صيدا سيتي

دبور يستقبل اسامة سعد وتأكيد على دعم الموقف الفلسطيني الرسمي والشعبي جولة لمراقبي الاقتصاد في جزين وانذارات للمخالفين العثور على فتاة مفقودة في صيدا شؤون اللاجئين الفلسطينيين واوضاع المخيمات بين دياب وكوبيتش ووفد الاونروا انقاذ سلحفاة بحرية علقت بمحطة التبريد في معمل الزهراني الحريري التقت ضو وشمس الدين ورؤساء بلديات والمونسنيور الأسمر وقضاة محكمة صيدا الشرعية الرعاية تستضيف محمد حسن صالح للحديث حول واقع التجارة والصناعة والزراعة في الجنوب " أولويات حقوق الطفل والإستجابة لها" .. في بلدية صيدا جمعية النداء الإنساني تُخرّج دفعة من قادة المستقبل إلى كل لبنان أبناء الرعاية في ضيافة مطعم وفرن عجينة للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م طقس متقلّب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط حتى مساء الجمعة للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م خطة خمسيّة لإدارة ذكيّة لـ«مياه الجنوبي» .. ضاهر سلم الرئيس عون مشروع «حيرام» انخفاض سعر البنزين والديزل أويل وارتفاع سعر الغاز توقيف شاحنة محملة بكمية كبيرة من الخضار السوري المهرب في صيدا Lebanon’s crisis spurs fresh protests in Sidon النائب العام لأبرشيّة صيدا المارونيّة مارون كيوان يشارك في ندوة بعنوان "حقّ الدفاع وأحكامه في أصول المحاكمات الكنسيّة" مسيرة غضب ضد الغلاء في صيدا: "ما بيسكت نبض الثوّار" هزة ارضية ليلاً شعر بها سكان صيدا

رسالتي ... أول رسالة ماجستير يشرف عليها القاضي الدالي بلطة ... ولكن ... .

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الخميس 18 تشرين ثاني 2010 - [ عدد المشاهدة: 2624 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


كتبه: علي عثمان جرادي - إمام وخطيب مسجد قطيش - مرحلة إعداد رسالة الماجستير في الفقه والقضاء - المشرف على الرسالة القاضي الشيخ محمد دالي بلطة رحمه الله تعالى .
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وأصحابه أجمعين ، وبعد:
أبدأ كلامي بقول الله تعالى : { وَلِكُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذَا جَاءَ أَجَلُهُمْ لَا يَسْتَأْخِرُونَ سَاعَةً وَلَا يَسْتَقْدِمُونَ } وقد جاء جبريل إلى النبي صلى الله عليه وسلم ، فقال : ( يا محمد ، عش ما شئت فإنك ميت ، واعمل ما شئت فإنك مجزي به ، وأحبب من شئت فإنك مفارقه ) الطبراني ، وقال لقمان لابنه وهو يعظه : يا بني استعد للموت حتى لا يفجأك الموت .
إنه الشيخ الجليل المهيب محمد دالي بلطة ... المفتي والقاضي الشرعي ... تشرفت باختياره مشرفًا على رسالتي في الفقه والقضاء الشرعي .
كنت أعرفه عن بعد ، قويت معرفتي بالشيخ محمد رحمه الله تعالى في الثالث عشر من تشرين الأول عام ألفين وثمانية ، يوم اختارته جامعة المقاصد في بيروت مشرفًا على رسالتي فرحبت بذلك أشد الترحيب ، فرجعت الى صيدا لمكتب سماحة القاضي لمعرفة رأيه ، فقال لي هذه أول رسالة أشرف عليها وهذه أول مرة تختارني جامعة المقاصد للإشراف .
فقلت ما رأيكم يا مولانا : فقال : على الرحب والسعة .
من هنا بدأت علاقتي بالشيخ رحمة الله عليه ، فكنت من حين الى آخر ألتقي به في مكتبه في المحكمة الشرعية ، ومن طيب معاملته معي أنه كان يقول لي - رغم مشاغله الكثيرة وجلسات المحاكمة - في أي وقت تريدني أدخل علي .
فأعددت المقدمة ... وبدأت بالرسالة ... وكنت أود عرضها عليه بعد العيد ... إلا أن القضاء والقدر أرادا غير ذلك .
اتفقنا واختلفنا ... كل واحد منا يدلي برأيه بكل احترام ، فالعلم يعلو ولا يعلى عليه .
ففي صبيحة العيد صليت العيد وخطبت العيد ، وكنت أود الذهاب الى دار الإفتاء للقاء سماحة مفتي صيدا الشيخ سليم سوسان والمشايخ الكرام للتهنئة بالعيد ، فجاء من يعزيني ... فقلت : خيرًا إن لكل قوم عيدًا وهذا عيدنا فلم التعزية ؟!... قال : لقد توفي الشيخ محمد دالي بلطة ، قلت : من الشيخ محمد ... قال القاضي .. قلت : توفي ، قال نعم .
فدمعت العين ... وحزن القلب .... وقلت : لا نقول إلا ما يرضي الله : إنا لله وإنا إليه راجعون ... لا اعتراض على أمر الله ولكن صدمت كما صدم الجميع وتفاجأت كما تفاجأ الجميع .
شيخي الحبيب : كنا على موعد معكم لإتمام الرسالة ... كنا على موعد معكم لتناقشني الرسالة ... كنا على موعد معكم لتشرف على تخرجي ... كنا على موعد معكم لتمنحني التقدير المناسب مع غيركم من المشرفين ... ولكن ... .
ولكن أنا أريد وهو يريد والله يفعل ما يريد ، قيل لسيدنا أبي بكر الصديق رضي الله عنه هل نحضر لك الطبيب ؟ فقال : جاءني ، فقيل له وماذا قال لك ؟ قال : أخبرني وقال إني فعال لما أريد .
شيخنا الحبيب : الموت حق وهو كأس كل الناس شاربه ، فأنتم سبقتم الى الله ونحن لك تبع ، فنسأل الله لنا ولكم العافية .
فالأمر أمره والتدبير تدبيره ، والحكم حكمه ، والقضاء قضاؤه ، والقدر قدره والملك ملكه ، نلتقي بك إن شاء الله على حوض النبي صلى الله عليه وسلم لنشرب جميعًا من يده الشريفة شربة فيها الهناء كله .
فرحمك الله يا شيخي الحبيب ، ويا مشرفي الكريم رحمة واسعة وأسأل الله أن يشفع الله فيك القرآن الكريم إنه ولي ذلك القادر عليه .
ولا حول ولا قوة الا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل .

صاحب التعليق: السفير فادي الرفاعي (أبو الفوف) راسل صاحب التعليق
التاريخ: 2010-11-18 / التعليق رقم [22207]:
لا إله إلاّ الله
أعانك الله على بلواك يا أخي الكريم
فعلاً لا ندري ما نقول...سوى لا حول ولا قوة إلاّ بالله وإنّا لله وإنّا إليه راجعون


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924620605
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة