صيدا سيتي

السلوك المقاصدي.. دقة ووضوح ومسؤولية (بقلم: المحامي حسن شمس الدين) الحريري استقبلت طلاب "البريفيه" في "مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري" خليل المتبولي: عامٌ مضى ... حبٌّ وثورة !.. تجمع للمحتجين في ساحة إيليا وتحية للجيش عن رواتب موظفي "الأونروا" في لبنان.. في ظل الأزمة الرئيس السنيورة: الوضع في لبنان لم يعد يحتمل .. والرئيس سعد الحريري يقول انه لا يستطيع ان يؤلف حكومة إذا لم يكن جميع عناصرها من المستقلين أسامة سعد يلتقي تجمع شباب المساجد في صيدا‎ البزري: إنتخابات المحامين عكست حقيقة الرأي العام اللبناني وكانت مرآة صادقة له ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة إذا دقت علقت للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟

د. عبد الرحمن البزري: نحو اللامركزية في العمل البلدي

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 28 آب 2005 - [ عدد المشاهدة: 1011 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


اللواء - د. عبد الرحمن البزري: رئيس بلدية صيدا
كما تعلمون، فإن البلديات هي الإدارات المحلية المنتخبة، وبالتالي فإن تجربتها هي تجربة مثيرة للإهتمام لأنها الإدارة التي تتعاطى مباشرة بشؤون الناس وقضاياهم وشجونهم، والقانون اللبناني، يعطي البلديات، كما تعلمون الحق بأن يكون لها رأي وتدخّل، وربما يكون لها الرأي الأهم في كل ما هو ضمن نطاق العمل البلدي، حتى لو كان متداخلاً مع إدارات ومصالح الدولة ومؤسساتها الاخرى، لذلك، فإن تطوير العمل البلدي هو واجب نحو اللامركزية الإدارية، واللامركزية المحلية، لأنه كما يُقال: أهل مكة أدرى بشعابها، وبالتالي فإن أهل كل منطقة أدرى بما يليق بمنطقتهم· والإنماء التي ترعاه البلديات عادة وتدعمه الدولة يجب أن يأتي بناء على رغبة الاهالي ومواصفاتهم ومتطلباتهم وعاداتهم وتقاليدهم، فلا تأتي غريبة على المجتمع الذي يجب ان يكون الإنماء من أجله، وكثيرة هي المشاريع التي كانت في عنوانها وفي روحيّتها، والمقصود بها تطوير منطقة ما، أدت الى نتائج كارثية، وذلك بسبب غياب رأي البلدية وتجاوز العمل البلدي·
للأسف، هذه الصورة المشرقة التي يجب ان تكون عن العمل البلدي، ليست دائماً حقيقية، فالبلديات تعاني نقصاً شديداً في عداد موظفيها، وخصوصاً نتيجة للقوانين الظالمة التي كانت موجودة، وتمنع البلديات من التوظيف، نتيجة لغياب الضمان الاجتماعي عن موظفي البلدية، والأهم من ذلك نتيجة مصادرة مصادر البلديات وتوزيعها، أحياناً، بشكل شبه عشوائي او غير منظّم من قبل الصندوق البلدي المستقل، فنحن لا نعلم لماذا مداخيل البلديات موجودة في الصندوق البلدي المستقل، وعلى أي اساس تُوزع، ولماذا هناك مشاريع تُعطى لبلديات كبرى من ضمن المشروع البلدي المستقل، مثلاً·· عدد كبير من البلديات استفاد من سوكلين، في حين أن عدداً كبيراً من البلديات لم يستفد ولكن الصندوق البلدي المستقل هو الذي يدفع·· فوجود الصندوق البلدي المستقل، الذي أساساً، يؤخر حساب البلديات لسنتين على الاقل، ولا نعرف ماهية آلية برامج الدفع يؤثر على العمل البلدي·
كذلك، فإن العلاقة ببعض مؤسسات الدولة، خصوصاً المؤسسات الراعية للإنماء من مجالس ووزارات خدماتية، كان هنالك، عدا ان تحاول هذه المجالس والإدارات المحلية ان تتجاوز البلديات، وربما كانت البلديات تفاجأ في بعض الاحيان بوجود مشاريع ضمن نطاقها البلدي دون ان يكون هناك إستشارة لرأيها، ودون الأخذ بعين الاعتبار مصلحة سكان هذه المنطقة، لذلك فإننا نصرّ على ان يكون هناك تعاون افضل بين البلديات وبين هذه الوزارات الخدماتية·
من ناحيتنا، في بلدية صيدا، فنحن ننفذ ما نقوم به، ونعتبر ان كل ما يحدث ضمن حدود بلدية صيدا هو من نطاق العمل البلدي سواء أكان خاصاً أم عاماً أم من خلال مؤسسة إدارية أو اي إدارة محلية·· وبالتالي فإن للبلدية رأياً، وأكثر من استشاري في هذا الموضوع، ونعتبر ان تجربة العمل البلدي يجب ان تتطوّر، وان لم تتطوّر فلن يكون هناك مفهوم حقيقي للإدارة اللامركزية في لبنان·
من الطبيعي ان هناك مشاريع عديدة لمدينة صيدا تقوم البلدية، إما بها بشكل شامل وإما ترعاها، وتشرف عليها· وهنالك مشاريع نطمح في ان نحرّكها سواء موجود دراستها في الأدراج او احياناً هناك مشاريع يُحكى عنها ولا يوجد عنها دراسات·
وكما تعلمون، أحياناً تُحمّل البلديات اكثر من طاقتها، وذلك بسبب غياب السياسة الشاملة للدولة، فلنأخذ مثلاً المكبّات، او النفايات الصلبة، أو النفايات الاستشفائية، فهنالك غياب واضح لأي سياسة حكومية شاملة على مستوى الوطن، وهذا الغياب ليس من الآن وانما يمتد لسنوات طويلة·
وهنا نقول: إن تحميل البلديات مسؤولية هذا الموضوع، ربما يفوق طاقتها لأن هذا الموضوع، ليس منحاه فقط عبارة عن تجميع النفايات الصلبة او وضعها خلف مكان معيّن، إنما يدخل في الاطار البيئي والاجتماعي والاقتصادي والانساني·
وعند بحث العامل البيئي، فهنالك عوامل أكثر تعقيداً، كالعلاقة مع المياه الجوفية، ومع التربة ومع البحر، وكيفية نقل هذه النفايات وغيرها·· لذلك بعض هذا المشاريع التي تحمّل عبئها الآن على البلديات يجب ان تكون على الاقل، من ناحية التخطيط والتنفيذي من مسؤولية الدولة، التي نعتبرها غائبة حتى الآن في هذا الاطار·
هنالك مشاريع اخرى يمكن للدولة ان تنفّذها، سواء عبر صناديقها أو مجالسها او وزارات الخدمات فيها، وللبلدية فائدة منها·
من هنا، نحن ندعو الى مزيد من التنسيق والتشاور مع البلدية، خصوصاً في ما يتعلق بكل أعمال التنظيم المدني، وفي كل اعمال المشاريع التي تلامس داخل المدينة وحياة الناس، فالبلدية هي بتماس يومي مع المواطنين، وعليه فهي ربما التي لا تعرف رغباتهم، ويجب احترامها بالطبع، وانما أحياناً من خلال النقاش تعرف ما هو أفضل، وما هو ممكن ضمن ما هو متاح·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917796223
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة