صيدا سيتي

مطارنة صيدا صلوا لأجل وحدة الكنائس مع الأم.. نيران الشوق لا يطفئها لقاء عابر!.. (بقلم تمام محمد قطيش) بيان توضيحي من المركز الثقافي الاسلامي الخيري المشرف على مدارس الايمان في صيدا حراك صيدا: لا ثقة لحكومة المحاصصة المقنعة! إغلاق كل مسارب تقاطع إيليا في صيدا مسيرة حاشدة ومشاعل نار "الثورة": صيدا تحجب الثقة "شعبيا" عن حكومة دياب صيدا.. فسحة دفء في "ويك إند" جليدي! ما بقا قادر تطعمي عيلتك؟ نحن معك "إيد بإيد سوا" ما تخجل تطلب لأن صيدا بتوحدنا للبيع شقة طابق سادس بناء جديد - بناية دندشلي في صيدا - ساحة الشهداء مطلوب موظفة إستقبال وسنترال لمؤسسة في صيدا الشهاب وملامح الزمن؟ للبيع شقة في منطقة الجية - أول زاروت مع إطلالة بحرية لا تحجب (نقبل شيك مصرفي) للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة مركز صيدا في جهاز الدفاع المدني للجمعية الطبية الإسلامية يعلن عن فتح باب الانتساب والتطوع اشتر شقة واستلم فوراً .. نقداً أو بالتقسيط مع تسهيلات بالدفع لمدة 150 شهراً مطلوب شريك مستثمر لمشروع مطعم في صيدا شقق مدروسة للبيع في منطقة شواليق على مسافة 8 كيلومتر من ساحة النجمة في صيدا شقتك جاهزة مع سند في الهلالية - الدفع نقداً بالليرة اللبنانية بسعر الصرف الرسمي للدولار

كفرفالوس تحتضن مهرجان الوفاء للرئيس الشهيد

صيداويات (أخبار صيدا والجوار) - الأحد 15 أيار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1075 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload


رأفت نعيم - كفرفالوس ـ المستقبل:
مدينة كفرفالوس العلمية التي أرسى دعائمها الرئيس الشهيد رفيق الحريري قبل ربع قرن من الزمن، وكانت حلمه الأول الذي تحقق امام عينيه وخطف أمام عينيه، كانت بالأمس على موعد مع "مهرجان الوفاء للرئيس الشهيد"، تأكيداً للوحدة الوطنية وارادة الحياة والعيش المشترك، التي لطالما آمن بها وعمل واستشهد من اجلها، فالتقت وكفرفالوس البلدة عند أطلال ذلك الحلم المخطوف مدينتا صيدا وجزين معاهدتين عائلة الرئيس الشهيد على متابعة مسيرته، ومن المكان الذي انطلقت منه هذه المسيرة.
المهرجان الذي اقيم في الباحة الغربية الجنوبية للمركز الطبي في مدينة كفرفالوس العلمية وشارك فيه نحو خمسة آلاف شخص قدموا من مدينتي صيدا وجزين ومن مختلف بلدات وقرى الجنوب، دعت اليه أسرة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، ونظمه "التجمع من اجل المستقبل" بالتعاون مع تجمع بلديات ومخاتير منطقة جزين تحت شعار "الحلم الذي لا يموت"، ورعته وتقدمت حضوره زوجة الرئيس الشهيد السيدة نازك رفيق الحريري الى جانب نجل الرئيس الشهيد سعد رفيق الحريري وافراد العائلة : كريمتا الرئيس الشهيد جمانة وهند، وشقيقاه النائب بهية الحريري وشفيق الحريري.
وحضر المهرجان النائب سمير عازار، محافظ الجنوب العميد مالك عبد الخالق، قائم مقام جزين نبيه حمود، القيّم العام على الرهبانية المخلصية الأب جوزيف صغبيني، ممثل المعاون البطريركي المطران سليم غزال اميل اسكندر، كاهن رعية المية ومية الأب ساسين غريغوار، وممثل "الجماعة الاسلامية" علي الشيخ عمار، رئيس غرفة التجارة والصناعة والزراعة في صيدا والجنوب محمد الزعتري، رئيس جمعية تجار صيدا وضواحيها علي الشريف، رئيس جمعية تجار جزين انطوان رزق، وممثل بلدية صيدا فاروق الزعتري ورؤساء بلديات ومخاتير بلدات وقرى الزهراني وشرق صيدا وجزين وحشود غفيرة من المواطنين.
ورفعت على الواجهة الغربية لمبنى المركز الطبي في كفرفالوس صور عملاقة للرئيس الشهيد ونجله سعد ولشعار الحقيقة ولافتات تبايع الحريري الابن وتحيي السيدتين نازك وبهية الحريري.
شجرتا الوفاء
واستهل المهرجان بالنشيد الوطني اللبناني فالوقوف دقيقة صمت عن روح الرئيس الشهيد ، ثم قامت السيدة نازك الحريري وسعد رفيق الحريري والنائب بهية الحريري وشفيق الحريري بغرس شجرتين في المكان أطلق على كل منهما اسم شجرة الوفاء للرئيس الشهيد رفيق الحريري.
وتحدث عريف الاحتفال مدير المعهد الجامعي للتكنولوجيا في الجامعة اللبنانية الدكتور علي اسماعيل، تلى ذلك كلمة "التجمع من اجل المستقبل" القاها أحمد رملاوي، فكلمة لرئيس بلدية كفرفالوس ألبير سرحال الذي أكد "أن الرئيس الشهيد رفيق الحريري عندما بنى كفرفالوس كان يفكر في ما هو ابعد من التربية والطب، كان يفكر في توثيق العرى ما بين أهالي صيدا وشرق صيدا وجزين". وقال: "لقد كان كريماً مع بلدتنا كفرفالوس اذ اختار أن يقوي دورها باعتبارها همزة وصل بين أبناء المنطقة. فنأمل ان تلهمنا ارادة البناء عند رفيق الحريري ارادة بناء فينا جميعاً، وما احرانا أن نحقق في كفرفالوس حلم رفيق الحريري وهذه رسالة رائدة أعتقد ان عائلة الرئيس الشهيد لن تتخلى عنها، ونحن على ثقة من أن اعادة بناء منشآت كفرفالوس لن تغيب عن اهتمامات أسرة الشهيد واهتمامات شقيقته النائب بهية الحريري ونحن معكم على خطى الرئيس الشهيد".
ثم قدم سرحال مفتاح بلدة كفرفالوس الى رفيقة درب الرئيس الشهيد السيدة نازك.
وألقى كلمة تجمع بلديات ومخاتير منطقة جزين رئيس التجمع رئيس بلدية جزين سعيد ابو عقل الذي اعتبر "أن من دمر مدينة كفرفالوس العلمية قد عجز وسوف يعجز عن تدمير روابط العيش المشترك بين مختلف طوائف وجماعات لبنان وخاصة بين منطقتي جزين وصيدا". وقال: "ان خط الاعتدال الوطني هو الخط الرائد الجامع الذي حمى منطقتنا ولم يزل من أن تلفحها سموم التطرف ورياح الطائفية الهوجاء، وعلى هذا النهج نحن في قرى قضاء جزين واسرة شهيدنا الكبير رفيق الحريري وسائر شركائنا الأبرار سنبقى ونستمر، لأن التطرف في لبنان لا يجوز حتى في سبيل الحقيقة والحق. ولا بد لنا من ان نرسل أمنية قلبية عزيزة صادقة تتمثل بان يعاد بناء هذا المجمع العلمي الزاهر نظراً لأهميته القصوى وحاجتنا الماسة اليه ليظل شاهداً أبد الدهر على أصالة ونبل مقاصد وعظمة شهيدنا الغائب الحاضر".
النائب الحريري
ثم ألقت النائب الحريري كلمة توجهت فيها الى الجنوبيين بالقول: "ها نحن وإيّاكم على أرض الحلم الأول والجريمة الأولى.. تتقدّمنا رفيقة الدرب الطويل.. رفيقة الصبر والتّحدي.. رفيقة العمر المملوء بالعزيمة وبالكبرياء والعطاء.. رفيقة الرفيق نازك رفيق الحريري لتجدّد معكم ومع سعد رفيق الحريري.. نجل الرئيس الشهيد.. وعائلته تأكيداً للعهد على متابعة المسيرة ومواجهة الجريمة..جريمة اغتيال الوطن التي تصدّى لها الرئيس الشهيد رفيق الحريري.. وها نحن وإيّاكم ها هنا وألغام الحقد وإرادة الدّمار يحيطان بنا.. تحت الأرض وفوق الأرض.. هنا كانت المواجهة الأولى بين الماضي والمستقبل.. بين الموت والحياة.. بين الأمل واليأس.. بين التّسامح والحقد.. بين لمّ الشّمل والتّشرذم والتّشتت.. بين الإنصهار والتّمرد.. بين الوطن واللاوطن.. وإنّ هذه المسيرة ما كانت يوماً من الأيام إلاّ في مواجهة الجريمة.. وفي مواجهة من يريدون اغتيال لبنان".
وقالت: "هنا في كفرفالوس أراد الرئيس الشهيد لأبناء صيدا وشرق صيدا وجزين وصور والنبطية وكلّ أبناء الجنوب وأبناء لبنان أن يأخذوا حقّهم في العلم والمعرفة وينطلقوا لإنقاذ وطنهم وبنائه.. هنا أرادهم رفيق الحريري أحراراً أقوياء.. وهنا أرادوا لأبنائنا أن يُقهروا وأن يُحرموا من حقّهم في الحياة والعمل والمعرفة والحرية.. ها نحن وإيّاكم نعيد التأكيد على مسيرة الخير والعطاء.. مسيرة الإنقاذ والبناء، لنؤكّد مرة أخرى بأنّ أبناء صيدا والجنوب متمسّكون بوطنهم الحبيب لبنان حراً.. سيداً.. مستقلاً.. متسلّحين بوحدتهم وإيمانهم ولطالما قدّموا النموذج الأمثل على الوفاء للوطن والإلتزام بقضاياه وآمنوا برسالة الرئيس الشهيد ودافعوا عن حقوقهم والتزموا بواجباتهم.. وإنّ الذين دمّروا حلم كفرفالوس.. اعتقدوا يومها بأنّ رفيق الحريري سينتهي هنا.. وسينكفأ من هنا.. وسيعرف بأنّ القتلة هم يحكمون الحاضر ويصنعون المستقبل.. فدمّروا كفرفالوس التي أوجدها الرئيس الشهيد لتكون جسراً للأجيال نحو المستقبل.. فكان جواب الرئيس الشهيد بأن بنى جسوراً للأجيال بين لبنان وكلّ عواصم العالم وجامعاته ومعاهده لتصبح كفرفالوس أكبر من الوطن وعلى امتداد العالم.. وانتصرت الأجيال بالعلم والمعرفة.. وهُزمت إرادة التّخلف والتّسلط التي أرادت لتلك الأجيال أن تقع أسيرة القمع والإهمال والتّنكر لحقوقها ولمقدّراتها.. كان رفيق الحريري يقول: "أنّ مستقبل لبنان.. الإستثمار في الإنسان"، من هنا انطلق ابن العقد الثالث.. ابن صيدا وعاشق بيروت معتزّاً بهويّته وبانتمائه كمنطلق نحو الوطن.. كلّ الوطن.. بكلّ طوائفه ومناطقه.. على درب الوحدة والوفاق لإنقاذ لبنان.. تلك المسيرة التي كانت مليئة بالألغام والأخطار والقتل والدمار.. وكانت كلّما اشتدت صعوبة المواجهة، كلّما اشتد عزيمة وإيمان وقاوم تقطّع الأوصال بالألفة والحوار، فقرّب بين اللبنانيين، وبين اللبنانيين والأشقاء، وبين اللبنانيين والعالم، ليعيد الثقة باللبنانيين وبإرادتهم باستعادة وحدتهم وبناء دولتهم وتعزيز استقرارهم والخروج من مآسيهم وأزماتهم، فكان اتفاق الطائف، وثيقة الوفاق الوطني، البنيان الوطني الأساس الذي لمّ شملنا ووحّد إرادتنا وأسّس لاستقرارنا ونهوضنا، فانطلقت مسيرة الإنماء والإعمار وتحرّرت الأرض وعاد لبنان وطناً للتّلاقي، وطناً للأشقاء والأصدقاء، وعادت بيروت منارة الشرق ودرّته، رغماً عن كلّ محاولات التعطيل والكيد والقهر والإغتيال السياسي والتّنكّر للحقائق والخروج عن أسس الوفاق، والعبث بالأمن والإستقرار، وقهر إرادات الناس ومصادرة حقوقهم والتّعدي على كراماتهم، وانتصرت إرادة الرئيس الشهيد ومعه اللبنانيين، كلّ اللبنانيين، رغماً عن إرادة كلّ الذين يريدون إعادة عقارب الزمن إلى الوراء والعودة باللبنانيين إلى التّناحر والتّنافس والإنقسام، فاعتقدوا حينها في الرابع عشر من شباط أنّهم باغتيال الرئيس الشهيد يحقّقون كلّ تلك الأهداف السّيئة، فكانت انتفاضة الإستقلال حيث تجسّدت إرادة الرئيس الشهيد في الحياة والبناء بكلّ لبناني، وكانت انتفاضة الإستقلال لتعبّر عن عزيمته بعد تدمير كفرفالوس، ووقف الشعب اللبناني، كلّ الشعب اللبناني، متمسّكاً بحريته وسيادته واستقلاله على أساس وحدته الوطنية الصلبة والمتينة التي لم تقهرها خلافات الرأي والتي نقدّسها ونعرف أنّها أساس استقرارنا ومستقبلنا، وإنّ اللبنانيين الذين ضحى الرئيس الشهيد بحياته من أجلهم لن يبخلوا على الوطن بالتضحيات من أجل عزّته وكرامته ومستقبل أبنائه".
أضافت: "إنّ عائلة الرئيس الشهيد، وعلى رأسها رفيقة العمر نازك رفيق الحريري ونجله سعد رفيق الحريري وكلّ أبنائه وأشقائه، يعاهدون بأن يجعلوا من الرابع عشر من شباط يوم اللعنة على الجناة لينتصر لبنان، ويبقى لبنان، وإنّ الوحدة الوطنية التي تجلّت في الرابع عشر من آذار، يوم الجواب القاطع، وتقطّع أوصال الجناة، وسقوط النظام الأمني، وقيامة لبنان السيد، الحر المستقل، وإنّ الوحدة الوطنية التي دفع الرئيس الشهيد من أجلها شبابه وحياته ستبقى الأمانة الأولى، والأمانة الأساس، فلا بقاء للبنان إلاّ بوحدة أبنائه وبدولته العادلة والآمنة والمستقرة، ولا بقاء للبنان إلاّ بفتح الآفاق أمام الأجيال لتؤكّد نفسها في وطنها علماً ومعرفةً ووفاءً وتعبيراً عن إرادتها، وسيؤكّد اللبنانيون في الأيام القادمة كما أكّدوا خلال مسيرتهم مع الرئيس الشهيد بأنّهم قادرون على حكم أنفسهم بأنفسهم، وسيعبّرون عن إرادتهم في بناء مستقبلهم وتمسّكهم بوثيقة عيشهم المشترك، اتفاق الطائف، وعلى وحدتهم الوطنية وإيمانهم بالنّظام البرلماني الديموقراطي، وإنّ وجود رفيقة الدرب وراعية المسيرة، نازك رفيق الحريري معنا اليوم ونجل الرئيس الشهيد سعد الدين رفيق الحريري، حامل الأمانة، ليجدّدوا معنا الأمل، مع أبناء صيدا وشرق صيدا وتجمع بلديات ومخاتير جزين والجنوب، ولنغرس أشجار الوفاء والوحدة لنستحق لبنان، ونستحق رفيق الحريري".
السيدة نازك
بعد ذلك طلبت النائب الحريري من السيدة نازك الحريري القاء كلمة بالمناسبة، فتوجهتا برفقة سعد رفيق الحريري الى المنصة وشبك الثلاثة أياديهم ورفعوها أمام الجماهير المحتشدة تحية لهم وسط الصيحات المؤيدة لهم والتصفيق الحاد.
وتحدثت السيدة نازك مستهلة كلامها بقراءة الفاتحة لروح الرئيس الشهيد بمشاركة الجميع. وقالت: "كما كان دولة الرئيس الشهيد رفيق الحريري، انني ادعو دائماً الى العيش المشترك والتوافق الوطني والوحدة الوطنية والمحبة والعطاء ونعمل دائمأً تحت سقف اتفاق الطائف، ونكون سوياً لنعمل وفاءً لمسيرة ونهج الشهيد رفيق الحريري وأحلامه وطموحاته التي حقق كثيراً منها لمصلحة بلدنا الحبيب لبنان".
ووجهت التحية الى شقيقة الرئيس الشهيد النائب الحريري ونوهت بدورها الوطني وحملها الأمانة وتفانيها بدعمها لصيدا والجنوب واستمراريتها بهذا الحقل احتراماً ومحبة لوصية أخيها الرئيس الشهيد رفيق الحريري.
بعد ذلك قدم طلاب "ثانوية رفيق الحريري" التي انطلقت قبل 25 سنة من كفرفالوس أغنية خاصة مهداة للرئيس الشهيد، ثم القى الشاعر الجزيني مارون كرم قصائد من وحي المناسبة، وقدمت فرقة "نجوم سوبر ستار" عدداً من الأغنيات الوطنية ولا سيما أغنية "معك" المهداة للرئيس الشهيد.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 923013477
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2020 جميع الحقوق محفوظة