صيدا سيتي

السعودي: ما يحصل في صيدا ضربة كبيرة للمدينة .. الفلسطينيون في قلبنا وهم أهل البلد واسياد المدينة أوقف في المطار على خلفية تغريدة .. فقطع أهله الطريق باتجاه صيدا حرب: هناك قوانين في لبنان تأخذ بعين الاعتبار واقع اللّاجىء الفلسطيني إعفاء اصحاب الاملاك الواقعة على المخيمات الفلسطينية من رسوم انتقال الملكية والتسوية العقارية أسامة سعد صوّت ضد الموازنة ككل، ورفض بشكل خاص المواد التي تفرض ضرائب ورسوم جديدة واقتطاعات من المعاشات توسع احتجاجات الفلسطينيين بلبنان في "جمعة الغضب" - 9 صور حماس تدعو الى استثمار التوافق اللبناني لاطلاق حوار فلسطيني لبناني شامل - 4 صور النيابة العامة العسكرية ادعت على نواف الموسوي و4 من مرافقيه تجمع شعبي حاشد في مدينة صيدا استنكارا لإجراءات وزير العمل اللبناني بحق الفلسطينيين في لبنان - 10 صور جمعة فلسطين في صيدا: اعتصام حاشد ودعوة لرحيل وزير العمل - 20 صورة تظاهرة حاشدة في عين الحلوة بقرار فلسطيني موحد.. رفضا لقرار وزير العمل - 21 صورة مجموعة العمل لقضايا اللجوء الفلسطيني في لبنان: لضرورة ايجاد الحلول لمعالجة مشكلة عمل اللاجئين الأحمد​ غادر لبنان وسط صورة ضبابية .. مشدداً على ضرورة معالجة قرار وزير العمل بالحوار والتهدئة عاملة أجنبية اقدمت على شنق نفسها في دير الزهراني أسامة سعد: السلطة التي تخاف من المواطنين إلى هذا الحد .. فلترحل تفاعلات إجراءات العمل بين إتحادي عمال الجنوب وفلسطين - 3 صور وزارة العمل: التفتيش يعاود مهامه مع انتهاء اضراب القطاع العام جمعية المواساة هنأت طلابها لنجاحهم في الامتحانات الرسمية تسليم وتسلم في رئاسة "روتاراكت - صيدا" بين ياسمينة العاصي وحسن ضاهر بمشاركة الأسرة الروتارية الصيداوية - هذه هي ودائع اللاجئين في البنوك اللبنانية.. ماذا لو سُحبت؟!

إغتيال رفيق الحريري: المضاعفات في لبنان والمنطقة -4- حازم الأمين

لبنانيات - الأحد 20 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 943 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

الحياة
ثمة معادلة غريبة عاشها لبنان في غمرة تخبطه في مأساة اغتيال رئيس الحكومة السابق رفيق الحريري. فالاستنكاف الشيعي عن الانخراط في معادلة المعارضة التي من المفترض ان تتحول كيمياء الحياة السياسية في هذا البلد، لا يشبه انخراطاً شيعياً غير لبناني في المعادلات الجديدة التي تُرسم للمنطقة. فالشيعة في العراق منخرطون في العملية السياسية الجديدة، ومُستقبلون ايجابيون لهذا التبدل الذي ترعاه الولايات المتحدة الأميركية. الشيعة في لبنان الركيزة الوحيدة المتبقية لنظام المنطقة القديم والمتآكل الذي يقاوم كل أشكال الجدة.
وفي المقابل، السنّة في العراق ينتمون الى النظام القديم ويحاربون من أجله، في حين انخرط السنّة اللبنانيون في مشروع مقاومة النفوذ السوري في لبنان وبقايا النظام القديم مدفوعين بمشاعر محتقنة بدأت قبل اغتيال الحريري، وتحديداً عندما شرع النظام اللبناني والسوري من ورائه بمحاولات اقصاء الراحل وتحجيمه، ووصلت هذه المشاعر الى ذروتها عند اغتياله. لكن الغريب ايضاً ان السنّة في لبنان يستبطنون في غضبتهم على النظام القديم المتآكل في لبنان وسورية قوة مستمدة ايضاً مما يتعرض لهم اخوانهم السنّة في العراق من قبل نظامه الجديد. ويمكن التحقق من ذلك في جنازة الرئيس الحريري التي مشى وراءها مئآت الألوف غاضبين ومطلقين شعارات تمتّ بصلة ما الى «ظلامة» السنّة في العراق، لكن الطاقة موجهة مباشرة، في هذه اللحظة، الى «ظلامة» اخرى في لبنان.
انقلاب الأدوار هنا يستدعي توقفاً من دون شك. فغياب الشيعة ككتل عن جنازة الحريري، يشبه الى حد ما مقاطعة السنة للانتخابات في العراق. ذاك ان الجنازة كانت حدثاً تأسيسياً في لبنان من دون شك، تماماً كما هي الانتخابات في العراق. ومن المرجح ان الشيعة كأفراد وأمزجة شاركوا في حدث جنازة الحريري، وربما كانت اعداد المشاركين من بينهم اكثر من اعداد المشاركين من جماعات لبنانية اخرى. فالراحل ارتبط بعلاقات متينة ومعقدة بالكثير من الأوساط الشيعية وغير الشيعية، وطموحاته السياسية لم تتوقف عند حدود طائفته من دون شك، لكن المشهد الشيعي مُصادَر اليوم من قبل تنظيمي «أمل» و«حزب الله»، وعدم مشاركة هذين التنظيمين يفضي الى استنتاج ضعف المشاركة الشيعية.
طبعاً، ثمة فروقات كثيرة تبطل المقارنة. فالسنّة اللبنانيون أتيحت لهم زعامة من نوع زعامة الحريري نقلتهم من موقع الطائفة الى احتمالات تلاقٍ وطنية والى ربطهم بمصالح لا يمكن ان تُعقد من دون شراكة مع جماعات اخرى.اما الشيعة في العراق فما زالوا يتخبطون بسيارات الزرقاوي المفخخة وبالولاءات الإيرانية وغيرها. لكن الأهم في هذه المقارنة هم الشيعة في لبنان، كما هم ايضاً السنّة في العراق. وبما اننا في معرض الحديث عن معنى غياب الحريري عن المشهد اللبناني، يجدر الانتباه اكثر الى الأثر الذي يمكن ان يخلفه غياب الشيعة عن معادلة جديدة تلوح في بلدهم. فاذا كان مرد ضعفهم في المعادلة الأولى (ميثاق 1943) الى وجودهم على هامش التكوين السياسي والاجتماعي للبنيان اللبناني ذاك، فضعفهم هذه المرة مرده الى اختيارهم الموقع الهامشي في المعادلة الداخلية وتغليبهم خياراً اقليمياً يبدو انه في طريقه الى التلاشي.
صحيح ان في هذا الكلام قدراً من التطلب الذي لا يأخذ في الاعتبار السياق السياسي لتشكل القوى التي نعتقد انها تصادر المشهد الشيعي. لكن من قال ان الكثير من القوى الأخرى المنخرطة في المعارضة الواسعة، والمرشحة لاستقبال التغيير، لم تتشكل عبر سياقات سياسية مشابهة (ثمة أوجه تشابه بين وضعي حركة أمل والحزب الاشتراكي، وإن كانت هناك ايضاً أوجه غير متشابهة). والانتقال الى موقع المستقبل الايجابي للتغيير المتوقع أمر صعب من دون شك، لكنه الهامش (الضيق جداً) الوحيد لأية رغبة في الانخراط داخل معادلة قادمة.
حزب الله مثلاً أكل ويأكل من الثمرات المرة للتمديد لرئيس الجمهورية اميل لحود، من دون ان يكون مقرراً فيه او حتى متحمساً له. وهو اليوم بدأ يأكل ثمرات اكثر مرارة جراء اغتيال الرئيس رفيق الحريري. فحزب الله أحوج من اي طرف آخر الى حاضنة لبنانية والى مخرج (وإن كان صعباً) من مأزقه مع القوى الدولية. كيف يمكن ان يحصل ذلك، ومن يمكنه ان يعثر على هذا المخرج بعد اغتيال الحريري؟ ثم اذا سلمنا جدلاً بالعمق الدولي للمعارضة اللبنانية، فان الابتعاد عنها، وهو أمر فعله الحزب بعدم مشاركته في تظاهرة المعارضة خلال تشييع الحريري، يُفقده أملاً يبدو انه يضعف باستمرار المقاومة الأوروبية للرغبة الأميركية في إضافته الى لوائح الارهاب.
نمر في لبنان في مرحلة غامضة بالفعل. المعارضة أمام مأزق غياب الحريري، وفي غمرة صعود غير مسبوق لها. لكن المأزق يتموضع اكثر في اماكن اخرى. انها القوى الموالية، او التي تتلقى ضربات موقعها في الموالاة من دون ان تكون مؤثرة او فاعلة فيه. وقد يصح هذا الأمر على رئيس الحكومة عمر كرامي، ويصح اكثر على نبيه بري، لكنه على حزب الله اكثر فداحة من دون شك.
وقد يكون اقتراح الحرب الأهلية بديلاً بائساً من كل هذا الضيق، ولكن من سيسمح بوقوع هذه الحرب؟ وهل يمكن للقوى الاقليمية المتهالكة اصلاً ان تشكل عمقاً في مقابل العمق الدولي لترتسم ضفتا هذا البديل العقيم، والصعب أصلاً؟ وقد يوجد من يقول ان الحروب في صيغة ما بعد الحرب الباردة لم تعد جبهات، وانما جماعات هائمة في الجبال والمخابىء في مقابل جيوش كبرى!. ولكن من هو العدو هنا؟ ومن هم أصلاً أعداء الزرقاوي؟ العراقيون ام الأميركيون؟ واذا كان هناك من يدفع بالأحداث في اتجاه هذا الاحتمال فكيف لعاقل ان يقبله؟
تسعى سورية، وستسعى اكثر، للانخراط في الشروط التي يفرضها النظام الجديد في المنطقة، ومن يقاوم الآن هو النظام وليس هي. وفي المقابل، تبقى قوى الموالاة اللبنانية ممنوعة من الاقتراب من هذا النظام ومفروضا عليها مقاومته حتى وإن ادى ذلك الى وصولها الى الهاوية، مع ما قد يفضي اليه ذلك من وصولنا نحن الى الهاوية كذلك، وإن كنا غير موالين.
وهنا لا بد من العودة الى استحضار العراق. فقد بدأت تلوح في هذا البلد ملامح عودة سنية عن المقاطعة قوبلت بترحيب وقبول من قبل المجلس الوطني الجديد لجهة إشراكهم في كتابة الدستور وفي الحكومة المزمع تشكيلها. فهل تتردد أصداء ذلك في أوساط الشيعة اللبنانيين؟


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905032960
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة