صيدا سيتي

الشباب الغازية يكرّم عبد الله انهيار مبنى مؤلف من ثلاث طبقات في مخيم الرشيدية في صور وفد من حزب الله زار المفتي سوسان وأكدا ضرورة التكاتف والتعاضد من أجل النهوض بالبلاد "حراك صيدا" يخبو في يومه التاسع والتسعين...بانتظار "خطة تحرُّك" احتجاجية حريق داخل منزل في الشرحبيل صيدا والاضرار مادية ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء حريق في كابلات الكهرباء في صيدا القديمة حي الزويتيني قرب حلويات حنينة حضانة Little Land: مستمرون بالرسالة السامية ولن نغلق أبوابنا الرعاية تنفذ مرحلة جديدة من مشروع كنزة الشتاء جريحان بحادث سير في البرامية صيدا البزري: وزير المالية يُشير إلى إنخفاض سعر صرف الليرة بدل العمل على إستعادة الأموال المنهوبة والمُهرّبة‎ الحريري يكرم البابا ويمنحه وسام الأرز الوطني انطلاق دورة صناعة الحلويات في جمعية المواساة مسابقة الروبوتات السنوية السابعة لنادي طلاب التكنولوجيا في جامعة رفيق الحريري أميركا تهدّد لبنان: انتظروا أزمة مالية رهيبة بغضون أسابيع.. وهذا شرطها للمساعدة القدرة الشرائية تقلصت بـ 34%: الترويج لوصفة انقاذية.. لكن على اللبنانيين التضحية! تحديد سعر الدولار عند الصرافين بـ 2000 ليرة: فقاعة إعلامية... وينشط السوق السوداء! تمديد غير شرعيّ في «الضمان الاجتماعيّ»

"الجماعة الإسلامية" لن تشارك في انتخابات بيروت والجنوب والشوف احتمال وارد

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأربعاء 18 أيار 2005 - [ عدد المشاهدة: 873 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

عمر بردان - صيدا - اللواء:
تشكل الجماعة الإسلامية محور استقطاب بالنسبة الى العديد من المرشحين في الانتخابات النيابية، انطلاقاً من موقعها على الساحة الوطنية الإسلامية، ولما تتمتع به من قاعدة شعبية تستطيع أن تجيِّرها للمرشحين أو للوائح الانتخابية التي تتوافق مع برنامجها السياسي·
فأين الجماعة من التطورات الأخيرة، وما هو موقفها من الانتخابات النيابية، وهل ستشارك في هذا الاستحقاق، وما هي طبيعة التحالفات التي ستجمعها مع الأطراف السياسية·
عن هذه التساؤلات يقول أمينها العام الشيخ فيصل مولوي: ان منهج الجماعة الاسلامية في لبنان، يقوم على المشاركة السياسية بكل أبعادها، الانتخابات النيابية في هذه الدورة تعتبر منعطفاً هاماً، وتؤسس لمرحلة جديدة في الحياة السياسية في لبنان، وقد ينتج عنها ارتماء لبنان في أحضان القرارات الدولية التي تكون عادة لمصلحة العدو الصهيوني، لذلك فإن الجماعة قررت المشاركة في هذه الانتخابات رغم كل الموانع·
ويقول مولوي ان أكثر التحالفات في لبنان تقوم على أساس المصالح الانتخابية، ولا علاقة لها بالمبادئ، ففي بيروت مثلاً وقع التحالف بين تيار المستقبل والحزب التقدمي الاشتراكي، وهما من المعارضة، مع أشد تيارات الموالاة حركة أمل وحزبالله، ومع أكثر تيارات المعارضة تطرفاً (صولانج الجميل) زوجة الرئيس بشير الجميل الذي اختير رئيساً في ظل الاحتلال الصهيوني للبنان، وكان متهماً بعلاقاته مع اسرائيل، وفي الشوف وقع التحالف بين الحزب التقدمي الاشتراكي وتيار القوات اللبنانية وليس بينهما أي قاسم مشترك من المبادئ، بل كانت بينهما حروب قاسية، لكن وقع التحالف تحت شعار المصالحة وهكذا·
ويكشف مولوي ان الجماعة الاسلامية، لن تشارك في الانتخابات في بيروت والجنوب، وقد لا تتشارك في الشوف، لكنها عزمت على المشاركة في الشمال والبقاع، حيث لم تتضح التحالفات حتى الآن، ونحن نرى ان التحالف مع تيار المستقبل يحقق مصلحة كبيرة للمسلمين السنة وللبنان، ونحرص على تحقيقه، لكن اذا لم يتيسر ذلك، فإن باب التحالفات يبقى مفتوحاً أمامنا، ونحن نحرص ما أمكن على تحالفات تتناسب مع مبادئنا الاسلامية والوطنية·
وبرأي الأمين العام للجماعة الاسلامية ان قانون الـ 2000 هو أسوأ كقانون مرّ على لبنان، من حيث تقسيم الدوائر الانتخابية، فأحياناً يجمع محافظتين في دائرة واحدة (الجنوب والنبطية) وبعض المحافظات قسمت الى دائرتين (كالشمال) وبعضها الى ثلاث دوائر (كبيروت مع أنها مدينة واحدة) وأحياناً يقسم القضاء الواحد بين دائرتين (الضنية والمنية)، علماً أن المحافظة تقسم عادة الى خمسة أقضية أو أكثر··
ويؤكد مولوي ان الهادف من تقسيم الدوائر الانتخابية، هو منع بعض الناس من الوصول الى المجلس النيابي رغم انهم يمثلون مناطقهم والمجيء بغيرهم ممن لا يمثلون شيئاً·
والظاهر ان التدخل الأميركي - الفرنسي في لبنان منذ انسحاب الجيش السوري رأى انه يرتاح مع قانون من هذا النوع يضمن له قيادة البوسطة والمحدلة كما يسمي اللبنانيون اللوائح الانتخابية، بديلاً من القيادة السورية، ولذلك أصرت السفارات الأجنبية على اجراء الانتخابات في موعدها ولو بالقانون المذكور بدل تأجيلها لمدة شهرين أو ثلاثة، لانجاز قانون انتخابي عادل ويضمن تمثيلاً صحيحاً لمختلف شرائح الشعب اللبناني، ويؤسس للمرحلة الجديدة، فاجراء الانتخابات في موعدها ليس أهم من حقيقة الانتخابات ومن التمثيل الصحيح والعادل·
ويرى مولوي ان اجراء الانتخابات النيابية على أساس القضاء هو أقل سوءاً في رأينا من قانون الـ 2000، رغم انه يخالف اتفاق الطائف، لكن قانون الـ 2000 يخالف أيضاً اتفاق الطائف، ويخالف كل مبادئ العدالة والتمثيل الصحيح ومقتضيات العيش المشترك·
وتعتبر الجماعة الاسلامية كما يقول أمينها العام، ان القانون الأفضل هو اعتماد المحافظة دائرة انتخابية، مع النسبية، فهو يضمن العدالة في توزيع الدوائر مع المحافظات، ويساعد على تمتين العيش المشترك، ويحقق التمثيل الصحيح لجميع الشرائح الشعبية بمقدار وجودها في الشارع، والجماعة الاسلامية طالبت بذلك، ونحن نعتبر ان أولى مهمات المجلس الجديد انجاز قانون انتخابات دائم وعادل، وقد بدأت المحافظة مع النسبية تلاقي قبولاً لدى شرائح واسعة من اللبنانيين·


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 922813291
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة