صيدا سيتي

مذكرات توقيف بحق 51 شخصاً بأحداث استراحة صور - صورتان للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة اختتام برنامج صياغة المشاريع - صور الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال حماس والجهاد تقيما صلاة الغائب عن روح الشهيد القائد بهاء أبو العطا وشهداء غزة في مخيم عين الحلوة - 5 صور من وجوه الانتفاضة: ثورات الحاج قبلاوي الأربع وأحفاده الأربعين اصطدام سيارة بواجهة شركة تجارية بصيدا للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين للبيع شقة في شرحبيل طابق أرضي مساحة 180 م مع تراس 100 م صالحة لتكون شقتين نقابة العمال الزراعيين تدعو للانسحاب من الحراك بعد تسييسه الطريق عند تقاطع ايليا ما زالت مقفلة الرعاية تطلق المرحلة الثانية من حملة صيدا تتكافل - الأدوية المزمنة إرجاء جلسة الاستماع للمتهمين في حادثة استراحة صور لعدم تمكن القاضي من الوصول إلى قصر العدل في صيدا دورة تدريبية تطبيقية في العلاج الفيزيائي والعلاج الطبيعي اليدوي لأوجاع الرقبة عبر تقنية الـ Trigger Points استمرار اقفال الاوتوستراد الساحلي في الناعمة والجية طرق جزين سالكة .. والمدارس الخاصة والرسمية أقفلت ابوابها تقاطع "ايليا" ما زال مقطوعا والجيش يتخذ اجراءات امام قصر عدل صيدا صيدا تُعبّر عن غضبها "مش عاجبنا ومش فالين"

فادي شامية: اتهام الأصوليين والمخيمات بمحاولة اغتيال الياس المرّ وغيرها من الجرائم!

أقلام صيداوية / جنوبية - الجمعة 05 آب 2005 - [ عدد المشاهدة: 1689 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


الأمان - فادي شامية
عشر عمليات إرهابية سبقت محاولة اغتيال وزير الدفاع الياس المرّ. المسلسل بدأ مع محاولة اغتيال الوزير مروان حمادة أول تشرين الأول عام 2004، وتصاعد مع اغتيال الرئيس الحريري، وصولاً إلى المحاولة الأخيرة لاستهداف الوزير المرّ، مروراً بعدة عمليات تفجير لم تتوقف. وبعد كل حادث من هذه الأحداث لم تتأخر جهات عديدة في لبنان - على رأسها وليد جنبلاط وأركان حزبه- من أن تنسب هذه العمليات الإرهابية بأسرها إلى جهة واحدة، هي «الجهاز الأمني اللبناني- السوري المشترك» الذي أُطلق عليه لاحقاً «بقايا الأجهزة الأمنية»، لكن هذا الاتهام لم يكن مقنعاً في جريمة اغتيال المرّ، حيث راج أن «أصوليين إسلاميين» وراء محاولة اغتياله، بالاستفادة من الحالة الأمنية المتدهورة في لبنان، فيما ذهب رئيس الجمهورية إلى أبعد من ذلك حينما اتهم الإسلاميين بجريمة اغتيال الحريري وكل الجرائم التي تلت!
محاولة اغتيال المرّ
للوهلة الاولى يبدو الأمر خروجاً على السياق، فجميع الاغتيالات السابقة استهدفت معارضين للسياسة السورية في لبنان، فيما الياس المر حليف لسوريا، وهو نجل ميشال المر أحد أعمدة السياسة السورية في لبنان خلال الحقبة السابقة، كما أنه صهر رئيس الجمهورية المتهم من الفريق الآخر برعايته للنظام الأمني، فكيف يستهدف هذا النظام أركانه؟! من هذا المنطلق ذهب فريق من السياسيين - من بينهم الياس المر نفسه - إلى اتهام جهات أصولية موجودة في مخيم عين الحلوة بالعملية، بالاستناد إلى ملخص إخبار عن اجتماع جرى في شهر شباط المنصرم في منزل المدعو «أبو همام» المقيم في المخيم المذكور خطط لاغتيال المرّ، وقد سمحت هذه الرواية للبعض بأن يطلق اتهاماته بوجه «المتطرفين الإسلاميين» محملاً إياهم حملة الاغتيالات برمتها بما فيها اغتيال الحريري، في إطار حالة من «العنف الأصولي» الذي يضرب المنطقة والعالم. حتى الذين ذهبوا باتجاه تحميل «الجهاز الأمني المشترك» وزر الاغتيالات السابقة، بدت لهم الحادثة الأخيرة في سياق منفصل دفعهم للاعتقاد بأن الجهة التي تقف وراءها هي غير الجهة التي تقف وراء الجرائم السابقة، سواء منها الاغتيالات أو الانفجارات.
لكن الفريق الذي دأب على وجهة واحدة من الاتهام لم ير في محاولة اغتيال المرّ خروجاً عن السياق لعدة اعتبارات:
- لم يكن صحيحاً أن الوزير المر لم تكن له مشاكل مع الجهاز الأمني الذي ذهب إلى حد توجيه تهم له قبل عدة أشهر، خصوصاً بعدما أشيع عن اجتماعاته بالشهيد الحريري في جنيف، وعن انتقاده لسوريا، وعن تأييده لاستقالة قادة الأجهزة الأمنية وللتحالف السياسي- الانتخابي مع ميشال عون.
- عدم تبني أية جهة «أصولية» لمحاولة الاغتيال خلافاً لما هو معتمد في مثل هذه الحالات، خصوصاً أن للمرّ مشاكل مع العديد من «التنظيمات الأصولية»، وقد سبق له اعتقال وتعذيب من قالت وزارته إنهم من تنظيم القاعدة أو من التنظيمات المتفرعة عنه.
- عدم ثبوت صحة المعلومات الواردة في الإخبار الذي تحدث عنه المرّ، حيث جرى توقيف المخبر الفلسطيني (م.خ) الذي يعمل لصالح أمن الدولة بعد أيام على إثارة موضوع الإخبار 259/505 بجرم اختلاقه معلومات كاذبة اعترف المخبر بأنها غير صحيحة، تماماً كشخصية «أبو همام» التي تبيّن أنه لا وجود لها في مخيم عين الحلوة، وتالياً صدرت مذكرة وجاهية من قاضي التحقيق العسكري الأول بحق المخبر، وتركز التحقيق معه على طريقة حصوله على معلومات تشير إلى أن عملية اغتيال المر ستحصل.
- ثمة تشابه في التنفيذ بين محاولتي اغتيال الوزيرين حمادة والمرّ، ما يشير إلى أن وراءهما جهة واحدة، واستطراداً ليس ثمة ما يمنع - من وجهة نظر هذا الفريق- من اختراق جهاز أمني كبير لإحدى «المجموعات الأصولية» لتنفيذ العملية بهدف إبعاد الشبهة عن الجهة التي تقف وراء الأحداث الأمنية من جهة، ولإشاعة أجواء من الفوضى وعدم الاستقرار من جهة أخرى.
عين الحلوة والأحداث الأمنية!
على الرغم من تبني الفريق الحاكم حالياً في لبنان، ولا سيما تيار المستقبل والحزب الاشتراكي، اشتباهاً محدداً لا يربط الجماعات الإسلامية الموجودة في مخيم عين الحلوة أو خارجه بالأحداث الأمنية الأخيرة، إلا أن لهذا الفريق مخاوف من أن تكون أجهزة مخابراتية محددة تستفيد من وضع مخيم عين الحلوة ومن مناطق أخرى لإشاعة الفوضى والاضطرابات، وفي معلومات خاصة أن لدى الأجهزة الأمنية وأركان الفريق الحاكم معلومات تشير إلى الآتي:
- حصول أعمال تهريب للسلاح من سوريا إلى مخيم عين الحلوة.
- إقامة مخيمات متنقلة في منطقة البقاع وفي عين الحلوة للتدريب على السلاح بالاشتراك مع تنظيمات فلسطينية موالية لسوريا.
- وجود ضباط مخابرات يعملون في مقارّ حزبية موالية لسوريا أو في شقق سكنية.
بعد توافر هذه المعلومات ُوجهت أوامر إلى الجيش اللبناني لتشديد إجراءاته حول مخيم عين الحلوة لمنع تهريب السلاح منه وإليه، واستناداً إلى هذه الخلفية أيضاً توجهت النائب بهية الحريري للدعوة إلى «تفهّم الإجراءات الأمنية» والعمل على «أنسنتها» لا إلغائها أو التخفيف منها.
غير أن بعض المصادر تدعو إلى عدم أخذ المعلومات المتعلقة بالمخيمات على درجة عالية من الجدية، خصوصاً أن جهات مخابراتية غربية وراء المعلومات التي زوِّدت بها الحكومة اللبنانية مؤخراً والتي تم على إثرها تشديد الإجراءات حول عين الحلوة، لا سيما أن لهذه الجهات مصلحة أكيدة في إثارة مسألة الوجود الفلسطيني المسلح تنفيذاً للقرار 1559.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917531909
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة