صيدا سيتي

وزارة العمل: اقفالان و 65 ضبطاً و4 انذارات حصيلة عمل المفتشين اليوم اطلاق النار في الهواء على خلفية اشكال عند المدخل الجنوبي لعين الحلوة ا مسيرة جماهرية حاشدة في صيدا رفضا لقرار وزير العمل ا المقدح: لتنظيم الوجود الفلسطيني في لبنان لنعرف ما لنا وما علينا الحريري التقت رئيس الحكومة وتشاورت مع قيادات فلسطينية واستقبلت العميد حمادة وتلتقي بري غدا: الأمور سائرة نحو المعالجة الهادئة لـ" قرار العمل" في مجلس الوزراء - صورتان إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار إنترنت بسرعة خيالية وأسعار تناسب الجميع مع K-NET في صيدا والجوار وإذا نفسك طيبة .. رح تلاقي كل شي بيلزم لأطيب طبخة وعلى مستوى عالي نادي تيتانيوم كلوب صيدا يحصد المرتبة الثانية في بطولة الملاكمة ضمن مهرجان صيدا الرياضي - 8 صور جولة في صيدا القديمة لـ 200 شاب من "الأميركيتين وأوروبا واستراليا" في عودة الى جذورهم اللبنانية - 19 صورة أبو كريم فرهود ندد بالجريمة الجديدة التي ارتكبها الاحتلال الإسرائيلي وأعلن عن حملة في مختلف الدول الأوروبية لفضح ممارساته فوز البطل "علي قدورة " من أكاديمية "سبايدرز عفارة تيم" في بطولة الخان الدولية للكيوكوشنكاي - 7 صور توصيات "منتدى المرافق والبنى التحتية لصيدا" حول شبكات الطاقة المياه والصرف الصحي - 53 صورة أسامة سعد استقبل مسؤول مخابرات الجيش في الجنوب العميد فوزي حمادي اجتماع للجنة الحوار الفلسطيني للاتفاق على خطة رفض قرار ابو سليمان حكاية جامعيّ فلسطينيّ فقد عمله عمالة اللاجئين.. بين فوبيا الهوية وتوظيفات السياسة المكتب الإعلامي للدكتور أسامة سعد ينفي إصدار أي دعوة لتحركات شعبية ولإغلاق مداخل صيدا نزال حول الاحتجاجات الفلسطينية في لبنان: لا يمكن إدراج اللاجئ الفلسطيني ضمن العمالة الأجنبية للإيجار مكتب في صيدا + للإيجار قطعة أرض في عين الدلب + للإيجار قطعة أرض زراعية في المية والمية - 10 صور

الإكتفاء الذاتي من الإقتصاد الريعي - د. ماجد منيمنة (اللواء)

لبنانيات - الأربعاء 09 شباط 2005 - [ عدد المشاهدة: 1954 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

ان الاقتصاد الريعي والاكتفاء الذاتي هدفان تسعى اليهما كافة الدول عن طريق ترسيخ آلية انتاج زراعية وصناعية من خلال الموارد المتاحة لديها لتعفي نفسها من اللجوء لمسألة الاستيراد الذي يعتبر الطرف السلبي من المعادلة المعمول بها في تجارة عالم اليوم القائمة على التصدير والاستيراد·

كما ان الاكتفاء الذاتي وسيلة لصياغة ارضية اقتصادية متينة من شأنها الحفاظ على هيبة الدولة وسيادتها، واستقلال القرار السياسي والاقتصادي فيها، وهو وسيلة ايضاً للانطلاق نحو تنمية حقيقية للموارد، تتيح تحقيق معدلات عائدات كبيرة، من خلال تحفيز العملية التصديرية·

اما التصدير فهو من اهم ما يمكن ان تحققه اي دولة على الصعيد الاقتصادي، وهو المعيار الفعلي الذي ينظرون من خلاله الى متانة اقتصاد هذا البلد او ذاك، وبالطبع فإن تحقيق الاكتفاء الذاتي هو مهمة شاقة وصعبة تحتاج الى تنسيق الجهود وتوليفها بذات الوتيرة، للنهوض بمختلف القطاعات بناء على جملة دراسات معمقة يتم بموجبها معرفة الامكانات اولاً، وطريقة الاستفادة منها ثانياً، بعد تذليل كافة الصعوبات والعقبات القائمة والمتوقعة·

والمعروف ان تحقيق الاكتفاء الذاتي كان ممكناً عندما كانت الحياة تتسم بالبساطة وعدم التعقيد، وتقتصر متطلباتها على الغذاء اولاً، واللباس ثانياً والسكن ثالثاً، كعناصر اساسية ومقومات يكتفى بها ليعتبر الفرد نفسه انه حقق ذاته ككائن حي، إلا ان هذه الحياة البسيطة، اصبحت ذات متطلبات اكثر واوسع، بدءاً من التنوع في الحاجات الغذائية، الى تطور النظرة الى موضوع الكساء، الى السعي للارتقاء تدريجياً بوضع السكن ووسائل النقل· فقد تعقدت المسألة تباعاً وبدأت مرحلة البحث عن وسائل الرفاهية انطلاقاً من هذه العناصر الثلاثة، التي تفرع كل منها الى تشعبات كثيرة بدت في ايامنا هذه وكأنها بدأت ولن تنتهي، اي باختصار تغير تدريجياً مفهوم الاكتفاء الذاتي، ليسمى تحدياً حقيقياً ماثلاً امام الدول، فالحضارة بحد ذاتها باتت هي محتوى هذا التحدي، وهنا بدأت المفارقة المدهشة بحق البشر·

كما ان الامر المقلق في موضوع تفاوت ما حققته الدول في مجال الاكتفاء الذات بالمنظور الحضاري المعاصر، هو ان ثمة فرزاً ملفتاً حصل في المقدرات الاقتصادية، مما ادى الى فرز واضح في مسألة التبعية، اي امسى هناك تابع ومتبوع لكن بدرجات تبدأ من الجزئي وتنتهي بالكلي، وقد نتج عن التسابق المحموم في مجال انتاج وسائل الرفاهية التي بدأت لازمة· وقد نتج اقتصاد من نوع جديد لا يقوم على الموارد الطبيعية فقط، بل هو اقتصاد مادته الاولية الخبرات والتفنن في صناعة المنتجات التكنولوجية· وكتحصيل حاصل بات للتسويق انظمته الخاصة التي تحكمه، والمدهش في الموضوع انه وفي ظل تسابق الدول مصدرة الحضارة في ابتكار انواع جديدة ومنتجات تكنولوجية جاذبة لرغبات الآخرين وبالتالي لأموالهم، اصبح هناك نوع آخر من التنافس بين الدول مستوردة هذه المنتجات تتجلى في قدرتها على اقتناء هذه التكنولوجيا، وهذه بحد ذاتها مشكلة معقدة·

فبالتأكيد الذي يصنع الكمبيوتر ليس كالذي يشتريه، ولا مجال للمقارنة هنا، والمسألة الصعبة هي قدرة مستورد الحضارة على دفع قيمة الفاتورة التي تكبر احياناً الى درجات تعجيزية ترتب تبعات قد لا تكون في الحسبان، فكيف اذاً كان مستورد هذه الحضارة والمنتجات المضاربة من دول العالم الثالث الذي ما زال التحدي القائم لديها هو تأمين العيش لشعوبها·

ما نريد قوله انه حتى الاكتفاء الذاتي امسى نسبياً، يختلف في كل بلد ما عن الآخر تبعاً لقوة الاقتصاد، وعلى قدرة شعب هذا البلد على الاستفادة من الموارد وتنميتها بالشكل الامثل، لكن كيف يحقق هذا الاكتفاء الذاتي؟

المطلوب بناء اقتصاد محلي متين من خلال النظرة الجادة الى هذا الاقتصاد على انه جزء لا يتجزأ من الاقتصاد العالمي، لا عن طريق الحماية الذاتية، التي لا يمكن ان تدوم، اي بمعنى آخر سوف ينكسر هذا المبدأ امام ضغط العولمة التي لن ترحم احداً· فلا بد من تنمية الموارد نحو اقتصاد قادر على مواجهة التحديات والمنافسة في اطار السوق العالمية التي تفرضها العولمة والا كانت النتيجة كارثة اقتصادية محلية، والتنمية المطلوبة تتطلب دراسة كل السلبيات التي يعاني منها الاقتصاد المحلي ومعالجتها بشكل مدروس وهادئ، وهذا باعتبار ان الاقتصاد هو كتلة تضم في جميع جوانبها كافة الانشطة الاقتصادية بغض النظر عن الجهة القائمة عليها، فإن ذلك يرتب علينا ان نخضع امر التصرف بهذه الكتلة الى استراتيجية معينة يتم وضعها وتحديد معالمها من قبل كافة الجهات المعنية بشؤون الاقتصاد، وهنا اقصد الجهات العلمية ذات الخبرة، والجهات الممولة للنشاط والفكر الاقتصادي، والجهات المنفذة على حد سواء، والمطلوب تشكيل هيئة علمية متخصصة لبحث كيفية وضع الاستراتيجية الاقتصادية السليمة لانماء متوازن والانتقال الى اقتصاد ريعي قوامه التكامل والتطبيق للفكر الاقتصادي الداعم لاقتصاد وطني هادف ومتين·

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خبير مالي ومحلل اقتصادي·

دكتوراه في المالية الدولية·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 905232638
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة