صيدا سيتي

مدرسة الفنون الانجيلية صيدا تطلق حملة لزرع ألف شجرة في الأحراج المتضررة من الحرائق البطل الصيداوي "ربيع السقا" يغادر إلى ألمانيا للمشاركة في بطولة العالم في القوة البدنية - صورتان البزري: الحرائق فضحت غياب الإستعداد لدى الدولة في حماية بيئتها ومواطنيها الحسن: أعتقد أن هذه الليلة ستكون صعبة نوعا ما ولكننا مستعدون لأي طارئ تعويض بنهاية خدمة بقيمة 8 مليارات ليرة..يخلق بلبلة: والضمان يوضح "أركانسيال" وضعت خطا ساخنا للمساعدة: مركز الدامور احترق بالكامل ومستمرون بالتزاماتنا إصابتان نتيجة حادث سير بين 4 سيارات - 4 صور خنِقَت حتى الموت وأضرِمت النار في جثتها... جريمة مروّعة في مخيّم البرج اوجيرو: تضرر كابلات واعمدة وموزعات نتيحة الحرائق حريق في خراج المصيلح شعبة مكافحة المخدرات في الجمارك ضبطت كمية من الحشيشة معدة للتصدير بحرا إلى ليبيا جريصاتي تفقد الدامور والمشرف ومزرعة يشوع: أدينا دورنا التوعوي على خطر الحرائق وهناك وفد سيزور اسبانيا للكشف على طائرات متطورة جريصاتي: الحرائق مفتعلة .. نحن لم نشتر طوافتي سيكورسكي والله يسامحهم على الذي حصل توقيف سوري بجرم الانتماء لتنظيم ارهابي شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات شقتك جاهزة مع سند في الهلالية .. تقسيط لمدة 4 سنوات فريق دليلك يدعوكم لمحاضرة الدكتور أحمد سبع أعين في مسرح بلدية صيدا: كل الطرق تؤدي إلى الله بيان صادر عن حركة (حماس): مشاركة الفلسطينيين بإطفاء الحرائق دليل على الأخوّة الفلسطينية اللبنانية الراسخة - 3 صور للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان للبيع قطعة أرض في جنسنايا، قرب مركز الصليب الأحمر، مساحة 1200 م2 مع رخصة بناء لبنايتين - صورتان

مشروع رعاية المسن المحتاج في بيته يحمي كبار السن من العوز في صيدا

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأربعاء 15 كانون أول 2010 - [ عدد المشاهدة: 3160 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

سامر زعيتر - اللواء - صيدا:
يكبرون، <ومنهم من يرد الى أرذل العمر كي لا يعلم من بعد علم شيئاً>، فمن يحمي الكبار في زمن يولد فيه الأطفال تغمرهم الديون ويشبّون على غياب فرص العمل والوضع الإقتصادي المتردي··
فمن للكبار في زمن هانت فيه كل القيم، إلا على من منّ الله عليه بنعمة الإيمان واجلال كبير مصداقاً لحديث رسول الله محمد <صلى الله عليه وسلم>: <ليس منا من لم يوقر كبيرنا ويحنو على صغيرنا>··
لأجل هؤلاء الذين ما زالوا يعيشون في منازلهم وفي كنف أسرهم، ولتخفيف الضائقة الإقتصادية عنهم وعن من كانوا يعوّلونهم، بعدما تحوّلوا اليوم إلى عالة، كان <مشروع رعاية المسن في بيته>، الذي يؤمّن لكبار صيدا ومنطقتها المأكل والملبس والرعاية الصحية والجو الترفيهي، بإنتظار أن يأتي اليوم الذي يُقر فيه ضمان الشيخوخة!!··
ولا يقتصر البرنامج على ذلك، بل يسعى الى التوجيه الصحي والديني والتواصل فيما بين المسنين الذين أصبحوا عائلة كبيرة في كنف <جمعية رابطة شباب المساجد> في صيدا··
لأجل هؤلاء، <لـواء صيدا والجنوب> عايش يوماً من حياتهم، فكانت هذه الإنطباعات، كما التقى رئيس <جمعية رابطة شباب المساجد> حبيب الشامي الذي اطلعنا على الدور الذي تقوم به الجمعية··
وجبات ساخنة بين أزقة صيدا القديمة، يطالعك منظراً ملفتا للنظر، احدى العربات تنقل الطعام ويجرها كاهل في العمر، فسرعان ما يخطر في بالك أنه ذاهب لتأمين قوت يومه، ولكن ترى أسفل العربة عبارة تعيدك الى الأصالة الدينية والتكاتف الإجتماعي في صيدا، إنها احدى عربات مشروع <رعاية المسن في بيته> لـ <جمعية رابطة شباب المساجد> في صيدا، ينقل عبرها الطعام الى كبار العمر وإن وهن الجسد ولكن زادت معها عزيمة التواصل والتلاقي·
من هناك، والى منازل صيدا القديمة ينقل الطعام ساخناً كل يوم، 3 وجبات تؤمن معها الطمأنينة وسد أبواب العوز والحاجة لمن تقدم بهم العمر·· فتسأل أهل المنطقة عن الخبر، فيبادرونك الى أن <جمعية رابطة شباب المساجد> في صيدا ومن خلال <مشروع رعاية المسن المحتاج في بيته> الذي انطلق منذ العام 2001، تقدم لهم الرعاية الصحية والاجتماعية والنفسية والتوجيهية أيضاً·
رعاية صحية واجتماعية وبسؤال رئيس الجمعية حبيب الشامي، أشار الى <أن البرنامج يتعدى الدور الرعائي من تأمين المأكل والملبس، حيث نعمل على احتضان المسنين وأسرهم>·
وقال: هناك أيضاً: تأمين الرعاية الصحية الأولية، عبر تأمين ما يلزم من التحاليل والمعاينات وصور الأشعة والأدوية والاستشفاء ضمن الإمكانات المتوفرة بعد دراسة أوضاعهم الاجتماعية والصحية· اضافة الى تأمين ما يلزم من الأجهزة الطبية التأهيلية، سرير طبي، كرسي متحرك، فرشة ماء، مساعد للمشي، معدات طبية وأوكسجين·
وأضاف: لكن هذا الدور يتعزز من خلال توفير الرعاية المنزلية للمسنين عبر الزيارات الميدانية لهم لتفقّد أحوالهم ومساعدتهم وتأمين الوجبات الغذائية اليومية لهم، والاهتمام بنظافة المسن ومسكنه وتأمين ملبسه وكافة احتياجاته الضرورية ضمن الإمكانات المتوفرة (المسنين المحتاجين العاجزين)·
وأوضح أنه <يتم أيضاً تأمين الدواء للمسنين من الصيدليات· وتأمين ما يلزم للمسنين من كرسي متحرك وأدوات مساعدة للمشي وغيره· وتأمين ما يلزم للمسنين من سرير طبي وفرشة ماء وغيره من الاحتياجات الطبية>·
وأكد <أنه لمزيد من تأمين الراحة النفسية، كان لا بد من دراسة أوضاع المسنين الاجتماعية والصحية، حيث يتم تصنيف المسنين بعد دراسة دقيقة لأوضاعهم الاجتماعية والصحية من قبل اللجنة المشرفة على المشروع إلى إحدى الفئات التالية:
- الفئة الأولى والتي تستفيد من كافة التقديمات المتوفرة بنسبة 100%·
- الفئة الثانية والتي تستفيد من التقديمات المتوفرة بنسبة 50%·
- الفئة الثالثة تستفيد فقط من البرامج الثقافية والترفيهية وبعض التقديمات ومن الرعاية النهارية·
وأشار الى أنه <قد بلغ عدد المسنين المستفيدين من المشروع حتى الآن 553 مُسناً ومُسنة يتم رعايتهم في منازلهم وفقاً للحاجة إلى ذلك في منطقة صيدا ومحيطها>·
وقال: أما موضوع الرعاية الغذائية، فيتم من خلال تأمين الوجبات الغذائية اليومية للمسنين في منازلهم، والذي يهدف إلى تأمين 3 وجبات يومية لكبار السن العاجزين المحتاجين الذين يسكنون لوحدهم في منازلهم· ويستفيد من المشروع حالياً 85 مسناً وهم كبار السن والعاجزين من الفئة الأولى· وتقدر الكلفة التقديرية للوجبات اليومية لكل مسن شهرياً حوالى 65 دولاراً أميركيا، حيث يتم إيصال الوجبات اليومية الى المسنين المحتاجين في منازلهم· واضافة الى ذلك، يتم توزيع الكسوة للمسنين، حيث تقوم إدارة المشروع بتوزيع ألبسة داخلية وخارجية للمسنين المحتاجين موسمياً الى مسنين الفئة الأولى·
الدور الترفيهي ورأى <أنه لا يقتصر الدور على ذلك، فلا بد من النشاطات الترفيهية للمسنين التي تسهم في ألتخفيف والترفيه عن المسنين، حيث يقام لهم بالتعاون مع <المركز الثقافي الإسلامي الخيري> ? مدارس الإيمان رحلات ترفيهية إلى مناطق لبنانية جبلية أو ساحلية بمعدل رحلتين شهرياً، وقد بلغ عدد الرحلات حتى الآن 167 رحلة>·
وقال: كما يهدف المشروع الى اقامة نشاطات الإرشاد والتوجيه، لتوجيه المسنين دينياً وتقديم الإرشادات الصحية لهم، حيث يقام لهم أسبوعياً 4 محاضرات، وقد بلغ عدد المحاضرات منذ تسع سنوات حتى اليوم 1087 محاضرة دينية وطبية·
وأضاف: لتفعيل الترابط فيما بين المسنين وأقاربهم من جهة، وفيما بينهم والجمعية من جهة ثانية، يقوم البرنامج بدورات توجيهية لذوي وأقارب المسنين، حيث تقيم الجمعية دورات تثقيفية لذوي وأقارب المسنين في المشروع لتوجيههم لكيفية رعاية مسنيهم رعاية صحية واجتماعية ونفسية، ويحاضر في هذه الدورات ثلة من علماء الدين وأطباء وأخصائيين، ومدة كل دورة 3 أيام· كما تقيم إدارة المشروع احتفالات موسمية في مناسبات دينية للترفيه عن المسنين والترويح عنهم·
نوادٍ للمسن وعن المشاريع المستقبلية قال: تسعى إدارة المشروع في المستقبل القريب للعمل على إنشاء مراكز للرعاية النهارية (نوادي) للمسنين للاستفادة من المرافق الرياضية والصحية والترفيهية وخدمات العلاج الطبيعي ومكتبة ثقافية وكل ما يفيد المسنين في ممارسة كافة النشاطات تحت إشراف متخصصين وفنيين·
وتوجه الشامي بالشكر الى <كل أهل الخير والعاملين في هذا المشروع، علماً بأن كافة العاملين والعاملات بالمشروع هم متطوعون يقومون بخدمة المسنين تطوعاً في كافة المجالات حسبة لله تعالى>·

صاحب التعليق: جنات إسلام
التاريخ: 2012-02-23 / التعليق رقم [34042]:
جزاكم الله خيرا وبارك الله فيكم فعلا أنتم من نفخر به وبتطبيقه لشعائر الاسلام ولا أملك لكم سوى الدعاء


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 914989426
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة