صيدا سيتي

سلامة يطمئن المواطنين: يمكن استبدال العملة المختومة بعلم فلسطين من مصرف لبنان مصلحة الليطاني: منع ابحار زوارق السياحة والنزهة في بحيرة القرعون الا بترخيص قيومجيان: مرفأ الجية نموذجي وقليلة المرافئ بلبنان التي تتمتع بمواصفاته رئيسة دائرة جبل لبنان بوزارة العمل: الفلسطينيون لا يعرفون ان حصولهم على اجازات عمل يحمي حقوقهم منيمنة: وزير العمل مستعد لحل مشكلة حصول الفلسطيني على اجازة عمل وقفة احتجاجية لعشرات الفلسطينيين أمام بلدية صيدا رفضا لقرار وزير العمل هيئة العمل الفلسطيني واللجان الشعبية: استمرار الاضراب حتى تراجع وزارة العمل مدير عام مؤسسة مياه لبنان الجنوبي بحث مع وفد من فعاليات صيدا خطط ومشاريع المؤسسة تضامن صيداوي مع الشعب الفلسطيني: الهوية الزرقاء.. بنصف ثمن الاشياء الرئيس السنيورة حضر مهرجان "Rock The Castle" أمام قلعة صيدا البحرية - 43 صورة موظفو الادارة العامة في محافظة الجنوب التزموا بالإضراب - 4 صور مسيرة نسائية في عين الحلوة: من حقنا العيش بكرامة - 9 صور المفتي عسيران التقى تجمع المؤسسات الأهلية: حرية العمل والتملك حق مشروع للشعب الفلسطيني في لبنان - 7 صور الشاعرة فوزية بدوي العبدالله أقامت مولداً نبوياً شريفاً في فيلا مجدليون - 33 صورة شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات "رشة سمسم" ينفي التسريب الصوتي المسيء ويعلن مواقفه الثابتة والداعمة للشعب الفلسطيني مؤسسات الرعاية تستنكر القرارات الجائرة بحق الاخوة الفلسطينيين فيديو: مداخلة النائب الدكتور أسامة سعد في جلسة مناقشة موازنة 2019 مجلس النواب المفتي دريان يستقبل وفدا من "الجمعية اللبنانية للعلوم والأبحاث" برئاسة الدكتور صلاح الدين سليم ارقه دان والأستاذ حسين حمادة

الموجات العالية لـ«تسونامي» اللبناني قادمة... سورية تصرّ على «البقاء» حتى لو سحبت قواتها والمعارضة لن تتراجع حتى لو تأخرت المظلة (الحياة)

لبنانيات - السبت 19 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 973 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بيروت - وليد شقير
من عادة عملية الاغتيال من النوع الذي شهدنا، على الأقل في لبنان، ان تحدث زلزالاً سياسياً، يلملم من بعده المتضررون منه جراحهم ثم يسلمون بقضاء الله وقدره، وبالخسارة الكبرى التي يحدثها ويعودون لمحاولة النهوض من الكارثة. لكن الأمر يأخذ وقتاً.
الا ان زلزال شطب رفيق الحريري من المعادلة في لبنان له مفعول مختلف عن تلك الاغتيالات السابقة التي شهدها لبنان، ليس لأن الذين شُطبوا قبله اقل أهمية أو تأثيراً، بل لأن الظروف المحيطة باسقاط الرجل مختلفة.
فعلى رغم ان حسابات قاتلي الحريري هي ان البلد سيشهد حزناً وغضباً وأسى وفورة شعبية تمتد اسبوعاً أو اثنين، ثم تعود الامور الى طبيعتها، ويتكرس الواقع الجديد: لم يعد الحريري هماً.
لكن زلزال الاثنين الماضي ليس كبقية الزلازل. انه اشبه بتسونامي حيث تولد الهزات الارتدادية سلسلة الامواج الهائلة الارتفاع. وليس معروفاً بعد عدد الموجات التي ستعقب الزلزال. واذا كان الزلزال يصيب عادة دولة واحدة او اخرى على حدودها، معها، فان "تسونامي" أصاب 7 دول. وليس معروفاً بعد كم هو عدد الدول التي أصابها زلزال اسقاط الحريري.
لقد كان الرجل يتمتع بحصانة دولية لا يمكن القول ان غيره من القادة اللبـــنانيين يتمتع بها. وشطبه يعني اسقاط مظلة الحماية التي كانـــت فوق رأسه، بل جعل لبنان كله، نظراً الى ما كان يرمز اليه، بلا مظلة، مفتوح على شتى الاحتمالات، والامواج العاتية.
وثمة من يقول ان من استهدف المظلة فعل ذلك لتقديره بأنها لم تكن دولية، بل ان هويتها كانت تقتصر على فرنسا وحدها وبعض الدول العربية، من دون أميركا، وان شطب الحريري تم في غفلة دولية، وفي ظل انشغال أميركي بأمور أكثر أهمية من لبنان.
وفي كل الاحوال وفي انتظار مدى امكان اعادة المظلة فوق رأس لبنان، فان الموجات الارتدادية المرتقبة لـ"تسونامي" تبدو شبه حتمية نتيجة ما خلفه الزلزال، ونتيجة ما سبقه.
وأياً كانت الجهة التي تقف وراء شطب الحريري فان الصدام ذاهب الى تصاعد بين توجهين:
1- ان دمشق أبلغت من يعنيهم الأمر انها "باقية في لبنان ولن تخرج منه، حتى لو غادرته الآليات السورية ولن تسمح لأي قوة باخراجها منه". وهو موقف تبلغه بعض الموفدين الأجانب من القيادة فيها.
ويعني ذلك اذا صحت هذه المعطيات، انه اذا اشتدت الضغوط، بعد اغتيال الحريري، على سورية، فإنها قد تسحب قواتها الى البقاع لامتصاص هذا الضغط، لكنها ستبقى مصرة على دورها في الادارة السياسية للوضع اللبناني انطلاقاً من استمرار نفوذها الأمني، وداخل السلطة السياسية ولن تقبل بالتخلي عن هذا الدور مهما كان الثمن. ويكون الانسحاب في حال حصوله، ازاء الاصرار الأميركي - الفرنسي على الانسحاب الفوري والكامل عاملاً مساعداً على تزخيم دور السلطة اللبنانية الحالية في القيام بهجوم سياسي مضاد جديد على المعارضة بحجة ان سورية قدمت تنازلاً...
2 – ان المعارضة لم تعد تستطيع العودة عن الاجواء التي ادى اغتيال الشهيد الحريري الى تصاعدها على الصعيد الشعبي، ضد السلطة والدور السياسي السوري الحالي، كما ظهرت اثناء التشييع وبعده، وهي تشعر ان الالتفاف حول موقفها يفترض تصعيداً ضد السلطة. ووضعية المعارضة تعني هنا انها ترفض التسليم بمفاعيل حسم قوة الحريري ووزنه وحجمه من قوتها وتنامي دورها في تعديل موازين القوى الآن وفي الانتخابات النيابية.
ويبدو ان المعارضة لا تستطيع انتظار استعادة المظلة الدولية. أليس هذا كافياً لتوقع موجات "تسونامي"؟


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 904872936
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة