صيدا سيتي

بيان صادر عن مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان جمعية مصارف لبنان:أبواب المصارف مقفلة يوم غد الخميس اعتصام امام مصرف لبنان في صيدا وفد سويدي من مناضلي الثورة الفلسطينية يزور مخيّم عين الحلوة - 41 صورة الجماعة الاسلامية تلتقي وفد تجمع المؤسسات الأهلية في صيدا - 6 صور اساتذة وطلاب من شرق صيدا وجوارها شاركوا في الاعتصام في ساحة ايليا صيدا لن تتراجع ..."باقون في الساحة إلى آخر نفس" لعدم قطع الخطوط الهاتفية الأرضية عن المشتركين الذين لم يستطيعوا دفع فواتيرهم اختتام دورة البرمجة اللغوية العصبية - المستوى الأول تظاهرة صيدا في يومها السابع: "التربية الوطنية" في الساحات! فرق الاسعاف في الجمعية الطبية الاسلامية قامت بإسعاف ١٠ حالات ميدانياً أمس الثلاثاء توافد المتظاهرين الى ساحة ايليا في صيدا واقفال المحال التجارية في المدينة تقدير موقف حول تداعيات مزاعم الفساد على "الأونروا" والسيناريوهات المحتملة والدور المطلوب الجيش يعيد فتح طريق صيدا البحري.. من سينيق الى الأولي - صورتان إخماد حريق أشجار زيتون قرب مدرسة الافق في البرامية - 4 صور ما تحتاجون معرفته عن استقالة الحريري.. إليكم السيناريو المتوقع الجيش اللبناني أعاد فتح طريق صيدا الرئيسي مجموعات المحتجين قطعوا الطرقات في صيدا الملازم الذي رأى نفسه أمام والدته... "منكبر فيك" الأساتذة والطلاب يفرضون وقف التدريس

هل تلغي «تزكية صيدا» معركة الاصوات بين الحريري وسعد؟

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 22 أيار 2005 - [ عدد المشاهدة: 751 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

محمود زيات - صيدا - الديار:
لا يرى الصيداويون على ان فوز قطبي التيارين الاساسيين في صيدا، النائبين بهية الحريري واسامة سعد، بالتزكية في الانتخابات النيابية عن مقعدي المدينة، سيلغي المعركة السياسية «الهادئة» هذه المرة، بين سعد والحريري، وهي معركة حضر لها تيار الرئيس الشهيد رفيق الحريري بقيادة النائب الحريري، منذ خسارة «تيار المستقبل» معركة الانتخابات البلدية، وهي تحضيرات تضاعفت حتى بلغت اوجها، على اثر جريمة اغتيال الرئيس الحريري في الرابع عشر من شباط الماضي، حيث استنفر «تيار الحريري» على وقع الصدمة الكبيرة التي احدثها غياب الرئيس الحريري عن الساحة السياسية، كل امكاناته وطاقاته وشبكاته الاجتماعية.
وقد يصح القول في عمليات الاقتراع التي ستشهدها صيدا، ان احد منطلقات تيار الحريري للانتخابات، اعادة تظهير الخارطة السياسية في المدينة، بعد حركة الانقلابات الواسعة التي جرت طيلة المرحلة التي عرفت بـ «مرحلة محاربة الرئيس الشهيد رفيق الحريري»، سيما في المفال الاساسية للمدينة، وليست في البلدية حصرا، وان كانت النائب بهية الحريري تميل الى اعتبار الاستفتاء في صيدا، في يوم الانتخاب، على انه استفتاء الوفاء للرئيس الشهيد رفيق الحريري، من دون التنكر للاجواء التضامنية مع تيار الحريري في الحدث الجلل، عبر عنها رئيس «التنظيم الشعبي الناصري» النائب اسامة سعد ومناصروه وحلفاؤه، وعلى رأسهم الدكتور عبد الرحمن البزري، الذي يتعاطون مع الانتخابات النيابية، على انها معركة سياسية مشروعة للطرفين، وبالتالي فان الاقتراع سيكون اقتراعا سياسيا وعلى اساس سياسي، بالاستناد الى الحالة السياسية المتنوعة والمتعارضة سياسيا، وهذا ينطبق على الجنوب، حيث هناك من يعتبر ان الاقتراع لمرشحين من خارج لائحة تحالف «امل» - «حزب الله»، يعني الاقتراع للقرار 1559، او القول ان كل من هو خارج التحالف، هو تحالف لا يتسع للآخرين، من هم جماعة الـ1559 او القول ان عدم الاقتراع لمرشح الحزب الشيوعي اللبناني في الجنوب الاسير المحرر انور ياسين يشكل «خيانة وطنية».
وفي الحسابات الجنوبية، لتزكية انتخابات صيدا وفوز مرشحي كتلة الرئيس بري عن مقعدي صيدا، تتحدث مصادر متابعة عن ان الخارطة السياسية التي بنيت عليها لائحة التنمية والتحرير التي يرأسها الرئيس بري تضم شرائح وقوى تمثيلية تكفل، مجتمعة، الوصول الى فوز اللائحة بالكامل، ومن دون خروقات، ون هذه القوى تيار الرئيس رفيق الحريري بقيادة النائب بهية الحريري، وتيار «التنظيم الشعبي الناصري» بقيادة النائب اسامة سعد، وبالتالي فان القوة التمثيلية للطرفين، لها حساباتها الجنوبية، فهامش التكتيكات هنا، وتبني سياسة التشطيب الواسع والعشوائي من هناك، هو هامش ضيق، امام 23 الف ناخب صيداوي، كانت تقدر اوساط صيداوية ان يشاركوا في الاقتراع، قبل التزكية، فسعد والحريري سيكونان امام «الوفاء لقرار الانضمام» الى «لائحة المقاومة والتنمية والتحرير».
بهية الحريري
تدخل شقيقة الشهيد الرئيس رفيق الحريري، التسمية الاحب الى النائب بهية الحريري، وبالتزكية هذه المرة الى المجلس النيابي، في ولاية جديدة هي الرابعة منذ ارتبط موقعها النيابي بالرئيس الشهيد رفيق الحريري، في اول مجلس نيابي بعد الطائف في العام 1992.
وهي تسعى، في الازمات السياسية الحادة التي عاشها اللبنانيون، الى توجيه البوصلة الى وجهتها الحقيقية التي كادت ان تضيع، والبوصلة عند ام نادر اسمها «الرئيس الشهيد رفيق الحريري. وهي تعمل بعيدا عن احلام «الحلفاء»، الذين يتوزعون على مواقع تبدأ بـ «اقصى اليمين» الى بعض الذين صنفوا بـ «اليسار»، وقبل ذلك، بعيدا عن اوهام السلطة بكل متفرعاتها، فالعقلانية التي تحلت بها الحريري، قد تكون ازعجت البعض، فهي لم تمارس طلاقا سياسيا مع القوى غير المعارضة واقطاب الخصومة السياسية المباشرة، كما انها لم تذهب الى «الاخير» مع المعارضة نفسها، بل قدمت خطابا عقلانيا سمعت اصداؤها جيدا.
اسامة سعد
لم تسنح الفرصة للنائب اسامة سعد ان يذوق طعم الانتخابات النيابية، يتابع نتائج هذا الصندوق، واخبار العمليات الانتخابية ونسبة الاقتراع، وعمل الماكينات الانتخابية في هذه المنطقة او تلك، ونسبة الاقتراع، لانه سيدخل الى المجلس النيابي مجددا بالتزكية، بعدما دخله في المرة الاولى، في اجواء الحداد والتضامن السياسي مع عائلته، وهو تضامن اسس له الرئيس نبيه بري و«حزب الله»، عندما شغر احد مقعدي صيدا، على اثر رحيل النائب مصطفى سعد.
و«ابو معروف» الذي نجح في بعض امتحانات السياسة اللبنانية، ونقول «بعض» لانه سقط في البعض الآخر، لانه «متهم» بانه من «فريق المحافظين» والممسكين بقوة بالمبادئ والافكار والاديولوجيا، التي باتت لا تتآلف مع تقاليد وانظمة السياسة اللبنانية وطبائع اركانها. لكن الاهم انه كان حضرا مع الصيداويين في حزنهم.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 915681810
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة