صيدا سيتي

موظفو الإدارات العامة في صيدا والجنوب واصلوا إضرابهم لليوم الثاني المحامي راني صادر حاضر حول "الملكية الفكرية" في استراحة صيدا إعلان بدء استقبال طلبات الاشتراك في امتحانات الدخول إلى الماستر المشترك في الدراسات الاستراتيجية بين "كلية الحقوق" و"مركز البحوث والدراسات الاستراتيجية" في الجيش الطبيب اللبناني العالمي غابي معوّض: الجراحة الروبوتية ستكون بمثابة GPS توجيهيّ للجرّاح في عمله بأقل خطأ بشري ممكن جعجع:ما تشهده بعض المخيمات الفلسطينية من تحركات لا علاقة له بقرار وزير العمل وخلفيتها سياسية بحتة مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تسلمت منشآت ومصادر المياه في بعض قرى وبلدات الجنوب أبو سليمان: أعطيت تعليمات لتسريع إعطاء إجازات العمل للفلسطينيين الفلسطينيون في لبنان والحقوق لا حياة لمن تنادي فتح: قرار وزير العمل حكم بالتجويع والاعدام البطيء على اللاجئين اليوسف نوه بمواقف القوى اللبنانية الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني منيمنة: الفلسطيني ليس عاملا أجنبيا ويجب تفعيل الحوار وخوفنا أن تؤدي الاحتجاجات لما لا تحمد عقباه عزام الأحمد موفداً من "أبو مازن" التقى بهية الحريري: الحل لموضوع عمل الفلسطينيين بالعودة الى تعديلات قانون العمل اللبناني بهذا الخصوص - 4 صور بري: موضوع القرار بشأن العمال الفلسطيينين إنتهى وأدعو وزير العمل لإعلان ذلك أربع قرارات اتهامية لقاضي التحقيق العسكري انطلاق جلسات محاكمة الجهات المدعى عليها بتلويث نهر الليطاني الأزمة من زاوية فلسطينية: هذه هواجسنا مجموعة قيادية من فتح للجمهورية: لإعادة تقييم قرار وزارة العمل ولسنا أجانب بلبنان استمرار إغلاق مداخل مخيم عين الحلوة لليوم الرابع توقيت قرار وزير العمل اللبناني… المطلوب لبنانياً تجاه الأشقاء الفلسطينيين كل هالزفة كرمال شو؟

التحقيق في الجريمة (2 ـ 2)

لبنانيات - الثلاثاء 22 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 953 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الشرق الأوسط - عبد الرحمن الراشد alrashed@asharqalawsat.com
لبنان لم يعد بالبلد الذي يستطيع الهروب من مستقبله، لأنه صار اليوم مرتبطا بالحدث الأقليمي والدولي، أيضا لبنان الآن غير لبنان الأمس، والأسباب هي: قرار صريح لمجلس الأمن، يفتح الباب لتغيير الوضع المحلي، وهناك اتساع حجم وصوت المعارضة من الداخل، والتي تطالب بتدخل دولي، وهناك قوى دولية معارضة تريد فعل الشيء نفسه، وعلى أرض لبنان نفذت جريمة سياسية كبيرة لم يجف دمها، وتحوم شكوك حول فاعليها. تلك الجريمة تحولت إلى قضية عند غالبية اللبنانيين، واتخذتها رمزا لمطالبها السياسية. لبنان الذي انشق صفه الداخلي قارب في الوقت نفسه بين واشنطن وباريس، ووحد لأول مرة منذ سنوات بين البلدين، في مشروع سياسي لن تعارضه اي من دول مجلس الأمن الدائمة.
لهذا كله، على السلطة اللبنانية الحالية أن تفكر في المستقبل القريب، بدل التمسك بشكليات مبنية على ذرائع السيادة والاستقلالية. فهي بهذه الأعذار تظهر في أعين الآخرين متلبسة بنية الهرب من مسؤولياتها، لا السعي على الحفاظ على حقوقها السيادية. فلنقلها بصراحة: إن أحدا ممن له علاقة باتخاذ القرار، أو التصويت عليه، غير مقتنع بالمبررات الرسمية اللبنانية، حتى وإن قيلت عن صدق. وسنكون أكثر وضوحا بالقول إن الأمر قد خرج من يد وزير الداخلية اللبناني وحكومته، وعليه أن يفهم أنه صار شأنا عالميا، وقد يصدر قرار يضع السلطة اللبنانية في موقف محرج، فيفرض عليها التحقيق الدولي أو مواجهة القرار الأممي. اليوم خصم حكومة بيروت المؤسسة الدولية، لا وليد جنبلاط ورفاقه في المعارضة المحلية.
في خضم هذا التسارع ضدها، يبقى من حق السلطات اللبنانية أن تصر على المشاركة في التحقيق، لا أن تديره. ومن حقها أن تطالب بإشراك من تثق بهم أيضا لحماية نفسها، لا أن تقتصره عليهم. نحن أمام جريمة قتل خطيرة، لأنها تستهدف المعارضة كما يقول فريق، ولأنها تفتح باب شر أعظم كما يكاد يتفق عليه الجميع. جريمة اغتيال الحريري فتحت باب التدخل الدولي في الوضع السياسي اللبناني، وقد ينفذ منه آخرون إلى الجارة سورية. لهذا يمكن اغلاق الملف فقط من خلال فتحه للتحقيق الدولي العلني وحسم الأمر، مع أنني لا أدري ماذا وكيف سيكتشف المحققون القتلة. فالكثير من الجرائم السياسية الدولية طويت ملفاتها، بعدما فشل المحققون في العثور على الجناة، لكن التحقيق على الأقل يهدئ الخواطر. التحقيق الدولي قد ينقذ النظام اللبناني، وسيمنحه رضا شعبيا لثقة الناس في أي لجنة دولية، بعكس فريق تحقيق تتحكم فيه السلطات الأمنية اللبنانية الملامة نفسها، وإن جاءت النتيجتان متشابهتين. واقرأوا رواية الصاق الشك في الجماعة الصوفية، لأن سفرها من بيروت وافق ساعة بعد حادثة الاغتيال، مما زاد الناس شكا في أن السلطات تريد إلقاء اللوم على هدف سهل، لمجرد أنها جماعة متدينة ملتحية، تطابق مواصفاتها قائمة الملاحقين في الإرهاب عالميا. لكن هذا الاتهام زاد الجميع رغبة في تحقيق دولي، يعفي البريء من اثم الجريمة، الا من يشير المحققون إليه باصبع الاتهام.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904928119
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة