صيدا سيتي

البزري تحرّك الأطباء والمستشفيات صرخة في وجه إهمال وتقصير الطبقة السياسية الحاكمة اضراب ووقفة تحذيرية في مستشفى حمود الجامعي تلبية لتوصية نقابتي المستشفيات والأطباء - 27 صورة وزارة المال: مستحقات المستشفيات صرفت وحولت إلى حساباتها في المصارف فرق مؤسسة مياه لبنان الجنوبي تنجز اصلاح ترويح في سيروب قرب مسجد الأحمد وتؤمن المياه للمشتركين مستشفيات صيدا التزمت الإضراب التحذيري ووقفات اعتراض دقت ناقوس الخطر في القطاع الصحي للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة للإيجار شقة مفروشة في صيدا - شارع الهلالية العام - 18 صورة اللجنة الشعبية بالتعاون مع المساعدات الشعبية تنظمان ورشة تربوية بوادي الزينة - صورتان أسامة سعد: إختلت الموازين بين أطراف السلطة صيدا تُودّع "شهيد الوطن" علاء أبو فخر بتشييع رمزي البزري: الطبقة السياسية الحاكمة تدير ظهرها للناس مسيرة شعبية باتجاه احياء صيدا القديمة المكتب الطلابي للتنظيم الشعبي الناصري يوجه التحية إلى طلاب الانتفاضة العابرة للطوائف إذا دقت علقت صيدا تشارك ساحات الثورة وداع شهيدها - 3 صور جمعية المقاصد - صيدا استنكرت الإساءة للرئيس السنيورة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة للبيع شقق في صيدا وكفرجرة والقرية + أراضي مفرزة في ضواحي صيدا + فيلا في كفرجرة الشهاب في الإنتفاضة: اللهم إصلاحاً وتذكيرا؟ مسجد الروضة يدعوكم إلى مجلس حديثي في قراءة كتاب: تهذيب السيرة والشمائل النبوية، مع الشيخ حسن عبد العال

أحمد المجذوب الصباغ: الجماعة الإسلامية جزء لا يتجزأ من مدينة صيدا مهما حصل

أقلام صيداوية / جنوبية - الخميس 19 أيار 2005 - [ عدد المشاهدة: 1332 ]
X
الإرسال لصديق:
إسم المُرسِل:

بريد المُرسَل إليه:


reload

صيداويات - المحامي أحمد المجذوب الصباغ
تتعرض الجماعة الإسلامية في الفترة الأخيرة لحملة شرسة من المضادات الكلامية والتي تذم بكيانها دون وجه حق .
نأسف ان نقول هــذا الكلام لكنه الوضع الحالي ، كبير وصغير، ملتزم وفاسق ، ينهال بالشتائم كلما ذكر اللسان اسم الجماعة الإسلامية ، وكأنها حركة صهيونية يهودية متجاهلين تماماً انها ركن من اركان مدينة صيدا ولها من المحاسن ما لا يزال آثاره ننعم به حتى هذه اللحظة .
اســتغرب حقاً واســتنكر فــي آن معاً هذه الحقيقة المُرة لانه كثيراً مــا نذكر عـدو الله اســـرائيل ولا نســمع كلمة واحدة تهينها مثلما نســمعه تـجاه الــجماعة الاســلامية في صيدا .
مع بداية حقبة الثمانينات كان للجماعة الاسلامية انتشاراً واسعاً داخل أرجاء المدينة الصيداوية فلعبت دوراً مهماً في توجيه وتوعية الشباب الصاعد من خلال حلقات الدين والتدريب الجهادي لمواجهة التعرض العدواني للمدينة .
أول الشــهداء وأول التضحيات الجسـدية فــي صـيدا قدمتها الجماعة الاســلامية وضد مـن !
ضد العدو الصهيوني وكان لها فضلاً كبيراً في تحرير صيداء العزيزة من الاحتلال الاســرائيلي وحماية المدينة من الاعتداءات الاهلية الداخلية وكتائب شــهداء الجماعة الاســلامية لا تزال حية فـي قلوبنا جميعاً .
بعد هــذا كله هـناك امر لا يمـكن ان نمر عـلـيه مــرور الــكرام بـل يـجب ان نقف عنده ونــقول :
لقد زرعت الجماعة الاسلامية في صيدا غرس القيم والمبادىء التي تتعلق بتحريم ومنع بيع الخمور وغيرها من المحرمات.
وهذا امر غاية في الاهمية لان الكثيرين من ابناء المدينة يظنون ان صيدا هي بالفطرة اسلامية وانها المدينة الوحيدة في لبنان التي لا تتعاطى بيع الخمور ولا يوجد فيها ملاهي ليلية او ما شابه لصدفة لا يعلمها احد !!!
نقول بكل امانة وصدق ان كل هذه المكارم والنعم الدينية ليست محض صدفة كما يُظن انما هي نتيجة تربية غرستها الجماعة الاسلامية في ابناء مدينة صيدا وجاهدت دائماً ولا تزال في سبيل ارساء هذه القيم الدينية ونحن بحمد لله نأكل ثمار هذا الغرس حتى هذا التاريخ ...
إذاًَ الفضل لله ثم للجماعة الاسلامية فيما هي عليه صيدا الان ولا يتخيل انسان ان عدم تعاطي المحرمات هو لفطرة اكتسبتها المدينة بالوراثة لانه لو عدنا الى سابق عهد المدينة لوجدنا على حدودها خمارات وبارات لم نشهدها حتى هذه اللحظة على الرغم من وجود قانون يحمي مثل هذه الامور.
الجماعة الاسلامية جزء لا يتجزأ من هذه المدينة، هي المقاومة البطلة في صيداء وهي التي ضحت وقدمت ما لم يقدمه احد فلا مال ولا وظائف بل قدمت شهداءها الابرار في سبيل الله دفاعاً عن المدينة الصيداوية وارتباطها بها ليس لغايات سياسية بحتة لان جامعهما حبل الدين الذي لا ينقطع الا اذا شاء الله تعالى .....
وبعد هذا نتساءل لماذا ينهال هذا الحقد كله على الجماعة الاسلامية ؟
ان ما يثير حفيظتي حقاً هو ان من ينال من اسم الجماعة قد يكون من الملتزمين دينياً بمعنى انه لو اهان الجماعة فاسقاً لقلنا هو يكره الدين لكن الامر المعقد هو إتيان هذه التجاوزات من اهل الدين في حين ان الجماعة الاسلامية هي نداء لهذا الدين .
لعل سياسية الجماعة الاسلامية في صيدا بعد عودة الوضع الامني الى المدينة وقيام دولة القانون والمؤسسات قد اخفقت في كيفية التعاطي مع الوضع الجديد ، ولعل دورها قد تراجع بعد ان استتب الامن مجدداً وهذا واقع الحال لكنها لم تدرس فعلياً كيف يمكن لها ان تبقى موحدة وتتعاطى وتتكيف مع الامر الواقع ، فوجدنا العديد من كوادرها يذهبون في اتجاهات مختلفة تحصيلاً للقوت والمعيشة الصعبة خصوصاً ان الجماعة الاسلامية لم تسرق ولم تستغل الحرب لتجني اموالاً تنعم بها وتوزع حصصها على كوادرها لكي يظلوا يتعاطون نشاطها السياسي اضافة الى عدم وجود الدعم المادي ليساهم في استمرار نضوجها .
بعد دولة القانون تعطلت ماكينة الجماعة لان حريتها لم تعد ملكها كما هو الحال سابقاً فلا تستطيع ان تفرض هيمنتها في ظل وجود دولة شرعية ، ولا مقاومة لها طبعاً لانحصار لواء المقاومة في فئة معينة من الشعب ، في ظل هذا كله كيف يمكن لهذه الحركة ان تبقي لها القاعدة الشعبية التي أنشأتها مع بداية الحرب .
طبعاً اصبحت الجماعة الاسلامية متوقفة عند مفترق طرق يؤدي الى عدة اتجاهات سياسية فأي مسلك تخطو وما هو مصير هذا الاتجاه ــ الله اعلم ــ ...
لقد دخلت طريقاً ثم ما لبثت ان عادت منه لتدخل مسلكاً آخر ثم غيرت مسيرتها باتجاه معاكس ، اضافة الى ما اشرنا اليه من هروب عدد لا بأس به من الكوادر هرباً وانصرافاً لتحصيل المعيشة الصعبة ومنهم للاسف الشديد من أساء اليها واستغل اسمها لغايات مادية ، كل ذلك دفع العديد من الصيداويين الى التشكيك في دور وسياسة الجماعة الاسلامية .
وبغض النظر عن كل هذا ومهما حصل نقول ان الجماعة الاسلامية هي الجماعة الاسلامية لم تتغير وان كان احد من ابنائها قد تغير فالقاعدة تبقى والفرد يذهب .
لــكــن المشــكلة فـي صـــيدا اننــا نعيــش في ظل قانون الألســنة الحادة الســريعة الانتشار ــ الا من رحم ربي ــ فاذا اخطأ احد من المصلين نظلم جميع المصلين ولا عذر ولا التماس لتدارك وجود افعال شخصية في كل فئة تمس شخص المسيء لا فئته جميعها .
ان أخطأت الجماعة الاسلامية فانها معذورة والاسباب مبينة سابقاً وان دنس بعض افرادها وجهها الحسن فلا يمكن الركون الى أفراد في ظل استمرار الجماعة ومع ذلك نقول ليس هناك مستحيلاً ولنلتمس العذر لها " ولماذا لا نلتمس العذر لها ان كانت فعلاً قد فشلت سياسياً في التعاطي مع الوضع القائم .
ان الخطأ متبادل فلا نحن تقبلنا الوضع والتمسنا العذر ولا الجماعة تكيفت مع الحياة السياسية الجديدة في ظل دولة القانون ....
قد نكون بعيدين عن ما تفعله الجماعة من نشاطات اجتماعية وسياسية وهذا ما يجعل البعض يقول انك لا تعرف شيئاً عن هذه النشاطات والبرامج لذلك تتهم الجماعة بالتقصير ، ان ردي بسيط جداً ان كنت فعلاً لا اعرف فلماذا انا لا اعرف ؟ هل من المفروض ان ابحث انا عن هذه النشاطات بنفسي اذا كنت غير مبالي، ام من واجب الجماعة ان تنشر وتذيع وتعلن دائماً وتكثر الدعوات للجميع لتثبت وجودها باستمرار وتحاول ان تُفعّل علاقاتها مع ابناء المدينة ....
ان ما يشعر به البعض هو حالة السرية التي تلتصق بأهداف الجماعة والتي تؤثر سلباً على العلاقة مع الفئة الصيداوية البسيطة التي تحب الوضوح والعفوية في التعامل .
وفي مطلق الاحوال ان الفشل السياسي لا يستتبع معه حكماً فشل شعبي لان القاعدة الشعبية للجماعة الاسلامية لا تزال متينة الا انه يقتضي عليها دراسة هيكلية القاعدة السياسية لكي تعيد الى الاذهان صورتها المشرقة المدوية دائماً في سماء صيدا وليبنى على البناء الجديد مرشح يحظى بنسبة عالية يمثل صيدا سياسياً تمثيلاً نستطيع من خلاله دفع كل ما من شأنه ايقاع صيدا في فخ صورية التطور التي تخفي دائماً خلفها صورة بشعة عن المحرمات المرفوضة دينياً من الصيداويين ويساهم بشكل مستمر في الدفاع عن مصالح صيدا وانماء هذه المدينة والسعي دائماً الى تحقيق مطالب أبنائها.


 
design رئيس التحرير: إبراهيم الخطيب 9613988416
تطوير و برمجة: شـركة التكنولوجـيا المفتوحة
مشاهدات الزوار 917618275
الموقع لا يتبنى بالضرورة وجهات النظر الواردة فيه. من حق الزائر الكريم أن ينقل عن موقعنا ما يريد معزواً إليه. موقع صيداويات © 2019 جميع الحقوق محفوظة