صيدا سيتي

الانماء والاعمار: إنجاز حفر القسم الأخير من النفق المخصص لجر مياه سد بسري محتجون دخلوا سراي صيدا الحكومي والصقوا منشورات على الجدران Charity initiatives seek to ease economic pressures in Sidon اللجان الشعبية والمجلس النرويجي وبحث في تحسين البنية التحتية بجبل الحليب أسامة سعد على تويتر: مهمّشو اليوم... ثوار الغد... لا دولارات ستأتي إلى لبنان: «خُذوا إعاشة»! مدارس خاصة تتخبّط وأخرى تبخّرت مؤونتها 50% حسومات على رواتب الأساتذة مبادرات "التكافل الاجتماعي" في صيدا... تُبلسم معاناة الفقراء والعائلات الـمتعفّفة معمل سبلين يهدّد برجا: أطرد موظّفيكم غزوة الشتاء: الأسوأ لم يأتِ بعد! «بورصة» صرف الموظّفين: 100 ألف مطلع 2020 الرجاء المساهمة ما أمكن في تغطية تكلفة 30 جلسة علاج بالأشعة للمريضة فاتن موسى دعوة لحضور توقيع رواية مرج البحرين لأبو الغزلان شهيب حدد عطلة المدارس بعيدي الميلاد ورأس السنة من مساء 24 كانون الأول وحتى صباح 2 كانون الثاني توقيف عصابة سرقت خزنة أموال ومجوهرات من منتجع سياحي في أنصارية- صيدا "الاونروا" تواجه صعوبة في توجيه "نداء استغاثة":تحرّك فلسطيني لتخفيف معاناة المخيّمات طلاب "الإنجيلية - صيدا": هذا "لبنان الذي نريد"! أرقام هواتف الطوارىء في صيدا لتلقي طلبات المواطنين في حال تجمع مياه الشتاء حماس قررت إلغاء كافّة الأنشطة والفعاليات التي تقيمها كل عامٍ في ذكرى انطلاقتها في لبنان لقاء لبناني - فلسطيني في صيدا تضامنا مع الأسرى في سجون العدو الاسرائيلي

مصعب حيدر: بقرادوني وخطته..! - تفتيت القوى المعارضة لسوريا

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 03 آذار 2006 - [ عدد المشاهدة: 976 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

مصعب حيدر - الأمان
يبحث بعض الاعلاميين العرب المغرمين بمتابعة الوضع اللبناني عن رئيس حزب الكتائب كريم بقرادوني فلا يجدونه، فيشرعون بالسؤال عنه وعن أحواله وأخباره وعن إطلالاته الإعلامية المنحسرة فيجيبهم بعض المقربين من معسكر 14 آذار «أن الرجل بات بصمت وهدوء هو صاحب الخطة السياسية التي تكاد تصل الى نهاياتها الناجحة لا محالة». فكيف ذلك؟
... تقول الرواية المتبناة من قبل هؤلاء المقربين بأن كريم بقرادوني هو من طرح على دمشق وحلفائها اللبنانيين منذ أكثر من تسعة أشهر خطة تفتيت القوى المعارضة لسوريا عن طريق استمالة العماد ميشال عون وإغوائه أو إغرائه بالرئاسة الأولى. وقد ورد في الكثير من وسائل الإعلام اللبنانية أن بقرادوني قصد باريس واجتمع الى عون أكثر من مرة، وكان في رفقته في بعض الأحيان النائب السابق اميل اميل لحود. وتقول هذه الرواية بأن دمشق وبعبدا لن تخسرا شيئاً من خلال هذه الخطة، فهي إما أن تؤدي الى حماية الرئيس اميل لحود في ما تبقى له من ولاية ممدة من خلال قطع العماد عون طريق قصر بعبدا على أي شخص تسوّل له نفسه التفكير بالوصول الى قصرها، وإما أن يتحقق أمر وصول الجنرال الى القصر الرئاسي بعد تخريب علاقته مع القوى المتصارعة أو المختلفة مع سوريا في لبنان مما سيجعل انتصار هذه القوى مليئاً بالغصات والعقبات والتشوهات...
وتضيف فصول هذه الرواية أن بقرادوني نجح في ازالة كافة صفحات «المشاجرة العنيفة» مع دمشق ومع الحكم الموالي لها والذي استمر قائماً حتى تاريخ انسحاب الجيش السوري من لبنان في نيسان من العام الماضي. والمعروف أن هذه الصفحات كانت حافلة بالمواقف الحادة وبالدماء التي سالت غزيرة في حرب التحرير ضد الجيش السوري في لبنان ابتداء من 14 آذار 1989 حتى 13 تشرين الأول 1990. وبعد هذا التاريخ بات جميع من في الساحة المسيحية اللبنانية متهمين من قبل العماد عون بالجبن والتخاذل في مواجهة سوريا بمن فيهم البطريرك الماروني نصر الله صفير والحليف اللدود سمير جعجع الذي شفع له اعتقاله منذ ربيع عام 1994 حتى صيف عام 2005.
ويعتقد البعض السياسي والإعلامي اللبناني أن في هذا الأمر مبالغة وتضخيماً في دور بقرادوني، لأن الوزير السابق ايلي حبيقة والعديد من الساسة المسيحيين الموالين لدمشق كانوا جزءاً لا يتجزأ من هذه «الخطة البقرادونية»، وأن بعضهم سبقه الى تنفيذ خطوات هامة من هذه الخطة انطلاقاً من «حرب الإلغاء» التي حصلت في عام 1990 بين «جيش» عون و«قوات» سمير جعجع.
ورداً على سؤال بعض الإعلاميين العرب الباحثين عن كريم بقرادوني، يأتي الجواب خافتاً بأن الرجل ما زال في «الصيفي واقفاً خلف أمين الجميّل الذي بات يحتل موقعاً مبتَدَعاً في حزب الكتائب اسمه الرئيس الاعلى، وانه يراقب الأوضاع عن كثب في انتظار ولادة معطيات جديدة أو في انتظار إكمال الجميّل إحكام قبضته على حزب أبيه وازالة كافة «الخروقات» الشوهاء التي كان من أخطرها، وفق تقييم بعض الكتائبيين القدامى، كريم بقرادوني نفسه.
أما عن خطته المشار اليها فإنها تسير بتؤدة وتأنٍّ ونجاح تام منقطع النظير، حيث للعماد ميشال عون قوة نيابية وسياسية وشعبية مرجحة لا سبيل لنجاح أهداف قوى الرابع عشر من آذار التي تتقدمها الاطاحة بالرئيس اميل لحود إلا من خلال الاتيان بالجنرال رئيساً للجمهورية. وبالتالي فإن انتصارات قوى 14 آذار ستبقى ناقصة ومشوهة وغير مكتملة، والرئيس اميل لحود سيبقى «بالحفظ والصون» طالما أن رئيس كتلة «الاصلاح والتغيير» على موقفه المعارض للحكومة الحالية والمعرقل لأي عملية تقصير في ولاية الرئيس لحود الممدّدة.
فهل تصح هذه الرواية عن أدوار كريم بقرادوني وخطته البارزة، أم أن في الأمر مبالغة ما؟؟


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919449006
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة