفهم·
وفوق ذلك، نجح الحوار في جعل القرار لبنانياً بامتياز، بعيداً عن "الوصاية" حيناً، وعن "الهيمنة" وفرض "القرارات" حيناً آخر، وأثبت المشاركون أنهم قادرون على التحاور وجهاً لوجه، بعيداً عن لغة التهويل والتخوين والتهديد·
والأهم من ذلك أنه نقل المواقف والآراء للقوى السياسية المشاركة من السجال عبر وسائل الإعلام والفضائيات إلى داخل المؤسسة التشريعية التي تعتبر "الميزان العادل" في لبنان·
ورغم أنه جرت فيه مصالحات ومصافحات لطيّ صفحة الماضي، وأسس لمرحلة جديدة في الحياة السياسية اللبنانية، وأبرزها اللقاء بين الأمين العام لـ "حزب الله" السيد حسن نصر الله وبين رئيس كتلة "المستقبل" النائب سعد الحريري، وقد زارا ضريح الشهيد الرئيس رفيق الحريري معاً ليؤكدا متانة العلاقات بينهما، وليقطعا الطريق على كل محاولات الفتن المذهبية، التي تُحاك على غرار ما يتم في العراق، والذي له انعكاسات بشكل مباشر أو غير مباشر على الساحة اللبنانية·
وفي هذا المجال، يُسجل للرئيس بري "المخضرم" في الشؤون اللبنانية وشجونها، انه استطاع أن يجمع قوى 14 آذار و8 آذار في الثاني من آذار، لمصلحة لبنان العليا دون أي حسابات ضيقة أو شخصية صغيرة، ومن دون أية وصاية أو رعاية عربية أو أجنبية·
ويُعول أبناء الجنوب على أن يصدر عن هذا الحوار حلول واضحة، لجهة القرار 1559 والمقاومة وسلاح المخيمات، وكلها قضايا تجد صيدا والجنوب نفسيهما معنيّين بها ومباشرة·
وإذا كانت الآراء متوافقة حول كشف جريمة اغتيال الشهيد الرئيس الحريري بجميع تفاصيلها، فإن سلاح المقاومة يعتبر لدى الجنوبيين "خطاً أحمر"، لا يمكن نزعه، وهو عامل قوة في منعة لبنان وتصديه للإعتداءات الإسرائيلية··
وتقول مصادر جنوبية، أنه إذا كانت معظم الأراضي اللبنانية قد تحررت، بفضل عمليات المقاومة وسلاحها المشروع، فإن وظيفة هذا السلاح لم تنتهِ بعد ولم تصل إلى إرساء معادلة توازن الرعب، لردع الإعتداءات الإسرائيلية واستكمال تحرير ما تبقى من أراضٍ لبنانية محتلة في مزارع شبعا، فضلاً عن إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين اللبنانيين في السجون الإسرائيلية:
وتبقى قضية السلاح الفلسطيني سياسية بامتياز·· لأنه مرتبط بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم والدفاع عن هذا الحق المقدس، وفق ما تؤكد أوساط فلسطينية التي دعت إلى بدء حوار لبناني - فلسطيني جدّي يعالج كل القضايا دفعة واحدة، ولا يدخل إلى الملف الفلسطيني في لبنان من بوابته الأمنية فقط، دون اتخاذ قرارات سياسية واضحة لتخفيف المعاناة عن الفلسطينيين في المخيمات، والدفاع عن حق العودة ورفض التوطين، وهو ما كانت تسعى إليه الحكومة اللبنانية والقوى الفلسطينية معاً، ولعل المذكرة التي قدمتها "منظمة التحرير الفلسطينية" إلى المشاركين في هذا الحوار، تحدد تصوراً كاملاً لكيفيّة معالجة جميع القضايا المتعلقة بالملفات الفلسطينية·
"لـــواء صيدا والجنوب" يسلط الضوء على مواقف وآراء عدد من النواب، والفاعليات الروحية الجنوبية حول الحوار والقضايا المطروحة فيه، وماذا يأملون منه، وكيف ينظرون إلى أهميته··
النائب سعد
رئيس "التنظيم الشعبي الناصري" النائب الدكتور أسامة سعد، أشار الى أنه عندما طرح موضوع الحوار كانت لنا مآخذ كثيرة عليه، بخاصة لجهة النقص في جدول أعماله وغلبة التمثيل الطائفي عليه، لكننا تجاوباً مع رغبة قوى صديقة نكن لها الإحترام، وافقنا على مبدأ المشاركة بهدف الوقوف إلى جانب المقاومة، وطرح موضوعات أساسية لم يلحظها جدول الأعمال ومن بينها: الإصلاح السياسي ولا سيما أهمية تجاوز الطائفية السياسية وإصدار قانون انتخاب عصري، والأزمة الإقتصادية والإجتماعية وأولوية معالجتها·
وأضاف: غير انه أثناء التحضير للمشاركة باسم كتلة نيابية وتحديد طريقتها، طرأت تباينات من شأنها إضعاف فعالية موقفنا، فآثرنا عدم المشاركة وقد أبلغنا ذلك إلى الرئيس نبيه بري والقوى الصديقة التي كانت قد تمنت علينا المشاركة·
وأضاف: أما في شأن ما تناقلته وسائل الإعلام عن اعتراضات على مشاركتنا من هذا الطرف أو ذاك أدت إلى عدم اشتراكنا، فليس له أي أساس من الصحة كما أكد ذلك الرئيس بري، وفي كل الأحوال نتمنى للمؤتمر النجاح·
واعتبر النائب سعد أن انعقاد مؤتمر الحوار يُعد خطوة ايجابية على طريق وضع حد للتوتر السياسي المتصاعد منذ عدة أشهر، والذي ألحق أفدح الأضرار بلبنان على مختلف الصعد الإقتصادية والإجتماعية، كما وضعه في أجواء تشابه أجواء الحرب الأهلية البشعة·
وقال سعد: في الوقت الذي نتمنى فيه النجاح للمؤتمر، نرى أن ما يجري تحت عنوان الحوار ليس أكثر من مفاوضات تدور بين زعماء الطوائف وتستهدف إجراء تسوية في ما بينهم، وأن الحوار الجدي الهادف إلى تجاوز الأوضاع السياسية والإجتماعية والإقتصادية التي يشكو منها المواطنون غائب عن طاولة الحوار·
وتابع: إن الحوار المطلوب هو الحوار الذي يعمل على معالجة مشكلات النظام السياسي القائم، والذي ينتج دورياً التوترات السياسية ويعزز الإنقسامات الطائفية، وهو أيضاً الحوار الذي يستهدف تجاوز الطائفية السياسية، والحوار المطلوب هو الحوار القائم، الذي يجري بين المؤسسات السياسية وهيئات المجتمع المدني في إطار نظام ديمقراطي حقيقي يستند إلى مجلس نيابي ينتخب وفقاً لنظام عصري للإنتخابات، وهو أيضاً الحوار الذي يفسح في المجال أمام الناس للمشاركة في رسم سياسات الوطن في مختلف المجالات·
وختم النائب سعد بالقول: لنا أن نتساءل هل من مصلحة المتحاورين طرح إصلاحات تستهدف تجاوز الطائفية السياسية، وتحديث قانون الانتخاب في الوقت الذي احتلوا فيه مواقعهم بفضلهما·
النائب بزي
عضو "كتلة التحرير والتنمية النيابية" النائب علي بزي، اعتبر أن لغة الحوار هي اللغة الوحيدة القادرة على مجابهة اللغات التي تثير الغرائز·
ولفت إلى أن التاريخ سوف يسجل في صفحاته للرئيس نبيه بري هذه المبادرة، ولكل القيادات التي اجتمعت لتعبّر عن مدى حرصها على ضرورة صيانة وحماية الوطن وتبديد وإزالة كل الهواجس والعمل من أجل تأسيس الدولة التي نكون فيها شركاء حقيقيين في بناء الوطن وإدارته·
ودعا الجميع إلى الإرتقاء بالأداء السياسي والسلوك اليومي إلى مستوى المشهد السياسي وحراجة اللحظة السياسية التي يمر بها لبنان، من خلال تعزيز ثقافة الحوار في وطن دفع الكثير من التضحيات والآلام من أجل نهوضه·
وأكد النائب بزي رفض تحويل الوطن إلى ساحات، فالمطلوب تحويل كل الساحات إلى وطنٍ لكل اللبنانيين، مشيراً إلى أن مجرد انعقاد هذا المؤتمر الحواري، والذي هو بالفعل صُنع في لبنان وبحضور كل القيادات السياسية دليل ومؤشر على فتح نافذة ضوء في العتمة السياسية التي يعيشها لبنان·
واعتبر أن الجميع خسر باستشهاد الرئيس الحريري ولا يجوز لأحد احتكار الرئيس الحريري لنفسه، فكلنا كلبنانيين خسرنا باستشهاده·
واعتبر أن المقاومة قبل أن تكون سلاحاً، هي ثقافة ونهج وفكر، وهي التعبير الحقيقي لمفاهيم الحرية والسيادة والإستقلال، وهي عنصر قوة للبنان، وعلينا أن نفتش عن عنصر هذه القوة فلبنان قوي بوحدة أبنائه وبسلمه وبمقاومته·
وأشاد بالمواقف الإيجابية التي تتعاطى فيها القيادات اللبنانية على طاولة الحوار ،لتبرهن عن مدى حرصها لحفظ لبنان ومكوناته السياسية والإيجابية، وفي أولوياتها ترسيخ السلم الأهلي، والعيش المشترك ووحدة الصف الداخلي·
وأضاف: يتساءل الناس اليوم عن النتائج المتوقعة من الحوار الذي أطلقه الرئيس نبيه بري، ولبنان يعيش التحديات والإستهدافات والإنقسامات، والمواضيع التي تناقش ليس بالسهلة، فهي تؤسس وترسم صورة أي لبنان نريد؟
وقال: كان لا بد من أن تنطلق السجالات إلى داخل المؤسسة التشريعية لتناقش جميع الهواجس والملفات من معرفة الحقيقة ومتفرعاتها، إلى القرار 1559، إلى ملف العلاقات اللبنانية - السورية·
وختم النائب بزي بالقول: حين أطلق الرئيس نبيه بري الحوار لم يطلقه إلا من باب الحرص على مستقبل هذا الوطن، ويسجل له انه جمع الثامن من آذار والرابع عشر من آذار في الثاني من آذار على طاولة الحوار·
النائب خريس
عضو "كتلة التحرير والتنمية النيابية" النائب علي خريس قال: إن المسائل الأكثر حساسية وجدية ونقاشا ستكون في إطار مناقشة القرار 1559 الذي يتناول المقاومة وسلاحها، ورئاسة الجمهورية والعلاقة مع سوريا، معتبراً انه بمجرد عقد جلسة الحوار فهذا انتصار للبنان، لكل لبنان، نظراً للآمال المعلقة على النتائج·
وأشار إلى أهمية ما حصل من إظهار للنوايا الحسنة لدى جميع الأفرقاء واللغة الحوارية التي سادت خلال الجلسة، مؤكداً أن الحوار لبناني- لبناني، ويتم من دون ضغوطات عربية أو إقليمية أو دولية، بل العكس هناك دعم وتشجيع وتأييد لمبدأ هذا الحوار وضرورته·
وأبدى تفاؤلاً بنتائج الحوار من جهة، وتخوفاً من جهة ثانية لاحتمال حصول خلاف على بعض العناوين، ومنها: رئاسة الجمهورية، حيث لا يمكن الخروج من هذا العنوان الرئيسي تحت عنوان غالب ومغلوب، مجدداً موقف حركة "أمل" ورئيسها بالوقوف خلف البطريرك صفير في هذا الموضوع، وما يصدر عن غبطته نلتزم به كلياً·
وأمل النائب خريس من الجميع التحلي بالروح الإيجابية بعيداً عن اللغات السابقة، واعتماد لغة لبنان وشعب لبنان ولغة الحوار الدائم والمستمر·
النائب هاشم
عضو "كتلة التحرير والتنمية النيابية" النائب الدكتور قاسم هاشم، أشار الى أنه على الرغم من الأجواء الإيجابية والإنطباع الذي ساد مع انتهاء جولة الحوار الراهنة، من خلال ما أوضحه عنه بعض الأفرقاء المشاركين حول القناعة لدى المشاركين بلبنانية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وفق ما قدمه الرئيس نبيه بري عن ملف متكامل بما يتعلق بهذه القضية الوطنية، يبدو أن التفاؤل الحذر هو المناخ الذي يجب أن يسود مع التوضيح الإعلامي الذي سمعناه لنفي التوافق والإقتناع حتى حول تأكيد لبنانية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا، أمر غريب ومستهجن أن يطل البعض على اللبنانيين بهذا المنطق، فإلى متى تستمر سيادة التشكيك لدى البعض، وهل هذا الكلام رسالة استباقية للقاءات خلف البحار وأوراق اعتماد، وتأكيد التزامات سابقة لا يمكن للبعض التملص منها·
ورأى أن الحوار هو السبيل الوحيد لاخراج الوطن من دائرة التخبط، ومن حالة التأزم الذي يمر بها وتبقى العبرة في النهايات التي ينتظرها اللبنانيون، من اللقاء الحواري، وخاصة أن القرار 1559 هو الموضوع الأساسي على طاولة الحوار وخاصة البند الخلافي وهو المحك الأساسي لمعرفة المسار الذي سيسلكه هذا الحوار، فمسألة لبنانية مزارع شبعا وتلال كفرشوبا هي مسلمة ثابتة وطنية لا تحتاج إلى أي خلاف، ولعل ما عبر عنه أكثرية المشاركين أمام الإعلام، تستدعي من البعض اعتبار هذه القضية من المسلمات الوطنية دون براهين جانبية أو خارجية·
وتابع النائب هاشم: أما ما يخص عدم مشاركة كتلة الأحزاب، فإننا نعتبر أن الأحزاب ممثلة من خلال الرئيس بري والسيد حسن نصر الله، أما عدم المشاركة الفعلية للأحزاب فمرده إلى أسباب ذاتية عند الأحزاب، إذ أن الكتلة لم تكن قد استكملت الأصول والقواعد المتبعة للمشاركة وهذا هو السبب الوحيد، أما ما يدعيه البعض من قوى الإرتباط والإرتهان من أنها حققت نصراً، فهو نصر وهمي وكلام لا يمت إلى الحقيقة بصلة، فلو كانت الكتلة أكملت متطلبات المشاركة لكانت شاركت، ولا معنى لفيتو أو اعتراض لأية جهة كانت·
وأمل أن يصل الحوار إلى النهايات السعيدة للوصول بالوطن إلى شاطئ الأمان، وأن يؤسس هذا الحوار إلى بناء مستقبل واعد للأجيال الطالعة، وأن تكون النتائج مدخلاً للاستقرار المستقبلي، إذ لا يمكن أن نصل إليه إلا بإلغاء الطائفية السياسية وخاصة أنها من البنود الهامة لـ "اتفاق الطائف" لأنَّ العلة الأساسية لهذا الوطن هي الطائفية، ولو كانت الطوائف وتنوعها وتعايشها حالة متميزة لهذا البلد، إلا أن العقلية الطائفية تبقى مصدر الأهوال والإستقرار بين الحين والآخر·
وأشار الى أن قضية الحقيقة التي طرحت لم تكن للحظة واحدة مدار خلاف، بل هي نقطة إجماع عند كل اللبنانيين، فالكل تواقون لمعرفة الحقيقة الكاملة في جريمة اغتيال الشهيد الرئيس رفيق الحريري· والسؤال اليوم كيف ستسير الأمور في القضايا الأساسية خصوصا المقاومة وخيارها وسلاحها؟، وهل سيقتنع الجميع بأن خيار المقاومة ما زال حاجة وضرورة استراتيجية وطنية لاستكمال تحرير مزارع شبعا وتلال كفرشوبا وتحرير الأسرى وردع العدو الإسرائيلي، ووضع حد لاعتداءاته وانتهاكاته المتكررة أم أن البعض أصبح أسير مواقفه وارتباطاته الخارجية ليستمر باستهداف المقاومة تحت أية ذريعة أو حجة واهية، هذه المسألة تحدد كيفية سلوك الحوار لقضاياه الأساسية وثوابته الوطنية الهامة وعلى أية أسس سيُبنى لبنان المستقبل·
وختم النائب هاشم بالقول: المهم أن يصل الحوار إلى نتائج ايجابية، ينتظرها اللبنانيون، لأنهم ملوا الإنتظار والخطابات الغرائزية، وآن الأوان لبناء وطن يطمئن إليه الجميع والذي لا يمكنكم الوصول إليه إلا بإلغاء الطائفية السياسية، علة هذا الوطن· فالتنوع الطائفي مصدر غنى وتميز لهذا البلد، لأن استمرار الطائفية إلى ما لا نهاية سيهدد استقرار الوطن بين الحين والآخر·
النائب فضل الله
عضو "كتلة الوفاء للمقاومة النيابية" النائب حسن فضل الله، وصف انطلاق الحوار بين القوى السياسية اللبنانية، بأنه فرصة يجب الإستفادة منها والعمل الجدي على إنجاحها، وبالتالي الإنتقال إلى مرحلة جديدة من بناء الدولة القادرة بتوافق وشراكة كاملة بين مكونات المجتمع اللبناني·
وقال: إن "حزب الله" وحركة "أمل" أطلقا الدعوة للحوار منذ بدء الأزمة لأنه السبيل الوحيد المتاح أمام اللبنانيين، واليوم نرى استجابة لتلبية الدعوة، ونأمل أن تستكمل بالتوافق حول القضايا المصيرية، ويمكن القول في هذا المجال أن رؤيتنا لكيفية حل الأزمات أثبتت صوابيتها·
وأكد أن مشاركتنا في الحوار نابعة من قناعتنا الكاملة بأن هذا هو السبيل لحل المشكلات اللبنانية، واننا يمكن أن نصل بالحوار إلى نتائج إذا كانت الأطراف الأخرى تحمل القناعة ذاتها وهو ما أثبتناه مع "التيار الوطني الحر" في وثيقة التفاهم·
وأضاف: إننا نمتلك رؤية متكاملة ومنطقاً قوياً تأسس على تجربة عملية، وعلى ثوابت ومسلمات سبق أن توافق عليها اللبنانيون، فالمقاومة التي قبلنا بأن تكون على طاولة الحوار هي قوة لبنان في مواجهة الإعتداءات والأطماع الإسرائيلية وحماية لبنان، وإن إصرار البعض على إثارة الشكوك حولها تارة بربطها بموضوعات إقليمية أو بأنها تبقي لبنان ساحة مفتوحة لا يستند إلى أي أسس، بل على العكس تماماً فإن التخلي عن المقاومة يفتح الباب اللبناني على مصراعيه لتجاذبات المنطقة ولدخول العامل الإسرائيلي بقوة ما يجعل لبنان ساحة مفتوحة·
وتابع: نحن متمسكون بالمقاومة وسلاحها لا لأننا نعتبر السلاح هدفاً، بل إنه وسيلة للدفاع عن لبنان، وليس لدينا وسيلة أخرى، ولم يقدم لنا أحد أي خيار بديل أو استراتيجية حماية لنتحاور حولها، فالتخلي عن السلاح المقاوم وترك لبنان للمجهول، لن يكون إلا لمصلحة "إسرائيل"، حتى الذين يطرحون الهدنة عليهم إعادة قراءتها وقراءة التجربة منذ العام 1949 حتى السبعينيات، هل حمت تلك الإتفاقية لبنان وحدوده الجنوبية، وهل شكلت قوة رادعة؟
ودعا إلى عدم المراهنة على أي عوامل غير عامل الوحدة والتوافق، لأن القرار 1559 لا قابلية له للحياة، لم يعد لدينا ميليشيا في لبنان لننزع سلاحها، والموضوع الفلسطيني معقد ويحتاج إلى حوار عميق لمعالجة ملفاته·
وقال: يجب التعاطي مع المقاومة كقضية مستقلة وفصلها عن التجاذبات الداخلية، فهي غير خاضعة لحسابات محلية ضيقة أو مرتبطة بملفات أخرى يمكن إقامة علاقة تبادلية معها نعطي هنا ونأخذ هناك·
وختم النائب فضل الله بالقول: إن الملف الرئاسي عرض على طاولة الحوار وجرى نقاش مستفيض حوله، وهذا يؤكد أن أحداً في لبنان لا يستطيع حسم هذا الأمر وحده أو اتخاذ قرار بمعزل عن بقية اللبنانيين، نحن أيضا أبدينا وجهة نظرنا سواء حول دور الرئيس إميل لحود وخياراته، أو حول الإمكانيات المتاحة لإجراء أي تغيير·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919231888
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة