صيدا سيتي

طلاب "الإنجيلية - صيدا": هذا "لبنان الذي نريد"! أرقام هواتف الطوارىء في صيدا لتلقي طلبات المواطنين في حال تجمع مياه الشتاء حماس قررت إلغاء كافّة الأنشطة والفعاليات التي تقيمها كل عامٍ في ذكرى انطلاقتها في لبنان لقاء لبناني - فلسطيني في صيدا تضامنا مع الأسرى في سجون العدو الاسرائيلي للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار للبيع شقة مساحة 120 متر مربع مع سند أخضر في صيدا - وادي الفوار صيدا في اليوم الـ 53: "لقمة هنية بتكفي مية"... وفتح أبواب "الكنايات" أسامة سعد يدعو لتشكيل جبهة عريضة للمعارضة الوطنية الشعبية من أجل فرض ميزان قوى سياسي جديد في لبنان السعودي يشكر جمعية محمد زيدان للانماء لإهتمامها بمنتزه الكنايات في صيدا بما يليق بالمدينة وأهلها ​للإيجار شقة سوبر ديلوكس 220 متر مربع مع مطل على البحر في الشرحبيل ​للإيجار شقة سوبر ديلوكس 220 متر مربع مع مطل على البحر في الشرحبيل رفع الزينة وإضاءة شجرة الميلاد وبازليك وبرج العذراء في مغدوشة جريح بحادث سير في شارع الشهيدة ناتاشا سعد في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا مطلوب آنسة للعمل لصالون تيسير وسحر في صيدا حراك صيدا: لن نقطع الطرق غدا وتحركاتنا رهن بنتائج الاستشارات للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للإيجار شقة طابق ثاني في عبرا حي التلة البيضاء مع مطل غربي وشرقي مكشوف للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم للبيع شقق فخمة بأسعار مميزة ومواصفات عالية وإطلالة رائعة في مشاريع الغانم

هنادي العاكوم: صرخة فتاة! (الحلقة الثالثة)

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 10 تموز 2005 - [ عدد المشاهدة: 1754 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيداويات - الأستاذة هنادي العاكوم البابا
الحلقة الأولى:
هنادي العاكوم: صرخة فتاة!! ضيّعني أهلي
الحلقة الثانية:
هنادي العاكوم: صرخة فتاة!! ضيّعني أهلي
الحلقة الثالثة
وفي اليوم التالي، ذهبت بيسان إلى المدرسة وهي ترتعد خوفاً، والدموع تنهمر من عينيها، فتعجبت رفيقاتها من وضعها هذا، وقلن لها:" بيسان! نحن زميلاتك، وحالك هذا يحزننا ويربكنا جميعاًُ... ما بك؟ تكلمي؟ أخرجي من صمتك المميت؟! إصرخي! قولي شيئاً! فما من مشكلة إلا ولها حلّ! لا تستسلمي لليأس والضعف، انطقي لعلنا نقدر على مساعدتك!! هيا، نحن جميعاً نرجوك"!!. نظرت إليهنّ وهنّ مجتمعات حولها، يواسينها ويكلمنها بلطفٍ ومودة، وبعضهن يمسحن دموعها... هذا المشهد أثـّر في نفسها كثيراً!! ولكنها خشيت من أن تكون في حلمٍ ما، لأنها لم تعتد الحنان والعطف.... ولكن صوت رفيقاتها المملوء بالشجن والعفوية أعادها إلى واقعها على ترانيم تسمعها منهن:" هيا! هيا! يا بيسان! أيتها العزيزة الغالية فكي عن نفسك وبوحي بمشكلتك فنحن سنساعدك بإذن الله تعالى"،
وهنا انطلق صوتها الحيّ: " لم أستطع دراسة الإمتحان البارحة ورَوَت لهنّ ما يحدث لها دائماً... فأجبنها بحماس :" باقي على قرع الجرس حوالي نصف ساعة، سنحاول خلالها وعلى الفسحة الأولى أن نعوّضك عن شيءٍ ما، معاً سننجح إن شاء الله، أولا تعلمين أنه في الإتحاد قوة؟! هيا اضحكي... وضحك الجميع وبدأن العمل.... بذلت الطالبات كلّ طاقتهن في سبيل مساعدتها.. وأوصينها أنه حينما يحين موعد الإمتحان عليها أن تخلع رداء الخوف والقلق وأن تنظر إلى المسابقة بكل ثقةٍ وتحدي... وهذا ما حدث بالفعل.. بدأت الإمتحان متفائلة وأنهته متفائلة إلا أنها لم تقدر على حل المسابقة بكاملها، ولكنها أجابت على أغلبها... وكانت الفرحة تغمرها، فبدأت تعانق رفيقاتها وتشكرهن على إخلاصهنّ واهتمامهنّ بها...ولكن نصيحتهن لها كان عنوانها:" العزم... الإجتهاد.. النجاح... لا لمن يسخر منك... لا للمشاكل... لا للأحزان... نعم للفرحة والنجاح".. فعادت إلى المنزل وصدى هذه النصيحة يقرع أذنيها مع إضافةٍ صغيرة من قِبلها :" ولا تسلط أبي وأمي وازدرائهما لي بعد اليوم!! لا وألف لا!! كانت تمشي بخطىً متغيرة... ثابتة... واثقة.. هادفة... ولكن ناقمة... يا تُرى ماذا سيُحل بها عندما تصل إلى منزلها؟
وأيّ وصفٍ سيُكيّف علاقتها بأبويها؟ وتغيرها هذا بشخصيتها الجديدة سيولّد نعمةً أم نقمة؟
هذا ما نقرأه في الحلقة المقبلة
إن شاء الله تعالى


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 919381541
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة