صيدا سيتي

سقوط جريح بإطلاق نار خلال اشكال في صيدا " كورونا" يستنفر القطاع الطبي والاستشفائي في صيدا: لا يوجد اي اصابة في قضاء صيدا والاجراءات المتخذة في المستشفيات تقتصر على الحجر الصحي في حال الاشتباه بأي حالة!! علي فيصل من عين الحلوة: لمواجهة صفقة القرن باستراتيجية موحدة! اخماد حريق مستودع للاسفنج في عنقون - صيدا الـ "كورونا " يستنفر مدارس صيدا و"الكمامة" تكمل الزي المدرسي! وزير الصحة زار مستشفى صيدا الحكومي: تخصيص قسم كامل في المستشفى لإستقبال اية حالات يشتبه باصابتها بمرض الكورونا إصابتان ليل أمس الجمعة نتيجة حادث سير في صيدا إخماد حريق مكيف داخل منزل عبد البابا في بناية الزعتري في الصالحية والأضرار مادية فقط وفد من خبراء السير في صيدا يزور بلدية حارة صيدا "سوق النجارين" في صيدا... عالَمٌ من خشب اللجان الشعبية ولجنة العمل الاجتماعي الحركي يلتقون وفد جمعية أطباء بلا حدود توقيف مشتبه في ترويجه دولارات مزورة في صيدا وملاحقة آخر تعميم من وزارة التربية الى المدارس بشأن "كورونا" بعد خفض تصنيف لبنان.. سعر صرف الدولار يرتفع للمتأخّرين عن دفع فواتير الهواتف الثابتة.. بيانٌ من "الإتّصالات" قرار بمنع تصدير أجهزة الحماية الشخصية الطبية الواقية من الامراض المعدية وفد من جمعية بيت المصور والمجلس الثقافي للبنان الجنوبي يلتقي النائب اسامة سعد ويقدم له "ميدالية الشهيد معروف سعد" وقفة ضد صفقة القرن في مدينة صيدا بدعوة من هيئة نصرة الأقصى في لبنان "كورونا" في لبنان من "البوابة الإيرانية".. وزير الصحة: ثقوا بنا! كورونا في لبنان: إرتفاع في أسعار الكمّامات والفحص متوفر بـ280 ألف ليرة

الجمهورية الفرنسية تمنح النائب بهية الحريري وسام جوقة الشرف الفرنسي - 22 صورة

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 21 آذار 2012 - [ عدد المشاهدة: 3144 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


الجمهورية الفرنسية تمنح بهية الحريري وسام جوقة الشرف الفرنسي
وثانوية الحريري شهادة الجودة العالية في تعليم اللغة الفرنسية
السفير بييتون:
رسالة لك من فرنسا الصديقة وحليفة لبنان بأنها تتماهى مع اعمالك وارادتك القوية للحوار
امرأة استثنائية نذرت نفسها ووقتها ومواهبها لأنبل القضايا التعليم وبناء الأجيال الجديدة
الحريري:
أهديهما الى رفيق الحريري الذي آمن بالتّعليم سبيلاً للخلاص وبالصّداقة اللبنانية الفرنسية
منحت فرنسا ممثلة بسفيرها في لبنان دينيس بييتون النائب بهية الحريري وسام جوقة الشرف الفرنسي برتبة فارس وهو أعلى وسام رتبة في فرنسا وذلك تقديرا من الجمهورية الفرنسية لأعمال السيدة الحريري الرائدة في مجالات التربية والثقافة والتعليم والتشريع واخلاصها المتفاني لقضايا الانسان، حيث أعلن السفير بييتون أن هذا الوسام هو رسالة من الجمهورية الفرنسية الصديقة وحليفة لبنان، لكي تقول للسيدة الحريري بأنها تتماهى مع اعمالها ومع ارادتها القوية للحوار مع الطوائف اللبنانية. ومعركتها الدائمة للحفاظ على العلاقات والحوار بينهم مهما كانت الاوضاع السياسية في لبنان والمنطقة .
جاء ذلك خلال الإحتفال الذي اقامته مؤسسة الحريري للتنمية البشرية المستدامة لمناسبة منح ثانوية رفيق الحريري في صيدا " شهادة الجودة العالية في تعليم اللغة الفرنسية " – CELF من قبل السفارة الفرنسية في لبنان لتكون اول مدرسة في لبنان تنال هذه الشهادة .
وشارك في الاحتفال الذي اقيم في قاعة الثانوية في صيدا وتقدمته الحريري والسفير بييتون : ممثل الرئيس فؤاد السنيورة طارق بعاصيري، رئيس بلدية صيدا المهندس محمد السعودي، منسق عام تيار المستقبل في الجنوب الدكتور ناصر حمود ، العلامة السيد هاني فحص، الملحق الثقافي في السفارة الفرنسية اوريليان لو شوفالييه وملحق اللغة الفرنسية في السفارة كريستوف شايو، ممثل المطران الياس نصار المونسنيور الياس الاسمر، مدير المركز الثقافي الفرنسي في صيدا اوليفييه لونج رئي سمجلس ادارة مصلحة استثمار مرفأ صيدا وليد بعاصيري، السفير عبد المولى الصلح ، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، آمر فصيلة درك صيدا الرائد سامي عثمان ، مدير مؤسسة الحريري في صيدا محيي الدين القطب واعضاء الهيئتين الادارية والتعليمية في الثانوية وحشد من الطلاب .
بعد النشيدين الوطنيين اللبناني والفرنسي، وكلمة ترحيب من مسؤولة قسم اللغة الفرنسية في ثانوية الحريري دومينيك سرحال ، كانت كلمة لمديرة الثانوية رندة درزي الزين توجهت فيها بالتحية والتقدير الى السفارة الفرنسية على اختيارها ثانوية الحريري لمنحها شهادة الجودة العالية في تعليم اللغة الفرنسية ، واعربت عن فخرها واعتزازها بهذه الشهادة التي اهدتها لروح من تحمل الثانوية اسمه الرئيس الشهيد رفيق الحريري .
السفير بييتون
ثم ازاح السفير بييتون بمشاركة الحريري والسعودي والزين الستارة عن مجسم للشهادة الممنوحة لثانوية الحريري ، قبل أن يعلن بإسم الجمهورية الفرنسية منح النائب بهية الحريري وسام جوقة الشرف الفرنسي برتبة فارس وقال في كلمة ألقاها بالمناسبة : ان هذه الجهود الانسانية الكبيرة من اجل تعليم ذي جودة عالية، والذي يتوج اليوم بمنح شهادة CELF لثانوية رفيق الحريري، لم تكن ممكنة لولا وجود امرأة معطاة، هي السيدة بهية الحريري، والتي هي أصلاً مارست التعليم قبل دخولها عالم السياسة وما زالت اليوم من خلال توليها وزارة التربية والنيابة ومؤسسة الحريري ملتزمة بالمشاريع التنموية في لبنان وفي تربية الشباب اللبناني وقضاياه.. منذ ثلاثين عاماً، شهدت السيدة بهية الحريري ولادة هذه المؤسسة التربوية التي اصبحت الاولى في مدينة صيدا ولبنان من حيث الحجم، والطموحات والوسائل و خاصة بديناميكياتها وبطرائقها التعليمية التي وضعت التلميذ وتفتح شخصيته في قلب العملية التعليمية. ان النزعة الانسانية للسيدة بهية الحريري تظهر من خلال الاعتراف بالمساواة في الكرامة بين النساء والرجال. وهذه النزعة الانسانية موجودة اصلاً في مدينة صيدا، هذه المدينة التي لديها ميلاً طبيعياً للسير نحو المستقبل، نحو التبادل، نحو احترام الانسان، نحو البحر الابيض المتوسط الذي نتشارك معاً ارثه وتراثه.
وأضاف: اننا نستشف من الكلمات الرقيقة للسيدة بهية الحريري التصميم والارادة: انها فعل ايمان بالثقافة، وبالانسان الذي يأتي عبر امواج البحر المتوسط، والذي يدفعنا الى الاعتقاد بانه يوجد دائماً بديلاً للعنف وهناك طرق اخرى تؤدي الى السلام رغم المِحن والعذابات ورغم الحزن العميق .ان هذه الانسانية، الغاليةعلى قلب السيدة بهية الحريري والمرتكزة على الغنى الثقافي المتبادل، تشكل القيم التي مثلها شقيقها رفيق الحريري والذي اعتقد جازماً بانه سوف يكون فخوراً بحضور هذا الحفل.كنتِ يا سيدة بهية، وزيرة للتربية والتعليم العالي من العام 2008 الى العام 2009 ونائباً عن مدينة صيدا منذ العام 1992 ورئيسة اللجنة البرلمانية للتربية، وقد اظهرت خلال توليك هذه المناصب الرسمية التزامك الشديد بمبادىء التسامح وبرسالة التربية والثقافة وبضرورة احترام الكرامة الانسانية. لقد قررت سلطات بلادي منحك وسام جوقة الشرف اليوم، اعلى وسام في فرنسا. .. هذا القرار هو رسالة من الجمهورية الفرنسية الصديقة وحليفة لبنان، لكي تقول لك بانها تتماهى مع اعمالك التي تقومين بها و مع ارادتك القوية للحوار مع الطوائف اللبنانية. ومعركتك الدائمة للحفاظ على العلاقات والحوار بينهم مهما كانت الاوضاع السياسية في لبنان والمنطقة. وهي تتماهى ايضاً مع عملك الدؤوب في اقناع الآخرين بان المواضيع المهمة بالنسبة لمستقبل لبنان هي اولاً المدرسة، الصحة و التنمية الاقتصادية والاجتماعية. ان الجمهورية الفرنسية تتماهى معكم ايضاً في اعمالكم الانسانية نحو الفقراء والعائلات المعوزة والاشخاص الذين لا صوت لهم.
وقال: معالي الوزيرة، ان التزامكم عبر مؤسسة الحريري ودفاعكم عن حقوق المرأة عن طريق التصويت في المجلس النيابي على القوانين التي ساهمت في تحرير المرأة وخاصة القانون المتعلق بالسماح للمرأة بان تمارس بحرية اية مهنة تجارية ونشاطاتك كسفيرة للنوايا الحسنة لليونسكو، وعملك الدؤوب من اجل تأهيل مدينة صيدا القديمة، ودورك الاساسي في عملية ايجاد الحلول لجبل النفايات في صيدا، وحرصك الدائم على نسج روابط الصداقة بين بلدينا. هذه الاعمال هي خير تعبير عن مفهومك للسلطة والتي يجب ان تعتمد على مبدأ المشاركة في سبيل المصلحة العامة و باختصار ان كل هذه الاعمال هي مصدر اعجاب وتقدير من فرنسا. وانني سعيد جداً بتسليم وسام جوقة الشرف برتبة فارس الى امرأة استثنائية، نذرت نفسها ووقتها ومواهبها لأنبل القضايا وهي قضية التعليم وبناء الاجيال الجديدة. وبناء على كل هذه الاعمال ونظراً لاخلاصها المتفاني لقضايا الانسان ومستقبله استحقت السيدة بهية الحريري تقدير واحترام فرنسا.
الحريري
وبعد منحها الوسام تحدثت الحريري توجهت الحريري بالشكر الى الجمهورية الفرنسية التي "شرفتها بهذا الوسام" الذي أهدته الى روحي والديها وروح شقيقها الرئيس الشهيد رفيق الحريري والى عائلتها وخصصت بالشكر السفير بييتون وفريق عمل السفارة الفرنسية في لبنان وقالت: إنّ الواحد والعشرين من آذار هو يومٌ عزيزٌ على قلوب اللبنانيين لأنّه عيد الأمهات .. هذا اليوم الذي يعبّر فيه الأبناء عن حبّهم للأمّهات .. وتقديرهم لدورهنّ ورعايتهنّ.. وليؤكّدوا المكانة الرّفيعة للأم في مجتمعنا وفي قيمنا ووجداننا .. وفي هذا اليوم تشعر الأمّهات بثمرة تلك الأيام الطّويلة من التّعب والسّهر والتّربية والرّعاية .. وإنّنا نلتقي اليوم لنحتفل بهذه المدرسة .. ثانوية رفيق الحريري .. وبحصولها على شهادة معلّمي اللغة الفرنسية CELF .. لتكون هذه الثانوية أول مدرسة تحصل على هذه الشّهادة من وزارة التربية الفرنسية.. وإنّنا إذ تغمرنا السّعادة كون هذه الثانوية تتضمّن تلك المعاني العميقة للعلاقة بين الأم وأبنائها .. فالمدرسة بحدّ ذاتها .. كانت ولا تزال على مرّ ما يزيد على الربع قرن من الزمان .. محضونة من أسرة متماسكة تهتمّ بها كما تهتمّ بأبنائها .. إدارةً وتعليماً وتجهيزاً ورعايةً .. وكانت بالنسبة للكثيرات والكثيرين بمثابةِ طفلٍ عزيزٍ بذلوا من أجله الغالي والرّخيص .. وسهروا على تطوّره وتقدّمه لسنواتٍ طويلة .. لتصبح هذه المدرسة بما هي مولّدة لأسرتها .. هي بحدّ ذاتها أمٌ لطلابها .. ترعاهم وتحضنهم وتسهر على بنائهم المعرفي والخلقي .. وإنّنا اليوم إذ نتوجّه بالشّكر والتقدير الى الجمهورية الفرنسية والى وزارة التربية الفرنسية والسفارة الفرنسية ممثلين بالصّديق سعادة السّفير دينيس بيتون .. الذي حرص على أن يكون معنا اليوم .. وليسلّم هذه الشّهادة بنفسه .. وإنّنا نقدّر عالياً وجود سعادته معنا بما يمثّل وبشخصه الكريم وبزملائه الأفاضل ..وإنّني بهذه المناسبة أيضاً أتوجّه من إدارة ثانوية رفيق الحريري وهيئتها التعليمية بخالص الشّكر والتّقدير على جهودهم الإستثنائية التي استحقوا عليها هذا التقدير وهذه التّهنئة .. على أمل أن نبقى متمسّكين جميعاً برسالة التّعليم بما هي الطريق الوحيد للتّقدّم والإزدهار والإستقرار .. وإنّنا نهدي هذا الوسام وهذه الشهادة التقديرية للرئيس الشّهيد رفيق الحريري .. لأنّه آمن بالتّعليم سبيلاً للخلاص.. وآمن بالصّداقة اللبنانية الفرنسية .. حين قال : مستقبل لبنان .. الإستثمار بالإنسان..













































 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924781554
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة