صيدا سيتي

المحتجون اقفلوا طريق القياعة في صيدا بالاطارات المشتعلة بعد تداول معلومات حول احتجازها في "مستشفى حمود".. زوج نفين خريبي يوضح دهانات وتعهدات Wild Paints مع شغل سريع ومكفول وبأسعار تناسب الجميع دهانات وتعهدات Wild Paints مع شغل سريع ومكفول وبأسعار تناسب الجميع أسامة سعد : شكراً لكم حريق في المدينة الصناعية في صيدا - 3 صور تخلية ثمانية موقوفين على خلفية احداث استراحة صور - صورتان البزري: ما حدث اليوم إنتصار واضح للثورة وعلى الطبقة السياسية أخذ العبر للبيع شقة مميزة مع جنينة رائعة في جادة بري بالمقايضة على شقة صغيرة للبيع شقة مميزة مع جنينة رائعة في جادة بري بالمقايضة على شقة صغيرة للتوضيح: مركز الرحمة لا علاقة له بجمعية الرحمة انتهاء استجواب 11 موقوفاً في قصر عدل صيدا بقضية تخريب استراحة صور أهالي موقوفي استراحة صور اعتصموا تزامنا مع جلسة استجوابهم في قصر العدل في صيدا طلاب صيدا يخوضون "الثورة" بقَناعات وطنية ...العلَم يوحّد المحتجّين مخابرات الجيش أطلقت جميع من تم توقيفهم اليوم في صيدا على خلفية قطع الطرقات صيدا.. إنتظام المصارف وبعض المدارس يخرق الإضراب احذروا فاطمة أبو كريم فرهود شدد على أهمية البناء على الموقف الأوروبي المتقدم الرافض للاعتراف بشرعية المستوطنات الإسرائيلية النائب بهية الحريري: كتلة المستقبل ستقاطع جلسة اللجان كما التشريعية إغلاق تقاطع ايليا بسبب كثافة الطلاب المشاركين في الحراك

هنادي العاكوم: صرخة فتاة! (الحلقة الثالثة)

أقلام صيداوية / جنوبية - الأحد 10 تموز 2005 - [ عدد المشاهدة: 1727 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيداويات - الأستاذة هنادي العاكوم البابا
الحلقة الأولى:
هنادي العاكوم: صرخة فتاة!! ضيّعني أهلي
الحلقة الثانية:
هنادي العاكوم: صرخة فتاة!! ضيّعني أهلي
الحلقة الثالثة
وفي اليوم التالي، ذهبت بيسان إلى المدرسة وهي ترتعد خوفاً، والدموع تنهمر من عينيها، فتعجبت رفيقاتها من وضعها هذا، وقلن لها:" بيسان! نحن زميلاتك، وحالك هذا يحزننا ويربكنا جميعاًُ... ما بك؟ تكلمي؟ أخرجي من صمتك المميت؟! إصرخي! قولي شيئاً! فما من مشكلة إلا ولها حلّ! لا تستسلمي لليأس والضعف، انطقي لعلنا نقدر على مساعدتك!! هيا، نحن جميعاً نرجوك"!!. نظرت إليهنّ وهنّ مجتمعات حولها، يواسينها ويكلمنها بلطفٍ ومودة، وبعضهن يمسحن دموعها... هذا المشهد أثـّر في نفسها كثيراً!! ولكنها خشيت من أن تكون في حلمٍ ما، لأنها لم تعتد الحنان والعطف.... ولكن صوت رفيقاتها المملوء بالشجن والعفوية أعادها إلى واقعها على ترانيم تسمعها منهن:" هيا! هيا! يا بيسان! أيتها العزيزة الغالية فكي عن نفسك وبوحي بمشكلتك فنحن سنساعدك بإذن الله تعالى"،
وهنا انطلق صوتها الحيّ: " لم أستطع دراسة الإمتحان البارحة ورَوَت لهنّ ما يحدث لها دائماً... فأجبنها بحماس :" باقي على قرع الجرس حوالي نصف ساعة، سنحاول خلالها وعلى الفسحة الأولى أن نعوّضك عن شيءٍ ما، معاً سننجح إن شاء الله، أولا تعلمين أنه في الإتحاد قوة؟! هيا اضحكي... وضحك الجميع وبدأن العمل.... بذلت الطالبات كلّ طاقتهن في سبيل مساعدتها.. وأوصينها أنه حينما يحين موعد الإمتحان عليها أن تخلع رداء الخوف والقلق وأن تنظر إلى المسابقة بكل ثقةٍ وتحدي... وهذا ما حدث بالفعل.. بدأت الإمتحان متفائلة وأنهته متفائلة إلا أنها لم تقدر على حل المسابقة بكاملها، ولكنها أجابت على أغلبها... وكانت الفرحة تغمرها، فبدأت تعانق رفيقاتها وتشكرهن على إخلاصهنّ واهتمامهنّ بها...ولكن نصيحتهن لها كان عنوانها:" العزم... الإجتهاد.. النجاح... لا لمن يسخر منك... لا للمشاكل... لا للأحزان... نعم للفرحة والنجاح".. فعادت إلى المنزل وصدى هذه النصيحة يقرع أذنيها مع إضافةٍ صغيرة من قِبلها :" ولا تسلط أبي وأمي وازدرائهما لي بعد اليوم!! لا وألف لا!! كانت تمشي بخطىً متغيرة... ثابتة... واثقة.. هادفة... ولكن ناقمة... يا تُرى ماذا سيُحل بها عندما تصل إلى منزلها؟
وأيّ وصفٍ سيُكيّف علاقتها بأبويها؟ وتغيرها هذا بشخصيتها الجديدة سيولّد نعمةً أم نقمة؟
هذا ما نقرأه في الحلقة المقبلة
إن شاء الله تعالى


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917930085
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة