صيدا سيتي

أطلق النار على شقيقه فقتله وجرح زوجته بسبب قطعة ارض المعلومات توقف خبيراً في اعداد احزمة ناسفة واستخدامها يعمل مع داعش يخطط لاستهداف تجمعات في حارة صيدا فوج الإنقاذ الشعبي يختتم مخيمه التدريبي السنوي الثامن الذي حمل اسم الشهيدة ناتاشا مصطفى سعد - 150 صورة الرياضي بطلاً للدورة للمرة العشرين بتاريخه - 7 صور القوى الأمنية داهمت سوق البيع الخضار والفاكهة في صيدا جريحة في حادث صدم بصيدا دورة مكثفة في مهارات اللغة العربية: النحو في عشرة أيام - لصفوف التاسع والعاشر والحادي عشر والثاني عشر هدّدها وحاول ابتزازها بصور حميمة لقاء مبلغ /150/ ألف د.أ.، فوقع في قبضة مكتب مكافحة الجرائم المعلوماتية باص لنقل الطلاب من صيدا وضواحيها إلى الجامعة اللبنانية - كلية العلوم - فرع الدبية للمرة الأولى في صيدا: لجنة طلاب الجنوب تنظم حملة لجمع الكتب المستعملة وإعادة توزيعها على الطلاب حماس تحتفل بالهجرة النبوية وتكرم الحجاج في عين الحلوة - 4 صور تألق للاعبي أكاديمية "سبايدرز - عفارة تيم" في المرحلة الثانية من بطولة الجنوب في الكيوكوشنكاي - 20 صورة الحريري رعت احتفال حملة "قوافل البدر الكبرى" بتكريم حجاج بيت الله الحرام - 14 صورة دعوة لحضور معرض "غزل الألوان" في مركز معروف سعد الثقافي، وبرعاية النائب الدكتور أسامة سعد توقيف عمال مصريين في "حسبة صيدا" غير مستوفين شروط الاقامة الجامعة اللبنانية تحصد عددًا من الجوائز الأولى في "نواة - 2019" في عين الحلوة.. "البحتي" يُوتّر المخيم ويطلق النار على شقيقه! للإيجار شقة مطلة في منطقة الشرحبيل قرب مدرسة الحسام - 18 صورة مبارك انتقال مؤسسة فادي زهير البزري إلى محلها الجديد الكائن في طريق عام عبرا - مقابل مفرق عبرا الضيعة بعدك عم تفتش ع "تاكسي"؟ ما تعذب قلبك واتصل فينا: 71301760 FADL'S TAXI

وصية صيداوي لأولاده الثلاثة

مقالات ومقابلات وتحقيقات صيداوية - الأحد 20 أيلول 2009 - [ عدد المشاهدة: 3034 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

بقلم / هلال الأرناؤوط - صيدا:
يعيش الإنسان ويحلم بوجود عالم مثالي تنتشر فيه الأخلاق والمبادئ الحسنه، ولكن الواقع يفرض نفسه دائماً ليقدم لنا كل يوم مئات، بل ألوف القصص المؤلمة والمؤثرة، التي تبرهن لنا أن الحياة حياة وأن البشر بشرٌ ، وأننا جميعاً خطاؤون، ولا يمكن لنا إلا أن نكون كالوحوش التي تعيش في غابة، ينهش فيها القوي الضعيف.
قصتي اليوم عن أبٍ صيداوي مكافح ومخلص، قضى سنين عمره في عمله المضني وهوتجارة الخضار. كان أباً مثالياً، ربى أولاده الثلاثة وعلّمهم وجعلهم من أحسن الناس وعندما كبر الوالد، قرر أن يوزع تركته على الأبناء الثلاثة بالتساوي. فكتب لكل منهم نصيبه من الميراث حتى أنه قام بتقسيم المنزل الذي يقطنه، خوفا منه على أولاده وحرصاً على عدم حصول خلافات بينهم.
كم كان عطوفاً محباً وكم بادله أولاده بالسوء، فقد تنصلوا له، وكان كلٌ منهم يتجاهله ويرمي به على الآخر. شعر الأب لمسكين بالذل والهوان فأولاده الذين ربّاهم وكبّرهم يفعلون هذا معه. ما أقسى هذه الأيام التي وصلنا لها. فضاقت بالأب الدنيا حتى راح يشكي همه لصديقٍ قريب، فما كان من الصديق أن قال له: له دع الأمر لي.
ذهب الصديق للأولاد وقال لهم، والدكم لا يزال يمتلك صندوقاً كبيراً من الذهب والمجوهرات ولم يوزعه عليكم. فتدافع الأولاد على الأب كلٌ منهم يحاول إرضاءه وإستضافته في منزله. ولما أصبح الأب على فراش الموت سأله الأبناء عن مكان الصندوق فأجابهم "إنه في عليّة المنزل وهذا هو مفتاحه". فلما أخذ الأبناء المفتاح، تركوا والدهم يحتضر وذهبوا بحثاً عن الذهب والمجوهرات. وعندما فتحوا الصندوق كانت الصدمه. لم يجدوا سوى ورقةً واحدة فيها جملةٌ واحده هي:
"لا تقسّموا أموالكم على أبنائكم وأنتم أحياء، كي لا تروا ما رأيته ولا تشعروا بالذل والعوزة"، فشعر الأبناء بقسوتهم وعادوا للأب فوجدوه قد فارق الحياة.
بالفعل، نحن نعيش حياة قاسية تعلّمنا الكثير من العبر وهذه عبرة لكل أب ولكل ولد.
يجب أن ننسى مطامعنا ونحيا حياة نخاف فيها على بعضنا البعض. كم يكون الآباء عطوفين علينا وكم نقسو عليهم في كثير من الأحيان.
يا لهذا الزمن القاسي، إنه بالفعل لزمن العار.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 911505844
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة