صيدا سيتي

السلوك المقاصدي.. دقة ووضوح ومسؤولية (بقلم: المحامي حسن شمس الدين) الحريري استقبلت طلاب "البريفيه" في "مدرسة الحاج بهاء الدين الحريري" خليل المتبولي: عامٌ مضى ... حبٌّ وثورة !.. تجمع للمحتجين في ساحة إيليا وتحية للجيش عن رواتب موظفي "الأونروا" في لبنان.. في ظل الأزمة الرئيس السنيورة: الوضع في لبنان لم يعد يحتمل .. والرئيس سعد الحريري يقول انه لا يستطيع ان يؤلف حكومة إذا لم يكن جميع عناصرها من المستقلين أسامة سعد يلتقي تجمع شباب المساجد في صيدا‎ البزري: إنتخابات المحامين عكست حقيقة الرأي العام اللبناني وكانت مرآة صادقة له ما هو نوع الألم الّذي تريده؟ (بقلم نهلا محمود العبد) حفل تدرج أحزمة لطلاب فريق نادي كاراتيه مسجد ومجمع سيدنا علي بن أبي طالب/ الفيلات‎ خلي عينك عالسكري مع المركز التخصصي CDC في صيدا - أسعار مخفضة تفوق نسبة 50% يمكنك الأن ب 16 ساعة فقط وبدوامات تختارها بنفسك أن تكتسب خبرة عملية على برامج محاسبية مع شهادتين مصدقتين شو في بعد أحلى من هيك!! لحقوا حالكون سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين سيتي تاكسي CITY TAXI: توصيل إلى جميع المناطق اللبنانية - توصيل من وإلى المطار - نقل طلاب وموظفين للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة إذا دقت علقت للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟

زياد بشاشة: الشباب الصيداوي يريد العمل الأسهل وأن يكون كل شيء جاهزاً ولا يريد أن يبدأ من الصفر

أقلام صيداوية / جنوبية - الثلاثاء 26 تموز 2005 - [ عدد المشاهدة: 1209 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيداويات - زياد بشاشة
*****
عندما تجلس مع مجموعة من الشبان الصيداويين قلما تسمع : "عملت كذا وفعلت كذا وسأنجز هذا العمل قريباً وأنهيت مشروعي بنجاح أو حتى وجدت نقطة الضعف في عملي هذا وسأعيد ترتيب الأمور "
وكأن هذه الجمل قد ألغيت من القاموس الصيداوي ، واستبدلت بكلمات أكثر تعاسة وكآبة :" ما في شغل ، البلد كله واقف ، إللي ماعندو واسطة ما بيشتغل، ناطرين فلان حتى نسافر ونشتغل ، وأنا مسافر يا أمي ودعيني..."
وقد كنت حتى فترة زمنية قصيرة أوافق على هذا الكلام وأراه مائة بالمائة حقيقي، ولكن بعد أن قابلت شاباً عاد من جديد إلى الوطن، وقرر أن يعمل عملا صغيرا وقد بدأ مشروعاً صغيراً يدر عليه بمبلغ لا بأس فيه (لمن يحب السترة وحبة زيادة) والعجيب في الأمر أن صديقنا الشاب يقول أنه يتسلى حتى يجد عملاً حقيقياً.
حين سمعت منه هذا الكلام عدت بالزمن خمسة عشرة سنة إلى الوراء وتذكرت فتىً في السادسة عشر من العمر ينزل إلى ميناء صيدا ليعمل عملاً متعباً يساعده في تحقيق أحلام كثيرة .
أعتقد أن المشكلة تكمن فينا وليس في عدم وجود عمل، نحن نريد العمل الأسهل نريد كل شيء جاهزاً لا نريد أن نبدأ من الصفر ونؤسس مشروعاً بسيطاً .
وهذا الكلام ليس فقط في العمل المعيشي بل حتى في العمل الإجتماعي والسياسي.
فقلما تجد أشخاص يريدون تغيير الواقع الذي يسبون ويلعنون :" كل الحق على المسؤولين " وتراه أول من ينزل وينتخب هؤلاء المسؤولين. " فلان م ابدو يفيدني" وتراه دائماً على بابه ينتظر فتات كرمه وعطفه. " حرقوا البلد ونهبوها" " بس إللي منعرفو أحسن من ياللي ما منعرفو"
الكل ينتظر المنقذ المجهول وغير مستعد ليكون هذا المنقذ ." ما في بإيدنا شي نعملو المال معهم والسلطة و القوة" كلا م فارغ فحتى هذه السلطة والقوة بحاجة إلى جماهير تحكمها وتسيطر عليها وإلا لماذا يقولون لكم نحن نريد مصلحتكم وأمنكم وإعمار بلدكم والدفاع عنكم .
نحن نستطيع أن نكون التغيير. الأمر فقط بحاجة إلى فكرة. والكل يملك الأفكار ولكن القليل الذي يملك العزيمة لينفذ أفكاره .
بالله عليكم كم مرة جلستم تتكلمون عن الواقع وأن فلان لو فعل كذا لكان الأمر أفضل. هل هذا فقط حديث جلسة ولغو وتركيب كلمات بعضها بجنب بعض ؟؟ " يا أيها الذين آمنوا لما تقولون مالا تفعلون كبر مقتاً عند الله أن تقولوا ما لا تفعلون"
أرجوك أيها القارئ الصيداوي أو العربي أو أيا كانت جنسيتك جرب حاول مرة وإثنان وثلاثة إذا كنت تملك فكرة اعرضها على غيرك وفتش عن من يؤمن بها مثلك مرات ومرات لا تيأس من كلام اليائسين والميئسين ولا تنظر إلى أولئك القابعين تحت العقلية العبودية الجديدة أولئك الذين رضوا لنفسهم أن يكونوا أحجاراً على رقعة الشطرنج يحركها الأقوى والأفضل . كن أنت الأفضل.
قاعدة هامة :
1. إجلس مع نفسك ثم فكر: ماذا تريد أن تفعل؟ ماهو الشيء الذي تراه خطأ وتريد أن يتغير؟
2. فتش عن من يؤمن بنفس الأفكار أو أفكار مشابهة لأفكارك وضعوا خطة للعمل وتنفيذ الفكرة.
3. لا تيأس من المحاولات مرات ومرات وانظر في تاريخ العالم القديم والحديث وتذكر أن العزيمة والإرادة والصبرمفاتيح الأبواب المغلقة.
4. لا تكن ديكتاتورياً في آرائك وهذا أمر غير هين وتذكر أن هذه الفكرة ليست ملكك وحدك بل هي ملك من يشاركك العمل أيضاً.
5. لا تخش إلا الله
6. إذا لم تنجح في الأمر فلا بد من وجود خطأ في التنفيذ لا في الفكرة حاول مرة أخرى.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917797333
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة