صيدا سيتي

جولة لمراقبي الاقتصاد في جزين وانذارات للمخالفين العثور على فتاة مفقودة في صيدا شؤون اللاجئين الفلسطينيين واوضاع المخيمات بين دياب وكوبيتش ووفد الاونروا انقاذ سلحفاة بحرية علقت بمحطة التبريد في معمل الزهراني الحريري التقت ضو وشمس الدين ورؤساء بلديات والمونسنيور الأسمر وقضاة محكمة صيدا الشرعية الرعاية تستضيف محمد حسن صالح للحديث حول واقع التجارة والصناعة والزراعة في الجنوب " أولويات حقوق الطفل والإستجابة لها" .. في بلدية صيدا جمعية النداء الإنساني تُخرّج دفعة من قادة المستقبل إلى كل لبنان أبناء الرعاية في ضيافة مطعم وفرن عجينة للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م طقس متقلّب يسيطر على الحوض الشرقي للمتوسط حتى مساء الجمعة للبيع فان مبرد ماركة CMC طراز VERYCA تاريخ الصنع 2018م خطة خمسيّة لإدارة ذكيّة لـ«مياه الجنوبي» .. ضاهر سلم الرئيس عون مشروع «حيرام» انخفاض سعر البنزين والديزل أويل وارتفاع سعر الغاز توقيف شاحنة محملة بكمية كبيرة من الخضار السوري المهرب في صيدا Lebanon’s crisis spurs fresh protests in Sidon النائب العام لأبرشيّة صيدا المارونيّة مارون كيوان يشارك في ندوة بعنوان "حقّ الدفاع وأحكامه في أصول المحاكمات الكنسيّة" مسيرة غضب ضد الغلاء في صيدا: "ما بيسكت نبض الثوّار" هزة ارضية ليلاً شعر بها سكان صيدا المطران الحداد: فلسطين القيامة والأقصى لن تركع إلا لله وحده

رسالة حلم وأمانة من الصديقين الفقيدين الغاليين محمد عواضة وهيثم فاعور رحمهما الله

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 15 آب 2010 - [ عدد المشاهدة: 2221 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم محمد حسن عاكوم - صيدا:
فقد كنت وهيثم فاعور في بلدته الأم طبايا نودع فقيدنا الغالي محمد عواضة ابن خاله فنظرت برهة وبخجل إلى عيني هيثم فرأيت فيهما حزناً عميقاً لا يوصف، ومن دون تفكير ضممته إلى صدري لعلي أخفف عنه بعضاً من أوجاعه، وسرت ولإياه إلى منزل ذويه لتقبل التعازي.
وما هي إلا ايام قليلة حتى جاءني نبأ وفاة هيثم! فشعرت حينها أن الحياة لا تستحق العناء وهي أشبه بتمثال من الضباب. وأخذت أفكر بأنني سوف أبقى صامتاً حتى يضمحل الضباب وتنفتح الأبواب خلف ظلام الحيرة إلى أن جاءني محمد وهيثم بغتة في حلم كان بالأمس أشبه باليقظة كل واحد منهما حاملاً رسالة في طياتها قلقاً وخوفاً كبيراً على عائلتيهما اللتين كانتا حياتهما في الدنيا ولم يفارقهما حبهما لهما بعد مماتهما.
وأكتفي بهذا القدر ولا يسعني إلا أن أقول: سلام على روحيكما الطيبتين وقلبيكما الكبيرين ولكل من أحبهما السهر على راحة عائلتيهما لعلهما يرتاحان وتغمرهما السكينة.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 924620103
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة